البرمكي ... السياسة حكمت ظهور ياسر المصري الأخير

يبدو "هارون الرشيد" في صيغته الدرامية عام 2018 كإسهام في ترويج مقولة "الصراع الأزلي" بين "الفرس والعرب" و"السنّة والشيعة".

كانَّ رحيل النجم الأردني ياسر المصري المُفاجئ في شهر آب/أغسطس 2018 من الأحداث المؤسفة التي شهدتها الساحة الفنية الأردنية والعربية.

"المصري" الذي اشتهر بتجسيد شخصية الفارس والشاعر الأردني نمر بن عدوان وشخصية الرئيس المصري جمال عبد الناصر في مسلسل الجماعة في جزئه الثاني، رحل وهو في قمّة عطائه الفني، وجسّد في آخر أعماله الدراميّة شخصية يحيى البرمكي المثيرة للجدل في المسلسل التاريخي "هارون الرشيد".

والمسلسل من بطولة نخبة من النجوم العرب أبرزهم قصيّ الخولي في دور هارون الرشيد وياسر المصري في دور يحيى البرمكي وعابد فهد في دور "موسى الهادي" وسمر سامي "الخيزران" ونادرة عمران "أم الفضل" وعبد المحسن النمر "جعفر البرمكي".

العمل أخرجه عبد الباري أبو الخير وجرى تصويره في "قصر السلام" في أبو ظبي ورصدت له ميزانية ضخمة تبدّت في تصميم الأزياء التي تألقت بها كاريس بشّار وأسيل عمران وكندة حنا وأخريات.

وهو أيضاً من إنتاج دولة الإمارات وعُرض على عدد من الشاشات العربية في شهر رمضان 2018 وواجه انتقاداتٍ واسعة ومُنع من العرض على الشاشات السوريّة بسبب الدور المُلتبس الذي أسنده كاتبُ النّصّ عثمان جحا إلى ياسر المصري والرؤية المُسيّسة للدور التاريخي للبرامكة.

إذ يُعرَف أبو يحيى البرمكي في التاريخ بوصفه شخصية فارسية بارزة خدمت في بلاط العباسيين على مدار عهود ثلاثة في أيام المهدي والهادي لتنتهي به الحال كبير وزراء حُكم الرشيد.

لكنَّ "مكر التّاريخ" سجّل أكثر صفحاته غموضاً بحق البرمكي وأسرته عندما انقلب عليهم هارون الرشيد وزجَّ بيحيى بالسّجن بعد أن أعدم إبنه الوزير جعفر، واعتقل أبرز وجوههم في ما عُرف تاريخياً بمسمّى "نكبة البرامكة"، التي يُعتقد أنَّ سببها هو الصراع الذي شهدته الدولة العباسية بين "الحزب العربي" و"البرامكة" وتجلّى في الحرب بين الأمين والمأمون، والتي أفضت إلى مقتل الأول وازدهار عهد الأخير.

تُستعاد "نكبة البرامكة" اليوم في الدراما العربية في سياق الاستقطاب السعودي - الإيراني، ويجري توظيفها أيدلوجيًّا لإشعال أتون صراعٍ بالوكالة مع إيران.

يبدو "هارون الرشيد" في صيغته الدرامية عام 2018 في أحد وجوهه كإسهام في ترويج مقولة "الصراع الأزلي" بين "الفرس والعرب" و"السنّة والشيعة".

لقد أبدع ياسر المصري في دور يحيى البرمكي، لكنَّ مقتضيات السياسة التي تحكم إنتاج أغلب الأعمال الدراميّة المعاصرة، ألقت بظلالها على ظهوره الأخير.

 

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك التحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]