رينيه نبعة

إعلامي وكاتب في فرنسا

الاستعدادات الإيرانية مقابل الترسانة الأميركية في الخليج

من خلال الدروس المستفادة من آخر ثلاث حروب خليجية (1979-89) و1990-1991 و2003، تعزّز إيران بشكل كبير أسطولها العسكري على مدار العقد الماضي وتعرض إنجازاتها الجديدة خلال آخر مناورتين بحريتين رئيسيتين.

الاستعدادات الإيرانية مقابل الترسانة الأميركية في الخليج
الاستعدادات الإيرانية مقابل الترسانة الأميركية في الخليج

ثلاث حاملات طائرات تعمل بالطاقة النووية منها Nimitz، أكبر حاملة طائرات في العالم، بالإضافة إلى دوايت آيزنهاور وجون ستينس المدعومين من قرابة 40 منشأة مرافقة، وما يقرب 100 طائرة من الطيران المحمولة جواً، وقد تم تعيينهم في هذا المجال حيث سيستفيدون من دعم البنية التحتية العسكرية الأميركية العملاقة في العراق.  هو مجال جديد لتجربة الحرب الأميركية الحديثة في العالم الثالث، القاعدة البحرية لـ “مانانا" (البحرين)، مرساة الأسطول الأميركي الخامس في هذه المنطقة النفطية، وإسرائيل، الشريك الاستراتيجي للولايات المتحدة في المنطقة، وكذلك قواعد ترحيل ديغو غارسيا (المحيط الهندي) والدوحة (قطر) التي تضم مركز القيادة التشغيلية لـ CentComالقيادة المركزية الأميركية والتي يمتد اختصاصها على محور الأزمة التي تمتد من أفغانستان إلى المغرب العربي . فهذا الأسطول هو أكبر من ذاك الذي جمعته أميركا ضد العراق في عام 2003 وضد أفغانستان في عام 2001، وأكبر تجمع بحري منذ الانتشار الغربي قبالة بيروت في شباط/فبراير عام 1984.

في الواقع يرافق حاملة الطائرات النووية "نيميتز" طراد الصواريخ "برينستون" وأربع مدمرات الصواريخ (هيجنز، شافي، جون بول جونز، وبينكنيلز)، معززة بمرافقة بوابتي الطائرتين الأخريين حيث تشكل "المؤسسة مجموعة سترايك": المدمرة الأميركية "U.S.S. McFoul"،" U.S.S. Nicholas "، U.S.S. Leyte Gulf "  U.S.S. Alexandria ، المبنى U.S.N.S. Supply الذي تجلىت فعاليته في اشتباكات عنيفة مع القوات الإيرانية في الخليج.

يميل هذا التركيز إلى إصرار الولايات المتحدة على التأثير، على البرنامج النووي الإيراني الذي يشكل تهديداً للتدخّل العسكري. يجب أن يكون لحاملات الطائرات الثلاث ومرافقيها، حسب رأي واشنطن، تأثير رادع أي "منع وردع بعض البلدان من العمل ضد المصالح الوطنية للولايات المتحدة".

الجهاز الإيراني

في مواجهة هذا التركيز، ركزت إيران أسطولاً من الغواصات الإيرانية الصنع أو الروسية، أسطول من الحوامات، واحدة من أكبر السفن في العالم، ROVs (المركبات التي يتم تشغيلها عن بُعد)، والسفن السطحية بأحجام مختلفة، والوحدات المحمولة جواً بما في ذلك العديد من أسراب طائرات الهليكوبتر، وكاسحة الألغام وترسانة كبيرة من الصواريخ المضادة للسفن. كما يشمل أسطول الغواصات الإيراني أيضاً "غواصات جيب" إيرانية الصنع. بناءً على مثل هذا الجهاز، هناك كل الأسباب للاعتقاد بأن إيران ستمارس حرب العصابات البحرية من خلال عمليات الكوماندوز، حيث تظهر آخر ضربة ضد وحدة بريطانية في ربيع عام 2007، حيث تمكنت طهران حينها من الاستيلاء على 15 بحاراً إنكليزياً.

لكن على ضوء الانتشار الأميركي لا يبدو أن إيران راضية عن عمليات المضايقة، ولكن يمكن أن تعدل ردها وفقاً لضربات العدو، في حالة الضرورة يمكنها الاعتماد على المناطق الخلفية الاستراتيجية الخاصة بها من الكثافة السكانية لا مثيل لها للعمليات، بما في ذلك جزء كبير من مجتمع العالم العربي في البحرين، المملكة العربية السعودية في المنطقة المنتجة للنفط في المملكة الشرقية وفي المنطقة النفطية بشمال الكويت وفي العراق ولبنان في المنطقة التي تحد "إسرائيل".

