رينيه نبعة

إعلامي وكاتب في فرنسا

قصة الصداقة بين كوشنر وابن سلمان

كان ينبغي كشف الصفقة التقليدية للقرن، تسوية القضية الفلسطينية، بعد نهاية شهر رمضان 2019، في الخامس من حزيران/يونيو، الذي يتزامن مع تاريخ الهزيمة العربية خلال الحرب العربية الإسرائيلية الثالثة في حزيران/يونيو 1967.

كوشنر عراب اتفاقية "Muslim Ban"  ومحمد بن سلمان
كوشنر عراب اتفاقية "Muslim Ban" ومحمد بن سلمان

هو مثال جديد على تفعيل التقويم باعتباره وظيفة مؤلمة ضد العرب، كما يتضح من قرار دونالد ترامب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس في 15 أيار/مايو 2018، في ذكرى إعلان استقلال الدولة العبرية.

بعد مرور 52 عاماً على هزيمة حزيران/يونيو، وبعد 35 عاماً من الغزو الإسرائيلي للبنان، وقع الحدثان في 5 حزيران/يونيو لذا فإن صفقة القرن، من خلال إنكار الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني التي ينطوي عليها، تشبه "عملية احتيال القرن"، وفقاً لأحكامها الرئيسية التي كشفت عنها الصحافة العربية والدولية.

ومع ذلك، فإن هذه الأعمدة التي تم بناؤها بصبر لإدامة قوة اليمين المتطرف بنيامين نتنياهو وإعادة انتخاب دونالد ترامب يمكن أن تنهار مثل بيت العنكبوت، بسبب الحالة النفسية الإسرائيلية والمأزق الحكومي.


الهدف الأساسي: فلسطين ضد سوريا

في ظل تشديد العقوبات الاقتصادية ضد إيران، القوة المعادية للغرب في المنطقة، فإن الهدف الأساسي لصفقة القرن هو الترويج لنظام جديد بديلاً عن النظام القديم الذي أنشأته القوى الاستعمارية الأوروبية القديمة، من منظور عالم ما بعد الغرب وصعود أوراسيا. بما معناه اتفاقية ترامب بوتين تحل محل اتفاقيات سايكس بيكو.

بعد 100 عام من اتفاقيات سايكس بيكو (1916)، تهدف الولايات المتحدة في مرحلة من الانحسار في الشرق الأوسط إلى إعادة تشكيل المنطقة وفقاً لتوازن القوى الجديد الذي كشفت عنه سلسلة "الربيع العربي" المزعومة: تفكك العالم العربي من خلال تثبيت حلف شمال الأطلسي الاستراتيجي وتعزيز التحالف اليهودي-السني (إسرائيل والسعودية)، في مقابل الاعتراف بأولوية روسيا على الجبهة الشمالية المناهضة لإسرائيل: إيران، سوريا، العراق، لبنان، بدعم من روسيا والصين.

ويمثل في هذه الحالة جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترامب وعراب اتفاقية "Muslim Ban" الولايات المتحدة وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

على عكس العادة حجز دونالد ترامب للمملكة العربية السعودية أول رحلة رسمية له كرئيس للولايات المتحدة إلى الخارج في عام 2017، وعندما هبط في الرياض كان قد وضع يديه بالفعل على الكنز السعودي. لكن قبضته على المال السعودي لم تنجم عن الصدفة ولا عن انجاز فردي للرئيس الأميركي.

تكشف صحيفة نيويورك تايمز في مجلد يحمل عنوان "التسريبات السعودية"، بتاريخ 6 كانون الأول/ ديسمبر 2018، عن الأسس التي تقوم عليها اتفاقية "Muslim Ban".

تمكن ترامب من توفير مليارات الدولارات من الخزانة السعودية لضمان التوظيف الكامل لصالح الاقتصاد الأميركي، هذا الرجل الذي دفعته إرادة الشعب الأميركي إلى رأس الولايات المتحدة كان مديناً بثروته السياسية الجيدة للسلالة الحاكمة، وبدقة أكثر لرجل واحد داخل هذه الأسرة الحاكمة: محمد بن سلمان.

لم يتردد نجل الملك سلمان للحظة في وضع كل أوراقه على الطاولة أمام فريق حملة الرئيس المنتخب الجديد، المرشح السابق للحزب الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة.

لم يكن محمد بن سلمان متعباً بوعود الاستثمارات والتبرعات في الموارد المالية والبشرية لدرجة جعل المملكة العربية السعودية أداة مكرسة لخدمة المصالح والطموحات الأميركية.

التسريبات السعودية هي مجموعة من المستندات السرية السعودية التي يعود تاريخها إلى عام 2016، وهو العام الذي تم فيه تثبيت أعين العالم بأسره على المرشح الذي سيحكم الولايات المتحدة.

"لم يستطع أي شخص في العالم أن يتجاهل مسألة ما تفكر فيه الولايات المتحدة"، هكذا زعم زبيغنيو بريزينسكي، الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي للرئيس الديمقراطي جيمي كارتر (1976-1980).

في وقت مبكر من نهجه مع إدارة دونالد ترامب، بدا ابن سلمان متقدماً على الرغبات الأميركية، كما لو كان يريد توقع استعباده للولايات المتحدة. في زمن البشرية حيث أغلبية شعوب الأرض تمكنت من التخلص بقدر استطاعتها من السلاسل التي كانت تقيدها. من خلال سلوكه، حرم بن سلمان "شعبه وإخوانه العرب والمسلمين" من ثروة كبيرة.

"شيك على بياض"

"شيك على بياض" هكذا قدم الأمير السعودي نفسه إلى محاوريه الأميركيين. أموالي، وشعبي، وديننا في خدمتك، سيكون الذوق ملكك إذا وافقت. خذ كل هذا طالما أنك توافق على ترتيب مقعد القفز في محيطك. لذلك تم التخطيط لزيارة دونالد ترامب للسعودية بطريقة غير عادية، فحسب القانون الأميركي يحظر رسمياً أي تحرك دبلوماسي دون تفويض صريح من السلطة التنفيذية. لكن ولي العهد كان على عجلة من أمره، وسيلبي رغبات الرئيس المنتخب، إذ خصص وسائل مالية كبيرة لكسب تعاطفه.

قام بتجنيد كينيث دوبريستين، وهو مسؤول سابق في البيت الأبيض في عهد رونالد ريغان (1980-1988) ورتب لإجراء اتصالات مع جاريد كوشنر، حيث قام بزيادة الرسائل عبر رسائل قصيرة مع صهر الرئيس الذي أصبح رفيقه لإقامة الخط الدبلوماسي للرئيس المنتخب، في تحد للقواعد المعمول بها في السلطة التنفيذية الأميركية.

العرض الشامل

في مارس 2016 تقدم محمد بن سلمان بعرض سياسي واقتصادي وأمني وثقافي شامل. وهو عرض لم يتعرض لأي تردد بشأن السؤال التالي: ما الذي يجب أن تفعله السعودية للولايات المتحدة لتكون بنفس مستوى إسرائيل مع أميركا؟

تم تضمين الإصلاحات بالفعل في العرض. لكن وفقاً للمراسلات السعودية غير الرسمية فإن الإصلاحات، لا سيما تفويض النساء لقيادة سياراتهن ومكافحة الإرهاب، كانت تستهدف الرأي العام الأميركي وليست لصالح المواطنين السعوديين.

المنطقة الحرة على البحر الأحمر

ما رأيك في منطقة حرة أميركية على البحر الأحمر (مشروع NEOM 2030)، والتي ستكون بمثابة بوابة من الولايات المتحدة إلى أفريقيا والشرق الأوسط.

إضافة إلى ذلك، وضع مقاتلي الجماعات الإرهابية تحت تصرف الرئيس الأميركي. اختر ما تريد. نحن على استعداد لتلبية أي من طلباتك. كان هذا هو جوهر الرسالة السعودية. قبل فترة طويلة من انتخاب دونالد ترامب في البيت الأبيض، وضع محمد بن سلمان نفسه تحت تصرف الرئيس الأميركي، مستهلاً هذه الرحلة بالولاء المطلق لأكبر رئيس يكره الأجانب في التاريخ الأميركي.

دور مراكز البحوث وشركات الاستشارات والاتصالات والعلاقات العامة

  • دور الصندوق العام للاستثمارات السعودية وياسر الراميان:

في ذلك الوقت، لم تكن صورة الأمير الشاب ملطخة بالدم في ذهن الجمهور الأميركي، لم تنتقد وسائل الإعلام في البلاد الحرب في اليمن رغم أنها كانت حالة حرب عدوان نموذجية. بل أشاد جميع الصحفيين المشهورين تقريباً بإصلاحات الأمير وبرؤيته الجريئة للمستقبل -مشروع NEOM 2030.

لم يكن الثناء هذا نتيجة الصدفة. كانت الرياض قد شاركت في بشكل واسع في مراكز البحوث والاستشارات وشركات الاتصالات والعلاقات العامة، حيث خصصت ملايين الدولارات لتشكيل صورة إيجابية للمملكة وأميرها الشاب، وبالتالي تسهيل انضمامه إلى دوائر السلطة الحاكمة في الولايات المتحدة.

على الرغم من النغمة الإيجابية للصحافة الأميركية الكبيرة، بقي النقاد. خاصة مجلة فوربس الاقتصادية التي شككت في حقيقة الثورة في السعودية، مشيرةً إلى أن زيارة محمد بن سلمان وعقد شراكته مع شركة UBER لن تكون مفيدة للغاية لتحقيق غاياته.

والسؤال هو لماذا يتدخل الصندوق السعودي للاستثمار العام في الشؤون السياسية، استثناءً لخدمة الأغراض السياسية لابن سلمان، ومساعدته على توسيع طريقه في الولايات المتحدة.


مارتن إنديك - Martin Indyk

على الساحل الشرقي، لقاء مع رئيس وكالة المخابرات المركزية ووزير التجارة ورئيس غرفة التجارة الأميركية وقادة بنك مورجان ستانلي ومعهد بروكينغز بحضور مدير هذه المؤسسة مارتن إنديك، وهو عضو بارز في اللوبي اليهودي الأميركي.

تم تكليف مارتن إنديك، مساعد سابق لنظرية الاحتواء المزدوج للعراق وإيران، والمساعد السابق لوزير الخارجية بموجب ولاية بيل كلينتون، بإحياء المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية في 2013-2014، بموجب مدة ولاية باراك أوباما. يعد Martin Indyk، وهو عضو في AIPAC، المكون الرئيسي للوبي اليهودي الأميركي، عضواً أيضاً في معهد واشنطن لأبحاث سياسة الشرق الأدنى.

تذكر الوثيقة المكونة من 15 صفحة الاتصالات مع مراكز البحوث والاستشارات والاتصالات وشركات العلاقات العامة في واشنطن ونيويورك وسان فرانسيسكو. هذه الاجتماعات التمهيدية في الواقع مهدت "لثورة القصر" التي كان ولي العهد يستعد بها مع تشكيل فريق خاص حول القضايا المتعلقة بالعلاقات الدولية.

تُعرف الخطة باسم "الرؤية 2030". كان مشروع NEOM 2030 نوعاً من "وادي السيليكون" في الصحراء، وكان يهدف إلى استنزاف رأس المال اليهودي الأميركي في مشروع مشترك مع السعوديين والإسرائيليين، ويشكل في الوقت نفسه ملاذاً ضريبياً جديداً في سيناء والبحر الأحمر.

من المفترض أن تحل NEOM 2030 محل بيروت ودبي، ولكن ليس تل أبيب. يوفر المشروع انضمامه إلى المركز المالي في لندن والذي يجب أن يدمجه بالعديد من ملاذات ضريبية غير الإنجليزية، ولكنها تتصل مباشرة بل الملكة إليزابيث - لضمان غموض التجارة الدولية.

 

ترجمة بيان خنافر


إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً