أ ل م

برنامج حواري أسبوعي، متخصص بقضايا الفكر الإسلامي، يعالج ملفات راهنة وجدلية من أجل تقريب وجهات النظر والتقارب بين المسلمين، من موقع إسلامي معتدل كبديل عن الإسلام المتطرف.

الإخوان المسلمون في الخليج وبداية التصفية

ظلت السعودية ودول الخليج ولسنوات طويلة الملاذ الآمن للقيادات الإخوانية الفارة من حملات الإعتقال في بلادها, و في الإمارات العربية التي ترفع اليوم لواء الحرب على جماعة الإخوان المسلمين وعلى تيار الإسلام السياسي عربياً وإقليمياً، فقد كان الحضور الإخواني لافتاً منذ تأسيس الاتحاد حيث شارك الإخوان في أول حكومة اتحادية في الإمارات عام 1971. لماذا الخليج تحديداً وما الذي حققه الإخوان المسلمون في الخليج؟ ما الذي تغيّر حتى أصبح الإخوان ملاحقين في الخليج؟ مستقبل العلاقة بين الإخوان والخليج.

 

المحور الأول:

يحيى أبو زكريا: حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مثواكم.

العلاقة بين الإخوان المسلمين ودول الخليج قديمة وضارِبة في التاريخ انطلقت مع تأسيس تنظيم الإخوان في مصر على يد حسن البنا، وفي موسم حج عام 1936 التقى حسن البنا مع الملك عبد العزيز آل سعود، وعرض البنا تأسيس فرع للإخوان المسلمين في السعودية فرفض الملك وقال "لكنّا إخوان وكلنا مسلمين بالتأكيد". في ذلك الوقت كان هناك طلاب خليجيون أيضًا يتوجّهون للدراسة في مصر فنهلوا من فكر وأدبيات الإخوان المسلمين، يضاف إلى ذلك ظهور أفراد يعتنقون فكر الجماعة في أوائل الستينات من القرن الماضي تزامنًا مع خروج الإخوان من مصر في عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر. وتذهب بعض الدوائر الخليجية إلى القول بأن الإخوان المسلمين نجحوا في اختراق التعليم المتوسّط والثانوي والجامعي في كل دول الخليج، ونجحوا في تمرير أفكارهم وأدبياتهم إلى الأجيال الخليجية التي وجدت نفسها مُنساقة لفكر الجماعة.

ولأن جمال عبد الناصر كان يرفض جملة وتفصيلًا السياسات الخليجية الممالئة والحليفة لأميركا فقد عملت بعض الدول الخليجية وعلى رأسها السعودية  على استقطاب الإخوان وتسخيرهم ضد جمال عبد الناصر ومنطلقاته الأيديولوجية. وكانت حصيلة التعاون بين السعودية والإخوان إيلاء الإخوان مهمات التدريس في الخليج وفي السعودية تحديدًا، وللتذكير فإن مناع القطان المصري الإخواني هو مَن وضع السياسات التعليمية في السعودية منذ الخمسينات، وأصبح مدير للدراسات العليا في جامعة الإمام محمد إبن سعود، والإخواني السوري عبد الفتاح أبو غدة الذي وضع مناهج الدراسات العليا في كلية التربية في جامعة الإمام محمد إبن سعود أيضًا، ووضع مناهج المعهد العالي  للقضاء في الرياض وكلية الشريعة في جامعة إبن سعود، وكان الإخوان أيضًا من مؤسّسي دولة الإمارات العربية المتحدة وشاركوا في الحكومة الإماراتية عند تأسيس الاتحاد. والشيخ سعيد العبد الله السلمان مؤسّس جمعية الإصلاح الإخوانية شارك في أول حكومة إماراتية مستقلة العام 1971، وشغل منصب وزير الإسكان، كما تم تعيين محمد عبد الرحمن البكر وزيرًا للعدل والشؤون الإسلامية والأوقاف في العام 1977 ليصبح ثاني عضو من جمعية الإصلاح يُعيّن في منصب وزاري، والجمعية إخوانية كما هو معروف. وكانت البحرين من أوائل الدول الخليجية التي تأثّرت بفكر الإخوان المسلمين وحسن البنا حيث بدأ عمل الجماعة فيها عام 1941 تحت مُسمّى نادي الطلبة قبل أن تتحوّل إلى جمعية الإصلاح ثم المنبر الوطني الإسلامي. وتأسّست أيضاً حركة الإخوان في قطر مع سفر قيادات الجماعة من مصر في منتصف الخمسينات من القرن الماضي إلا أنها لم تؤسّس جماعة بالشكل التنظيمي في البداية قبل أن تبدأ في وقت لاحق في تشكيل تنظيم خاص بها في البلاد.

