قناة الميادين

"وادي الغيوم".. إشكاليات الثورة والمقاومة والحياة

مثّل الزمان في الرواية زمن الحرب والقضايا الكبرى، وزمن الإخفاق والهزيمة التي تبدّت على يوسف وجلال ووفاء التي استبيحت فوق أرض المخيم، ومن ثمّ زمن التشتت والخوف.

الفلسطينيون وقانون العمل في لبنان

حراك شعبي فلسطيني ولبناني في المخيمات الفلسطينية وخارجها وذلك بعد البدء بتنفيذ قوانين وزارة العمل اللبنانية اتجاه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان نقاش وأراء شبابية فلسطينية ولبنانية رافضة لخطاب العنصرية والفتنة في حلقة #مترو هذا الاسبوع.

المخيمات الفلسطينية ومصير صفقة القرن

هل صارت صفقة القرن أمراً واقعاً بعد الإجراءات الأميركية في القدس والجولان والأونروا وحق العودة؟ ما هي حقيقة ما يقوله بعض أبناء المخيّمات الفلسطينية في لبنان عن التضييق عليهم لدفعهم إلى القبول بالتوطين أو الهجرة؟ كيف سيواجه أبناء الضفة ما يقوله نتنياهو عن حتمية تهجيرهم عبر ضمِّ مناطقهم لاستكمال بناء الدولة اليهودية الخالصة؟

71 عاماً على النكبة والحق لم يضع

كاميرا "الميادين نت" تتجول في عدد من القرى والمخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة وتلتقي بمواطنين فلسطينيين أكدوا حقهم في العودة إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا وطردوا منها تحت تهديد السلاح.

"المتحف الفلسطيني" يحطّ رحاله في لبنان!

"المتحف الفلسطيني" في جولة في لبنان، ويقدم لزواره رحلة افتراضية في أروقته.

رئيس الوزراء الفلسطيني: حكومتنا هي حكومة الكل الفلسطيني وإنهاء الانقسام

رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد يقول إن الحكومة الجديدة ستكون حكومة الكل الفلسطيني وأن استراتيجيتها هي تعزيز صمود الفلسطيني على أرضه وإنهاء الانقسام.

اللواء إبراهيم للميادين: الأمن في لبنان ممتاز جداً ولا خوف على البلاد

المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم يقول إن الأمن في لبنان ممتاز جداً ولا خوف على البلاد، مؤكداً أن الأمن العام على تواصل مع القيادات في مخيم عين الحلوة وأن الوضع في المخيمات تحت السيطرة الأمنية.

عن حسن حميد وفوزه بجائزة "حنا مينه" للرواية

فاز صاحب "جسر بنات يعقوب " الروائي الفلسطيني الدكتور حسن حميد بجائزة "حنا مينه" للرواية التي ترعاها الهيئة العامة السورية للكتاب التابعة لوزارة الثقافة.

مجزرة صبرا وشاتيلا ليست للنسيان

في كل عام يُحيي شُرفاء وأحرار العالم ومعهم حشد شعبي وحزبي فلسطيني ولبناني وبلدية الغبيري، ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا التي نفّذتها عصابات القوات الانعزالية اللبنانية بدعم وإسناد وتغطية مباشرة من قوات الغزو الصهيوني. فعلى مدار ثلاثة أيام أوغل هؤلاء القتلَة بالدم الفلسطيني واللبناني في المخيّمين وجوارهما. قتلوا وسحلوا ونحروا وذبحوا واغتصبوا وأحرقوا وحفروا الأرض ودفنوا ضحاياهم في الحفر، ومن الضحايا مَن دُفِن وهو حيّ. كل ذلك انتقاما لمصرع قائدهم بشير الجميّل الذي كان فتح بيته أثناء حصار بيروت صيف سنة 1982 للمجرم آرييل شارون ولقادة الغزو الصهيوني.

الأمن العام اللبناني يعلن عن توقيف عنصرين مرتبطين بجبهة النصرة

الأمن العام اللبناني يعلن عن توقيف عنصرين مرتبطين بجبهة النصرة يخططان للقيام بأعمال أمنية.

