مقالات - ساعود جمال ساعود

ما يزال صداها يرّن في أذان البعض من السوريين لما حملته من المفاجأة والاستغراب من الحليف الشرس، حيث وجّه لافروف رسالة واضحة بأن التدخّل الروسي حال دون سقوط مؤكّد للعاصمة السورية دمشق بين أيدي المجموعات المسلّحة، وأن وجود مستشارين إيرانيين والآلاف من عناصر المقاومة الإسلامية اللبنانية لم يكن ذا قيمة لولا التدخل الحاسم للقوات الروسية.

تركيا اليوم طرف والتساؤل ها هنا هل فرضت نفسها أم أن هناك مَن فرضها بالقوة؟ ولعلّ الجواب بيد أمريكا التي اختارتها أن تكون مترجماً وبوابةً وأداةً لسياساتها، وأثمر التفويض الأمريكي بتحقيق بعض النتائج المتوخّاة من الحرب على سوريا، فقد دعمت بالسلاح ودمّرت بنى تحتيه سورية، وحاربت الكرد خارج حدودها ونجحت بإبعادهم عن حلم دولة كردية تهدّد أمن تركيا.

الطلاق الأميركي للناتو – في حال حصل- يستحضر استفساراً حول مقدرة دول أوروبا للدفاع عن أمنها، إذ أنّ أغلب التحليلات السياسية والإعلامية تُجمِع على الصعوبة البالغة لانفصال دول الناتو ذات الأغلبية الأوروبية عن أميركا.

الاتّفاق الروسي ــ الأميركي في تسوية الأزمة السورية تواجهه مُعضِلات أبرزها:

يحتل العامل الاقتصادي مكانة محورية في السلوك السياسي المصري، حيث يحاول السيسي إقامة علاقات رصينة مع الدول الكبرى اقليمياً وعالمياً دون أن ينحاز لحلف ضد أخر، ويتّبع سياسة المهادنة على الصعيدين الاقليمي والدولي، ويرخي بثقله السياسي على إصلاح الوضع الداخلي محاولاً تلبية حاجات الشعب المصري المتزايدة عبر تعزيز الجانب الاقتصادي ليظهر من سلوك السيسي أنَّ حلم البطل القومي يراوده كثيراً ليعود بذاكرة الشعب المصري لزمن عبد الناصر عبر سعيهُ لتحقيق مكانةً متميزةً لمصر عبر ربطها بالقوى الكبرى.

إن الكلام بشكل عشوائي عن أحداث حلب مرفوض عملياً لأن هناك مشهداً مُعقّداً تتشابك فيه آلاف العناصر، لذا لا بدّ من ذِكر مُعطيات دقيقة لاستنباط ما يُمكن أن يحصل في حلب خاصة وسوريا عامة بأسلوب منطقي نُقرّ فيه بما يُفرحنا ويُحزننا بنفس الوقت لنتبيّن في ما إذا ستكون معركة حلب بداية النهاية أو لا...

جاءت التحركات رغم التحذيرات المتكررة من جانب موسكو من أن توسع الناتو شرقاً يهدد أمنها القومي، ولكن الناتو كان يتصرف حيال ذلك بشكلية وسطحية، ولقد كان من الأفضل له أن يصغي لنصيحة وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين التي قالت: إن الحلف الغربي في حاجة للحفاظ على استراتيجيته المزدوجة في التعاملات مع روسيا «دوماً وبهدوء وجدية».

لم يعمل الدين الإسلامي على تغييب وإلغاء القوميات، والجنسيات، أو القبائل والعشائر، والأوطان، من حيث وجودها ولا من حيث انتساب الإنسان لتلك القوميات، والجنسيات أو القبائل والعشائر، والأوطان وما أكثر الأدلة الشرعية الدالة على ذلك.

في سبيل نيل الرضا العالمي دعا عضو الكنيست الإسرائيلي السابق دورون أفيتال في مقال له بموقع ويللا الإخباري إسرائيل للوقوف بجانب أوروبا في الحرب على تنظيم "داعش"، لأنه أصبح يشكّل خطراً حقيقياً واضحاً ومباشراً على العالم، وتحليل هذا الموقف هو تحقيق الطرف الإسرائيلي القبول لدى حلف الناتو راح يتبنّى أفكارهم ويسعى إلى تطبيق سياساتهم في المنطقة العربية مستخدماً أدواته المصنوعة صهيو أمريكياً ، بشكل يوهم الناتو ودوله أن إسرائيل ستكون أداة لتحقيق مصالحهم ، وهذا ما يناقض الحقيقة وهي أن مصالح إسرائيل وطموحاتها التوسعية هي من جعلها يرغّب بالناتو، ولكن إيديولوجيتهم العدوانية والتوسعية ستكون كفيلة بخلق آلاف المشاكل بين الطرفين على المدى البعيد.

في خضمّ محادثات (جنيف 3) طالب بشّار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية الشرعية بمسؤولية الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي (فيديريكا موغيريني) بإعادة فتح سفارات دول الاتحاد المغلقة في دمشق في محاولة من الحكومة السورية لتفنيد الإدّعاءات الغربية بخصوص الأوضاع الداخلية في سورية.

المزيد