ماذا يعني اغتيال سليماني لـ "إسرائيل"؟

العدو الصهيوني مارس دوراً تحريضياً لإقدام أميركا على اغتيال قائد قوّة القدس اللواء قاسم سليماني مع احتمال مساعدة استخباراتيّة في العملية.

  • حذّر رئيس هيئة الأركان في جيش العدو الإسرائيلي بأنّ على الاسرائيليين الاستعداد في أيّ مواجهة

لا يخفي العدو الصهيوني فرحته بإقدام الولايات المتحدة على اغتيال قائد قوة القدس في حرس الثورة الإيراني الحاج قاسم سليماني، ولا تخلو تصريحات رئيس وزرائها بنياميين نتنياهو من تلميحات بعلمه المسبق بعملية استهداف سليماني في العراق، وربّما مارس العدو الصهيوني دوراً تحريضياً لإقدام أميركا على اغتياله، مع تقديري بأن العدو قد يكون ساعد استخباراتياً في عملية الاغتيال.     

قبل أسابيع، أثارت تصريحات وزير حرب العدو نفتالي بينيت ضجة داخل أروقة منظومتي الأمن والاستخبارات الإسرائيليتين، والتي تحدثت عن تغيير قواعد اللعبة من خلال استهداف الوجود الإيراني في سوريا، وتهديد القيادات الإيرانية بالقتل والملاحقة، والتي كان آخرها تهديد إيران بأن "سوريا ستتحول إلى فيتنام خاصتكم" بسبب ما اعتبره أنها تكشف الاستراتيجية الإسرائيلية في التعامل مع إيران.

قبل أسابيع أيضاً أعلنت وزارة الحرب في دولة العدو عن تجربة إطلاق منظومة تحريك صاروخية ذات قدرات بعيدة المدى عابرة للقارات، كرسالة تهديد لإيران بأنها قادرة على استهداف العمق الإيراني، فـــ "إسرائيل" تصنف إيران أنها العدو الوجودي الأول لها في المنطقة، وتكنّ حالة من البغضاء الشديدة تجاه الجنرال سليماني، نتيجة لدوره الفاعل في محاصرتها ولديها إشكاليات عديدة معه.

الإشكالية الأولى: تتمثل في دعمه للمقاومة الفلسطينية وخاصة كتائب الشهيد عز الدين القسّام الذراع العسكريّة لحركة حماس، والعمل على تطوير منظومتها القتالية وتسخير الإمكانات المطلوبة من أجل تعزيز بنية المقاومة في قطاع غزة، وجاهزية الجنرال لمد المقاومة بكل الاحتياجات، بل كان يعتبر نفسه أحد عناصر كتائب القسام بحسب مصادر قيادية في المقاومة، مما أثّر بصورةٍ كبيرةٍ في أداء المقاومة وخلق حالة من الردع بينها وبين "إسرائيل".

الإشكالية الثانية: تتمثل في بناء جبهةٍ قادرةٍ على ضرب مئات الصواريخ في أي مواجهة مع العدو الإسرائيلي، وتمتلك صواريخ دقيقة ذات قدرة تدميرية قادرة على استهداف المصالح الحيوية في داخل الأراضي المحتلة، مما استنزف العدو من تجهيزات وتدربيات لمواجهة الإمكانات القتالية لحزب الله في لبنان.

الإشكالية الثالثة: الجهد الدؤوب في بناء جبهة قتالٍ موازيةٍ لجبهة جنوب لبنان في سوريا وإحياء المقاومة في الجولان المحتل، مما يساهم في حصار "إسرائيل"، وقد فشل العدو على مدار الأشهر الماضية في القضاء على الوجود الإيراني في سوريا، مع إدراكهم بأن العملية معقدة وأن تراجع طهران غير ممكن، وهذا يعود لدور سليماني في بناء القوة هناك.

الإشكالية الرابعة: بناء وتعزيز ومراكمة القوة في المنطقة العربية من تشكيلات تحمل العداء لـ "إسرائيل" وتشكل تهديداً حقيقياً لها، كدعم قوات الحشد في العراق والتي عمدت "إسرائيل" لاستهدافها خشية امتلاكها صواريخاً قادرةً على ضرب العمق الصهيوني، وقوات أنصار الله في اليمن "الحوثيين" بما يشكل تهديداً لتحركات البحرية الإسرائيلية بحريّة في البحر الأحمر.

تدرك "إسرائيل" بأن أزمتها لن تحل باغتيال شخصياتً وازنةً مثل سليماني، ولكن العقل الإسرائيلي قائم على منطق أنّ الاغتيال يحقّق حالةً من الردع والكبح للقيادات الجديدة، ربما نجحت فيه مع البعض ولكنّها فشلت في كبح حركة حماس أو حزب الله باغتيال قياداتها، وعلى العكس أصبحت الآن تعاني منهما.

قبل أيامٍ حذّر رئيس هيئة الأركان في جيش العدو الإسرائيلي أفيف كوخافي الإسرائيليين، بأنّ عليهم الاستعداد في أيّ مواجهةٍ قادمةٍ مع أي طرفٍ سواءً في الجنوب أو الشمال، وبأنّ الصواريخ ستسقط بالعشرات على مدن العمق، بعد أن أصبحت الصواريخ أكثر دقة في إصابة أهدافها وذات قدرةٍ تدميريةٍ أوسع مما كانت عليه. كوخافي وقيادته يدركون بأن سليماني ساهم بشكل واضح في هذا التهديد. 

تسعى "إسرائيل" للنأي بنفسها عن تداعيات اغتيال سليماني، وتحاول تجنب أي مواجهة محدودة في المرحلة المقبلة، لكنّها لن تغيّر من سلوكها باستهداف سوريا ومواقع القوّات الإيرانية هناك، فقد تلجأ إلى تخفيف ضرباتها في الوقت الراهن تجنباً لرد فعلٍ إيرانيّ في ظل حالة الغضب، لكنها لن تتنازل عن استراتيجيتها باعتبار عام 2020 هو عام مهمّ في مواجهة إيران في سوريا.     

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
حمزة أبو شنب

محلل وباحث في الشأن الفلسطيني

إقرأ للكاتب

قنبلة الحوثي في وجه السّعودية

أياً كان السّيناريو الذي سيذهب إليه النظام الحاكم في السعودية، فإنه لن ينجح في سلب صورة النصر من...

كورونا يعقّد المشهد السياسي في "إسرائيل".. حرب أهلية؟

تذهب الأوساط الطبية إلى أن "إسرائيل" مقبلة على كارثة حقيقية قد تشلّ أركان "الدولة" كافة، في ظل...

نحو "كنيست" رابع؟ المشهد الصهيوني بعد الانتخابات الثالثة

أمام الواقع الحالي، قد يبدو سيناريو الانتخابات الرابعة حاضراً في المشهد.

خطَّة "تنوفا" لمواجهة المقاومة

خطّة كوخافي الَّتي تحتاج إلى 5 سنوات لإنجازها، سواء على صعيد الاحتياجات البشرية أو تطوير الأسلحة...

التهديد باغتيال السّنوار وعيسى.. تفكيك الرسالة

سياسة الاغتيال الصّهيونيّ هي إحدى الخيارات الأولى المطروحة دائماً على طاولة صنّاع القرار...

التّهديدات الصّهيونيّة لغزة.. دعاية انتخابيَّة أم مواجهة قادمة؟!

قد تحدث المعطيات الميدانية تطوراً ينتج تصعيداً، ومع أن هذا الخيار مستبعد في المرحلة الراهنة، إلا...