"التراب الأميركي": رواية عن المهاجرين اللاتينيين تثير جدلاً

ناشر الرواية يلغي جولة ترويجية للكاتبة جانين كامينز بسبب مخاوف تتعلق بسلامتها.

  • تعرضت رواية "التراب الأميركي" لنقد كبير من الأدباء اللاتينيين.

نشرت الكاتبة الأميركية جانين كامينز رواية مثيرة للجدل بعنوان "التراب الأميركي" American Dirt ، تتحدث عن فرار أم مكسيكية وابنها الصغير إلى الحدود الأميركية. عُدّت الرواية من أهم وأعمق الروايات التي تعالج موضوع الهجرة، وبخاصة هجرة الأميركيين اللاتينيين من جنوب القارة الأميركية إلى شمالها، حيث يمثل ذلك الشمال الحلم بمستقبل أفضل.

حظيت الرواية بالثناء على نطاق واسع قبل إصدارها في 21 كانون الثاني / يناير الجاري واختارتها المقدمة الشهيرة أوبرا وينفري لناديها للكتب، وهو فقرة من فقرات برنامجها الحواري تسلّط فيها الضوء على كتب أعجبتها. ووصفها الروائي الأميركي دون وينسلو بأنها "عناقيد غضب" أزمنتنا، في إشارة إلى رواية "عناقيد الغضب" الشهيرة للروائي الأميركي جون ستاينبيك. وكتب الروائي الأميركي ستيفن كينغ عن الكتاب يقول: "أتحدى أي شخص يقرأ الصفحات السبع الأولى من رواية "التراب الأميركي" ويستطيع التوقف عن إكمالها."

القصة محبوكة بدقة ويعود نجاحها الباهر إلى كونها رواية إنسانية صادقة، تروي مأساة المهاجرين الهاربين من بلدانهم عبر الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة. بطلة الرواية ليديا وابنها لوكا يهربان من مدينة أكابلكو بعدما قتل قتلة مأجورون تابعون لأحد كارتيلات المخدرات، زوجها الصحافي وجميع أفراد أسرتها، بسبب فضحه جرائم الكارتيلات في المكسيك. تصور جينين كمنز معاناة المكسيكيين وشخصيات أخرى من دول أميركية لاتينية مختلفة. 

تصوّر الكاتبة كامينز في روايتها معاناة المهاجرين المكسيكيين والأميركيين اللاتينيين الآخرين وهم يعبرون على ظهر قطارات شحن مكسيكية تقوم بنقل البضائع إلى الحدود. ومن هناك تقوم مافيات تهريب بتهريب المهاجرين إلى الولايات المتحدة. 

لا تكفي معاناة ليديا وإبنها لوكا ورفاقهم في تحمّل مشقات ومخاطرة السفر على ظهر قطار وخطر مافيات الكارتيلات والتهريب التي تخطف وتقتل البعض أو تغتصب البعض وتساوم على فديات مع أهلهم. بل تبدأ معاناتهم الجديدة بعد وصولهم إلى الولايات المتحدة حيث يعيشون كمهاجرين غير شرعيين خائفين من انكشافهم وترحيلهم.

لكن الرواية أثارت جدلاً ونقداً كبيرين بين النقاد والأدباء اللاتينيين، وبخاصة الكتاب الأميركيون المكسيكيون الذين انتقدوا الرواية بسبب تصويرها النمطي للمكسيكيين والربح الكبير الذي ستحققه من نشر الكتاب وهو بملايين الدولارات. فقد تنافست على شراء حقوق نشرها تسع دور نشر أميركية في مزاد علني مفتوح. كما بيعت حقوق ترجمتها إلى أكثر من أربعين لغة عالمية من بينها العربية، وتم التعاقد لتحويلها إلى فيلم سينمائي.  

يشار إلى أن الكاتبة جانين كامينز هي من خلفية أيرلندية وبورتوريكية.

وقد ألغى ناشر الرواية ما تبقى من جولتها الترويجية، مشيراً إلى مخاوف على سلامة الكاتبة الروائية. وقال بوب ميلر، رئيس وناشر "فلاتيرون بوكس" ​​في بيان: "أمضت جانين كامينز خمس سنوات من عمرها في كتابة هذا الكتاب بقصد تسليط الضوء على المآسي التي تواجه المهاجرين. نشعر بالحزن لأن عمل الخيال الذي تم بحسن نية أدى إلى مثل هذا الضغينة." وأضاف: "لسوء الحظ، أدت مخاوفنا بشأن السلامة إلى اتخاذ قرار صعب بإلغاء الجولة الترويجية للكتاب".

قوبلت الرواية الأميركية الثالثة للكاتبة كامينز بثناء هائل قبل النشر واختيرت لنادي أوبرا وينفري للكتاب. ولكن بعد إصدارها، تعرض الكتاب لنقد بسرعة لوضع الرواية ككتاب أساسي عن المهاجرين المكسيكيين. 

