محمّد يوسف

محام وكاتب فلسطيني

"الانتحاريون الفلسطينيون" في العراق، أكذوبة قديمة مُتجدّدة، هل تقف إسرائيل وراءها؟

الإحصائية المزعومة بهدف شيطنة الفلسطينيين لا تتّفق حتى مع لغة الأرقام
الإحصائية المزعومة بهدف شيطنة الفلسطينيين لا تتّفق حتى مع لغة الأرقام

ليست مقالتي هي الأولى في هذا الشأن فهناك العديد من المثقّفين كانوا قد كتبوا حول هذه الشائعات وكذّبوها، لكن ذلك لم يكن كافياُ على ما يبدو لمحو النظرة السوداوية تجاه الفلسطيني العراقي بشكلٍ خاص والفلسطيني بشكلٍ عام والتي ما تزال وبكل أسف رائِجة إلى اليوم بين طيفٍ واسعٍ من الإخوة العراقيين، لذا صار لزوماً عليّ الحديث عن هذا الموضوع والتحقيق حوله و معرفة مَن هي الجهات التي نشرت هكذا تقارير إن كان هناك تقارير في الأصل وما الهدف منها؟ والمشروع الذي تخدمه؟.

لكي نكون مُنصفين عندما نعطي رأينا حول وضوع معيّن أو دراسة ما يجب علينا في البداية الإحاطة بجوانب الموضوع كافة ومطالعة كل المصادر الرسمية وغير الرسمية والوقوف على جميع وجهات النظر لكي تكتمل أجزاء القضية. لذا أول ما فعلته هو البحث عن أيّة معلومة صادرة عن مصدر معتمد وموثوق سواء كان رسمياً، شبه رسمي أو حتى رسميّ حول أعداد "الانتحاريين الفلسطينيين" في العراق.

بدأت رحلة البحث في المواقع الرسمية العراقية والتي كان أولها وزارة الداخلية العراقية كونها المخوّل الأول بإصدار هكذا إحصائيات، لأصل إلى يقينٍ مُطلق بعدم وجود أي تقرير رسمي صادر عن وزارة الداخلية بهذا الشأن لا على موقعها الرسمي ولا على أيّ موقع آخر، كذلك الأمر وزارة الدفاع العراقية، وزارة الخارجية العراقية، وزارة الإعلام العراقية كلها لم يصدر عنها أيّ تقرير يتحدّث عن "الانتحاريين الفلسطينيين في العراق"، حتى المواقع شبه الرسمية وغير الرسمية التي تُعنى بهذه الأمور لم تأت على هكذا إحصائيات.

لكن قد تتساءلون إذاً من أين أتت هذه الإحصائيات وما حقيقة الأرقام التي تعجّ بها المواقع الإخبارية العراقية وصفحات التواصل الاجتماعية العراقية؟.


ما حقيقة هذه الإحصائيات ومَن يقف وراءها

إليكم حقيقة هذه الإحصائيات ببساطة، لنقوم بعملية بحث بسيطة على غوغل وندرج الجملة التالية في مربّع البحث  "أعداد الانتحاريين الفلسطينيين في العراق" ستحصل على نتائج  بالعشرات من مختلف المواقع الإخبارية وغير الإخبارية التي نشرت الخبر على صفحاتها من دون أن تحاول التأكّد حتى من صحّته معتمدة أسلوب (copy- paste) خذ من شبكة المسلة، إلى منتدى الإسلام الأصيل، إلى وكالة أنباء براثا ... الخ. طبعاً هناك مفاجأة صادّمة، سأتحدّث عنها في المحور التالي، كانت من بين نتائج البحث والذي ظهر لي من خلالها أنها المصدر الأساسي للخبر وباقي الصفحات اقتبست عنه مع إضافة بعض التعديلات والإغراقات هنا وهناك لكي يظهر الخبر وكأنه صيغ من قِبَل وكالة الأنباء هذه أو تلك.

جميع الإحصائيات المدرَجة على هذه المواقع كانت قد بدأت الخبر بـ  كشفَ مصدر رفيع في وزارة الداخلية العراقية أن ... ، من دون التحدّث عن إسم الضابط أو المصدر الرفيع الذي صرّح بالإحصائية، وجاءت في أخرى كشف تقرير لوزارة الداخلية العراقية بأن أعداد "الإنتحاريين الفلسطينيين" كذا وكذا، من دون إدراج تاريخ التقرير أو رقم الإحصائية أو الرابط الالكتروني للإحصائية، كنت قد أشرت مُسبقاً أني بحثت مطوّلاً في موقع وزارة الداخلية العراقية حول هكذا تقارير ولم أصل إلى نتيجة.

ولا يوجد أيّ موقع تحدّث بلغةٍ موثّقةٍ تستند لمصدرٍ موثوقٍ أو موقع رسمي أو حتى شبه رسمي، وإنما جاءت حالها كحال مئات آلاف الأخبار والتقارير الكاذبة التي نشاهدها يومياً على صفحات التواصل الاجتماعي والتي تبدأ بـ"قالت دراسات علمية، أو طبقاً لدراسات بريطانية أو أميركية، ومن المعروف لدى الدارسين والباحثين في مجالات البحث العلمي وكتابة المقالات أن هكذا أخبار أو إحصائيات لا يمكن اعتمادها والاستناد إليها لافتقارها لأيّ مصدر أو مرجع يمكّن القارئ التحقّق من صحّتها. لذا في المقام الأول يتّضح لنا عدم وجود إحصائية رسمية أو مصداقية لهذه الإحصائية على المُطلق وبالإطلاق.


المفاجأة الصادِمة ومَن يقف وراء هكذا إحصائيات

كنت قد تحدّثت في الأعلى عن مفاجأة صادمِة  صادفتها بين نتائج البحث وهي "موقع إسرائيل بالعربية" والذي عنوَن الخبر على الشكل التالي "الداخلية العراقية : الأغلبية الساحقة من الانتحاريين في العراق هم من الفلسطينيين". وجاءت الأرقام في التقرير الإسرائيلي مُطابقة تماماً لما جاء في  الصفحات والمواقع الالكترونية العراقية على الشكل التالي "عدد الانتحاريين الإرهابيين الفلسطينيين في العراق وصل إلى 1201 ما بين 2007 إلى 2013، وكل هؤلاء الانتحاريين من المذهب السنّي وبالذات المدرسة الوهّابية المرتبطة من ناحية التمويل بالجمعيات السعودية والكويتية الخيرية التي يُديرها مُتطرفوّن من أتباع الفكر الوهّابي بحسب معلومات أصدرتها مراكز تفكير متنوّعة. ويأتي السعوديون في المرتبة الثانية حيث بلغ عدد إرهابيي السعودية الذي انفجروا في المدنيين العراقيين 300 سعودي وهّابي العقيدة. يليهم 200 انتحاري وهّابي من سوريا، 250 وهّابي يمني، 44 تونسياً، 90 مصرياً، 40 ليبياً ثمّ 20 متفرقين بين بحريني وإماراتي وقطري".

ما اتّضح لي من خلال ما نُشِر على موقع "إسرائيل بالعربية" أنها كانت إحدى المروّجين الرئيسيين للخبر إن لم تكن أولهم، وللأسف وكما عوّدتنا المواقع الالكترونية العربية والتي تفتقر لأدنى المعايير المعتمدة في التحقّق من صحّة الأخبار قامت بنشر الخبر بالأرقام كما وردت على الموقع الإسرائيلي من دون أن تتقصّى صحّته  ومصدره.


