هدوء حذر يسود مخيم عين الحلوة بعد التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وانتشار القوة المشتركة في كامل حي الطيري بعد انسحاب مجموعة بلال بدر، والإشتباكات تسفر عن سقوط 6 قتلى وأكثر من 45 جريحاً وفق مصادر طبية.

بينما تنشغل فصائل المعارضة السورية في الرياض وتختلف بشأن "السلطة الانتقالية"، يطرح الرئيس السوري بشار الأسد التحوّل شرقاً في الاقتصاد والسياسة والثقافة وغيرها. وهو يتضمّن الانتقال من البحث عن إعادة تنظيم السلطة إلى البحث عن إعادة بناء الدولة. فهل يتقاطع هذا التحول بشيء مع مقولات فصائل المعارضة، أم يوسّع الهوّة بين عالمين متباينيْ الأسس والمضمون؟