الحلقات

شرّع الحج كما يقول فقهاء مقاصد الشريعة الإسلامية إمتثالا لأمر الله تعالى وتلاقي المسلمين في مكان واحد لتدارس قضاياهم والتعاون والتآزر فيما بينهم لتجاوز المعضلات السياسية والإقتصادية والأمنية , وليكون المسلمون كالجسد الواحد والقلب الأوحد ضد أي غارة تستهدف وجودهم وجغرافيتهم وبلادهم.. وللحج هدفان تعبدي عرفاني ومن خلاله يتقرب الإنسان الحاج إلى ربه ويزداد إلتصاقا بمفردات الشريعة الإسلامية وهدف دنيوي سياسي يكمن في توحيد طاقة الأمة لمواجهة الغارات الكبرى عليهم.. وبسبب التطورات السياسية بات الكثير من المسلمين والعرب غير قادرين أو ممنوعين من الحج، وكان يفترض أن لا يسيّس الحج ويبقى تلك الفريضة الإسلامية الراقية , وإحتجاجا على تسييس الحج أعلنت نقابة الأئمة التونسيين عن مطالبتها الرسمية من المفتي العام للجمهورية التونسية، عثمان بطيخ، بمقاطعة الحاج لهذا العام وتحويل مخصصاته المالية لدعم المواطنين. وفسّرت النقابة طلبها هذا، بأن السعودية المستفيد الأول والأخير من أموال الحج، تجني أموالًا طائلة من التكاليف الباهظة التي تفرضها على التونسيين وغيرهم لأداء مناسك الحج، بالإضافة إلى أنها تستخدم هذه الأموال بشن حروب على دول عربية وإسلامية أخرى كاليمن وسوريا وغيرهما.

أين مصر اليوم من الحروب العربية من سوريا إلى اليمن فليبيا؟ ما هي حقيقة الموقف المصري من صفقة القرن ومما بقي من صراع عربي إسرائيلي؟ أي دور لمصر في غزة اليوم، وهل الإرهاب في سيناء أثر فعلاً في جوهر علاقاتها مع حماس؟ وماذا عن الداخل المصري؟ ماذا عن أحوال الناس والاقتصاد والحريات في عهد الرئيس السيسي؟

اثنا عشر عاماً على عدوانٍ أرادت إسرائيلُ من خلاله سحق المقاومة في لبنان، فلقّنتها المقاومة وجمهورها درساً قاسياً لن تنساه. في مثل هذه الأيام قبل اثني عشر عاماً صدر القرار 1701 الذي نص على وقف الأعمال العسكرية بين إسرائيل وحزب الله. فشلت إسرائيلُ إذاً ومعها الولايات المتحدة في تحقيق أهدافهما عبر الآلة العسكرية، فاضطرّتا -تحت هول المجازر على الجانب اللبناني، وحالة الرعب وأعداد القتلى من الجنود على الجانب الإسرائيلي- اضطُرّتا للتفاوض. ومَن أتقن فنّ التفاوض آنذاك رجلٌ صلبٌ محنّك تصدّى لكل الضغوط والشروط والإملاءات، فاستحقّ عن جدارة لقب قائد المقاومة الدبلوماسية، عنَينا بذلك رئيسَ مجلس النواب نبيه برّي. ولأن تلك الأيام ال33 كانت حبلى بالأحداث والمواقف والحركة الديبلوماسية داخلياً وإقليمياً وخارجياً، فكان لا بد من توثيقها للتاريخ وللذاكرة. وهذا ما حصل بالفعل، من خلال نشر وقائعِ صفحات مجهولة من حرب تموز دوّنها المعاون السياسي للرئيس بري ووزير المال علي حسن خليل الذي كان له دور كبير في الاتصالات واللقاءات التي جرت. هو معنا اليوم ليكشف لنا بعض ما خفي من تلك المرحلة، ولنسأله عن الواقع السياسي في لبنان وما إذا بات لبنان في مأمن من أي حرب أو عدوان عليه؟ ولماذا لم تحصَّن الإنجازاتُ العسكرية والميدانية بإنجازات سياسية واقتصادية؟ سنسأل عن العراقيل التي تعيق تشكيل الحكومة لغاية الآن؟ ماذا عن الواقع الاجتماعي والمعيشي؟ هل الكلام عن مكافحة الفساد هو للاستهلاك المحلي؟ أم إن هناك إرادةً حقيقية لدى الطبقة السياسية للإصلاح؟

المزيد