فلماذا أعلنت إذًا دول الخليج الحرب على تنظيم الإخوان المسلمين؟ ولماذا صنّفت هذا التنظيم إرهابيًا وحظرت نشاطه ولاحقت قادته ورموزه في الدول الخليجية كافة عدا قطر التي مازالت تحتضن رؤوس الجماعة؟

"الإخوان المسلمون في الخليج وبداية التصفية" عنوان برنامج أ ل م. ويشاركنا في النقاش من تركيا الدكتور أسامة جادو عضو البرلمان المصري السابق عن حزب الحرية والعدالة، ومن مصر الأستاذ الباحث كمال حبيب المُتخصّص في شؤون الحركات الإسلامية.

مشاهدينا مرحبًا بكم جميعًا.

 

أستاذ كمال أبدأ معك من مصر الحبيبة، حركة الإخوان المسلمين حركة انتشرت أفقيًا في العالم العربي والإسلامي ولاقت أفكارها رواجًا كبيرًا في كل الجغرافيا الإسلامية أو ما نطلق عليه خط طنجا جاكرتا. كيف بدأت العلاقة بين أفكار وتنظيم الإخوان ودول الخليج بشكل عام؟

كمال حبيب: بسم الله الرحمن الرحيم طبعًا الإخوان المسلمين كما تفضلت حركة تأسّست سنة 28 ثم وضعت أول لائحة لنفسها سنة 1930 وفي هذه اللائحة أقرّت أو ذكرت أنها جماعة دَعَوية لا شأن لها بالعمل السياسي، سجّلت وقتها في وزارة التضامن الاجتماعي في مصر، ثم بعد سنتين وضعت لائحة جديدة سنة 1934، وفي هذه اللائحة انتقلت الجماعة من كونها جماعة دَعَوية إلى كونها جماعة تنظيمية. ماذا تعني تنظيمية في اللوائح؟ أي لها مرشد عام ذو صفة دينية، هذا المرشد العام له وضعه في اللائحة وله حقوق على أعضاء الإخوان، هذه الحقوق تبدو لي كما قرأت اللائحة ترفعه إلى مستوى المرشد، ماذا يعني المرشد؟ أي له بيعة في أعناق أعضاء الجماعة، هذه البيعة ترقى به إلى مستوى قريب من النبي صلّى الله عليه وسلّم في الطاعة والاتباع والثقة ومثل هذه الأمور. وطبعاً الجماعة أيضًا بدأت تصنّف أعضاءها إلى مستوى الأخ المجاهد، وهو يدخل في التنظيم السرّي، ثم الأخ العامِل، ثم الأخ المُنتَسب، ثم عموم الناس المسلمين التي لهم البراءة الأصلية في إثبات أنهم مسلمون وغيرهم. ووصلت الجماعة إلى حال انتقلت  لذات طابع تنظيمي فيه بيعة، ومرشد، وهناك واجبات على المجاهد، وهناك كشّافة وترقية معينة.

يحيى أبو زكريا: دكتور كمال أنا يهمّني أن أعرف انتقال فكر الجماعة إلى الخليج، كان انتقالًا دَعَويًا أليس كذلك، وليس تنظيميًا؟

كمال حبيب: أنا أقصد أن أقول أن الجماعة في مصر والبُعد التنظيمي الذي لها يظلّ مرتكزًا في نفس أعضائها حتى لو ذهبت بشكل دَعَوي كما تفضّلت حضرتك.

