أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #لينا زهر الدين, #ندوة_الأسبوع

قد يكون طبيعياً أن تنسحب الولايات المتحدة من مجلس حقوق الإنسان بعدما تقاعست عن ممارسة دورها الإنساني في كل أزمات العالم، ومن ضمنها طبعاً العالمُ العربي الذي يعج بممارسات لا حصرَ لها فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان. هذا الإنسان الذي تحوّل إلى مجرّد رقم في أتون الحروب والمرض والجوع والفقر. هي بالطبع ليست مسؤوليةَ الولايات المتحدة فحسب، بل إن الدول العربية تتحمّل العبء الأكبر من هذا الواقع. فعندما يصبح الشغل الشاغل للأنظمة العربية عقد صفقات تسلح بمليارات الدولارات للانخراط في حروب لا يَنتج عنها سوى القتل والمرض والجوع، فيما يقبعُ ملايين الفقراء بلا مأوىً وبلا غذاء ولا ماءٍ نظيفة وفيما تُهدَر ملايين الأطنان من الطعام سنوياً، ستكون حقوق الإنسان بالتأكيد في خطر، بل ستكون المنظومة الأخلاقية برمتها بحاجة إلى مراجعة! وإلا، فكيف يمكن تفسير ظاهرة الفقر في عالمٍ يعج بالثروات الطبيعية والبشرية وبكل أنواع الخيرات الزراعية مثلما هو الحال في العالم العربي؟ ماذا يعني أن يكون السودان سلة العالم الغذائية، وهو من أفقر بلدان العالم، إلى جانب اليمن وموريتانيا وجيبوتي؟ لماذا يعاني نحو 40 مليون عربي من الفقر المدقع ونقص التغذية، فيما يعيش أكثر من 100 مليون إنسان عربي تحت خط الفقر؟ لماذا تغيب خطط التنمية البشرية عن أجندة الأولويات في الدول العربية؟ أوليس هذا أحدَ أسباب ارتهان هذه الدول إلى القوى الخارجية؟

هي لا شك إحدى أعنف الهزّات السياسية التي ضربت منطقة الخليج. وتاريخُ الخامس من حزيران/يونيو لم يعد ذكرى أليمة تستحضر نكسة العرب عام 67 فحسب، بل أصبح يشكّل يوماً مفصلياً عند أبناء الخليج، ما قبله ليس كما بعده. صحيح أن شرارة الأزمة الأخيرة بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومعها مصر من جهة ثانية، انطلقت قبل عام من الآن بتصريحات لأمير قطر قالت الدوحة إنها مفبركة نتيجة اختراق وكالة الأنباء القطرية، وفيها يَتحدث الأمير بإيجابية عن إيران وحماس وحزب الله، إلا أنّ جذور التوتر تعود إلى عقود خلت، وآخرُها كان ما عُرف بأزمة سحب السفراء عام 2014. الخطير في الأزمة الحالية ليس فقط تداعياتُها السياسية، وإنما الإفرازات الاقتصادية والاجتماعية والعائلية التي نجمت عنها. فقد طالت المعتمرين والطلاب والأسَر وقيم التسامح والتصالح وصلات الرحِم التي لطالما جمَعت دول الخليج وأبناءه. تنفي قطر عنها تُهمَ دعم الإرهاب وتقول إنها مستعدة للحوار ولكنْ من دون إملاءات وليس على حساب السيادة القطرية، بينما تتمسّك الدول المقاطِعة لها بموقفها بأنّ على قطر تنفيذ سلسلة مطالب وصفها البعض بالتعجيزية، وان تتخلى عن دعم الإرهاب وتكونَ منسجمة مع محيطها الخليجي. أما الأخطر فهو عودة الحديث عن الخيار العسكري ضد قطر بحسب ما تنقل صحيفة لوموند الفرنسية. هل هذا محتمل أم إنه يأتي في إطار الحرب النفسية بين الطرفين؟ وماذا عن مشروع قناة سلوى التي ستعزل قطر تماماً وستحولها إلى جزيرة فيما لو نفّذ المشروع؟ ما جدوى مجلس التعاون الخليجي بعد الآن؟ لماذا لم تعمل واشنطن -حليفةُ الأطراف المتنازعة- على حلّ الأزمة؟

كاميرا الميادين تدخل إلى أوكار تنظيم داعش في القلمون الغربي بعد تحرير المنطقة في حلقة من برنامج "ندوة الأسبوع" مليئة بالمعلومات والأسرار عن فترة تواجد التنظيم هناك.

الميادين وضمن برنامج "ندوة الأسبوع" تستضيف محمد أبو عاصي مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في بلغاريا، والذي يكشف عن وثائق مهمة تم تسريبها من السفارة الأذربيجانية في بلغاريا، تظهر صفقات سلاح بمليارات الدولارات وأسماء دول كبرى متورطة من ضمنها الولايات المتحدة الأميركية والسعودية والإمارات وتركيا وبلغاريا ودولاً أوروبية أخرى. أما الدول التي وصل السلاح إليها فهي سوريا والعراق واليمن وأفغانستان وباكستان والكونغو، والخطير أن الأسلحة تنقل على متن رحلات دبلوماسية.

أخيراً وبعد طول انتظار وتعطيل وشغور رئاسي دام عامين ونصف العام، انتُخب ميشال عون رئيساً للجمهورية اللبنانية. وبذلك يكون عون الذي تولى قيادة الجيش وحكومة عسكرية انتقالية في ثمانينيات القرن الماضي، اولَ رئيس في تاريخ لبنان القديم والمعاصر يغادر القصر الرئاسي ويعود إليه بعد أكثر من ربع قرن، وأولَ رئيس يحظى بهذا الحجم من التأييد الشعبي والسياسي على الصعيد المحلي.

ماذا حققت روسيا من مشاركتها العسكرية في سوريا؟ هل بالفعل أحبطت مخططات كبيرة سياسية ونفطية لصالح الولايات المتحدة؟ ما هي استراتيجية الكرملين في المرحلة المقبلة؟ وكيف يرى الخصوم والحلفاء عاصفة السوخوي؟ هل ستستمر؟ وعلى اي ايقاع؟ ولماذا بعد 365 يوما على أول غارة روسية في سورية تبدو العلاقة الاميركية الروسية متوترة وتنحو نحو التصعيد؟

د. فواز جرجس – أستاذ العلاقات الدولية في جامعة لندن، د. إدمون غريب – أستاذ العلاقات الدولية في جامعة جورج تاون بواشنطن، د. داليا غانم يزبك - محلّلة أبحاث في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، وخبيرة سياسية متخصّصة في شؤون الإرهاب من بيروت، د. أحمد ميزاب – رئيس اللجنة الجزائرية-الإفريقية للأمن والسلم من الجزائر، د. نبيل الخوري – أخصّائي في علم النفس العيادي من بيروت، أمّ حسن – ماسحة أحذية من مصر.

04-04-2015

الضيوف: -عوض بن سعيد باقوير - كاتب سياسي عُماني ورئيس جمعية الصحافيين العمانية، خالد صفوري - مستشار مركز ميريديان للدراسات السياسية والاستراتيجية، تركي صقر - دبلوماسي سوري سابق، هشام مروة - نائب رئيس الإئتلاف السوري المعارض، فادي القاضي - خبير في مجال حقوق الإنسان والمتحدّث السابق بإسم هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إيرج نديمي - عضو مجلس الشورى الإيراني.

الضيوف: شيروان الوائلي - مستشار الرئيس الجمهورية للشؤون الأمنية، هاني خلاف - مندوب مصر الأسبق في جامعة الدول، عبد الباري عطوان - رئيس تحرير جريدة راي اليوم الالكترونية، مجيد عصفور - كاتب وباحث سياسي، مصطفى البرغوثي- الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، زياد بارود – وزير الداخلية اللبناني السابق.

المزيد