من خلال الدروس المستفادة من آخر ثلاث حروب خليجية (1979-89) و1990-1991 و2003، عزّزت إيران بشكل كبير أسطولها العسكري على مدار العقد الماضي وعرضت إنجازاتها الجديدة خلال آخر مناورتين بحريتين رئيسيتين. خلال هذه التدريبات، في نيسان/ أبريل وآب/ أغسطس 2006، قدمت إيران أحدث أعضاء أسطولها، بما في ذلك أحدث طوربيد الدوريات، وهو مبنى صغير وفعّال في الهجوم على السفن الحربية الكبيرة.

مع أحدث التقنيات يمكن القول إنها من بين الأكثر تقدماً في العالم خاصة في ما يتعلق بالمعدات الإلكترونية، التي يمكن أن تصل سرعتها القصوى إلى 45 عقدة،"Joshan"  وكذلك شقيقه التوأم "Peykan" ، لديها قوة نيران هائلة. يعد قارب الدورية الصاروخي المسلح بالإضافة إلى بندقية الغواصة 76 ملم، هو الأحدث في العالم ويدعى الفجر، ويمكنه الوصول إلى الأهداف تحت الماء وفي الجو على بعد 19 كم يمكنه أيضاً إطلاق عدة أنواع من الصواريخ التي يصل مداها إلى 100 كيلومتر.

اختبرت إيران أيضاً سلسلة من الصواريخ المضادة لسفن سطح البحر، والمعروفة باسم "الأسرع في العالم"، تم إطلاق الصاروخ بسرعة 362 كم / ساعة، ويهدف إلى تدمير الغواصات الكبيرة.

أهداف الحرب

يميل العديد من المراقبين إلى الاعتقاد بأن الرئيس الأميركي سيتحمّس للخيار العسكري ضد إيران من أجل "الخروج من القمّة"، بحسب المصطلحات المعمول بها في دوائر أتلانتس، من أجل استعادة مكانته المشوّهة بسبب فشل العراق

وتكريس الأفضلية الغربية بشكل دائم في إدارة شؤون العالم، في حين أن منافسيها العسكريين والإقتصاديين، الصين والهند، وبدرجة أقل روسيا، جنوب إفريقيا ينافسون بشكل صريح القيادة الأميركية في ما يتعلق بالقيادة الأخلاقية على إفريقيا، وكذلك البرازيل وفنزويلا من هوغو شافيز، لأميركا اللاتينية.

لقد اكتسبت إيران بفضل التأثير المفاجئ مكانة من القوة الإقليمية بسبب السياسات الخاطئة التي تنتهجها الولايات المتحدة في كل من أفغانستان والعراق، حيث تم القضاء على خصومهم الأيديولوجين من قبل حاميهم السابقين الأميركيين. حيث كانت تنوي أن يتم الاعتراف بمكانته في الحلقة الإقليمية، والتي كانت في الحقيقة مكانه قبل 30 عاماً عندما عهد الأميركيون إلى شاه إيران بدور "شرطي الخليج" الذي كان تحت الرعاية ظفار (سلطنة عُمان) والاحتجاج الوطني لـ "جبهة التحرير الوطني في شبه الجزيرة العربية" في كل من المملكة العربية السعودية واليمن والإمارات النفطية.

تعتبر الدول الغربية، من جانبها، أن امتلاك إيران للسلاح الذري يشكل تهديداً للسلام العالمي طالما أن النظام الإسلامي في طهران ذو طبيعة غير ديمقراطية، وبسبب تحالفاته مع سوريا وحزب الله اللبناني الذي تصنّفه أميركا على لائحة الارهاب، يبدو أن أميركا تنزع إلى القتال بنفس الطريقة التي تحارب بها المكوّنات الأخرى لـ "محور الشر". يأخذون حجّة إضافية مفادها أن إيران قد صدّقت على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، والتي تتطلّب منها الامتناع عن الوصول إلى القوّة العسكرية النووية.

تكتسب الحجّة مصداقيتها إذا التزمت الدول الغربية بنفس الصرامة القانونية في ما يتعلق بالخصوم الآخرين للقضية النووية. الهند وباكستان، على سبيل المثال، كلاهما يمتلكان أسلحة نووية. على الرغم من أن هاتين القوتين الآسيويتين المتعارضتين لم تصدّقا أبداً على معاهدة حظر الانتشار النووي، إلا أنهما تستفيدان من تعاون نووي قوي من الولايات المتحدة وفرنسا.

