أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #تفجيرات سريلانكا, #صفقة القرن, #لبنان, #حزب الله, #السيد حسن نصر الله, #مكافحة الإرهاب, #عيد الفصح, #كشافة_الإمام_المهدي

مع صدور قرار وقف العمل باتفاقيات أوسلو وبروتوكولات باريس، كَثُرَ الحديث في الآونة الأخيرة عن ضرورة أن تكون الآليات المُتَّبعة "مُتدرِّجة" و"تراكُمية"، أي التغيير والتحوّل التراكُمي الهادئ وليس التصادُمي "العُنفي" مع إدارة الاحتلال الإسرائيلي. 

لا شكّ أنّ انتصارات المقاومة في لبنان وسوريا وإيران واليمن والعراق مترابطة ومتفاعلة مع بعضها البعض، ولاشكّ أنّ انتصار تموز قد أسّس لانتصار سوريا وأنّ انتصار سوريا قد أسّس لانتصار إيران وأنّ قوّة هذا المحور تكمن في ثباته وتعاضده وتمسكه بالثوابت مهما روّجوا ولفقوا من أكاذيب وأوهام.

نائب قائد الفيلق الشمالي في الاحتياط العميد احتياط موشيه تشيكو تامير يوصي قائلاً إن "كانت لديّ أي توصية أقدّمها للمسؤول الذي يجهّز نفسه اليوم فهي: قدر ما اعتقدت أن الأمر سيكون سيئاً فكّر أنه سيكون أسوأ واستعد حقاً للسيناريو الأخطر".

في الذكرى الثالثة عشرة لعدوان إسرائيل على لبنان في تموز 2006 يزداد انتصار المقاومة حضوراً في الساحتين اللبنانية والإقليمية.

مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية يقول إن بومبيو بحث على نحو معمق مع الحريري سلوك حزب الله، وما تستطيع الحكومة اللبنانية فعله تجاه هذا السلوك, ويضيف أن استمرار حزب الله في انتهاج مساره الراهن ستكون له تبعات، وواشنطن تدرس مروحة واسعة من العقوبات في لبنان، مشيراً إلى أنها لن تقتصر على نواب حزب الله فقط.

بين عامي 2006 تاريخ هزيمة إسرائيل في لبنان و 2019 تغير المشهد المحلي والإقليمي والدولي بشكل جذري. تحالفات واصطفافات ومؤامرات وحروب بالجملة يَتقاتل فيها أبناء البلد الواحد، ويقتل فيها العربي المسلم أخاه العربي المسلم. منذ عام 2006 قيل إن البوصلة ضاعت تماماً وصار العدو صديقاً والصديق عدواً. أما في عدوان تموز فكانت البَوصلة واضحة والعدو واضحاً. حزب الله جهة عربية لبنانية تقاتل إسرائيل الجهة المحتلة والمعتدية دوماً، وتنتصر عليها وتُفشل مخططاتها، باعتراف قادة الاحتلال. اليوم يهدد نتنياهو لبنان بالسحق والمحق إذا تجرأ حزب الله وهاجم إسرائيل، مستنداً إلى دعم لا محدود من الإدارة الاميركية ومن حلفائه المعلَنين والمتَخفّين. لكنّ الجبهة الداخلية في إسرائيل تبدو هشة بعد نتائج الانتخابات الأخيرة وفي ظل تُهم الفساد التي تلاحق نتنياهو الذي قد يكون شارف على نهاية عهده بحسب وكالة بلومبرغ. أما بالنسبة للمقاومة في لبنان فتبدو أقوى من أي وقت مضى كما يقول قائدها، ولو أن الجبهة الداخلية مقلقة، وما حادثة قبرشمون في جبل لبنان التي عطلت عمل الحكومة، إلا دليل على ذلك. لكن السؤال المطروح: هل تستغل إسرائيل الوضع الإقليمي والدولي لشنّ حرب على لبنان؟ أم إن لبنان بالنسبة لها ولحلفائها تفصيلٌ في المشهد الإقليمي الأكبر وعنوانه المواجهة بين إيران والغرب؟ وأي معادلات أرستها حرب ال33 يوماً عام 2006؟

الأمين العام لحزب الله في خطاب متلفز من بلدة بنت جبيل جنوب لبنان بمناسبة الذكرى ال 13 لانتصار تموز 2006، يعتبر أن "إسرائيل كانت مجرد أداة في الحرب وأن أساس الحرب والمشروع كان أميركياً".

كيف بدأ مسار الرهانات الأميركية الإسرائيلية للقضاء على المقاومة في لبنان؟ مَن خطّط ومَن نفّذ وإلام خلصت المؤامرة؟

المزيد