مقالات

فيا للحب سورياً أتانا، بوصلٍ لا نرى فيه انفصاما

يمكن للسياحة الدينية أن تكون رافِداً اقتصادياً مهماً، إن توافرت هناك الإمكانيات والميكانيزمات اللازمة، بالإضافة إلى الإرادة السياسية، لإحداث التغيّر المنشود في هيكلية الاقتصاد الوطني، والخروج من دائرة التبعية لقطاع المحروقات، حيث أن السوق النفطية العالمية تُعتبَر سوقاً مُتذبذبة وغير مُستقرّة، فالجزائر التي تُعتبَر بلداً نفطياً من الدرجة الأولى.

كان للفلسطينيين صورة أصلية archetype هي صورة المرأة بالثوب المطرّز الخاص والمنديل الأبيض وهي تدفع الجندي الإسرائيلي بيديها، وتدافع عن خصوصيتها الوطنية بمظهرها. وجهد الإعلام الغربي ليستبدلها بصورة نمطية ( stereotype ) مقموعة مُغلّفة بالسواد قادرة على أن تستنهض في وجدان الرأي العام الغربي حسّ العداء في مقابل صورة الإسرائيلية التي تشبهه، وجاءت عهد التميمي لترسم صورة أيقونة جديدة ( prototype ) تشكّل بحد ذاتها حملة إعلامية لا مجال لدحضها.

تأتي أهمية قوّة الرد السوري والمُتمثّل في إسقاط درّة تاج القوات الجوّية الإسرائيلية (ال أف 16) في أن إسرائيل كانت ومعها الولايات المتحدة قد استمرأت العدوان على سوريا خلال السنوات السابقة من دون أن تتلقى الرد المناسب لإجرامها ، وكان رد إسقاط ال أف 16، يعني أن زمن الصمت أو الرد الهزيل قد ولّى، وإن ما هو قادِم لن يكون أقل من الـ أف 16.

أمام كل هذه الأحداث من المؤكّد أنّ الدفاع الجوّي السوري دخل مرحلة التعافي بعد ست سنوات من الاستهداف المستمر سواء للمنظومات نفسها أو لمراكز الإنذار المُبكر، حيث تم وضع أسلحة ومواقع الدفاع الجوّي على رأس قائمة الأهداف التي دمّرت الجماعات الإرهابية قسماً كبيراً منها، إضافة إلى أن خسارة الجغرافيا أثّرت في انتشار المنظومات ، حيث عمدت القيادة العسكرية السورية إلى سحب المنظومات وتخزينها والإبقاء على عدد قليل منها.

أوضح البابا أن الاحتفالية لم تساعد في شيء، وأنها كانت في الواقع مجرد طقوس وثنية لتأمين الخصوبة. ووفقاً لبعض المؤرخين، قرر حينئذ إعادة قصة القديس فالنتاين، وبدء احتفال لتكريم الحب والزواج، كي ينسى الناس احتفالات "لوبيركاليا".

تؤمن بحبّ محشور في الرسائل العابرة، مثلما تصنع ألفة الأحلام في الوسادات. حب معتّق يعتصر في قلبها كدمع العنب.

إسقاط الطائرة مؤخراً نجاح حقيقي لمحور المقاومة في مواجهة الاستراتيجية الجديدة للجيش التي وضعها رئيس هيئة الأركان "غادي أيزنكوت" نهاية عام 2015، وهي تمثّل رفع تكلفة الاعتداءات وإثبات قدرة المقاومة على مواجهة الاستراتيجيات والخطط الهادفة إلى ضربها وتقويض قوّتها.

إصرخوا للحب وغنّوا ... يا قاتلي عليك السلام!

عامان مرا؟ لم تحس بهما. كأن اللقاء الأخير كان منذ ...؟؟ حسناً، لن تقول يومين فهذه مبالغة، لكن يمكنها القول إنه وقت قصير لا تقدره بعامين. تتذكره كأنه البارحة، يوم جلسا على تلة يراقبان غروب الشمس. قال لها إن الشمس وحيدة، وحيدة جداً. كان اللقاء الأخير وتقمصت الشمس وصارت هي الوحيدة.

في 14 شباط/فبراير من كل عام، يجود "السناجل" على المحبين. يفصحون بأن "عيد الحب" هو اليوم الذي يتذكرون فيه كل سنة بأنهم أفضل حالاً من غيرهم، خاصة المتزوجون. لكن في الوقت نفسه، لا ينكر بعضهم توقته للحب وحاجتهم إليه. المسرورون بعزوبيتهم وأولئك الذين ينتظرون الحب، غالباً ما يعبرون عن مشاعرهم وآرائهم بطريقة ساخرة. أما الساحة الكبرى أمام هؤلاء فهي وسائل التواصل الإجتماعي. فإليكم بعضها.

أفهل يدوم حب خلا من الدهشة، والتوتر، وتوقع ما لا يتوقع؟ لا، مثل هذا الحب يذوي بمرور الزمن!

تعالي واقطفي رمّانَ قلبي ولا تتلبّسي أحداً سوايا

أنت المريم والمجدلية والزيت، وأنا كل الأدناس.

الحب وحده مَن يجعلك تستلّ من نورِ الشمس خيطاً لتقدّمه غطاء لمحبوبك. التضحية رفيقة درب الحب، أخته من أمّه وأبيه. ولأن العشق الحقيقي يتحقّق عند ذوبان "الأنا" فإن القاعدة الأساس تقول إن الحب الذي تُقدّم الأضاحي في حضرته ينتصر، ولو كان على كرسيّ مُتحرّك!