أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #عبد الملك الحوثي, #أنصار الله, #التحالف السعودي ضد اليمن, #مشاورات جنيف اليمنية, #العدوان_السعودي_على_اليمن

نوبة قلبية. هزة اقتصادية كبيرة. أحداث شبيهة بهجمات الحادي عشر من سبتمبر. كلها توصيفات أطلقت على استهداف شركة النفط العملاقة أرامكو داخل السعودية. لا يختلف اثنان على أن أرامكو تمثل شرْيانَ حياةٍ وعصباً مهماً لصناعة النفط السعودي والعالمي، وان استهدافها بطائرات مسيرة يُشكل ضربة موجعة للمملكة وخسارة للشركات المتعاملة معها. التكلفة باهظة جداً للجميع، وهذا تماماً ما أرادته جماعة أنصار الله باستهدافها أرامكو، مهددة بضربات أشدِّ إيلاماً للرياض ولأبو ظبي. اتُّهمت إيران بانها وراء الحادث. نفت طهرانُ ذلك، وقال رئيسها حسن روحاني إن بلاده لا تريد صراعاً في المنطقة، وإن المشاكل مع الرياض متعلقة بالعدوان السعودي على اليمن وببرامج السعودية الداعمة والممولة للإرهاب. تُتَّهم السعودية إذاً بتمويل ودعم جماعات إرهابية سواء في اليمن أو في سوريا أو في مناطق أخرى. لكن السعودية تنفي ذلك وتؤكد انها منخرطة في دعم الجهود الرامية لمكافحة الإرهاب. الجديد في السياسة السعودية اعتقال فلسطينيين داخل المملكة بينهم القيادي في حركة حماس محمد الخضري. الاعتقال أخرج الحركة عن صمتها قائلة إن محاولات معالجة الوضع خلف الأبواب المغلقة لم تلقَ تجاوباً من قبل المملكة. ماذا في أسباب وخلفيات هذه الاعتقالات يا ترى؟ هل هي سياسة سعودية جديدة تجاه الفلسطينيين والمنطقة؟ ما الذي يمنع السعودية من إيقاف حربها في اليمن؟ وماذا ستفعل السعودية وواشنطن فيما لو استمر اليمنيون باستهداف العمق السعودي؟

رأى رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام أن الغارات المكثفة على الحديدة هي تصعيد خطر من شأنه أن ينسف اتفاق السويد محمّلاً التحالف السعودي تبعات هذا التصعيد، وذكر بأن استمرار حجز السفن ومنعها من تفريغ حمولتها في ميناء الحديدة عمل حربي عدواني يهدد أمن الملاحة البحرية.

بقيَ القول إن كل نفط وغاز وثروات السعودية لا تساوي بالنسبة إلينا نقطة دم يمنية واحدة وعاشت جمهورية اليمن العُظمى.

وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف يشكك في خطط واشنطن الرامية لبناء تحالف من أجل التوصل إلى حل سلمي في الشرق الأوسط، ويقول إن "أميركا تعتبر النفط أهم من دماء البشر في اليمن".

التحالف السعودي يبدأ عملية عسكرية واسعة شمال مدينة الحديدة اليمنية، ورئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام يؤكد أن الغارات المكثفة تصعيد خطير من شأنه أن ينسف اتفاق ستوكهولم.

سيصوت مجلس حقوق الإنسان على المشروع الذي حصلت "الميادين" على نسخة منه في 27 أيلول/ سبتمبر الحالي، ويدعو في أحد بنوده الى تسهيل مهمة الخبراء والسماح لهم بالوصول الى كافة المناطق اليمنية من أجل القيام بمهمة التحقيق بانتهاكات حقوق الإنسان.

أدت آثار حرب التحالف السعودي في اليمن إلى تقلص الناتج الاقتصادي بنسبة تراكمية بلغت 58% منذ عام 2015 وفق تقرير اقتصادي جديد ما أدى إلى إحداث شرخ كبير في الاقتصاد اليمني.

الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية يكشف أن تنفيذ عملية توازن الرّدع الثانية تمت بطائرات مسيرة قادرة على حمل 4 قذائف برؤوس انشطارية. وأن لديهم عشرات الأهداف في الإمارات منها في أبوظبي ودبي. 

إذا ما افترضنا أن المُسيَّرات أو الصواريخ انطلقت من أقرب نقطة على الحدود السعودية– العراقية فهذا يعني أن المسافة ستكون بين 500 إلى 550 كلم بحسب نقطة الإنطلاق، في حين أن المسافة بين الشواطىء الإيرانية الغربية وصولاً إلى بقيق تُقارِب 350 كلم، وهي مسافات لا يمكن للطائرات أو الصواريخ قطعها من دون رَصدها.

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في اتصال مع رئيس كوريا الجنوبية يقول إن الهجوم على منشآت نفطية حيوية في المملكة اختبار حقيقي للإرادة الدولية في مواجهة "الأعمال التخريبية"، ويدعو إلى اتخاذ إجراءات حازمة تجاه مثل هذه الهجمات.

انتقد مسؤولون في حكومة الرئيس هادي الإمارات بشدة وهددوا بالتصالح مع أنصار الله في حال عدم إنهاء دور الإمارات في تحالف الحرب الذي تقوده السعودية في اليمن.

رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام يؤكد أنه"آن الأوان للسعودية الإدراك أن رهانها على حماية أميركية هو رهان خاسر"، ولفت رداً على استهداف "أرامكو" إلى أنه من استهتر بالدم اليمني عليه أن يتحمل العواقب.

الحكومة الألمانية تعتزم تمديد تعليق صادرات الأسلحة للسعودية بسبب الحرب على اليمن، والاشتراكيون الديمقراطيون يتمسكون بموقفهم الرافض لرفع التعليق.

عضو المجلس السياسي لحركة أنصار الله محمد البخيتي ينصح السعودية بمراجعة حساباتها للخروج بأقل الخسائر وحتى لا تكون نهاية الحرب نهاية نظامها، ويؤكد استمرار ضربات القوات المسلحة اليمنية وتوسعها.

التحوّل الاستراتيجي الذي يسعى إليه الجيش اليمني واللجان الشعبية من خلال استهداف منشآت أرامكو السعودية، يبدأ من الخوف العالمي من تأثيرها على صادرات النفط السعودية. ولعل هذا الخوف يجرّ خطوات أخرى متلاحقة لاستهداف منشآت حيوية، كما هدّد الناطق باسم الجيش اليمني.

المزيد