ما قدّمته طرطوس من شهداء تستحِق لقب مدينة الشهداء بجدارة

طرطوس وآثار الحرب المُدمِّرة

طرطوس لم تكتف بتقديم الشهداء دفاعاً عن سوريا، بل استقبلت المحافظة ضعف إمكانيّتها من النازحين السوريين من مختلف المحافظات الأخرى، ربما يكون النازحون السوريون في طرطوس هم الوحيدون الذين لم يشعروا بقسوة النزوح، والسبب في ذلك لأن أهالي طرطوس فتحوا لهم بيوتهم وتقاسموا معهم رغيف العيش ورحّبوا بهم في وقتٍ لم تكن المدينة بأفضل حال، كانت الدموع تنهال في كل ساعة عندما تأتي جنازة شهيد من أهالي طرطوس ملفوفة بالعَلَم السوري.

ماذا تريد واشنطن من طهران

ماذا تريد واشنطن من طهران

فبعد إنجاز الإتفاق فُتِحت الأبواب الإيرانية بوجه الشركات الإستثمارية الأوروبية وأخذت العقوبات الأميركية السابقة تُرفع تدريجياً، ودخلت العلاقة بين أوروبا وإيران مرحلة جديدة مع أن ألمانيا كانت أبرز المحامين عن المصالح الإسرائيلية في وقت المفاوضات على البرنامج النووري الإيراني في 2015.

العراق والكويت، صفحة جديدة بمُصطلحاتٍ تُغذِّي الماضي

العراق والكويت، صفحة جديدة بمُصطلحاتٍ تُغذِّي الماضي

لا يختلف إثنان على أن ما قام به النظام العراقي السابق من احتلال للكويت في 2 أغسطس من عام 1990، لم يكن مُبرّراً حتى من قِبَل ما تبقّى من أنصار النظام العراقي السابق، وحتى بالتزامُن مع اتّخاذ قرار الاجتياح في ذلك الوقت لم يكن جميع أعضاء القيادة العراقية مُؤيّدين لتلك الخطوة التي دفع الشعب العراقي ثمنها غالياً، بينما كان هو الآخر بغالبيته  مُجبراً على التظاهر بتأييديها.

تمرير قانون القومية اليهودية للقضاء على حقوق الفلسطينيين

إيران وإسرائيل.. الحرب الباردة حتى الآن

انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي مع إيران وفَرْض العقوبات على طهران يأتي ضمن الحرب الأميركية - الإسرائيلية، على إيران لإبعادها عن الملفات العربية وتحديداً السوري والفلسطيني ودعم المقاومة اللبنانية.

اصطدمت الأحلام الإسرائيلية بعوامل جعلتها تتبدّد بسرعة ومن أبرزها مقاومة سوريا حكومةً وشعباً

الرهانات الإسرائيلية تسقط في الجنوب السوري

الأحلام الإسرائيلية اصطدمت بعدة عوامل جعلتها تتبدّد بسرعة ومن أبرزها مقاومة سوريا حكومةً وشعباً، بالإضافة إلى الوجود الإيراني في هذه الجبهة، وكأن الحفرة التي حفرتها إسرائيل هي من وَقَعت بها، فتلك الجبهة ما عادت تحت تصرّف أصدقاء الكيان، بل تشهد تواجداً للإيرانيين ولحركات المقاومة من حزب الله إلى حركات أخرى من المقاومة العراقية اجتمعت في ما بعد تحت مُسمّى لواء تحرير الجولان.

ربما تعمد لإغراق ناقلة نفط إيرانية عملاقة في المضيق وهذا لوحده سيكون كفيلاً بمنع تصدير 40% من النفط عالمياً لأشهر عديدة

ماذا يعني إغلاق إيران لمضيق هرمز؟

فبعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الموقّع في 2015 (6+1) مع إيران، بالإضافة إلى محاولة الإدارة الأميركية فرض عقوبات جديدة على طهران، ووصلت التهديدات الأميركية لدرجة منع طهران من تصدير نفطها، كان منطقياً أن تلوّح إيران باستخدام ورقة مضيق هرمز التي ستزيد من عزلة ترامب دولياً في ما يخصّ طريقة التعامُل مع إيران.

الميادين ولِدت في وقتٍ تخلّت أغلب القنوات الإخبارية عن مهنيّتها ومصداقيّتها

الميادين لاتحتاج جوازاً لدخول القلوب

كانت للميادين صولات وجولات في الميادين العربية التي تعاني من تكالب المُتخاذلين والمُطبّعين لتخريبها وتحديداً في سوريا والعراق، فالحق يقال... قناة الميادين شريك في الانتصار على داعش في العراق، لأنها كانت الشُجاعة والتي وصلت وخاطرت ونجحت في إظهار الواقع كما هو.

عراق ما بعد الانتخابات: مَن سيُشكِّل الحكومةَ المُقبلة؟

عراق ما بعد الانتخابات: مَن سيُشكِّل الحكومةَ المُقبلة؟

من الواضح أن عدداً ليس بقليلٍ من الكياناتِ السياسيةِ الفائِزة سيتّجه صوب المعارضة في المجلس النيابي في المرحلة المقبلة، لأن بوادر التحالفات المقبلة تشي بأن "سائرون" قريب من "تيّار الحكمة" بزعامة عمّار الحكيم، وهناك تقارُب أيضاً مع "الحزب الديمقراطي الكردستاني" بزعامة مسعود برزاني، وليس ببعيدٍ عن هذا الخط "تحالف القرار العراقي" بقيادة أسامة النجيفي وخميس الخنجر، وهؤلاء أجمع على تواصل مع "إئتلاف النصر" بزعامة رئيس الحكومة المُنتهية ولايته حيدر العبادي ويبدو لامانع لديهم من تجديدِ الثقةِ له بولاية جديدة، وهذه الخريطة السياسية المُتوقّعة في المستقبل القريب، لاتمانع واشنطن إذا باتت أمراً واقعاً وبل وتسعى إليه.

 لماذا تصرّ واشنطن في كل مرة على استخدام دمشق غاز الأعصاب من دون دليل ملموس؟

خلفيّة التهديدات الأميركية

على خلفيّة التهديدات الأخيرة حرّكت الولايات المتحدة قواتها في المنطقة استعداداً لتوجيه ضربة إلى سوريا، لكن جميع تلك التهديدات تجسّدت بضربة محدودة لمطار الشعيرات العسكري في حمص وأقل ما توصف به تلك الضربة أنها تأتي لحفظ ماء الوجه، بعد التوعّد السوري الروسي الأيراني بالرد على أيّ هجومٍ أميركي غربي.

المزيد