طبعًا الصِدام الذي حصل بين عبد الناصر والإخوان سنة 1954، مناع القطان ذهب إلى السعودية وأصبح كما ذكرت في تقديمك قاضيًا شرعيًا ومُشرفًا على الدراسات العليا، وهو من المنوفية في مصر وأول شخص أسّس خلية للإخوان المسلمين المصريين في السعودية. كما تفضلت حضرتك عندما التقى حسن البنا الملك عبد العزيز الذي قال له كلنا إخوان وكلنا مسلمون كانت العلاقة بين السعودية والإخوان على أساس الإخوان أنهم لا يشكّلون تنظيمات للشباب السعودي، لكن ما جرى وكلام الأمير نايف مهم جدًا والذي قاله سنة 2002، ولا أعرف هل الوقت متاح لي لأذكره.

يحيى أبو زكريا: سنناقشه في ما بعد يفضل هذه تفاصيل دكتور كمال يفضل تأجيلها لوقت لاحق. يهمنا أن نعرف هذا الانتقال استمعت إلى وجهة نظرك دعني رجاءً استمع إلى الدكتور أسامة جادو في هذا السياق التاريخي لأنه من الضرورة بمكان أن نفهم طبيعة التلقّف، طبيعة الاستقبال الحار الذي كان للإخوان في دول الخليج حتى نفهم سر الانقلاب الخطير على الإخوان والذي وصل إلى حد اعتقال قيادات من حماس في المملكة العربية السعودية، مثلًا الخضري الذي تجاوز الثمانين تقريبًا.

دكتور أسامة تفضل.

أسامة جادو: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله وأصلّي وأسلّم على سيّدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

كمال حبيب: عليه الصلاة والسلام.

أسامة جادو: هذا الموضوع يحتاج إلى أربع مقدّمات، كل مقدّمة في سطر واحد.

يحيى أبو زكريا: جميل؟

أسامة جادو: المقدّمة الأولى الحقيقة هي التعرّف على الفكرة الإصلاحية لدى جماعة الإخوان المسلمين، فهي جماعة من المسلمين قامت لتقوم بمهمة الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى وإصلاح الفرد المسلم ليكون ممثلًا للفكرة وللدعوة الإسلامية وإصلاح الأسرة المسلمة التي يعيش فيها هذا الإنسان، وأقصد بالأسرة المسلمة الزوج وزوجته وأولاده، وليس ما تطرّق إليه الأخ كمال في ما سمّاه بالخلية مثل هذه المسائل التي هي من أدبيات الأمنيات وليس من أدبيات المفكّرين والمحلّلين سواء كانوا إسلاميين أو سياسيين.

المهم أن هذه فكرة إصلاحية تهتم بالفرد وتهتم بالأسرة وتهتم بالبيت المسلم، وتهتم بالمجتمع المسلم ليكون هذا المجتمع ممثلًا للفضيلة ولمنظومة القِيَم الإسلامية والمبادئ والمثل التي جاء بها النبي محمّد صلّى الله عليه وسلّم والتي على أساسها كانت أمّة الإسلام. تمامًا أريد أن أقول أن هذه الفكرة الإصلاحية تغلغلت في نفوس الإخوان جميعًا، بل وانتقلت إلى كثير من التيارات الإسلامية المتقاربة فكريًا مع جماعة الإخوان المسلمين.

السطر الثاني هو إيمان جماعة الإخوان بفكرة الأمّة الإسلامية، وأن المسلمين جميعًا أمّة واحدة، ومن ثم حين يوجدون في أيّ مكان فهم يخدمون في هذا المكان، إذا ذهبوا إلى الخليج أو إلى أوروبا أو إلى إفريقيا أو إلى أي مكان فهم يصلحون وهم يعمرون، وعلى أكتافهم الطيبة قامت بلدان كثيرة جدًا جدًا. وفي التعليق الذي قدّمته قناة الميادين فيه تفصيلات لجزء من عطاءاتهم، وجزء من البناء الذي أقاموه خارج مصر.

النقطة الثالثة وهي مهمة أن الحديث عن علاقة الإخوان المسلمين مع الخليج اقتصر في التقرير على علاقة إخوان مصر بالخليج، بينما الإخوان من سوريا، ومن مناطق كثيرة عملوا وأنتجوا وبنوا وأسّسوا مؤسّسات وساهموا في تأسيس مؤسّسات كثيرة جدًا في الخليج وفي غيره.

النقطة الأخيرة أن الفكر الوسطي المعتدل لجماعة الإخوان المسلمين وجد طريقه إلى قلوب وعقول الكثيرين من الشباب ومن طلاب العلم ومن المتديّنين سواء في الخليج أو في غير الخليج، فنمت هذه الفكرة ووجد لها من يقتنع بهذه الفكرة، فمن الذي يعترض على فكر معتدل، وسطي، يمثل الوسطية الإسلامية التي وصفت بها أمّة محمّد صلّى الله عليه وسلّم؟

أزعم أنه وجد لهذا الفكر المعتدل حاضنة شعبية في كثير من بلدان العالم العربي والإسلامي، وهذا أحد الأسباب التي سنتناولها حين نتحدّث عن أسباب انقلاب الخليج والخليجيين على جماعة الإخوان المسلمين.

يحيى أبو زكريا: يقينًا دكتور أسامة قدتني مشكورًا جزاك الله خيرًا إلى فكرة أخرى سأطرحها على الدكتور كمال. دكتور كمال كانت الساحة الخليجية عمومًا موزّعة بين فكرين فكر وهّابي سلفي، وفكر آخر بدأ يتجلّى شيئًا فشيئًا فكر ليبرالي بعد ثورة النفط وما إلى ذلك. فكيف استقبلت هذه التضاريس الفكرية فكرة الإخوان  الوسطية التي تحدث عنها الدكتور أسامة؟

كمال حبيب: أودّ القول للأخ أسامة قصة الفكر الأمني، وهذا الكلام طبعًا لا يصحّ أن يقال في هذا المقام. لماذا؟ لأنني كأحد الباحثين الكبار حول الإخوان المسلمين والحركات الاجتماعية الأخرى إن كانت جهادية أو غيرها. عندما أقول أن حسن البنا سنة 1938 ومع رسالة المؤتمر الخامس شكّل كتائب الجوّالة، وأسّس لتنظيم، وتقول التقديرات أنه بات التنظيم السرّي للإخوان المسلمين، وهذا ليس كلامي، بل عادل كمال وغيره ممَن كانوا أعضاء داخل الإخوان المسلمين ممَن أخذوا وردّوا عليه. فهذه هي قصة الفكر الوسطي الذي يتحدّث عن الأخ أسامة المعتدل، لا إشكال فيه على الإطلاق، لكن الإشكال حول ماذا؟ وهذا ما أقوله عندما ينتقل الإخوان إلى أي مكان آخر يبدأوا بالفكر الوسطي الذي تحدث عنه الأخ أسامة، ثم لا يلبثون أن يكونوا خلايا ذات طابع تنظيمي خاص مفارق للمجتمع الذي يعيشون فيه، وهذه الخلايا ذات طابع سرّي، وهذا الكلام لست أنا من أقوله أيضًا، بل أشخاص كعلي العميد على سبيل المثال وباحثين سعوديين تحدّثوا عن هذا الموضوع وعن مشايخنا ومشايخ الصحوة.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

كمال حبيب: والشباب يجد نفسه من دون أن يشعر من محترفي التنظيمات يجد نفسه في داخل تنظيم وفي داخل خلية سرّية، هذه الخلية السرّية تجعله في مواجهة مجتمعها، وليست في خدمته لأن الحصاد الذي يأتي به الإخوان المسلمين ليس حصاد الأمّة كلها إنما حصاد لجماعة الإخوان المسلمين. وعلى سبيل المثال سعيد حوا كاتب وغيره ممَن كتب عن الإخوان المسلمين وسمّاها الجماعة المسلمة رغم أنهم يقولون إننا جماعة إلى المسلمين. لكن في الحقيقة التكوين النفسي للكادر الإخواني في داخل الأسر الإخوانية، ولست أنا من يقول هذا، المكاتب الإدارية الإخوانية مجلس شورى الإخوان، مكتب الإرشاد العام، هذا كله تنظيم موجود لست أنا من أقول أو الأمن يقول هي حقيقة.

يحيى أبو زكريا: دكتور كمال دعني أمضي إلى فاصل حتى لا أقطع كل أفكارك، وأعود إليك مباشرة بُعيد الفاصل.

مشاهدينا فاصل قصير، ثم نعود لمتابعة هذا الملف الحيوي.

 

المحور الثاني:

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا أهلًا بكم من جديد، من أدرك حلقتنا الآن نحن نعالج موضوع الإخوان المسلمون والعلاقة مع دول الخليج والانقلاب على هذا التنظيم وفكره في الخليج.

دكتور كمال أرجو منك أن تبقيني في الموضوع لأن الحديث عن الإخوان سيجرّنا حقيقة إلى آلاف الحلقات منذ البداية إلى النهاية وإلى الترسّبات والتحوّلات والتبدّلات في العالم العربي. مبدئيًا الخليج استقبل أقطاب الإخوان قطر الإمارات، الكويت، سلطنة عُمان كل الدول الخليجية صار للإخوان فيها وجود دَعَوي، تعليمي، تجاري، اقتصادي.

هل الإخوان في هذه الدول كانوا على علاقة بالنُظم الحاكمة في الخليج؟ ولماذا استثمروا؟ ثم تم الانقلاب عليهم إلا في دولة قطر حيث مازال للإخوان وجود بارز وعلاقة بين الديوان الأميري والإخوان في قطر.

كمال حبيب: عندما  أتحدّث عن فكرة التنظيم لأنه عندما كان الصراع القومي موجوداً والملك فيصل من أيام تحديث السعودية وجاء الإخوان المسلمون في الخمسينات والستينات إلى السعودية بشكل رئيسي، والدخل السعودي تضاعف 70 مرة ما بين العامين 1970 و1980، وكانت هناك حرية كبيرة جدًا في المساجد السعودية، وفي تكوين حلقات القرآن، وفي تكوين الدورات، والخروج إلى الصحراء وغيره. هنا بدأت فكرة الحاكمية تنبّه الوهابية التي تقوم على فكرة التوحيد فكرة التوحيد الشرك، عندما ذهب الإخوان المصريون ذهبوا إلى السعودية، بدأوا بتسييس المسألة خاصة محمد قطب وأفكار سيّد قطب التي طرحها من السجن خلال الستنيات وحتى أفكار سيّد قطب كانت تعتبر جديدة داخل تنظيم الإخوان نفسه، وأدّت إلى مشاكل كبيرة فيه. كان جوهرها فكرة الحاكمية، ما هي فكرة الحاكمية؟ أن هذه النظم الحاكمة لا تحكم بما أنزل الله. السعودية كانت تحكم بالشريعة ولذلك محمّد قطب عندما ذهب إلى السعودية وتواجد في مكّة وفي جامعة أم القرى كان دائمًا في مأزق هل الحكّام السعوديون يحكمون بما أنزل الله؟

بالتالي هم كبقية الحكّام كما تحدّث سيّد قطب أم هم خارجون من هذا الأمر كان ينشر آراء سيّد قطب قبل تبلور فكرة الحاكمية في الستينات كالعدالة الاجتماعية في الإسلام، والتصوير الفني في القرآن ويستثني السعودية من هذه المسألة. لكن المسألة تطوّرت بعد ذلك مع وجود تنظيم في السعودية على خلاف تنظيم سعودي.

