الحلقات

العلم والمعرفة كانا ومازالا مطلبا اساسيا لتقدم الامم وانفتاحها، اما اليوم وفي عصر شاهد على ثورة معلوماتية وتكنولوجية كبيرة. فعلاقة العلم بالتكنولوجيا تتقارب اكثر فأكثر، حتى اصبحنا نسمع وبصورة اكبر عن "التعليم الالكتروني" والذي يشكل ضرورة كبيرة لتعلم اجيال نمت في ظل التكنولوجيا. وبحسب منظمة اليونيسكو فإن تكنولوجيا التعليم "منحنى منظّم يقوم على تصميم، وتنفيذ، وتقويم العمليّة التعليميّة حسب أهدافٍ مُحدّدة وواضحة باستخدام جميع الموارد المتاحة لجعل عمليّة التعليم أكثر فعالية. بهذا الشرح الواضح يكون التعليم الالكتروني ليس غاية بل وسيلة لاكتساب العلم والمعرفة، في واقع يطالب بالحاح بالتأقلم مع التطور الرقمي والمعلوماتي المستمر.

30 مليار دولار تقريباً حصيلة مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق. هذه الحصيلة لم ترق إلى مستوى آمال العراق الذي يحتاج 88.2 مليار دولار لإعمار ما تهدم، وترميم ما تَضرر، والنهوض بالقطاعاتِ الإنتاجية الأساسية. هل حقق مؤتمر الكويت النتائج المرجوة منه؟ كيف سترتب الحكومة أولويات الإعمار؟ وأي دور لحجم التعهّدات المالية في تحديد مكانة الدولة المانحة وتأثيرها مستقبلاً؟

مازالت تداعيات إسقاط الجيش السوري طائرة أف 16 الإسرائيلية، حديثَ الساعة في أروقة السياسة والإعلام وفي الشارع. كيف لا والحادثة شكّلت زلزالاً عسكرياً وسياسياً داخل كيان الاحتلال، وهي الأولى من نوعها عام 1981. لطالما انتقد خصوم دمشق وأعداؤها من العرب وغير العرب انتقدوها لعدم ردّها على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة عليها، وعندما جاء الرد السوري بإسقاط الطائرة الحربية الحديثة، كان التشكيك في حجم الإنجاز السوري، بل وتجاهلُه أحياناً وإلقاء المسؤولية من قبل إسرائيل وإعلامها وبعض الإعلام العربي، على الجانب الإيراني بصفته المسؤول عن أي تصعيد في المنطقة. لماذا؟ ربما بهدف مزيد من تأليب الرأي العام والعالم على إيران وحلفائها. وهذا ما سعت إليه إسرائيل دوماً ومازالت. ويعترف مسؤولوها أن سلسلة الغارات الإسرائيلية التي أعقبت إسقاط الطائرة ما هي إلا مجرد جولة أولى في معركة طويلة. علماً أن خبراء عسكريين استراتيجيين أكدوا أن هذا التطور النوعي قلب المعادلات وولّد توازنا جديداً في موازين القوى، بل أحدث تبدلاً كبيراً وسريعاً مفاجئاً في قواعد الاشتباك وجعلَ من اندفاع إسرائيل إلى أي حرب أمراً ليس سهلاً. وهنا يأتي الكلام عن استراتيجية محور المقاومة في المرحلة المقبلة، وكذلك الحديث عن غرفة عمليات "المقاومة الموحدة" وإنشاء جبهة مقاومة الأمة كما سماها البعض. ما مدى واقعية هذا الطرح في ظل الانقسام بين مختلف التيارات والحركات والقوى الوطنية والإسلامية والقومية؟ هل تغيرت موازين القوى وقواعد الاشتباك؟ وهل في التطور الأخير رسالةُ ردع إلى إسرائيل وحلفائها لوقف سياستهم الرعناء في المنطقة؟

16-02-2018

ميس كريدي – المتحدثة باسم الجبهة السورية الديمقراطية المعارضة

شكلت الوهابية التي تنتسب لمحمد بن عبد الوهاب المولود في العام 1703 والمتوفي العام 1791 منذ ظهورها في المشهد العربي والإسلامي حالة جدلية بين ممجد لها بحجة أنها ساهمت في تطهير الإسلام من البدع والخرافات والشرك وذام لها معتبرا أياها حركة تكفيرية وأساس التكفير الذي حاق بالعالم العربي والإٍسلامي, وكان محمد بن عبد الوهاب يعتبر الأضرحة والمقامات التي يزورها المسلمون هي كالأوثان التي كان أهل الجاهلية يعبدونها من دون الله، فالناس يرجون من المدفونين في تلك الأضرحة أن يتشفعوا لهم عند الله ويقربوهم إليه زلفى، وهذا في نظر الشيخ محمد هو نفسه ما كان أهل الجاهلية يفعلونه تجاه الأوثان ولم يكن أول من أطلق هذه الفكرة فقد سبقه إليها ابن تيمية قبل خمسة قرون، ولكن الفرق بينهما هو أن ابن تيمية نادى بالفكرة في بيئة حضرية فلم ينجح، بينما نادى محمد عبد الوهاب في بيئة بدوية فنجح بها نجاحا عظيماً.

الحرية شعار جميل والكل ينشد الحرية لان الحرية هي حاجة اساسية لكن ما هي الحرية؟ ما حقيقة الحرية؟ هي كلمة مفقودة في العالم العربي والاسلامي. لم يدمر الوطن العربي الا النفط لذلك تحولنا الى عشائر وقبائل تتناحر من النفط والمصالح الاميركية الحاكم الذكي والرئيس الذكي لا يزور انتخابات لا يقمع معارضيه فلان يتم ارهابه عبر سجنه في فندق يقال له تعال وتنازل عن ترشيحك للرئاسة كي تخلو الساحة لزعيم واحد وفكر واحد هنا ينشأ الاستبداد. عندما تكبت ارادة الشعوب يحدث الانفجار الاكير افظع من الربيع العربي، الربيع العربي لم يقدم حرية الربيع العربي قدم قتل قدم حزام ناسف .

15-02-2018

15-02-2018

هدى سجاد – نائبة في البرلمان العراقي

المسيحيون المؤيدون لإسرائيل في أميركا ودورهم في قضية القدس

غرانما

13-02-2018

13-02-2018

هادي محمودي – خبير في الشؤون الاستراتيجية والعسكرية