رينيه نبعة

إعلامي وكاتب في فرنسا

زياد ماجد على قائمة "مثقفي" أبو ظبي

في الحقيقة أن اسم زياد ماجد في هذه القائمة لا يبدو أنه يلبي رغبة أبو ظبي في التمييز بين أكاديمي مستحق، وإنما اهتمام الإمارة بإرضاء المثقف الشيعي اللبناني مكللاً بسمعة من اليسار، معاديًا لحزب الله، والعنف المتحجر للملكيات النفطية، في إسرائيل وحلف شمال الأطلسي، الذين تتماشى رؤيتهم تمامًا مع الخطوط الرئيسية لاستراتيجية الأطلنطي الإسلامي تجاه سوريا.

في الحقيقة أن اسم زياد ماجد في هذه القائمة لا يبدو أنه يلبي رغبة أبو ظبي في التمييز بين أكاديمي مستحق
في الحقيقة أن اسم زياد ماجد في هذه القائمة لا يبدو أنه يلبي رغبة أبو ظبي في التمييز بين أكاديمي مستحق

يمكن لسمعة "الأكاديمي الباريسي" زياد ماجد أن تعاني من وجود اسمه على قائمة  المثقفين الشيعة اللبنانيين الذين أعدتهم حكومة أبو ظبي لتحييد حزب الله اللبناني، انطلاقاً من البيانات الواردة في المراسلات الدبلوماسية للإمارات العربية المتحدة التي نُشرت في نيسان/أبريل 2018  في ملف "أبو ظبي تسريبات".

كان اسم زياد ماجد على قائمة الشخصيات الشيعية التي تم اقتراحها  من سفارة الإمارات العربية المتحدة في بيروت لمواجهة القائمة الشيعية في الانتخابات التشريعية اللبنانية في أيار/مايو 2018.

1- معنى وجود اسم زياد ماجد في هذه القائمة

تأسست القائمة بناءً على طلب من نائب وزير الشؤون العسكرية والأمنية في حكومة الإمارات العربية المتحدة، وهي تحمل رقم 184، بتاريخ 19 كانون الأول/ديسمبر 2017، وتتضمّن  قائمة المرشحين المؤهلين للاستحقاقات المالية من أبو ظبي بتوقيع السيد حمد سيد الهاشمي، بصفته قنصل الإمارات في لبنان.

في وقت نشر ملف "تسريبات أبو ظبي" في نيسان/أبريل 2018، وبعد أربعة أشهر من الطلب وشهر واحد من الانتخابات التشريعية اللبنانية، لم يكن من الممكن معرفة أي استمرار قد أعطي لهذا المشروع، خاصة إذا كان "المرشحون" قد استفادوا فعلاً من الفوائد المتوخاة أو حقيقة أن المشروع التمويلي قد تم تحريكه من قبل المتسللين الذين حرضوا مفسدي أبو ظبي إن لم يكن وضعها خلف الأضواء.

حقيقة أن هذه الخطوة من وزارة الشؤون العسكرية والأمنية في أبو ظبي - وليس من وزارة الشؤون الثقافية أو وزارة التعليم العالي - تشير إلى أن هذا التمويل لم يُعالج الاهتمامات الخيرية - كالترويج للفنون والفنون الجميلة في توسعة "متحف اللوفر في أبو ظبي". ولكن إلى الاعتبارات الاستراتيجية، الأكثر إقناعاً بأن الإمارة غارقة في اليمن على الرغم من الانخراط في هذه الحرب مرتزقة واريك برنس، مؤسس شركة بلاك ووتر، للخسارة في العراق، وأن المعارضة السورية البترولية العسكرية في خضم هزيمة عسكرية إلى جانب الهزيمة السياسية..

في الحقيقة أن اسم زياد ماجد في هذه القائمة لا يبدو أنه يلبي رغبة أبو ظبي في التمييز بين أكاديمي مستحق، وإنما اهتمام الإمارة بإرضاء المثقف الشيعي اللبناني مكللاً بسمعة من اليسار، معاديًا لحزب الله، والعنف المتحجر للملكيات النفطية، في إسرائيل وحلف شمال الأطلسي، الذين تتماشى رؤيتهم تمامًا مع الخطوط الرئيسية لاستراتيجية الأطلنطي الإسلامي تجاه سوريا.

