مشاكل الخطاب المصري المعارض

مشاكل الخطاب المصري المعارض

على جميع المعارضين الصادقين أن يتخلوا عن وهم "البروفة" والثورة المستمرة الذي مازال يراودهم فقد فات وقتهما وعليهم أن يكفّوا عن الاستغراب فللجماهير، وهذا بحث آخر، مواعيدها وربما قد تكون تعلّمت هي الأخرى أن الثورات بحاجة لما هو أكثر من النزول إلى الشارع.

الغاز القطري لعلاج أوهام الانتعاش

الغاز القطري لعلاج أوهام الانتعاش

في بداية الأزمة الاقتصادية العالمية (2008-2009)، تفتّقت عبقرية رئيس الوزراء الأسترالي آنذاك "كيفن رد" عن فكرة ملخّصها أنّه إذا زدنا معدلات الإنفاق الحكومي بشكل كبير، حتى لو كان عن طريق الإستدانة وزيادة العجز المالي للدولة، وذلك عبر طرح مشاريع جديدة أو منح مساعدات مالية للعائلات الأقل دخلاً، فإن هذا من شأنه أن يزيد معدّلات الاستهلاك عند العامّة بحيث تتجاوز البلد حال الركود المتوقّعة نتيجة هذه الأزمة، وآملين في نفس الوقت أن "تتعلّق" أستراليا بذيل الاقتصاد العالمي عندما يبدأ بالنمو من جديد، فتنمو معه، خلال سنتين أو ثلاث، كما هو متوقّع في كل حالات الركود الدورية.

xxx

عندما نزلنا إلى الشوارع

تشكّل اللحظة الثورية المناسبة والقائد السياسي الحقيقي عنصران أساسيّان لأي ثورة ناجحة.

xxx

لا داعي لإسقاط السلطة الفلسطينية

لا داعي لإسقاط السلطة، فالثمن كبير، أهجروها فقط، اتركوها لهم، فكلما صَغُر دورها في الداخل، كلما قلّت قيمتها عند المُحتل، هذه القيمة التي بدأت بالتناقص أصلاً عندما قرّر غيرهم أن فلسطين التاريخية هي وجهته المقبلة.

المزيد