أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #العدوان الإسرائيلي على سوريا, #وزارة الخارجية السورية, #إسرائيل, #بشار الجعفري, #الولايات المتحدة الأميركية, #مجلس_الامن_الدولي

سلطات جبل طارق ترفض اليوم الأحد طلباً من الولايات المتحدة الأميركية لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا1"، وتوضح أن قرارها مردّه إلى "تطبيق قانون الإتحاد الأوروبي الأضيق نطاقاً بكثير من ذلك الذي تفرضه الولايات المتحدة".

اختارت حكومة جبل طارق أن تبقي الغموض مُحيطاً بموعد الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية غريس 1، قبل أن يُعلن التلفزيون الإيراني أن الإفراج عن الناقلة الايرانية سيتم خلال 48 ساعة.

برغم قرار الإفراج عنها الذي اتخذته سلطات جبل طارق لم تستأنف ناقلة النفط الإيرانية "غرايس واحد" مسيرها بسبب العقوبات التي أعلنتها الخارجية الأميركية ضد طاقم البحارة على متنها.

تتشابه الظروف الراهنة في أسواق المال وفي البنوك المركزية حول العالم، مع الظروف التي سبقت الأزمة المالية العالمية عام 2008. في الولايات المتحدة تحديداً، تجاوز حجم ديون الرهنِ العَقاريِّ الرقمَ المسجل إبّان أزْمة العام 2008 بمقدار 200 مليار دولار. أما مؤشرات سوق الأسهم الأميركية فقد تراجعت إثر إقبال المستثمرين على شراء أدوات الدَين طويلة الأجل في ظل انخفاض أسعار الفائدة على الأدوات قصيرة الأجَل وهذه الظاهرة غالباً ما تسبق أزمة الركود... فهل تكون الولايات المتحدة أمام عاصفة مالية جديدة ستضرب سائر الاقتصادات الكبرى كما حصل منذ 11 عاماً؟ هل الحرب التجارية والتوترات الناجمة عنها هي سبب الأزمة الوشيكة؟ وكيف يجب الاستعداد لمواجهة الأزمة العالمية المرتقبة؟

أصدرت الولايات المتحدة أمًرا باعتراض وضبط ناقلة النفط الإيرانية "غريس-1" واحد بعد يوم على سماح سلطات جبل طارق للسفينة المحتجزة بالإبحار. وتنص المذكرة الصادرة عن محكمة واشنطن على أنه بناء على شكوى من الحكومة الأميركية تخضع الناقلة وحمولتها من النفط للمصادرة إضافة إلى مبلغ من المال، وذلك بالاستناد إلى انتهاك ما تسميه السلطات الأميركية قانون الطوارئ الاقتصادي الدولي والاحتيال المصرفي وتبييض الأموال.

مجلس الأمن الدولي يبحث في جلسة مغلقة وللمرة الأولى منذ 50 عاماً قضية كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان، والجلسة تشهد انقساماً بشأن كيفية معالجة هذه الأزمة التي أشعلت الخلاف مجدداً بين البلدين.

رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يقول إن الشعب اللبناني وحزب الله وجهّا في حرب الـ33 يوماً الإسرائيلية على لبنان صفعة للأميركيين والصهاينة، وأن هذه الحرب حولت وهم الشرق الأوسط الجديد الذي خطط له الأميركيون إلى مشروع الشرق الأوسط المقاوم.

رأى مسؤولون في معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أن النجاح التكتيكي لا يعني نصراً استراتيجياً. وفي مقالة في صحيفة جيروزاليم بوست قال عاموس يدلين إن على إسرائيل إعداد خطط لسيناريوهات متعددة بدلاً من ردود فعل مرتجلة على خطوات إيرانية لكن مع تجنّب حرب ضدها.

تقرير أميركي جديد يكشف عن مشاركة واشنطن في محادثات سرية بين الإمارات و"إسرائيل" لمواجهة إيران.

بين عامي 2006 تاريخ هزيمة إسرائيل في لبنان و 2019 تغير المشهد المحلي والإقليمي والدولي بشكل جذري. تحالفات واصطفافات ومؤامرات وحروب بالجملة يَتقاتل فيها أبناء البلد الواحد، ويقتل فيها العربي المسلم أخاه العربي المسلم. منذ عام 2006 قيل إن البوصلة ضاعت تماماً وصار العدو صديقاً والصديق عدواً. أما في عدوان تموز فكانت البَوصلة واضحة والعدو واضحاً. حزب الله جهة عربية لبنانية تقاتل إسرائيل الجهة المحتلة والمعتدية دوماً، وتنتصر عليها وتُفشل مخططاتها، باعتراف قادة الاحتلال. اليوم يهدد نتنياهو لبنان بالسحق والمحق إذا تجرأ حزب الله وهاجم إسرائيل، مستنداً إلى دعم لا محدود من الإدارة الاميركية ومن حلفائه المعلَنين والمتَخفّين. لكنّ الجبهة الداخلية في إسرائيل تبدو هشة بعد نتائج الانتخابات الأخيرة وفي ظل تُهم الفساد التي تلاحق نتنياهو الذي قد يكون شارف على نهاية عهده بحسب وكالة بلومبرغ. أما بالنسبة للمقاومة في لبنان فتبدو أقوى من أي وقت مضى كما يقول قائدها، ولو أن الجبهة الداخلية مقلقة، وما حادثة قبرشمون في جبل لبنان التي عطلت عمل الحكومة، إلا دليل على ذلك. لكن السؤال المطروح: هل تستغل إسرائيل الوضع الإقليمي والدولي لشنّ حرب على لبنان؟ أم إن لبنان بالنسبة لها ولحلفائها تفصيلٌ في المشهد الإقليمي الأكبر وعنوانه المواجهة بين إيران والغرب؟ وأي معادلات أرستها حرب ال33 يوماً عام 2006؟

النائبة الأميركية رشيدة طليب ترفض العرض الإسرائيلي السماح لها بزيارة الضفة الغربية وفق شروط الاحتلال

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن تكون طهران قد قدمت أي ضمانات إلى بريطانيا أو سلطات جبل طارق على عكس ما تدعي من أجل الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "غريس واحد". وأكد موسوي أن طهران أعلنت منذ البداية أن وجهة الناقلة لم تكن سوريا ولكنه شدد في المقابل أنه لا علاقة لأحد بوجهتها.

في أول تعليق لها وصفت النائبة الأميركية إلهان عمر القرار الإسرائيلي بمنع دخولها الأراضي الفلسطينية المحتلة بالإهانة للقيم الديمقراطية. وفي بيان قالت عمر إن قرار نتنياهو لم يفاجئها نظراً إلى مقاومته جهود السلام وفق تعبيرها. النائبة الأميركية رأت أن القرار الإسرائيلي يمثل رداً قاسياً على زيارة مسؤولين رسميين من بلد حليف بحسب البيان.

الولايات المتحدة تصدر مذكرة ضبط واعتراض ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1". يأتي ذلك بعد يوم من إعلان سلطات جبل طارق السماح للسفينة المحتجزة بالمغادرة والابحار. ورئيس حكومة جبل طارق يقول إن المحكمة العليا ستنظر في أي محاولة أميركية لمنع الناقلة من المغادرة.

المزيد