18 قتيلاً بينهم 14 أجنبياً حصيلة الهجوم على فندق في كابل بحسب ما أعلنته السلطات الأفغانية، وذلك بعد فك الحصار عن فندق انتركونتيننتال ومقتل جميع المسلحين المهاجمين بعد ساعات من احتجاز رهائن فيه.

تبحث تركيا عن ورقة جديدة تضيفها إلى رصيدها على طاولة الحل السياسي. فعفرين نقطة هامة لأنقرة جغرافياً وداخلياً. وتعتبر منطقة الوصل بين مناطق النفوذ التركي في الشمال السوري. مسؤول أمني سوري يؤكّد أن التركيز التركي يصب على وصل منطقة سيطرة درع الفرات شمال شرق حلب، مع إدلب وأرياف حلب وحماة شمال غرب سوريا.

20
كانون الثاني

انتصارات الفلسطينيين المقدسيين

من كل الجماعات، 320 ألف فلسطيني مقدسي يضعون أمام إسرائيل التحدي الذي لا جواب له. من جهة، في السنوات الأخيرة تقوم بلدية القدس، وزارة التعليم ووزارات أخرى بمحاولة "عناق" سكان شرقي القدس، وتمرير سياقات أسرلة عليهم، مثل إخوانهم من المثلث والشمال. من جهة أخرى، وزارة الداخلية، بلا شك بتعليمات من فوق، تحرص على ألا تسمح للفلسطينيين في القدس بالتجنس، والحصول على حق التصويت في الكنيست ليصبحوا حقاً جزءاً من المجتمع الإسرائيلي.

19
كانون الثاني

بنس.. إبقَ في الولايات المتحدة

"فورين بوليسي" ترى في زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إلى الشرق الأوسط صبّاً للزيت على النار وتأجيجاً للوضع السيء في المنطقة وخطوة استفزازية لا داعي لها.

لقطة الأسبوع في الملاعب الإسبانية لم تكن في دوري الدرجة الأولى بل في الدرجة الثانية حيث سجل حارس مرمى فريق "لوغو" هدفاً في مرمى فريق "سبورتينغ خيخون" من مسافة 70 متراً.

في احتفالية حاشدة جمعت فنانين وإعلاميين وسياسيين وشخصيات شمالية، لبوا دعوة "كورال الفيحاء"لمشاركة أعضائها فرحة الإحتفال بمرور 15 عاماً على ولادة هذا المشروع الفني الراقي والمميز في مدينة طرابلس، على يد المايسترو "باركيف تسلاكيان"، الذي حمله إلى العالمية في فترة قياسية مما أوجب إستنفاراً للفعاليات الطرابلسية خصوصاً وبعض اللبنانية للدعم والمؤازرة، وكان للفنانين المخضرمين على الساحة فضل في المباركة والإسهام في بعض مشروعات الكورال، وأحدثها ما بات شبه جاهز من تعاون مع الفنانين "مرسيل خليفة" و"أميمة الخليل" سيظهر قريباً جداً إلى العلن.

اختيار فاليتا، عاصمة مالطا ومدينة ليوفاردن الهولندية عاصمتان للثقافة الأوروبية.

ما السبيل إلى إيجاد أنموذج للاندماج السياسي يضمن تمثيلاً عادلاً للتنوع العرقي والثقافي داخل دولة أو أمة على قاعدة التقارب والشراكة وليس ذوبان الفوارق الثقافية والعرقية والدينية؟