التحدّث بلغة الأرقام والمنطق

إذا أردنا التحدّث بلغة الأرقام والمنطق نصل إلى النتيجة التالية: الإحصائية المزعومة التي تمّ نشرها بهدف شيطنة الفلسطينيين في العراق بشكلٍ خاص وفي محيطهم العربي بشكلٍ عام لا تتّفق حتى مع لغة الأرقام، فالإحصائية تتحدّث عن الأعوام ما بين  2007 و2013، طبعاً لا يخفى على أحد، حملة التهجير الممنهَج التي تعرّض لها الفلسطينيون في العراق إبان الغزو الأميركي للعراق والتي أجبرت الغالبية العظمى منهم إلى ترك العراق والرحيل إلى دول أوروبية ولاتينية لعدم قبول الدول العربية باستقبالهم بعد مكوثهم لأشهر في صحراء التنف، في هذه الأعوام وطبقاً لإحصائيات مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تراوحت أعدد الفلسطينيين المتبقّين في العراق من 3 آلاف إلى 4 آلاف فلسطيني الغالبية الساحِقة منهم نساء وأطفال وكبار في السن، حيث كما تحدّثنا سابقاً أن غالبية الشباب هاجرت وتركت العراق قسراً تحت عمليات القتل والتهجير الممنهّج التي سيقت ضدّهم إبّان الغزو الأميركي للعراق، ليكن من بين كل هؤلاء المتبقين 30% رجال والـ70% الأخرى هي أطفال وشيوخ ونساء، و الـ30% تكون تقريباً من 1000 - 1200 رجل على أقصى تقدير، بينما العدد الذي جاء في الإحصائية هو 1201 انتحاري فلسطيني، بمعني أن جميع الفلسطينيين الشباب والرجال قاموا بتفجير أنفسهم في العراق، هل هذا رقم يقبله عقل أو منطق؟!!!.

قد يتحدّث أحدهم أن هناك أعداداً أخرى من الفلسطينيين جاءت من خارج العراق وفجّرت نفسها في العراق. لكن أُعيد وأُكرّر لا توجد أيّة احصائيات رسمية أو دولية تؤكّد ذلك، قد يكون هناك من الفلسطينيين الذين تصرّفوا بشكلٍ فردي وفجّروا أنفسهم في العراق حالهم كحال مواطني أكثر من 120 دولة أخرى جاءت وقاتلت في العراق أيّ أن عددهم لا يتجاوز أصابع اليد وليس كما جاء في الإحصائيات المكذوبة التي هدفها الوحيد شيطنة الفلسطيني وسلخه عن محيطه العربي والإسلاميّ.

طبعاً كما أشرت سابقاً لم أحصل على أية إحصائيات رسمية عراقية عن أعداد الانتحاريين الفلسطينيين في العراق وما حصلت عليه هو إحصائية رسمية صادرة عن موقع روسيا اليوم تتحدّث عن جنسيات الانتحاريين في العراق التي خلت من الفلسطينيين كما هو موضَح بالصورة في الأسفل.

 

ما ظهر لي أن المروّج الحقيقي لهذه الأخبار هو جهات إسرائيلية أو ربما أشخاص يرتبطون بأجندات إسرائيلية تعمل بشكل منظّم وممنهّج  لتسويق دعاية جديدة بين أبناء الوطن العربي مفادها أن الفلسطيني عدو و مجرم و يحل الخراب أينما حل، من جهة توجّه الحقد نحو الفلسطيني بدل من العدو التقليدي الذي كان دائماً إسرائيل وتجبره على الانسلاخ عن المجتمعات العربية التي طالما عاش معها وقدّمت له وقدّم لها، ومن جهة أخرى تلمع صورة "الإسرائيلي" في الوطن العربي وتخلق له صورة جديدة بديلة عن القديمة بحيث تكون هذه المجتمعات لاحقاً مهيّأة لأن تكون مطبّعة وحاضنة لعدوها القديم.

يمكنني القول أنه  "إسرائيل" نجحت جزئياً إلى الآن  في حربها الإعلامية على الفلسطيني والتسويق "للشيطان الفلسطيني المتعطّش للدماء" و"المخرّب ناكِر الجميل"، بسبب الانعدام الكبير في الوعي لدى المجتمعات العربية التي تنساق وراء أي شيء تقرأه من دون المحاولة من التحقّق من مصدره أو صحّته من جهة، و انعدام الإعلام الواعي الذي يحارب هذه الشائعات، كما ألقي باللوم على بعض الحكومات العربية والإعلاميين العرب الذين لم يكلّفوا أنفسهم عبء دَحْض هذه الاتهامات وتكذيبها بل التزموا الصمت أحياناً و ربما أيّدوها أحياناً.

وأخيراً فإن الفلسطينيين أينما حلّوا وأينما وجِدوا لا يتمنّون سوى الخير والسلام لكل من احتضنهم ووقف إلى جانبهم ودافع عن قضيّتهم إيماناً منه بأن قضية فلسطين وقبل أن تكون قضية العرب والمسلمين هي في المقام الأول هي دعوة إلى الإنسانية والوقوف إلى جانب الحق والعدالة.