مخيمات لبنان... اخماد الفتنة

لا يمر شهر من دون اي احداث امنية في مخيم فلسطيني على الاراضي اللبنانية، اخرها كان في برج البراجنة. لا خلفيات سياسية أو حزبية لما حصل في المخيم الواقع في العاصمة بيروت، لكنه بالتأكيد زاد من منسوب التوتر والقلق لدى الجميع حيال وضع المخيمات وما تختزنه من عوامل تفجير في أي لحظة، ما استدرج الحديث عن احتمال وجود مخطط فتنوي يحضَّر للبنان من بوابة المخيمات الفلسطينية فيه. مباشرة قفزت إلى الذاكرة احداث الحرب الاهلية، كما تحولت الأنظار من جديد إلى ما يجري في مخيم عين الحلوة الذي يوصف بأنه بركانٌ قيد الانفجار. ولعل الحلقة المشتركة بين المخيمات الفلسطينية في لبنان هي الوضع الإنساني المزري لسكانها وهنا السؤال للاطراف اللبنانية حول الحقوق المدنية والانسانية ولماذا التعاطي مع الفلسطيني في لبنان من زاوية امنية فقط؟ كان لافتاً ما أعلنه الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارته الأخيرة أن سلاح المخيمات بات عبئاً عليه وعلى القضية الفلسطينية وأنه لا يمانع من دخول الجيش إلى أي مخيم؟ فمن المسؤول عن امن المخيمات؟ لماذا يؤوي مخيم عين الحلوة مطلوبين خطيرين؟ وهل نحن امام احتمال تكرار سيناريو نهر البارد شمال لبنان واليرموك في سوريا؟ وماذا عن حق العودة، هل لا يزال على طاولة العرب؟

المخيمات الفلسطينية.. نكبة النزوح الجديد

هل تضيع المخيمات الفلسطينية وأهلها كما كاد يضيع حق العودة؟ أي لعبة أمم أدخلت الإرهاب إلى بعض المخيمات وأغرقت بعضها الآخر بالفتنة والاقتتال؟ لماذا كلما هُدم مخيم، نُسي أو أُهمِل؟ وهل بعد نزوح النكبة نقف اليوم أمام نزوح نكبات جديدة؟ من يشجّع على هجرة النازحين الفلسطينيّين إلى الغرب؟ وهل خلف هذه الهجرة مخطّطات لتشتيت المشتت ومنع العودة إلى الوطن السليب؟

من يتضامن مع الشعب الفلسطيني في يومه؟

قرابة 70 عاماً مرّت على مأساة الشعب الفلسطيني، ذاق فيها الفلسطينيوّن منذ احتلّت إسرائيل أرضهم شتّى أنواع العذابات والمِحن، قتلاً وأسراً ونهباً وتهجيراً وإهمالاً على مرأى من العالم. هكذا يصبح اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مناسبة للتذكير بوجعٍ إنساني ما زال ينخر في وجدان البشريّة.

رجا للميادين: من يحافظ على المخيمات الفلسطينية يحافظ على حق العودة

مسؤول الإعلام المركزي في الجبهة الشعبية -القيادة العامة أنور رجا يؤكد للميادين أن استعادة مخيم حندرات هو حفاظ على حق المقاومة ولنا الفخر بالقتال الى جانب سوريا المقاومة ضد اسرائيل، ويقول من يحافظ على المخيمات الفلسطينية يحافظ على حق العودة.

الشيخ حمود للميادين: أبناء مخيم عين الحلوة بريئون من الجماعات الإرهابية وممارساتها

رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود في حديث للميادين يؤكد أن أبناء مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بريئون من الجماعات الإرهابية وممارساتها.

بري: الدعوة لتسليم سلاح المقاومة هرطقة في ظل وجود التهديدات الإسرائيلية

رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري يقول في مهرجان تغيبب مؤسس حركة أمل الإمام موسى الصدر ورفيقيه إن إسرائيل تعيش أسعد أيامها في ظل الفتن المستشرية في منطقتنا، وأنه لا حل في سوريا إلاّ سياسياُ، مجدداً تمسكّه بالمعادلة "الماسية "جيش وشعب ومقاومة.

المسائية

نشرة المسائية المفصلة

لماذا زجّ داعش الفلسطينين في تفجيري برج البراجنة؟

لماذا عمد داعش الى زج المخيمات الفلسطينية في التفجير الانتحاري في برج البراجنة؟ وهل من أفق لنجاح مثل هذه المحاولات التي تتكرر مع كل عملية إرهابية؟

توقف تمويل وكالة الانروا، عجز مادي ام مخطط سياسي

خفضت الانروا من مستوى خدماتها للاجئين الفلسطينيين في الداخل والشتات وكأن الشاهد العيان على نكبة الفلسطينين وتحولهم الى لاجئين في مخيمات غزة والقدس والضفة ولبنان وسوريا والاردن وكأنه يفض يده منهم، مؤشرات كثيرة ودلائل كبرى على ازدياد تراجع خدمات وكالة الغوث خلال الفترة المقبلة. فهل تعاني الانروا من ازمة تمويل لاداء مهامها؟ ام ان ما يجري هو بقرار سياسي دولي؟ الضيوف: المستشار الاعلامي للانروا عدنان ابو حسنة، الكاتب والاعلامي الدكتور بسام رجا، ابو ماهر ابو العردات امين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان.