وليد الهودلي

روائي من فلسطين وعضو إتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين

سميح حمودة: أسد الثقافة الفلسطينية

كان بإمكان سميح حمودة أن يبقى أكاديمياً مُتخصّصاً في مجال واحد، ويكتفي بما ينجز في هذا المجال، ولكنه جسّد بمشروعه الفكري وروحه المثابرة في البحث والتأصيل وكلمته الطيّبة التي يُتقِن زرعها في نفوس الناس أسداً للثقافة الفلسطينية.

سميح حمودة كان أسد الثقافة الفلسطينية
سميح حمودة كان أسد الثقافة الفلسطينية

لماذا أسد الثقافة الفلسطينية بكل جدارة؟ لأن أوّل مؤلفاته كانت بداية شبابه حيث جمع فيه بين الوعي والثورة وطرح سيرة الشيخ المجاهد عز الدين القسّام تجسيداً لهذه المعادلة، لقد ألهمت في ما بعد وساهمت مساهمة نوعية في فكر المقاومة، ثم إنه جسّد في حياته تجسيداً عالياً لهذه الفكرة الحركية الثائرة، ثم لما بلغ أشدّه سطّر موقفاً كلّفه سحب جنسية وشهادة دكتوراه وسُجِن معزولاً أربع سنوات انتهت بطرده من بلاد الحرية وحقوق الإنسان! بلاد العم سام، ولما استوى عمره على سوقه كان عنواناً للثقافة المقاوِمة والروح الثائِرة من غير أن تلين له قناة أو يتراجع عنها قَيْد أنملة.

وقد قيل ما قيل من كلمات مُفعَمة بالحب والوفاء والحشود الكبيرة تودّع حبيبها شهيد الوعي والثورة الدكتور سميح حمودة، قال أوسطهم وأبسطهم طريقة: نحن في المستشفى الاستشاري يأتينا المريض ليتعالج، لقد جاءنا سميح وعالجنا، يا الله لقد حرّكت بي هذه الكلمة تاريخاً حافلاً من معالجات سميح حمودة..

بداية حياته الفكرية قدّم علاجاً بليغاً للقضية: كانت مريضة تحتضر والتشخيص الصحيح لا بد له من أن يسبق العلاج، وسميح شخّص المرض جيداً فهو لاجىء من 6 ملايين لاجىء ولم يقل له أحد أنّى تكون العودة للوطن السليب والبلدة الذبيحة أو كيف يكون التحرير؟ والقدس قلب أمّة مهزومة ومأزومة محتلة، والعدو يناصِب شعبه العداء بكل قوّة وشراسة وحقارة، يحاصره من كل جانب وقد وضع آصاره وأغلاله على رقبة قضية تترنّح وليس لها أي مناصر.

وسميح شاب يُراد له أن يكون مُشغلاً موظّفاً من قِبَل وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين، يرضى بالفتات من موائد اللئام وينتطر راتب آخر الشهر وحُسن الختام مثله مثل الآلاف، وكانت الكلمة الملاحقة والأنفاس المتابعة من قِبَل مخابرات الاحتلال وزمن "الحيطان التي لها آذان!"، هنا وفي سياق الهزيمة النكراء تقدَّم سميح بكل جرأة وشجاعة ومن دون أن يحسب للاحتلال حسابه، شخّص المرض بصورة أشعة "ألترا ساوند " سبرت الأعماق وكشفت نوع المرض، وطرح معادلة العلاج، كان لا بدّ من ثورة ولا بدّ للثورة من أن تكون واعية، ولم يكن للوعي بلا ثورة إلا سفسطة الكلام الذي لا رائحة له ولا معنى، كانت هناك ثقافة بلا روح، بعيدة عن النفس الحركي والثوري، لا تعني الاحتلال شيئاً ولا تشكّل له أيّ إزعاج..

جاء من أقصى المدينة فتى يسعى يُقال له سميح، قال يا قوم العلاج هو الوعي والثورة معاً، ولكم بعز الدين القسّام خير مثل، لم يثنه وعيه عن الثورة بل بالعكس كان وعيه زيتاً على نارها، ولم تجمح به الثورة بعيداً عن الوعي، بل كان الرائد الملهم لروح الثائر المجاهد.

وأن يرسي مفكراً في زمن الاحتلال هذه المعادلة وتحت ظلّ سيفه لأمر عظيم يحتاج إلى قوة الروح وشجاعة الكلمة بلا تردّد مهما كان الثمن، كتب ذلك وألقاه كتاباً تتتلمذ عليه الأجيال ليصنع في نفوسهم وليُلهم في ما بعد انتفاضة وثورة، ترمي بحممها وأثقالها وبالاً على هذا المحتل، وليجسّد بذلك روح المثقف الثائر الذي لا يخشى في الحق لومَة لائِم.

ومن معالجات سميح الرائدة كتابة التاريخ بروح الباحِث البارِع، لقد نجح بداية في وضع رواية الاحتلال عن فلسطين في الزاوية ورماها بسهامه من كل جانب فإذا بها واهية لا سَنَد لها ولا أساس، من فمهم أدانهم ومن حقائق التاريخ شلّ أكاذيبهم وطرحها أرضاً بلا روح ولا معنى.

تتبّع سميح بدايات المشروع الصهيوني ولم يترك له أدنى افتراء إلا عرّاه، فلسطين في فكر سميح وبحثه التاريخي بكل موضوعية وبحث علمي مُتجرّد، قطعة من الذهب الفلسطيني الخالص الذي لا تشوبه أية شائبة من شوائب الصهيونية الباطلة.

ومن معالجاته أيضاً ما قدّمه من دراسات في التاريخ الفلسطيني المُعاصِر، وقد درس بعمق وقدّم ما وصل إليه بكل جرأة وشجاعة علمية عالية، وضع يده على أسرار الهزيمة وإذا به يفتح صندوقاً أسود يذهل الباحثين ويفحم المجادلين، إذ لم تكن هزيمة 48 (على سبيل المثال) في بحث سميح محض صدفة أو قدراً كتب على الشعب الفلسطيني من غير أن يكون له حول وقوّة، ولم يكن مسار التاريخ الفلسطيني ليصنع النصر والعزّ والتمكين وهو خالٍ من العيوب والمصائب التي توصّل إلى أحسن النتائج، لقد وضع سميح يده على الجرح من خلال استقرائه العلمي للتاريخ، ووضع المشهد التاريخي أمام الباحثين ناطقاً حيّاً شاخصاً يقول كل شيء من غير أن يقحم نفسه بطريقة فجّة كما فعل آخرون انتصاراً لرأيهم، جعل التاريخ الفلسطيني يتحدّث عن نفسه من دون الحاجة إلى إعمال مِبْضَع المؤرّخ ومن دون أن يكون له دور سوى تسليط الضوء فحسب، وكان  ضوء سميح كشّافاً قوياً يجعل ليل الظالمين والفاسدين كنهارهم ويجلّي المشهد من كل زواياه من دون أية شبهة أو لبس.

وقدّم سميح علاجات سياسية متنوّعة للعديد من القضايا الحسّاسة من خلال متابعاته لكل الملفات السياسية الساخنة المطروحة، ولم يكن يوماً يعالج من منطلق طائفي أو عاطفي، يشخّص بدقّة وعُمق ويطرح العلاج الذي يرى أنه يتطابق مع مصالح شعبه وأمّته، كان في ذلك وطنياً بامتياز إذ حسابات الوطن تعلو عنده  فوق كل شيء، وكان يمثل في علاجاته المفكّر صاحب الرؤية الحضارية، يدرس التاريخ ويفهم الواقع ويقرأ المستقبل ويدفع بالاتجاه الذي يشكّل قارب النجاة وشاطىء الأمان لشعبه وأمّته.

ولم يكن يتردّد في نقد الأفكار غير العملية أو تلك التي تحمل بذور الفشل أو الهزيمة، انتقد اتفاقية أوسلو على سبيل المثال وشرح تفاصيلها ثم فنَّد مآلاتها ورسم مستقبلها الأسود قبل أن يحلّ ليله على الناس.

وكانت له رؤية ثاقبة للملف السوري في بداياته وكل ملفات ما سُمّي بالربيع العربي في حينها، يحمل رؤية استراتيجية للأمور ويرى من خلالها أين تسير القافلة.

ولسميح في معالجاته الاجتماعية والتربوية إضافة للفكرية سالفة الذِكر شأن كبير، وقد كان له منبر في المساجد، دروس دورية يغلب عليها الطابع الفكري والسياسي والاجتماعي والتربوي، مدرسة بناء ثقافي متكاملة، يعرف تماماً إلى أين ياخذ الناس في منهجية متدرّجة شاملة، الدين عنده ميدان عمل ومثابرة وجهاد، والمظهر السياسي والاجتماعي ينبغي أن يكون انعكاساً لحال الطهر والنقاء الذي يريده الدين ليكون حياة للناس، يرى أن الدين مصدر سعادة ورحمة ورقيّ حضاري، يسعى بكل جدّ ومثابرة وفن على التواصل الذي يُغيّر نحو الأفضل ويُصلِح بين الناس ويُحدِث دوماً نقلة نوعية ليس فقط في دائرة الفَهْم النظري والتصوّر وإنما في دائرة صقل الروح وإنتاج السلوك القويم والخلق الطيّب والقِيَم العالية.

كان بإمكانه أن يبقى أكاديمياً مُتخصّصاً في مجال واحد، ويكتفي بما ينجز في هذا المجال، ولكنه جسّد بمشروعه الفكري وروحه المثابرة في البحث والتأصيل وكلمته الطيّبة التي يُتقِن زرعها في نفوس الناس أسداً للثقافة الفلسطينية وكأنه عدّة شخصيات في شخصية واحدة، تتكامل بأدوارها لتغطّي ميادين العمل والعطاء والزراعة التي تنتج أفضل الثمر، وليكون بذلك مثلاً واقعياً أعلى لكل مَن أراد صعود القمم.

 

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]