"خارج الظلام : من الاضطراب إلى التحول"

يفسر كتاب "خارج الظلام" لماذا يتمتع الإضطراب بهذا التأثير التحولي ويعطي أمثلة عن قدرة البشر غير المتناهية تقريباً على تجاوز المعاناة. إنه يبين مدى عفوية وقرب اليقظة منا جميع.

"خارج الظلام : من الإضطراب إلى التحول" لستيف تايلور
"خارج الظلام : من الإضطراب إلى التحول" لستيف تايلور

صدر حديثاً عن "دار الخيال" في بيروت كتاب "خارج الظلام : من الاضطراب إلى التحول" لخبير التنمية البشرية ستيف تايلور نقله إلى العربية محمد ياسر الحسكي ومنال الخطيب.

يسرد ستيف تايلور المؤلف الأكثر مبيعاً في كتابه، قصص ما يزيد عن 30 شخصاً ممن مروا بيقظة روحية دائمة بعد صدمة واضطراب شديدين في حياتهم.

إقرأ عن الشابة التي ولدت من جديد بعد أن عانت من إصابات مريعة في تفجيرات 7/7 في لندن، الرجل الذي وجد الإستنارة بعد أن أصبح مشلولاً إثر سقوطه، الرجل الذي خاض تحولاً بعد محاولة الإنتحار، مدمن المخدرات المتعافي الذي انتقل إلى حالة دائمة من الاستنارة بعد "الوصول إلى الحضيض" وخسارة كل شيء.

أجرى ستيف أيضاً مقابلات مع الكثير من المعلمين الروحيين الذين حدثت يقظتهم بعد اضطراب نفسي حاد، ومن بينهم إيكارت تول.

بالإضافة إلى سرد قصص هؤلاء الناس، يُفسر كتاب "خارج الظلام" لماذا يتمتع الإضطراب بهذا التأثير التحولي ويعطي أمثلة عن قدرة البشر غير المتناهية تقريباً على تجاوز المعاناة. إنّه يبين مدى عفوية وقرب اليقظة منا جميع.