أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #روسيا, #مجلس الامن الدولي, #كييف, #بحر_آزوف

فعلى الرغم من أن الإعلان عن التوصّل إلى اتفاقٍ بين واشنطن وأنقرة حول إقامة أو إنشاء ما يُسمَّى "بالمنطقة الآمِنة" يشي بنوعٍ من تقارُب وجهات النظر بين إدارتيّ البلدين، إلا أن التوصّل إليه قد يكون شكلياً في هذه المرحلة ليكون مُجرَّد تكتيك تسعى واشنطن من خلاله إلى إعادة هندَسة تأثيرها في الميدان السوري بطُرُقٍ قديمةٍ جديدةٍ وعبر حلفائها.

زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لفنلندا تأتي مقدمة لإطلاق حوار شامل بين موسكو وواشنطن حول قضايا العصر، ولا سيما أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب لم يستبعد عودة روسيا إلى مجموعة الكبار وهلسنكي مستعدة مجدداً لمد الجسور.

وزير الخارجية الأميركي يلوّح عقب جلسة لمجلس الأمن الدولي بأن الولايات المتحدة ستتخذ كل ما في وسعها من إجراءات لمنع الناقلة الإيرانية من تسليم النفط إلى سوريا، ويطالب بتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران الذي ينتهي في غضون عام.

مع سيطرة الجيش السوري على خان شيخون ورده المباشر على الرتَل العسكري التركي تتبدَى على نحو واضح خطوط الحسم التي ترسمها دمشق تزامناً معَ تنسيق سوري تركي استخباراتي تمهيداً للتسوية المنتظرة.

لقاء يجمع الرئيسين الفرنسي والروسي جنوب وفرنسا، حيث يؤكد ماكرون على ضرورة الالتزام بوقف النار في إدلب السورية، فيما يشدد بوتين على أن بلاده ترصد هجمات الإرهابيين هناك وانتقالهم إلى مناطق أخرى.

ربما يكون الاتفاق البحري الإيراني الروسي غرضه دعم عسكري روسي لإيران وتعاون عسكري بينهما في الخليج وحرب بارِدة بين الولايات المتحدة وإيران.

مجلس الأمن الدولي يبحث في جلسة مغلقة وللمرة الأولى منذ 50 عاماً قضية كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان، والجلسة تشهد انقساماً بشأن كيفية معالجة هذه الأزمة التي أشعلت الخلاف مجدداً بين البلدين.

ضمن المُدركات السياسية لجُزئيات الحرب على سوريا، بات واضحاً أن تركيا لا تخرج عن السياق الاستراتيجي الناظِم للسياسية الأميركية في سوريا، خاصة تلك المُعطيات التي تؤكّد بأن الولايات المتحدة استأنفت تدريب بعض الفصائل الإرهابية في قاعدة التنف.

التصنيف الأخير لـ"غلوبال فاير باور" أظهر أن روسيا والصين تقتربان بشكل كبير من المرتبة الأولى التي تحتلها الولايات المتحدة الأميركية.

من الواضِح أنّ أميركا وتركيا وصلتا إلى الاتفاق على العناوين الأساسية لما يُسمِّيه الأتراك بـ "المنطقة الآمِنة" على الرغم من إعلان المُتحدّثة الرسمية باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس أن أميركا وتركيا اتفقتا على إنشاء آلية أمنية تخفِّف من حجم الهواجِس الأمنية التركية.

المزيد