مقالات - المدونة

شكّلت قضية اختفاء الصحافي جمال الخاشقجي حدثاً مدوّياً على صعيد العالم، وتحوّلت بين ليلة وضُحاها إلى قضية رأي عام، مع العِلم أنّ هناك آلاف المُعتقلين في السجون السعودية . فلماذا حُمّلتْ قضية اختفاء الحاشقجي هذا الحجم؟.

نصحَ تقريرٌ، صادر عن "المركز المغربي للأبحاث وتحليل السياسات" في نسخته التاسعة، القائمين على السياسات العمومية المغربية، ودقّ ناقوس الخطر بأرقامٍ رسميةٍ ناطقة، وعنوَن المرحلة وكنّاها "بالانحباس" وقرنها بما اصطلح عليه "بالنفق المسدود".

بعد أن أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر منظمّة نقابيّة في تونس، عن قرار الإضراب في القطاع العام والوظيفة العمومية انطلقت الاتحادات الجهوية منذ بداية شهر أكتوبر الجاري في عقد الاجتماعات العامّة مع هيئاتها وللتنظيم والتنسيق للتعبئة لإنجاح الإضرابين العامين في القطاع العام يوم 24 أكتوبر والوظيفة العمومية يوم 22 نوفمبر من السنة الحالية.

هذا الهجوم الصاروخي، اعتبر مقدّمة تصفية حساب مع المجاميع الإرهابية، ذات النزعة الوهّابية السعودية، ما يعني أن بقية الحساب سيكون لها ترتيب وتنفيذ، يختلف باختلاف مواقع الإرهابيين وبؤرهم، التي يرى فيها تهديداً لأمن الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ورَحَلت أمّ المقاومة وينبوع حنانها، المرأة التي دأبت طيلة 80 عاماً سعياً ومُثابرة وجهاداً ومقاومة لرفع راية النصر بيدها من دون كَلَل أو مَلَل، نصراً للحقّ على الباطل أو كما قالت يوماً "طالما في ظلم طالما هيدي المقاومة موجودة".

لكن المأساة لم تنته عند هذا الحد، بل ينتظر أن يولد الأطفال الذين تكوّنوا في أحشاء أمهاتهم قبل تسعة أشهر جرّاء جرائم الاغتصاب أثناء حملة القمع التي شنَّها جيش ميانمار على الروهينغا. ويحظّر القانون البنغلاديشي الإجهاض بعد الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، إضافة إلى خطر تعرّض الحامِل للنزيف ما يشكل خطراً على حياتها، وعليه إن نِسَب الإجهاض تكاد تكون نادرة جداً، فالأمّ الروهينغية تقبل بالجنين الذي يغيض في رحمها والمفروض عليها في نفس الوقت ولكنه في النهاية إبنها.

قد يتبادر إلى ذهن البعض عندما نسأل إن كان حزب الله بات فعلاً أقوى من " إسرائيل" إنّنا نقوم بعملية رفع معنويات أو رسم معالم بروباغندا بأبعادٍ عاطفيةٍ عندما يتبيّن للقارىء أنّ حزب الله بات فعلاً أقوى من " إسرائيل".

في أية قصةٍ غامِضةٍ وجدلية ومثيرة، يعتمل في وعي الجمهور أنها استثناء عن القاعدة، فتوحي بغرابتها أن المجتمع يسير على نحوٍ مختلفٍ عنها. وهذا ما جرى في قصّة الخاشقجي، التي قد توحي أنها الاستثناء في سياسة الدولة السعودية، وليست مثالاً على" الاستثناء السعودي" في تعامل الدولة مع المجتمع. ومن الممكن توسيع الإطار ليشمل المجتمع، لأن أحداث الخطف هذه طالت تاريخياً المختلفين بنعومةٍ من داخل مؤسّسة الحُكم، والمواطنين العاديين، والمُتظاهرين السلميين، والمُناضلين السياسيين العريقين الذين أسقطوا سِمة الشرعية عن نظام الحُكم، ولم تضلّلهم دعايات الإصلاح من الداخل، ورجال الدين الذين لم ينفّذوا تعليمات النظام الحاكِم حرفياً، أو وقعوا فريسة للتيارات الأكثر تشدّداً فيه، وطالت كذلك الأمراء ورجال الأعمال المُستثمرين في السوق السعودية.

تخشى إسرائيل تعاظم قوّة محور المقاومة بعد فشل ما تم التخطيط له في أروقة الاستخبارات الاقليمية والدولية لتكون إسرائيل اليوم أمام معادلة استراتيجية جديدة تبدأ من التموضع الاقليمي الجديد الذي فرضه حلفاء سوريا، مروراً بتعاظُم قوّة حزب الله وتراكُم الخبرات القتالية التي ستكون حاضرة وبقوّة في أية مواجهة مقبلة مع دولة الكيان.

يقول عالِم النبات زاكاري ليبمان في مختبر كولد سبرينج "أعتقد أن كرز الأرض سيصبح محصولاً لبّياً مهماً باستخدام هذه التقنية. وقد وصلنا إلى موضع تسمح لنا التقنية القيام بذلك". وسبق للفريق أن قام بمعاملة جينومات بعض أنواع البندورة وهو نفس المسلك المُطبّق على كرز الأرض.

هو بمثابة المُرشد الوحيد عبر لفائف وتعويذات، تساعد في حياة مابعد الموت والبحث عن سرّ الخلود، وقد اهتمّ المصريون القدماء بحياة مابعد الموت، أكثر من الحياة العادية الدنيوية.

يعتبر النظام الرأسمالي التعيس هو أساس الخراب في معظم الدول العربية وذلك عبر الإرتهان لإملاءات بعض المؤسّسات المشبوهة في سياستها الإقتصادية والمالية الخارجية مثل مؤسّسات البريتن وودز التي تضمّ صندوق النقد الدولي بحجة الحفاظ على الإستقرار المالي، والبنك الدولي المشرف على التنمية بشتّى فروعها والأسواق المالية المقرضة والضامنة لفوائد المستثمرين في أسواق رؤوس الأموال.

حذّر خمسة من العلماء والمفكّرين من استخدام تقنية جديدة لتبادُل الجينات كغطاء للأسلحة البيولوجية، ونشروا مقالاً في مجلة "ساينس"، وقالوا إننا نشهد محاولة لاختراق المواثيق الدولية التي تحظّر أسلحة التدمير الشامل.

أعادت حادثة إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية "إيل-20"، في 18 أيلول، ومقتل 14 عسكرياً كانوا على متنها وتحميل وزارة الدفاع الروسية "إسرائيل" المسؤولية الكاملة عن تحطّم الطائرة، الجدل من جديد حول الغموض الذي يكتنف السياسة الروسية حيال الضربات الإسرائيلية المُتكرّرة ضدّ الأهداف الإيرانية والمقاومة على الأراضي السورية.

لم تكن مساهمة إسرائيل في بناء سد النهضة هي أول مشروع مائي إسرائيلي في دول منابع النيل الدائمة أو الموسمية، بل كان مشروع مونزا التنزاني 1962م أوّل مشروع مائي. لقد بدأ التغلغل الإسرائيلى في أفريقيا منذ 1957 عقب مؤتمر أكرا في غانا وكانت آليات السياسة الإسرائيلية في أفريقيا الدخول من الجانب الاقتصادي بحجّة تنمية هذه البلدان، ولقد عملت بجدية من أجل إقامة علاقات مع دول منابع حوض  النيل ومن ضمنها دولة تنزانيا.

المزيد