مقالات - رانا أبي جمعة

هل سيفتح الرئيس الـ13 تواصلاً مباشراً مع الدولة السورية؟ هل سنرى عهداً جديداً من التنسيق الأمني اللبناني السوري فيما خص الإرهاب علناً؟ والأهم هل سيسعى الى معالجة ملف النازحين السوريين بالشكل الذي يراعي فيه مصلحة اللبناني كما السوري، فيقفل الملف الذي يوصف بالقنبلة الموقوتة؟

يقول موشيه يعالون، خلال إعلانه استقالته من وزارة الامن "لن أضحي بأمن إسرائيل لاعتبارات سياسية"، في كلام هذا الرجل ما يشير بوضوح الى ما يحضر للمرحلة المقبلة، فتانغو أي حرب إسرائيلية لا ينقصها طرف مقابل، بل ساحة اقليمية مهيئة وثنائي كنتنياهو- ليبرمان!

على الرغم من كل الانتهاكات الفاضحة للقانون الدولي ومعايير حقوق الإنسان لم يخرج عبر وسائل الاعلام الغربية ملالا فلسطينية واحدة، حتى إن الفتاة فرح التي انتشرت تغريداتها في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة لا يسمع لها صوت اليوم.

الانتهاكات بحق الحريات في تركيا تتواصل، وليس اقتحام مقر صحيفة "زمان" المقربة من غولن في كانون الأول/ديسمبر الماضي وتوقيف صحافيين ومخرجين ومنتجين، إلا حلقة من هذا المسلسل المستمر.

تشي المعلومات بأن الوضع الليبي ذاهب إلى مزيد من التأزم، وفي حين تنتظر بعض الأطراف ما سيخرج به اجتماع روما في 19 من الشهر الجاري، هناك حديث عن أن الجنرال المكلف بالملف الأمني ضمن البعثة الأممية، تجاوز مرحلة التخطيط لعملية عسكرية ضد داعش إلى مرحلة طلب التنفيذ من المجتمع الدولي.

الخسائر البشرية في اليمن لم تكن لتقع بهذه الأعداد الهائلة لو لم تتدخل الآلة العسكرية الثقيلة للمملكة العربية السعودية وحلفائها في تلك البلاد، فبحسب الأمم المتحدة هناك أكثر من 5000 شهيد و25 ألف جريح في هذه الحرب التي يُأمل أن تضع أوزارها مع انتهاء مفاوضات وقف إطلاق النار الدائرة في سويسرا.

المزيد