أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #ريف حلب الجنوبي, #الجيش السوري, #جيش_الفتح

وكالة الأنباء السورية الرسمية تتحدث عن تحرك وحدات من الجيش السوري إلى الشمال "لمواجهة العدوان التركي"، وطلائع الجيش تدخل مدينة منبج التي انسحبت منها القوات الأميركية اليوم.

إذا ما انطلقت هذه العمليات ووصلت إلى تحقيق الهدف منها فسنكون أمام نقلة نوعيّة يمكن بعدها القول إن الحرب على سوريا قد سلكت طُرُق النهاية.

موسكو تحذر من أن اتهامات واشنطن للجيش السوري باستخدام أسلحة كيميائية في محافظة اللاذقية في أيار/مايو الماضي قبل انتهاء تحقيقات الأمم المتحدة ستنعكس سلبًا على التسوية السياسية في سوريا.

الجيش السوري يعلن العثور على صواريخ أميركية وأسلحة لحلف الناتو لدى المسلحين في إدلب، والعثور في نفق على ورشة لتصنيع الطائرات من دون طيار.

الجيش السوري يفكك طائرة مسيّرة محمّلة بقنابل عنقودية تمت السيطرة عليها وإسقاطها في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشمالي.

أعلنت الفصائل المسلحة في إدلب السورية الاستنفار العام وإعلان النفير لما اعتبرته غطاء سياسياً من أنقرة لاستكمال العملية العسكرية، فيما يواصل الجيش السوري استهداف معاقل النصرة في الريف الجنوبي للمحافظة.

الدفاعات الجوية السورية تتصدى طائرة مسيّرة وقامت بتدميرها قبل الوصول إلى هدفها فوق بلدة عقربا بالريف الجنوبي الغربي للعاصمة دمشق.

وزارة الدفاع الروسية تنفي مزاعم بريطانية بشأن قيام القوات الجوية الروسية بشن غارات على منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية.

مصدر أمني سوري يعلن أن طائرات إسرائيلية استهدفت فجراً معسكراً قيد الإنشاء للجيش السوري وحلفائه لإيواء الجنود بعيداً عن بيوت المدنيين، موضحاً أنها استخدمت الأجواء الأردنية بمساعدة الاميركيين من قاعدتهم العسكرية في منطقة التنف جنوب شرقي البلاد .

مراسلة الميادين تفيد بتصدي الوسائط الدفاعية السورية مساء أمس لطائرات مسيرة اطلقها المسلحون باتجاه سهل الغاب.

تتوسع الاحتجاجات الشعبية ضد النصرة في إدلب بعد هزيمتها أمام تقدم الجيش السوري في وقت تضغط فيه أنقرة وفصائلها لحل هيئة تحرير الشام نفسها والاندماج ضمن الجيش الوطني المدعوم تركياً وهو ما نفته النصرة.

بعد عملية عسكرية استمرت ثلاثة أسابيع سيطر الجيش السوري على الأنفاق التي حفرها عناصر ما يعرف بجيش العزة في شمال حماة، فيما هرب من تبقى من عناصر هذا الجيش إلى ريف إدلب الجنوبي.

إثر المعارك الأخيرة في ريف حماه الشمالي وريف إدلب الجنوبي، وتمكّن الجيش السوري من استعادة السيطرة على عشرات القرى  والبلدات، بدأت عشرات العائلات بإجراء اتصالات هادِفة لتأمين عودتهم إلى المناطق التي حرَّرها الجيش السوري. هذه الأجواء الطيِّبة والمُشجِّعة لم ترق للاستخبارات التركية فعمدت إلى دسّ عملائها بين المدنيين بهدف ثنيهم عن قرار العودة، تارة ترهيبهم من خطورة العودة، وتارة أخرى ترغيبهم عبر طرح خيارات أفضل.

توقفت الغارات الجوية على إدلب مع دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، فيما يواصل الجيش السوري تثبيت مواقعه في ريف إدلب الجنوبي بعد استعادته السيطرة على بلدة التمانعة الاستراتيجية.

المزيد