أهمية القصص في عصر من التفرق

كم مرة شاهدت فيلماً أدمع مقلتيك أو ذهبت إلى متحف ورأيت لوحة استحوذت على مشاعرك أو أنهيت قصة حركت أحاسيسك؟ إذا مررت بتلك التجربة يكون الفنان قد نقل مشاعره أو على الأقل جزءاً منها إليك.

أهمية القصص في عصر من التفرق
أهمية القصص في عصر من التفرق

في إحدى أماسي ربيع عام 2014 المبكرة صحبت ولدي الصغيرين إلى أسرتهما وتناهى إلى سمعي اهتياج خارج شقتي في بيبيك إحدى ضواحي اسطنبول.

هرعت نحو النافذة وتراءى لي في الأسفل تجمع للمحتجين في الحديقة التي تتاخم القنصلية المصرية.

مكبرات صوت وصفارات وخطب نارية. ارتفع الضجيج مع توافد أعداد أكبر من المشاركين ليعبّروا عن تضامنهم مع أفراد من جماعة الإخوان المسلمين اعتقلوا مؤخراً في القاهرة. وباختصار لم يكن هذا هو حشدي ولكنهم حضروا إلى بيبيك وهي ريفييرا ليبرالية على البوسفور ليرفعوا أعلامهم ويصدحوا بشعاراتهم. دفعني الفضول لإلقاء نظرة عن كثب.

حملت مفاتيح البيت الموجودة على طاولة في البهو ولفت نظري وجود رواية كنت أطالعها في وقت مبكر من ذلك اليوم. لا أعلم لماذا ولكني أخذتها معي.

ينفتح ممشى شقتي الطويل على مشارف الحديقة حيث تحشد المتظاهرين. بدت التظاهرة من هذا المنظور القريب أقل إرعاباً كموجات تبدت لسباح من الشاطئ. ولم يمضِ وقت طويل حتى شعرت بنظرات قاسية تحدجني وكي أظهر بمظهر أقل إرتياعاً تظاهرت بالمطالعة.

بقيت في التظاهرة لعشرين دقيقة ولكنني فكرت كثيراً بتلك الليلة وبالأفراد القلائل الذين أشاروا بفضول إلى كتابي.

منذ تلك السنين مرت تركيا بأسى عبر أزمة حكم عميقة لم تعرفها منذ تأسيس الجمهورية عام 1923.

أوجد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر استفتاء في الربيع الماضي رئاسة تنفيذية منحته سلطات هائلة تحولت تركيا إلى ديموقراطية بالاسم فقط وأقرب إلى دولة شمولية سلطوية مثل مصر والتي احتجت الجموع في تلك الليلة على تعدياتها.

جاء تركيز أردوغان السلطات في يده بينما شهدت الديمقراطيات الغربية مثل بريطانيا والولايات المتحدة تصاعداً للحركات الشعبوية والقومية والتي طرحت تساؤلاً عن الأولية الفطرية للقيم الحرة.

انتشر التشاؤم بعيد ذلك الإستفتاء عبر معظم تركيا.

 بدا كأن الأنوار أطفئت في اسطنبول. كما خيم تشاؤم مماثل على مدن لندن ونيويورك.

 تكشفت، بعد التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والإنتخابات الرئاسية الأميركية، عورات انقسامات داخلية ضمن الديمقراطيات الرئيسة.

تلك التشرذمات التي تهدد بتقويض النسيج الاجتماعي لتلك الدول.

لا يعوزنا في تركيا والولايات المتحدة وبريطانيا دفق السياسيين والشعبويين الذين يوجهوننا بصب اللوم على فئات بعينها وتخويفنا من آخرين وتحديد خصومنا السياسيين سواء من اليمين أو اليسار.

تخدم القصص في هذه المجموعة غاية مختلفة. فهي تظهر مدى تماثلنا. عندما أقرأ قصة يالجين توسون الهزلية اللاذعة "مظفر والموز" التي ترجمتها آبي كومستوك جي، وجدتني مشدوداً لطفلين تركيين بدينين وحالة عدم الأمان لديهم أثناء خروجهما لإطعام الموز الممنوع لشمبانزي أثير في حديقة الحيوان ونهاية تلك القصة التي تسقط ببراعة عبر رجع الانقسامات الثقافية والإجتماعية.

أما القصص الأخرى في المجموعة فهي أكثر سياسية مثل "الكناري" لدينيز طرسوس والتي ترجمتها عائشة تورك أوغلو التي تنقلنا إلى الحيوات البائسة لعمال المناجم الأتراك-مثل أولئك الذين قضوا في أيار – مايو من عام 2014 بانفجار منجم سوما، وهي حادثة ذات أهمية سياسية بالغة داخل تركيا، وترفع قضايا شائعة مثيرة للجدل حول استخراج الفحم الحجري في الولايات المتحدة.

تصبح مثل تلك القصص في عالمنا المتشرذم بحدة ذات أهمية خاصة أكثر من ذي قبل للتخفيف من تشاؤمنا الجمعي.

تستشعر الأعمال الفنية عبر عملية التحول الشعوري: الفنانون – سواء أكانوا كتاباً أو مخرجين أو رسامين الخ- شيئاً ما أثناء إبداع فنونهم.

كم مرة شاهدت فيلماً أدمع مقلتيك أو ذهبت إلى متحف ورأيت لوحة استحوذت على مشاعرك أو — كما في هذه المجموعة أنهيت قصة حركت أحاسيسك؟

إذا مررت بتلك التجربة يكون الفنان قد نقل مشاعره أو على الأقل جزءاً منها إليك.

تمثل عملية الإنتقال الشعوري تلك تأكيداً لإنسانيتنا المشتركة وتقر أننا نستطيع تفهم بعضنا البعض عبر الحدود الثقافية. ومثل ذلك التأكيد في جوهره فعل من أفعال التفاؤل البليغة. وهي ترياق للتشاؤم الذي يخيم على معظم العالم بلا حدود.

إذا فرقت السياسة بيننا فإن مثل تلك القصص توحدنا. ولذلك قبل سنين عديدة أخذت معي كتاباً بالفطرة في تلك الأمسية في اسطنبول.

وبينما كنت أتجول في الحديقة كان لدى العديد من الأفراد الذين قدموا إلي تساؤلاً يؤرقهم عندما تحول نقاشنا إلى الكتاب الذي حملته: كانوا يودون معرفة إن كان ترجم إلى لغتهم.

 

ترجمة: إبراهيم عبد الله العلو 

 

المصدر:

Words without borders

October 2017 issue