أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #شركة كاربين, #مؤسسة ويكسنر, #جيفري إبستين, #إيهود_باراك

قرار تدمير المفاعل النووي السوري في دير الزور ظل طي الكتمان، بموجب قرار المستويين السياسي والعسكري، والذي نفذه سرب "بطيشيم" (المطارق) في سلاح الجو الإسرائيلي.

نير حيفتس المستشار الإعلامي السابق لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يوقع على اتفاق يقضي بتقديم كل ما لديه من معلومات من دون أن تُستخدم مواد إدانة ضده في قضايا الفساد التي يتهم بها نتنياهو وعائلته، ووسائل إعلام إسرائيلية تصف الأمر بالزلزال الذي سيصيب نتنياهو.

المسؤولون السياسيون في إسرائيل يهللون بالقرار المرتقب للرئيس الأميركي بخصوص القدس، والجيش الإسرائيلي ينبّه من انعكاس هذا القرار تدهوراً ميدانياً في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.

حزب الله لم يكن ما أمِلوا أن يكون. لقد كبُر وتعزز واستمر في كونه عدواً مراً لإسرائيل. التهديد المحدود، من إطلاق كاتيوشا على مستوطنات على طول الحدود الشمالية، أصبح في السنوات السبعة عشر التي انقضت خطراً حقيقياً على كل مواطني إسرائيل وبناها التحتية. هذه هي خلاصة مقالة لوزير الأمن الإسرائيلي السابق موشه أرينس في "هآرتس".

شكّلت الأحداث الأخيرة في المسجد الأقصى وفي محيطه، دليلاً جديداً على أن قضية القدس والمسجد الأقصى لا تزال حيّة في نفوس وعزائم أهل القدس وفلسطين، برغم المحاولات المستميتة من قِبل «إسرائيل» والولايات المتحدة لتصفية هذه القضية، وترسيخ القدس عاصمة أبدية للكيان الإسرائيلي، من خلال استغلال أو استثمار ما يجري في المنطقة منذ سنوات، من نزاعات وحروب أهلكت الحرث والنسل، ودفعت بالقضية المركزية للعرب والمسلمين إلى أدنى سلّم اهتمامات شعوب هذه المنطقة.

في أعقاب قرار مجلس الأمن (الدولي) قالت وزيرة العدل، أييلت شاكيد، إنه يجب الحديث عن الضم، ولذلك تعالوا نتحدث عن الضم. ولنحاول تحديد اللحظة التي تخلت فيها إسرائيل عملياً عن حل الدولتين ووضعت الأسس للدولة الواحدة من البحر (الأبيض المتوسط) إلى نهر الأردن، واللحظة التي اُتخذ فيها القرار لضم غالبية مناطق الضفة الغربية إلى إسرائيل والإبقاء على الفلسطينيين داخل جيوب مسوّرة ومحاطة بالمستوطنين وبالجنود الإسرائيليين.

ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول إنّ إسرائيل لن تمتثل لقرار المجلس بشأن الاستيطان، ومسؤولون إسرائيليون يحمّلون نتنياهو مسؤولية ما جرى.

صحيفة هآرتس الإسرائيلية تكشف عن لقاء جمع وزير الدفاع الإسرائيلي السابق إيهود باراك مع وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني في نيويورك ناقشا فيه "سيناريوهات سياسية" لإقصاء نتنياهو من رئاسة الحكومة.

أنا لست محامياً لنتنياهو وحكومته. بل العكس: في السابق عبرت عن قلقي العميق وتحفظي من سياسته وتعاطيه مع الكثير من المواضيع، لكن أقوال باراك مع محاولته الظهور بأنه من يحذر، خصوصاً على ضوء السيرة السياسية القليلة له، يمكن اعتبارها ما بين الهذيان والاساءة.

عندما تحدث باراك عن بوادر الفاشية صعّب على من يزعمون أن الوضع طبيعي. وقد حول باراك الدخول، بأقواله الفارغة، إلى حكومة نتنياهو إلى شيء غير ممكن من قبل إسحق هرتسوغ، من الناحية الاخلاقية أقواله دفعت يئير لبيد إلى التأييد الحاسم للمقدم نعمان، وموشيه كحلون سيجد صعوبة في البقاء في الحكومة.

المزيد