تحليل أكده الباحث فرنسي فابريس بلانش المتخصص في  في الشؤون السورية في قوله :

"زياد ماجد أحد قادة المعارضة السورية الذي ادعى أن بشار الأسد سيسقط في غضون بضعة أسابيع في بداية الانتفاضة السورية. وادعى أنه لا توجد مشكلة مجتمعية في سوريا وأن الجهاديين لا يمكنهم تأكيد وجودهم في سوريا. هو وكل من يقارن الوضع في سوريا مع الحرب الإسبانية والجهاديين في الألوية الدولية متعطشون للاعتراف بها بسهولة. يستفيدون من حماس جزء من وسائل الإعلام حيث تهيمن العاطفة أكثر من التأمل. أخيراً، أود أن أقول إن عواطفهم، الهندسة المتغيرة، تخدم أيضاً تحليلهم الضعيف للصراع السوري. لقد حان الوقت لأن يقوموا بعملهم، لأن الكارثة الإنسانية في سوريا هي أيضاً نتيجة هذه اللاواقعية السياسية".

لكل شيء جانب سلبي وجانب إيجابي، فالاضطراب الغربي الواضح في سوريا يدرك أنه ينبغي تخليص المشهد الإعلامي الفرنسي من موجة  الدجالين المخادعين. وزياد ماجد يدرك تماماً أن  "الثورة السورية". ليست بحاجة لرجل دين عظيم لمعرفة إذا كانت الثورة في سوريا "يتيمة"، فببساطة، كان هناك ثورة أخرى، في نفس الوقت، صامتة في البحرين، أنظمة النفط الرجعية. وأن "الربيع" سيزهر في سوريا فقط عندما يشرق الموسم الجميل في السعودية الظلامية، وفي البحرين وأبو ظبي، الإمارات الصغرى الأكثر عدوانية لساحل القراصنة القديم.

تمويل الشخصيات الشيعية المناهضة لحزب الله مصحوبًا بقرار وزارة الخزانة الأميركية بوضع السيد حسن نصر الله والمجلس الحاكم لحزب الله على "لائحة الارهاب" لإعاقة تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة بعد الانتخابات. وربما لردع الناجي سعد الحريري من أي تعاون مستقبلي مع الحزب. وقد وضعت القائمة بالتشاور مع الدول المعروفة بالاستقامة السياسية العالية: البحرين والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر وسلطنة عمان. الولايات الفضائية الأميركية (Des états satellites de l’Amérique).

في الدفعة نفسها من "الخدمة الشيعة" الذين قصدوا الاستفادة من سخاء أبو ظبي لدورهم كمساعدين لمكافحة الفاشية ضد حزب الله، وتشمل، بالإضافة إلى زياد ماجد:

  • وضاح شرارة: مؤسس في الستينات 1960 لمجموعة صغيرة من اليسار الراديكالي "لبنان الاشتراكي – منظمة العمل الشيوعي". هذا المُنظر المسهب ينقل دوره لهزيمة منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، في عام 1982، لضمان بقائه مع الصحف النفطية.
  • هدى الحسيني: زوجة راشد الفايد، الصحفية السابقة في صحيفة "السفير"، والتي كانت المتحدثة باسم الائتلاف الفلسطيني التقدمي خلال حرب لبنان (1975-1990)، انضمت إلى فريق الحريري.
  • منى فياض: دكتوراه في علم النفس من الجامعة الفرنسية، أستاذ في الجامعة اللبنانية.
  • سعود المولى: باحث مقرب من وليد جمبلاط  القائد الإقطاعي للحزب الاشتراكي التقدمي.
  • محمد عبد الحميد بيضون:  شيوعي سابق ونائب منشق (في فترة 1992 و2005).
  • عماد قميح: رئيس تحرير موقع لبنان الجديد.
  • وسمير غندور: الصحفي لـ "العربي الجديد" ، الصحيفة التي أسستها قطر وقادها المنشق الشيوعي الفلسطيني عزمي بشارة.

وبغض النظر عن ذلك، سيبرر عقاب صقر وجوده المطول في المنطقة الحدودية السورية التركية بالحاجة إلى تزويد الجهاديين بـ"الحليب والغطاء" وليس بالأسلحة والذخيرة وبيع المقاتلين. المنظم السابق لـ"لبنان الآن"، وهي مجلة إلكترونية ساهم بها زياد ماجد. عقاب صقر قد تمت إزالته من دائرة سعد الحريري من المتعاونين لدوره المرتبك في عزل رئيس الوزراء اللبناني من قبل السعوديين في تشرين الثاني/نوفمبر 2017. ومع المعاناة في الانتخابات التشريعية اللبنانية الأخيرة، يعتمد عقاب صقر على علاقته مع محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، لإعادة دمج الدائرة الخاصة له.

ترجمة بيان خنافر عن الفرنسية


إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً