الفريق محمّد مدين لن يُغامر بأن يترشّح لخوض غِمار الرئاسيات حتى ولو كان سيضمن الفوز

حظوظ الجنرال توفيق في رئاسة الجزائر

الرئيس القادم للبلاد، حتى وإن كان سيتم اختياره من طرف رجالات النظام و كبار جنرالات المؤسّسة العسكرية، ولكن يجب أن يكون مقبولاً لدى الدول الكبرى التي لها مصالح إستراتيجية وطاقوية تجب حمايتها هنا في الجزائر.

مناورات بركان 2019 تبعث برسالة قوية وشديدة اللهجة لكل أعداء البلاد في الداخل والخارج

الجيش الجزائري في مرمى الاستهداف الأجنبي مُجدّداً

المؤامرة على الجزائر والتي تعيها المؤسّسة العسكرية جيداً، وتعرف ما يُحاك لنا في الخفاء من دسائس ومكائد لتحطيمنا، أحبطت الكثير من المحاولات لإدخال إرهابيين وأسلحة ثقيلة إلى عمق الأراضي الجزائية انطلاقاً من جنوبنا الكبير.

دعوات لترشّح الرئيس بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقبلة

غياب الرؤية السياسية لدى رؤساء الأحزاب الجزائرية

والشيء الآخر الذي قلب الطاولة على رؤوس الجميع سياسياً، هو الدعوات التي أطلقها العديد من رؤساء الأحزاب الإسلامية، والداعية إلى ترشّح الرئيس بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقبلة، بالرغم من أن هؤلاء أنفسهم كانوا قبل أشهر قليلة وعلى رأسهم عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم، يطالبون بتدخّل المجلس الدستوري ليمنع الرئيس من الترشّح لولايته العهدة بدعوى عوارض صحية وبسبب تقدّمه في السِّن

صبّت نيكي هايلي جامَ غضبها على الدول الرافِضة للقرار الأميركي

حركة حماس تهزم ترامب في الأمم المتحدة

بدل أن تحاول واشنطن معرفة أسباب فشلها الذريع  في تمرير هذا القرار الذي أدخلت عليه دولة الكويت عدّة تعديلات قبل طرحه للتصويت على الدول الأعضاء، صبّت ممثلّتها في مبنى الأمم المتحدة نيكي هايلي جامَ غضبها على الدول الرافِضة للقرار الأميركي، واعتبرتها بأنها دول تعمل ضدَّ السامية، فهذا الخطاب السِّياسي الأميركي الحاد والعدائي يعكس إلى أيِّ مدى أثّر فشلها التاريخي في إقرار مشروع قرارها لاتهام حركة حماس بالإرهاب على صورتها الإعلامية والسِّياسية في العالم أجمع.

التفوّق العسكري الأميركي وتوظيفه السِّياسي في منطقة الشرق الأوسط

التفوّق العسكري الأميركي وتوظيفه السِّياسي في منطقة الشرق الأوسط

منذ انهيار الاتحاد السوفياتي وجدار برلين، وتغيُّر المُعادلات الجيواستراتيجية والعسكرية الدولية، وسقوط نظام الثُنائية القطبية لصالح  الولايات المتحدة الأميركية باعتبارها الدولة الإمبريالية الاستعمارية الكبرى المُمثلّة للعالم الحر، وفق الأطر والأنساق العولمية العالمية التي تعتمد على عنصر التفوّق الاقتصادي والعسكري والثقافي، في محاولتها فرض أمر واقع جديد على دول العالم ومناطقه الجغرافية، ومنها منطقة الشرق الأوسط، التي تكتسي منذ فجر التاريخ أهمية إستراتيجية كبرى لأنها تربط بين ثلاثة قارات، وفيها أهم وأكبر الدول المُصدِّرة للنفط، وتحتوي على أكبر مخزونٍ استراتيجي طاقوي في العالم. تسعى كل الدول بما فيها الولايات المتحدة الأميركية إلى الهيمنة عليه، عن طريق التحكّم في دوله واقتصادياتها، وفرض الحمائية العسكرية على وحداتها ونُظمها السِّياسية التسلّطية الديكتاتورية.

رجال الله في غزة يذلون الكيان الصهيوني

رجال الله في غزة يذلون الكيان الصهيوني

نتنياهو الذي سارع إلى الاستنجاد بسلطة رام والله، وجهاز المخابرات المصرية، لكي يوافق رجال الله في غزَّة على التهدئة المشروطة، اصطدم بعقبة الاستقرار السياسي والقرار السيادي للمقاومة، التي أملت شروطها كاملة على الجانب الإسرائيلي هذه المرة.

الجدل المُثار عن إمكانية إقدام  بوتفليقة على الترشّح لولاية رئاسية جديدة من أهم المواضيع المطروحة للنقاش

العهدة الخامسة تصنع الحدث السِّياسي في الجزائر

يُعتبر موضوع العهدة الخامسة والجدل المُثار عبر وسائل الإعلام المختلفة وفي الصالونات السِّياسية والنخبوية عن إمكانية إقدام الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة على الترشّح لولاية رئاسية جديدة، من أهم المواضيع الآنيّة المطروحة للنقاش بقوّة بين مختلف أطياف وفعّاليات المجتمع المدني، فا

مقتل خاشقجي والتطبيع الخليجي مع الصهاينة

مقتل خاشقجي والتطبيع الخليجي مع الصهاينة

أعتقد بأن حادثة اغتيال الصحافي السعودي الشهير جمال خاشقجي رحمه الله، قد أدّت إلى زيادة وتيرة التطبيع الخليجي مع الصهاينة الذين استغلّوا هذه الفرصة الذهبية من أجل تخويف حكّام هذه الدول النفطية الغنية، التي ارتعبت لما جرى لخاشقجي والضغوط السِّياسية والإعلامية الكبيرة جداً التي مورِست ضدَّ نظام الحُكم في السعودية، والتي لم تحمها علاقاتها الوطيدة مع واشنطن في وقف تلك الحملة الشرِسة، التي ستُطيح كما يرى متابعون بوليّ العهد محمّد بن سلمان والإتيان بعمّه أحمد بن عبد العزيز السدري ليحلّ محلّه في ولاية العهد. فالأزمة الكبيرة التي أحدثتها هذه الجريمة النكراء في العلاقات السعودية مع العديد من الدول الغربية التي أصبحت تُطالب السعودية عَلناً بأن تكشف عن مصير جثّة خاشقجي، بالإضافة إلى إسم المسؤول الذي أمر بارتكاب هذه الجريمة، والذي بات يعرف الجميع بأنه ليس سوى وليّ العهد محمّد بن سلمان شخصياً.

الجزائر في الوقت الراهِن تدخل مُنعَرجاً سياسياً خطيراً جداً في ظلّ حروب بين عَصَب السلطة على الحُكم

أزمة البرلمان في الجزائر والتحريض السياسي الواضح ضدّ رئيسه

تعيش الجزائر حالياً أزمة برلمانية تُعتَبر الأكثر تأزّماً وتعقيداً في التاريخ السياسي في بلاد الشهداء، حيث شنّت عدّة كتل برلمانية محسوبة على الموالاة، وبالأخصّ الكتل البرلمانية التابعة لأحزاب جبهة التحرير الوطني، وحزب التجمّع الوطني الديمقراطية وغيرهما من الأحزاب، حملة إعلامية  غير مسبوقة على رئيس البرلمان.

المزيد