مقالات

في دراسة شاملة أعدّها خبراء دوليون صادرة عن البنك الدولي في تموز 2014، أشارت إلى أنه لو أُتيح للسلطة الفلسطينية السيطرة على هذه المناطق واستغلالها كما نصَّت عليه إتفاقية المرحلة الإنتقالية، لحَصَلَ الإقتصاد الفلسطيني على دخلٍ إضافي سنوي بقيمة 2,2 مليار دولار.

ما تحاول القوى الأميركية والإسرائيلية تحقيقه عبر ورشة البحرين، هو جعل الصراع العربي الإسرائيلي صراعاً عربياً-عربياً، عبر زيادة هوّة العداء بين العرب بالانتقال من المُدافِع عن القضية الفلسطينية إلى الساعي لتحقيق مصالحه باسم القضية الفلسطينية، مُستغلّة التوتّرات الحاصلة في منطقة الشرق الأوسط، لاستخدامها كورقة ضغطٍ على أصحاب الكراسي وليس على أصحاب القرار، وذلك عبر زجّ العرب في حروبٍ لا تخدم إلا هذا الكيان الغاصِب، هو وعدٌ قطعته أميركا لإسرائيل،  وترامب يُنفّذ لعلّه يحظى برئاسةٍ جديدةٍ يُكمِل ما توقّف عنده.

ليست صفقة باب الخليل بالجديدة، إذ كشفت تقارير نشرها الإعلام العبري في آذار/مارس 2005، عن تسريب العقارات الثلاثة إلى المستوطنين في صفقة تضمّنت تأجير فندقي البتراء والإمبريال وبيت المعظّميّة مدّة 99 عاماً لمصلحة جمعية "عطيرت كوهنيم".

التسريبات الأميركية التي أكَّدت أن إسرائيل لن تُشارك في هذه الورشة بُغية منع إحراج الحُكّام العرب المشاركين فيها، لكن إسرائيل وعبر رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو أكّد أن دولته ستشارك وبوفدٍ كبيرٍ ورفيع المستوى، وهذا الأمر أضاف ارتباكاً جديداً سيزيد من عزلة الحكّام العرب، ويضعهم من جديدٍ أمام خيارات شعوبهم الرافِضة أصلاً للتطبيع مع إسرائيل، أو لتصفية القضية الفلسطينية.

ما رَشَحَ من معلوماتٍ موثّقةٍ عشية مؤتمر البحرين الاقتصادي، يؤكّد "لازِمة" فكرية وسياسية مُتحكّمة بالعقل السياسي الغربي تجاه كلّ ما هو عربي.

قمّة البحرين الإقتصادية المُسوّقة (كورشةٍ) هي القمّة الخامسة من نوعها بعد (القمم العربية) التي عُقدِت كقممٍ للشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

مَن يرجع قليلاً إلى الوراء يلاحظ من دون عناء بأن مثل تلك المشاريع وآخر طبعاتها صفقة القرن وشقّها الاقتصادي ورشة البحرين تحت عنوان مُضلّل ومعادٍ هو( السلام من أجل الازدهار ) كانت عبارة عن حصيلة لتعاون بين ثلاثة أطراف مسؤولة عن نكبة الشعب الفلسطيني وهي أميركا وإسرائيل والرجعية العربية.

هزيمة اسطنبول مؤشر واضح بأنّ الحزب الذي تملّك الدولة وشخصن مؤسساتها و"عثمن" سردياتها وخطابها, يعيش حالة وهن سياسيّ أفقدته جزءاً معتبراً من عمقه ومن خزانه الانتخابيّ.

وأثبتت الأرقام أن عدداً كبيراً من أتباع وأنصار حزب العدالة والتنمية وحتى حليفه الحركة القومية، لم يتوجهوا إلى صناديق الاقتراع استنكاراً لسياسات إردوغان المتناقضة في الموضوع الكردي، أي محاولته اليائسة للاستنجاد بأوج الان.

لم يبُح اردوغان بما يجول في خاطره كاملاً، فالرجل موقن بأن اسطنبول هي مفتاح الوصول الى الرئاسة والذي احتفظ فيه قائد العدالة والتنمية مع رفاقه طوا لربع قرن...

رائحة العار فوق أكفنا.. عارية.

فلسَف "الكسل" ورأى أن الملكية تجعلنا عبيداً ... من هو ألبير قصيري؟ ومن تأثّر به؟

هل يمكن لحدث مثل هذا أن يدفع بعض الحريصين فعلاً على مصلحة الولايات المتحدة والقادرين على التمييز بين ما يمثله بلدهم وبين ما يمثله الكيان الصهيوني، أن يقفوا في وجه الترويج الإسرائيلي للحروب في منطقة الشرق الأوسط والتي تنذر بالخراب والدمار لكلّ المتورطين المحتملين فيها؟

رغم عدم ثقة قوى الحرية والتغيير في السودان بوعود العسكر لأنهم امتداد لنظام الحـكم السابق، إلا أنهم وافقوا على الشروع في إجراء مفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي الذي تم تشكيله بعد الإطاحة بالبشير، وذلك لتجنّب دخول السودان في دوّامة من العنف، إلا أن المجلس رفض الإصغاء لمطالب الشعب بأن يكون الجيش طرفاً في المرحلة الانتقالية المؤدّية إلى حكم مدني.

قصص أميركا مع الهجوم على السفن كثيرة ، منها قصة البارِجة الأميركية "مين" التي انفجرت وهي راسية في ميناء هافانا في كوبا التي كانت تابعة لإسبانيا آنذاك ، وأدَّى الانفجار إلى مقتل 260 أميركياً. وعلى الرغم من أن الأسباب الحقيقية وراء الانفجار لم تُعرَف حتى اليوم ، فقد استفادت الولايات المتحدة من هذا الحادث لتُبرِّر إعلانها الحرب على إسبانيا في فبراير 1898بالرغم من كل المحاولات التي قام بها الإسبان لتجنّب الحرب وكل التنازلات التي قدَّموها غير أن جهودهم باءت بالفشل.

المزيد