ندوة الأسبوع

برنامج أسبوعي سياسي حواري. يتعاطى البرنامج مع الأحداث والقضايا بكل تفاصيلها والكشف عن خفاياها وأسبابها وتداعياتها. يستضيف أصحاب وصناع القرار والخبراء والباحثين لمعرفة حقائق الأمور.

إسرائيل: اللعب بالنار

ليس عادياً أن تقوم إسرائيل بتوجيه أكثر من ضربة على أكثر من جبهة وبشكل متزامن. هل الحسابات الانتخابية لبنيامين نتنياهو ودونالد ترامب كانت الدافع الأبرز لذلك. فالأول -أي نتنياهو- أمامه تحدّ صعب في الانتخابات المقبلة بعد نحو أسبوعين، وعليه شحنُ الناخب الإسرائيلي واستمالته. والثاني -أي ترامب- يتطلع إلى التجديد لولاية ثانية، ودعمُ إسرائيل سيكون الفيصل في هذا السياق. من هنا ربما نرى تناغماً تارة وتعارضاً تارة أخرى بين الرجلين والإدارتين فيما يتعلق بضرب إيران وحلفائها في المنطقة، ولو أن ترامب لم يتوقف عن إرسال إشارات إيجابية بالرغبة في التفاوض مع إيران، كان آخرها من فرنسا. يعترف نتنياهو بأن إسرائيل تعمل في العراق وسوريا ولبنان لإحباط المخططات الإيرانية. والقصف الإسرائيلي على غزة مستمر من وقت لآخر. تضرب إسرائيل وتعتدي على دول عربية وتعبث بأمن المنطقة من دون أن تحرك جامعة الدول العربية ساكناً، بل يذهب بعض الكتاب العرب إلى التشجيع على ضرب ما يسمونها "أذرع إيران". لكنّ المقاومة في كل من لبنان وسوريا والعراق وغزة تعلنها بصوت واحد: اعتداءات إسرائيل لن تمرّ من دون ردّ. كيف وأين ومتى سيكون الرد؟ وما هي خيارات المقاومة؟ هل لدى إسرائيل الرغبة والاستعداد للحرب بعيداً عن الحسابات الأميركية؟ وما طبيعة المرحلة الجديدة التي تحدث عنها حزب الله؟