التصنيف

شريط كرتوني نعم. لكنه عمل ميلودرامي روائي جاذب بإمتياز. "white fang" (الناب الأبيض) للمخرج "ألكسندر إيسبيغار" وجدنا معه إحتراماً شديداً للرواية الأصلية التي صاغها "جاك لندن" وإعتُبرت على الدوام من روائعه، وأمتعتنا المادة السينمائية التي إعتمدت فن الرسوم المتحركة كنوع من التحدي وحتى لا تنكفىء الأعمال الكبيرة إلى السينما الروائية العادية، وجدنا ثراء في الإبداع قدّم رواية "لندن" بكثير من العمق والتأثير والشفافية.

بدءاً من 25 تشرين الأول/أكتوبرالجاري تنطلق العروض التجارية للفيلم اللبناني "good morning" (صباح الخير) للمخرج "بهيج حجيج" الذي تعاون على السيناريو مع صاحب القصة الكاتب "رشيد الضعيف" (كان الغائب الوحيد عن العرض الخاص للفيلم ظهر التاسع من تشرين الأول الجاري) وأدار 4 ممثلين (غبريال يمين، عادل شاهين، رودريغ سليمان ، ومايا داغر)، وأُرسل الشريط للتباري في المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية وموعده أوائل شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

بعد سنوات على إنسحابه من الحياة الفنية، توقف قلب الممثل "أحمد عبد الوارث" قبل 3 أيام من إحتفاله بعيد ميلاده (18 تشرين الأول/أكتوبر) الـ 71 حيث هزمه المرض في مستشفى النيل بحدائق القبة صباح الإثنين في 15 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وكان إلى جانبه نقيب المهن التمثيلية "أشرف زكي" الذي عمل على تخليص كامل المعاملات لتشييع الجثمان بعد صلاة العصر من مسجد السيدة نفيسة إلى مثواه الأخير.

ترك العراق لسنوات عاش خلالها في هولندا حيث عرف الحياة الفنية وجوانب التعاطي مع مادته الإبداعية بتؤدة وتقدير، وعندما هدأت الحال في بلده عاد الكاتب والمخرج "محمد الدراجي" إلى بغداد وباشر الإشتغال على أكثر من مشروع. وظهر له فيلم "بابيلونيا" ثم "الرحلة" الذي عرضه في بيروت لعدة أيام تواكبت مع إعلان وزارة الثقافة العراقية أنها إختارته لتمثيل العراق في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية.

إبتكرت هوليوود مخلوقاً خارقاً هو نتاج تلاقح بين جينات آدمية، وأخرى من كوكب بعيد حملتها سفينة فضائية كانت مهمتها الفوز بمخلوق جديد يكون قادراً على حُكم الكواكب كلها ومنها الأرض كونها محور المشروع، لكن أسباباً علمية حالت دون إنجازه بعيداً عن الأضواء، فظهر "venom" بعد مواجهات وعمليات تدمير في المختبرات، ووجد في الصحافي الإستقصائي "إريك بروك" (توم هاردي) صديقاً أرضياً وفياً ووحيداً يتعايش وإياه دونما مشاكل.

المغني والممثل "تامر حسني" أصيب بوعكة صحية شديدة جداً كما وصفها على صفحته الخاصة ونقل على عجل إلى المستشفى حيث ينتظر إجراء جراحة فورية في حباله الصوتية، بعد أسابيع على إلغائه زيارة كانت مقررة سابقاً إلى بيروت لإفتتاح العرض الأول لآخر أفلامه "البدلة"، برّرها يومها بإحتباس كامل لصوته منعه من مغادرة القاهرة متفرّغاً لمتابعة تطور حالة حنجرته بعدما قيل إن حباله الصوتية مصابة بإلتهابات قوية.

بعد إفتتاح أول عروضه الجماهيرية في إيران بتاريخ 14 آذار/مارس المنصرم، وصل إلى صالاتنا اللبنانية الفيلم الروائي الطويل "Damascus time" (بتوقيت دمشق) أو العنوان الآخر "Damascus flight 2701" (رحلة الشام 2701) للمخرج الإيراني "إبراهيم حاتمي كيا" عن نص له، أنتجه اللبناني محمد خُزاعي، تقدّم ممثليه الإيرانيان "باباك حميديان" (في دور علي) و "هادي حجازي فار" ( يونس والد علي) مع فريق كبير من اللبنانيين والسوريين.

للعام الثاني على التوالي تدعو إدارة جامعة بيروت العربية فناناً كبيراً من مصر، فبعد الفنان "حسين فهمي"، حلّت الفنانة "يسرا"ضيفة على الجامعة، حيث مُنحت درعاً تقديرية، وردّت على مدى ساعتين على أسئلة مديرة العلاقات العامة "زينة العريس" وبعض الطلبة والحضور من المعجبين، ووُعد ممثلو وسائل الإعلام بلقاءات منفصلة فكان هرج ومرج وفوضى بفعل الإندفاع الجنوني للتحدث إلى الضيفة الكبيرة.

   كانت مفاجأة بالكامل أن يعلن الفنان "فاروق الفيشاوي" عن إصابته بمرض السرطان وفق ما صارحه به طبيبه الخاص قبل أيام فقط (في 3 تشرين الأول /أكتوبر الجاري)، من دون تحديد مكان الإصابة. فاروق بادر جموع الحاضرين في المسرح الكبير التابع لمكتبة الإسكندرية حيث كرّمته الدورة 34 من المهرجان "بالعزيمة والإصرار سأقضي على هذا المرض وسأتعامل معه كأنه صداع".

هي مخرجة وثائقية، شاءت الصدفة أن يُعرض عليها دور البطولة في الفيلم العراقي "الرحلة" (the journey) للمخرج محمد الدرّاجي، دور رئيسي أول لـ "زهراء غندور" نجحت معه بإمتياز رغم عدم إقتناعها بالتمثيل، ولم تُغيّر رأيها إلاّ بعدما شاهدت الفيلم الذي أرسله العراق لتمثيله في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية. إبنة الـ 27 عاماً قررت إمتهان التمثيل من دون ترك موضوع الإخراج وإعتماد مبدأ إنتظار الفرص السانحة لمباشرة أي مشروع.

بين 3 و8 تشرين الأول/أكتوبر الجاري تقام الدورة 34 لـ "مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط" وتحمل إسم الفنانة "نادية لطفي" وشعار "القدس عربية"، بمشاركة 85 فيلماً من 25 بلداً عربياً وأجنبياً، بينها 14 شريطاً في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة ليس بينها فيلم مصري، بإشراف لجنة تحكيم يرأسها المخرج المخضرم "علي بدرخان".

الحدث الجمالي السنوي، إنتخاب ملكة جمال لبنان، أُقيم ليل الأحد في 30 أيلول/ سبتمبر الماضي في الـ"فوروم دو بيروت" مع 30 مشتركة من مختلف المناطق اللبنانية تسابقن على اللقب الذي تواكبه الكثير من المظاهر الإحتفالية والفانتازيا والإغراءات بالهدايا (جوائز الملكة تتخطّى النصف مليون دولار). المشتركة "مايا رعيدي" فازت باللقب من دون أي مفاجآت، مع تسجيل الأخطاء نفسها التي يقع فيها المنظمون والمشاركون على حد سواء عاماً بعد عام.

الفنان المخضرم "محمد صبحي" حقق خبطة مسرحية جديدة بعنوان "خيبتنا" على مسرحه الخاص "سنبل" ومع فرقته "ستوديو الممثل"، إفتتحها منذ أيام وسط إقبال كثيف وحديث عن الفكرة المشرقطة التي إعتمدها نص "صبحي" الذي يحاول تغيير العقل الأميركي في الصورة المأخوذة عنا، طالما أنه يستحيل فعل ذلك في العقل العربي، مستعيناً على ذلك بإستشارة علمية تواصل خلالها مع العالم المصري الراحل الدكتور أحمد مستجير.

