قناة الميادين

الكَراهيّة في رواية "الفتى الذي أَحبَّ"

تنطوي هذه الرواية الاجتماعية الرومانسية، والتي قد تقترب من النصوص السوداوية، على العديد من القضايا التي ابتُليَ بها البشر عامةً والمراهقون خاصةً،