وينطبق الأمر نفسه على إسرائيل، التي ليست أيضاً عضواً في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، والتي استفادت أيضاً من التعاون النشط للأعضاء الدائمين الغربيين في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا العظمى) لتجهيز نفسها بالسلاح الذري والتي تصل ترسانتها إلى مئات الرؤوس الحربية.

من ناحية أخرى، كان على الدول العربية، ولا سيما مصر، أن تتخلى عن الخيار النووي تحت ضغط من واشنطن في مقابل مساعدة سنوية قدرها مليار دولار، والتخلّي عن السيطرة الفعلية على الفضاء الاستراتيجي للشرق الأوسط للطيران الإسرائيلي.

تم السماح لمصر والأردن في نهاية عام 2006 في ضوء المواجهة الإيرانية الأميركية، بالانخراط في الإنتاج النووي المدني الخاضع لسيطرة الولايات المتحدة، وبالتالي تراكم الفجوة التكنولوجية لمدة 30 عاماً مع جارتها الإسرائيلية.

لا يستجيب الحياد الإيراني لاعتبارات الشكليات القانونية، واحترام الشرعية الدولية، التي تنتهكها الدول الغربية نفسها كثيراً، بل أيضاً على الضرورات العسكرية الأساسية: تفوّق إسرائيل الاستراتيجي على جميع دول الشرق الأوسط مجتمعة، وبعد ذلك السيطرة الغربية المستمرة على احتياطيات الطاقة في غرب آسيا والسيطرة على خطوط أنابيب النفط الاستراتيجية الجديدة في الشرق الأوسط. البناء من آسيا الوسطى، أحد الدوافع الكامنة للتدخل الأميركي في أفغانستان والعراق.

تميل الخطوة العسكرية الأميركية الأخيرة في الشرق الأوسط إلى دعم أطروحة الأفضلية الإسرائيلية، والتي تجد مبرّرها الأخير في سلوك الإدارة الأميركية تجاه أصدقائها وحلفائها في الشرق الأوسط: وعد بوش إسرائيل في آب/ أغسطس 2007، بتزويدها أسلحة بمبلغ 30 مليار دولار على مدى عشر سنوات، مجاناً، مقابل بيع معدات عسكرية بقيمة أربعة أضعاف للدول العربية التي يمثل عدد سكانها 100 مليون نسمة.

في مقاربتها لمشاكل الشرق الأوسط التي ترغب في موازنتها، تقدّم واشنطن بسخاء الأسلحة لإسرائيل، التي لديها بالفعل قنبلة ذرية لكنها تبيعها من ناحية أخرى لحلفائها العرب الذين يصرّون على ذلك التعاون للخروج من مستنقع العراق. هذا التشويه في المعاملة هو أصل العديد من الاختلالات بين الدول الغربية والعالم العربي والإسلامي واستمراره في نشوب تفشّي العنف الدوري المناهِض للغرب.

بعد النووي الإيراني اصطدمت الثورة الإسلامية الإيرانية منذ نشأتها في عام 1979، وتحت ذرائع مختلفة، بالرفض الغربي، أولاً عبر الحرب التي شنها صدّام حسين العراقي وشجّعها على التغلّب على من قبل الأميركيين والفرنسيين، ثم من خلال الحظر الفعلي المفروض على اقتصادها، وأخيراً من خلال شيطنتها الدائمة على الرغم من أن الولايات المتحدة قد استغلت أكثر الجماعات الإسلامية تطرفاً، "طالبان الأفغانية"، في حربهم ضد الاتحاد السوفياتي في أفغانستان.

تأتي هذه المواجهة الدبلوماسية العسكرية في الوقت الذي يمر فيه الشرق الأوسط الذي تزعزع استقراره سلسلة من الانتكاسات العسكرية الأميركية والإسرائيلية، بعقد المواعيد الدبلوماسية الحاسمة: انتخاب رئيس جديد في لبنان،  في خريف عام 2007، شرع مؤتمر السلام في الشرق الأوسط، الذي خسره الرئيس جورج بوش في منتصف تشرين ثاني/ نوفمبر، في إقامة طريق مشرف للخروج من التاريخ. القوة السياسية للأنظمة العربية في ظل التسريب الأميركي الدائم، بما في ذلك رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وكذلك رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، التي فقدت مصداقيتها بسبب النكسات العسكرية التي تعرض لها في لبنان في تموز/يوليو 2006.

ترجمة بيان خنافر

 


إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً