"مانديلا الجنوب ورحلتي إلى جوبا"

يتناول الكتاب جوانب مختلفة في حياة الدكتور جون غارانغ، بداية من نشأته وقبيلته وأين ترعرع، إلى دراسته وسفره إلى الخارج، وتأهيله العالي، الذى حصل عليه فى المجالين العسكري والأكاديمي.

  • "مانديلا الجنوب ورحلتي إلى جوبا"

صدر حديثاً عن عن دار الجمهورية للصحافة في القاهرة، كتاب "مانديلا الجنوب ورحلتي إلى جوبا" لرئيس تحرير صحيفة الصباح المصرية سالي عاطف، وقدم للكتاب السفير أسامة شلتوت.

يتناول الكتاب جوانب مختلفة في حياة الدكتور جون غارانغ (قرنق)، بداية من نشأته وقبيلته وأين ترعرع، إلى دراسته وسفره إلى الخارج، وتأهيله العالي، الذى حصل عليه فى المجالين العسكري والأكاديمي، الذي أعطاه شخصية كاريزمية حتى تمرده وانشقاقه من جيش الخرطوم أو دولة السودان آنذاك. 

ويلقى الكتاب الضوء على جوانب شائكة، ووضع جنوب السودان من 2010 إلى 2018، وملف "ترسيم الحدود بين جمهورية جنوب السودان والسودان"، وملف آخر أكثر خطورة وهو "قضية آبيي"، التي لا تزال عالقة دون حلول سواء من هم أحق بها كقبيلة "الدينكا أم المسيرية" ومن له الحق فى ترسيم حدودها أو تحديد تابعيتها.

حاولت سالي عاطف - التي عملت على مدار أكثر من 8 سنوات في العاصمة الجنوبية جوبا – في هذا الكتاب نقل صورة واضحة عن الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية، في جنوب السودان، وعلى مدار 3 سنوات نجحت عاطف في رحلة البحث والتوثيق عن الدكتور جون قرنق، بداية من قصة حياة الزعيم وتاريخ نضاله حتى الاستقلال، ونقل شهادات حية من أصدقاء "قرنق" في النضال.