أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #القدس عاصمتنا إلى الأبد, #القدس عاصمة فلسطين, #عيد الميلاد, #بيت لحم, #فلسطين المحتلة, #كنيسة المهد, #القدس_عربية

تتزين جدران بناء قديم في مدينة دورا جنوب الضفة الغربية المحتلة، بالقطع التراثية والأثرية للمحافظة على المكان، بعد تحويله إلى مكان يلتقي فيه نشطاء ومثقفون وأسرى محررون وبعض أبناء المدينة الذين يزورونها في كل مرة يسمح لهم الاحتلال الإسرائيلي بذلك.

إصابة مستوطنين بعملية دهس في مستوطنة عتصيون والفلسطينيون يتصدون لاعتداءات الاحتلال في الجمعة الـ 70 من مسيرات العودة وكسر الحصار التي كان حصيلتها 63 جريحاً، من بينهم 32 شخص أُصيبوا بالرصاص الحي.

في أول تعليق لها وصفت النائبة الأميركية إلهان عمر القرار الإسرائيلي بمنع دخولها الأراضي الفلسطينية المحتلة بالإهانة للقيم الديمقراطية. وفي بيان قالت عمر إن قرار نتنياهو لم يفاجئها نظراً إلى مقاومته جهود السلام وفق تعبيرها. النائبة الأميركية رأت أن القرار الإسرائيلي يمثل رداً قاسياً على زيارة مسؤولين رسميين من بلد حليف بحسب البيان.

مُلاحظات تُثيرها كلها القضية التي تفجَّرت منذ أسبوعين حول فيلم "جابر" الذي كان يتمّ تصويره في مدينة البتراء، كون المضمون الحقيقي الذي يحمله هو الإيحاء بما يُسمَّى حق اليهود التاريخي في مدينة البتراء بناء على ادّعاءات أثرية، ومع تفجّر قصّة الفيلم تفجَّرت أيضاً قصة ما سُمّي ب " مقام هارون". لتثار في الإعلام الغربي قصة إغلاق السلطات الأردنية لهذا المقام المزعوم في وجه مَن سمّوا ب "الحجّاج اليهود".

أظهرت عملية عتصيون، مرة أخرى، أنّ الاحتلال لا يستطيع مَنْع تنفيذ العمليات ضدَّه، وهو لا يستطيع تحصين أمنه بالكامل.

الأسير الفلسطيني حذيفة حلبية يواصل اضرابه عن الطعام رغم تدهور حالته الصحية، ودفعة جديدة من الأسرى تنضم إلى الإضراب، والجبهة الشعبية تعتبر الخطوة رسالة تحذير لسلطات الاحتلال، والناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة يرد على الأنباء التي تحدثت عما يمكن أن تقدمه واشنطن إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هدية للنجاح في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة.

ترافق مشهد اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى في عيد الأضحى, مع مشهد اعتقال فلسطينيين تتهم إسرائيل بتنفيذ عملية مقتل الجندي المستوطن بالقرب من قرية بيت فجار, حيث حاولت المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بالتعاون مع الإعلام الإسرائيلي التأكيد في سياق تحرير الخبر على جملة (انتزاع المنفذين من سرائرهم, دون مقاومة), بالإضافة لصور مشاهد الجنود والآليات العسكرية المنتشرة بكل أريحية داخل القرى الفلسطينية في منطقة الخليل.

وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن اشتباك مسلح مع فلسطينيين شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، وتشير إلى مقتل أربعة فلسطينيين في الاشتباكات في حين تنفي مصادر فلسطينية إصابة أحد منهم. وفي القدس المحتلة تستمر اعتداءات الاحتلال وسط دعوات للمستوطنين لمنع الفلسطينيين من الصلاة في المسجد الأقصى.

إنّ نجاح بعض العمليات يعني بأن واقع المقاومة في الضفة الغربية فيه من الحيوية ما يجعلها قادرة على تهشيم صورة الأمن الإسرائيلي سواء بالعمليات الفردية أو المنظمة، كما أن العمل الشعبي في الضفة متواصل عبر تنفيذ عمليات الدهس والطعن.

يبدو أن قيادة حماس في قطاع غزة تواصل العمل وفق إستراتيجيات معقدة ضدّ "إسرائيل": في غزة يصعِّدون العنف من وقت لآخر بشكل محكم، بهدف إنقاذ التقدم في تخفيف الحصار ومشاريع تحسين البنية التحتية; في الضفة الغربية وفي القدس الشرقية يواصلون التخطيط لعمليات إرهابية هدفها مزدوج-زعزعة حكم السلطة في المدن الفلسطينية وضرب الشعور الأمني الشخصي للإسرائيليين.

جيش الاحتلال الإسرائيلي يعلن العثور على أحد جنوده مقتولاً وعليه آثار طعن قرب مستوطنة عتصيون جنوب بيت لحم، ومراسل الميادين في فلسطين المحتلة يشير إلى أن الفصائل الفلسطينية لم تعلن حتى الآن المسؤولية عن عملية قتل الجندي.

حتى الحكومات الأكثر يمينية كانت تنظر إلى المستوطنات لاشعورياً على أنها مؤقتة. الآن، كما يزعم قادة المستوطنين، تغير كل شيء. الخطة التالية: الدمج الكامل.

المزيد