قالت جوليسا أرسي رايا، مؤلفة كتاب "حلمي السرّي الأميركي"، إن "التراب الأميركي" لا تمثل تجربتها كمهاجرة غير شرعية في أميركا. وشارك المؤلف سيليست نَغ في مراجعة تصوير كامينز للمكسيك بأنها "غير دقيقة بشكل مثير للضحك". واستنكر روكسان غاي قرار أوبرا بالترويج للرواية.

وقالت مريم غوربا، وهي كاتبة أميركية-مكسيكية، لصحيفة الغارديان: "آمل أن يجعل هذا الناس يدركون كيف يكون النشر المحافظ حقاً".

ووسط هذا الجدل ، واصل الناشر البريطاني "فلاتيرون بوكس وهيدلاين"، دعم المؤلفة. لكن بدا أن ميلر يتعرف على الأخطاء التي ارتكبتها الشركة. وقال في بيان: "ما كان ينبغي لنا أن ندعي أنها كانت رواية تحدد تجربة المهاجرين؛ ما كان ينبغي لنا أن نقول إن زوج جانين كان مهاجراً غير موثق بينما لم نحدد أنه من أيرلندا؛.. يمكننا الآن أن نرى مدى عدم حساسية تلك القرارات وغيرها، ونحن نادمون على ذلك".

تحدثت كامينز عن شكوكها حول كتابة الكتاب في حدث 22 كانون الثاني / يناير في بالتيمور. وقالت لمدير المكتبة خافيير راميريز: "عشت في لحظة خوف، من الاتصال بي لمحسابتي قائلين:" من تعتقدين نفسك؟". وأضافت: "وفي النهاية، الأشخاص الذين قابلتهم على طول الطريق، والمهاجرون الذين تحدثت إليهم، والأشخاص الذين وضعوا أنفسهم في طريق الخطر لحماية الأشخاص المستضعفين، أظهروا لي كيف تبدو الشجاعة الحقيقية. جعلوني أتعرف على جبن بلدي. عندما يضع الناس حياتهم حقاً على المحك، خائفين من كتابة كتاب شعرت بالجبن".

وفيما يتعلق بالدفعات المكونة من سبعة أرقام التي قيل إنها كسبتها، قالت كامينز: "لم أرغب أبدًا في رفض الأموال التي قدمها لي أحدهم في مقابل شيء استغرقني سبع سنوات لأكتبه. أقر بأن هناك تفاوتاً هائلاً في المهنة، حول من يحظى بالاهتمام لكتابة الكتب".

لقد قامت كامينز بعدد قليل من المظاهر الترويجية للكتاب منذ إصداره، ولكن على مدار الأيام القليلة الماضية، ألغت مكتبة "لافت بانك بوكس"، ومقرها سانت لويس، حدثاً وألغت دار "فلاتيرون" المقابلات في عدد من متاجر كاليفورنيا. وكان من المقرر أن تستمر جولة كتابها الذي تمت ترقيته بشدة حتى منتصف شهر شباط / فبراير الجاري على الأقل ، مع توقف في كل مكان من سياتل إلى أوكسفورد في ولاية مسيسيبي.

تخطط "فلاتيرون" الآن لإرسال الكاتبة إلى فعاليات قاعة المدينة، حيث سينضم إلى المؤلفة "بعض المجموعات التي أثارت اعتراضات على الكتاب".

الثلاثاء الماضي، أعلنت أوبرا أنها ستجتمع مع كامينز وسيتم بث محادثتهم في برنامجها الخاص المقبل على قناة "آبل تي في" Apple TV. وقالت وينفري: "لقد أصبح من الواضح الآن بالنسبة لي من تدفق الآراء المتحمسة للغاية، أن أقول إن هذا الاختيار قد أثار وتراً عاطفياً وخلق حاجة إلى مناقشة أعمق وأكثر موضوعية".

وكتب المؤلف الأميركي دانيال أوليفاس مقالة في "الغارديان" بعنوان "لماذا غضب كتّاب لاتينيون من رواية "التراب الأميركي" لجانين كامينز؟". وقال إن دار النشر "فلاتيرون بوكس" قد اشترت حقوق رواية كامينز بمبلغ مقداره سبعة أرقام، أي بملايين الدولارات. وتساءل أوليفاس: "أي نوع من الكتب الذي يتطلب مثل هذا المبلغ الفلكي؟ كتاب أُشيد به باعتباره "عناقيد الغضب لعصرنا" و"رواية عظيمة للأميركيتين" من قبل مؤلفين محترمين مثل دون وينسلو وساندرا سيسنيروس. هل سبب ذلك الحبكة؟ ويجيب: إنها قصة أم مكسيكية وابنها يفران من عنف عصابات المخدرات. أوبرا وينفري أعطتها ختم الموافقة. كانت كامينز - التي تعرّف نفسها بأنه بيضاء ولكن مع جدة بورتوريكية - تجلس على قمة العالم الأدبي.

لكن التشققات في هذا الإحساس الكبير قد ظهرت بالفعل شكل مراجعة لاذعة للرواية على الإنترنت نُشرت في كانون الأول / ديسمبر (قبل حوالى ستة أسابيع من النشر الرسمي لرواية االتراب الأميركي") من قبل كاتبة موهوبة اسمها ميريام غوربا. إن المراجعة - التي أصبحت منذ فترة طويلة فيروسية ونقلت في العديد من المنشورات التي تحظى بالاحترام - لم تدخر أوقية من الغضب أو الاشمئزاز لهذا الكتاب. 

 وقد جادلت غوربا بأن كامينز كانت مذنبة بتهمة "الاستيلاء على أعمال عبقرية من قبل أشخاص ملونين"، و"وضعت طبقة من المايونيز عليها لجعلها مستساغة لتذوق البراعم" و"إعادة تغليفها" لهم للاستهلاك الشامل العرقي.

كما وجّه كتاب لاتينيون آخرين مثل ديفيد باولز ودانييل بينيا وإزميرالدا بيرموديز ولويس ألبرتو يوريا انتقادات قوية لرواية كامينز ترددت في مراجعة غوربا المبكرة ولكن من خلال العدسات الخاصة بتجاربهم الفردية اللاتينية.

مراجعة أخرى نشرت في صحيفة "نيويورك تايمز" كتبتها بارول سيغال أدانت الرواية. لاحظت سيغال أن "الإخفاقات الحقيقية في الكتاب ... لا علاقة لها بهوية الكاتبة وكل ما يتعلق بقدراتها كروائية".

كامينز بالتأكيد لم تساعد قضيتها. وكتبت تقول: "في أسوأ الأحوال، نرى [المهاجرين] كغوغاء غزاة أو مجرمين يستنزفون الموارد، وفي أفضل الأحوال، كتلة سمراء فقيرة بلا ملامح، تصرخ للحصول على المساعدة على عتبة منزلنا. نادراً ما نفكر بهم كأخوة لنا".

ويرى أوليفاس أن هذا "التفسير" يعد مسيئاً على العديد من المستويات (كتلة سمراء بلا ملامح)، أقلها يعكس الصور النمطية البغيضة المتعصبة التي دفعها دونالد ترامب لدعم وعده ببناء جدار كبير على حدودنا الجنوبية.

وزاد الناشر الأمر سوءاً من خلال إلغاء جولة كتاب كامينز مع بيان يقول إن هناك "مخاوف بشأن السلامة" و"نعتقد أنه يوجد خطر حقيقي" على كامينز ومختلف بائعي الكتب. وقال أوليفاس: "لن أكون مصدوماً إذا استشهد دونالد ترامب بمثل هذا الخوف في تجمع حاشد لإعادة الانتخاب". ويضيف: "نعم، الكتاب اللاتينيون غاضبون. وليس الأمر أننا نعتقد أن الكتاب اللاتينيين وحدهم هم الذين يجب أن يكتبوا الكتب ذات الطابع اللاتيني. لا، هذا لا يتعلق بالرقابة الذاتية. يمكن للكاتب الموهوب الذي يقوم بالعمل الشاق أن يخلق مؤلفات قوية ومقنعة عن الثقافات الأخرى. هذا يسمى الفن. لكن "التراب الأميركي" ليست فناً. إنها إهانة للكتاب اللاتينيين الذين عملوا بالكاد - بعضهم منا لعقود – للحصول على انتباه قليل من كبار الناشرين ومراجعي الكتب، بينما كان هؤلاء الكتاب يقومون ببناء مجموعة واسعة من الأدب الأخاذ الذي تنشره الجامعات والمطبوعات المستقلة في كثير من الأحيان بموازنات تقشفية. وعلى الرغم من أن الأشخاص الذين يديرون دار "فلاتيرون" لهم الحق في دفع سبعة أرقام لشراء ونشر كتاب مثل "التراب الأميركي"، فإنهم لا يتمتعون بالحصانة من المراجعات النقدية والانتقادات الصحيحة.

وهذا هو السبب وراء توقيع أكثر من 90 كاتباً من كتاب لاتينيين وكتاب آخرين خطاباً مفتوحاً إلى أوبرا وينفري يطلبون منها إعادة التفكير في إدراج رواية "التراب الأميركي" في نادي الكتب الشهير.

وتابع أوليفاس: "نعم نحن غاضبون. لكننا لن نسكت. نحن كتاب لاتينيون - بدعم من حلفائنا - الذين يقاتلون لفترة طويلة حتى لا يتوقفوا الآن. هناك حاجة إلى تغيير جذري في صناعة النشر، ليس فقط فيما يتعلق بالكتاب اللاتينيين، ولكن جميع الكتاب المهمشين الذين لديهم قصص مهمة يروونها بناءً على حياتهم وتجاربهم".