بين 4 و30 تشرين الأول/أكتوبر المقبل تقام في بيروت الدورة الأولى من "مهرجان المسرح الأوروبي في لبنان" برعاية وتمويل الإتحاد الأوروبي، ومشاركة فرق من (الدانمارك، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، أسبانيا، بريطانيا)، وفق ما أعلنته سفيرة الإتحاد الأوروبي في بيروت "كريستينا لارسن" وسيدة المسرح اللبناني "نضال الأشقر" خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدتاه في مسرح المدينة ظهر يوم الإثنين في 24 أيلول/سبتمبر الجاري.

مفاجأة سارة حملتها أخبار الأيام القليلة الماضية لمدينة طرابلس، ولبنان، فقد أعلنت منظمة اليونيسكو "معرض رشيد كرامي الدولي" تراثاً عالمياً مما أشاع مناخاً من الفرح والأسى في آن، فهذا الصرح الذي بوشر بناؤه عام 64 إبان عهد الرئيس اللواء فؤاد شهاب، توقفت أعمال البناء فيه عام 1975 مع بدء الحرب على لبنان، ولم يُستأنف على مدى الـ 43 عاماً التي تلت، فهل يكون هذا التقدير العالمي فرصة لتعويض التقصير الحاصل.

لم يبق للمملكة المتحدة من رهان أمني سوى الحماية التي يؤمنها "مستر بين" (روان أتكنسون) الذي يتقمص شخصية "جيمس بوند" الباسمة عبر "جوني إنغليش" الذي يعمل في خدمة ملكة بريطانيا منذ 15 عاماً، وها هوالعميل السري الوحيد الذي تراهن عليه رئيسة الوزراء (تلعب الدور إيما تومبسون) لإنقاذ البلاد من براثن العاملين على تدمير صورتها، فتعيده إلى الخدمة الميدانية لخوض مهمة شبه مستحيلة لمنع المخربين من تنفيذ مخططاتهم الجهنمية.

بين 20 و28 أيلول/سبتمبر الجاري تقام الدورة الثانية من مهرجان الجونة السينمائي، وسط الإعلان عن تكريم 3 فنانين من مصر (المخرج داود عبد السيد) والعالم العربي (المنتجة التونسية درة بو شوشة) والعالم (سيلفستر ستالون) بمنحهم جائزة الإنجاز الإبداعي، مع مفارقة أن النجم "ستالون" فاز عدة مرات بجائزة التوتة الذهبية (التي تعلن قبل أيام من تاريخ منح جوائز الأوسكار) كأسوأ ممثل.

الجميلة "بلاك ليفلي" تضيء الشاشة الكبيرة في شريطها الجديد "a simple favor" للمخرج "بول فيغ" عن سيناريو لـ "جيسيكا شارزيه"، إستناداً إلى كتاب لـ "دارسي بل"، من خلال الشخصية الغامضة "إميلي نيلسون" التي تُوقع في حبائلها الأم الشابة "ستيفاني" (آنا كندريك) لكي ترعى إبنها ثم تختفي، ريثما نجحت الأخيرة في كشف سرّها، بالتعاون مع زوجها (ووالد إبنها) "شون" (هنري غولدنغ) الذي كان أحد ضحاياها.

تدهورت الحالة الصحية للفنان الكبير "جميل راتب" (92 عاماً) منذ أسابيع وتم تسفيره للعلاج في باريس، وتقلت أنباء القاهرة خبر وفاته، ودفنه بعد صلاة ظهر الأربعاء في 19 أيلول/ سبتمبر الجاري بمسجد الأزهر الشريف في القاهرة، طاوياً 70 عاماً من العطاء الفني أثمرت 150 عملاً للشاشتين والخشبة بين القاهرة وباريس.

أثمرت الحملة العالمية لمنع إقامة الدورة المقبلة (في أيار/مايو 2019) لمهرجان "يوروفيجين" التي ينظمها "إتحاد الإذاعات الأوروبية" في إسرائيل، نصف إنحناءة من إدارة المهرجان التي أعلنت نقل الحدث السنوي الذي يُقام منذ العام 1956 من القدس المحتلة إلى تل أبيب، بينما كان 140 فناناً عالمياً بينهم 6 إسرائيليين طالبوا بإختيار بلد آخر غير (إسرائيل)، أكثر إحتراماً لحقوق الإنسان لإقامة الدورة.

المزيد