جواد فراس مخول

شاعر من فلسطين

حماة الديار

لــمـا وقـفْـنا بـأرْض الـشـام وقْــفــتـنا، نـحْـمـي عـلـيْـه وكـان الله يـحْـمـيـنا

لــمـا وقـفْـنا بـأرْض الـشـام وقْــفــتـنا، نـحْـمـي عـلـيْـه وكـان الله يـحْـمـيـنا
لــمـا وقـفْـنا بـأرْض الـشـام وقْــفــتـنا، نـحْـمـي عـلـيْـه وكـان الله يـحْـمـيـنا

تـغـيـب شـمْـس فـلا تـدْجـو لــيـالـيـنـا         

والـصخْـر يبْـكـي ولا تبْـكـي مـآقـينا

 

نـجــود بــالــدم والأرْواح نــبــذلــهــا             

فـلا نـبـالـي مـتـى الأكْـفـان تـطْـوينا

 

نهْـوى الــشـآم فـإن مـســـتْ سـيادتـها         

تمْس الشـهـادة ضـرْبا مـن أمـانـينا

 

ونـحْــن أحْـفـاد مــنْ أجْـلـوا عــدوهــم         

فازْدادت الشام في الإجْلاء تحْصينا

 

نفاخر الـناس - إنْ شاؤوا -  فنعْجزهم         

ذكْـر المكارم في الأسْـلاف يـكْـفـينا

 

نـقـاتـل الـكـوْن حـتْـما عــن ســيـادتـنا         

وإنْ نـسـيـنـا فـلنْ تـنْسى مـسـاعـينا

 

نصول في الحرْب إنْ نيرانها نـشـبـتْ         

مـتـى دعـيـنـا لـهـا كــنـا الـمـلـبــيـنا

 

ونـشْعل الحـرْب لا نـخْـشى عـواقـبـها         

فهـلْ عهـدْتـمْ بـنا فيـما مضى اللينا؟!

 

كمْ قـدْ شفيْنا نفوس الأهْل فانْشـرحـتْ         

يـوْم الـكـريـهـة مـمـنْ جـاء يـغْـزونا

 

لــمـا وقـفْـنا بـأرْض الـشـام وقْــفــتـنا         

نـحْـمـي عـلـيْـه وكـان الله يـحْـمـيـنا

 

جـنـتْ بــنادقــنا والنــصْــر حــالـفــنا         

واحْـتار مـنْ بـعْـدها مـنْ أيْـن يأتـينا

 

وزادنـا شـــرفا أنْ لـــفـــنــا عـــلــم         

كـم قـد لـفـفْـنـا بـه صـحْـبا وأهْـلـيـنا

 

لا طـاب عــيْـش إذا ذلــتْ حــرائــرنا         

واسْـتـعْـبد الناس واحْـتـلتْ أراضينا

 

نـسْـتـوْدع الـشـعْـب سـوريا فـيـودعـنا         

حـفْـظ الـوديعة رغْم الموْت يحْـيينا