يحيى أبو زكريا: دكتور كمال أنا متابع لحركة التأليف والنشر، محمّد قطب صاحب كتاب "جاهلية القرن العشرين" وحتى محاضرات سيّد قطب كانت تبثّ من خلال الإذاعة السعودية في ذلك الوقت، وكان سيّد يتلقّى بدلًا ماديًا مقابل نشر هذه الأفكار والرؤى. أريد أن أستكمل الفكرة دكتور أسامة، الإخوان إلى وقت قريب كان لهم وجود فكري بارز، وجود سياسي، علاقة بدوائر السياسة والقرار سواء في الإمارات، في السعودية، في سلطنة عُمان، في الكويت بشكل واضح جدًا. فجأة انقلاب على الإخوان في الكويت واعتقال خليّة كانت تخطّط لانقلاب، اعتقال خليّة في الإمارات والإطاحة بها لأنها تريد أن تستولي على مقدّرات ومقاليد السلطة كأن دول الخليج ليست بيد أميركا هي الحاكمة بأمر كل شيء. نريد أن نفهم دكتور أسامة أرجوك للأجيال على الأقل لماذا دول الخليج استقطبت الإخوان ثم انقلبت عليهم؟ هل تم ذلك بأمر من أميركا؟ ولماذا علاقة الاإخوان مع قطر مازالت ودية جميلة رقراقة؟

أسامة جادو: أستطيع القول أن العلاقة ما بين الإخوان المسلمين ودول الخليج في مجموعها مرت بمراحل ثلاث:

المرحلة الأولى وبداية العلاقات قديمة كما ذكرت أنت في التقرير هي مرحلة تعاون ومرحلة ترحاب وتوفير الملاذ الآمِن والملجأ للإخوان من سوريا، ومن العراق، ومن مصر ففتحت لهم كل الأبواب. وأنا استغرب من مسألة أن يُقال في التقرير أن هناك اختراقاً لمؤسّسة التعليم في السعودية أو في غيرها، وأنهم اخترقوا المناهج نحن نتحدّث عن دول نتحدّث عن وزارات وعن مؤسّسات موجودة نتحدّث عن فترة امتدت أكثر من ستين عامًا. الاختراق هذا يكون مثلاً لأسبوع لشهر شهرين سنة سنتين، لكن أن نقول اختراقاً بعد ستين سنة من التعاون ومن الدور المشرّف الذي قام به الإخوان المسلمون في دول الخليج ما بين تأسيس لتعليم ووضع مناهج للتعليم الإبتدائي والإعدادي والثانوي والجامعي وبعد الجامعي وتأسيس المدن وتنظيم الدواوين الإدارية هناك، هذا جهد خلاّق ينبغي أن يُشار إليه بالبَنان ويكتب في سجّل نفخر به جميعًا كمسلمين وكعرب وكنموذج للتعاون والتنسيق.

لماذا نهيل التراب على إنجازاتنا الأهلية الشعبية؟ هذه مرحلة التعاون والتنسيق امتدت في السعودية من عهد الملك عبد العزيز والذي طالب أن يكون هناك شباب إخواني ليساعدوا أبناءه في تأسيس دولة السعودية الجديدة الحديثة. امتدت على عهد الملك عبد العزيز، ثم الملك سعود، ثم الملك فيصل، ثم الملك خالد، ثم الملك فهد، ثم بدايات الملك عبد الله، أو حتى قبيل نهايته ستة ملوك تعاونوا مع جماعة الإخوان، وكان قادة الإخوان الفكريين سواء من مصر أو من دول أخرى أو حتى السعوديون الذين يعلم عنهم أنهم محبّون للإخوان كانوا محل تكريم لهذه القيادات وهذه الأنظمة وهذه المؤسّسة والأمر في بقية دول الخليج كان على هذا النَسَق الذي ذكرناه.

المرحلة الثانية وهي مرحلة ودعني أكمل لك الفكرة حتى يستفيد المشاهد بشيء جديد.

يحيى أبو زكريا: تفضل؟

أسامة جادو: المرحلة الثانية هي مرحلة فتور وتعايش، وهذه بدأت من أواسط التسعينات من حوالى 15 عامًا بدأت هذه المسألة، حدث شيء من التغيّر والتحوّل، وما عادت الحميمية والودّ السابق. لكن ما كان فيه العداء السافِر ما كان في ملاحقات ما كان يوجد الشدّ والجذب الذي نسمع عنه الآن، لكن كانت هناك حال تعايش وحال التطبيع بين هذا الفكر ومن يحمله وبين المؤسّسات والأنظمة الحاكِمة هناك. هذا كله على مستوى دول الخليج، تزداد قليلاً في الكويت فترة تقوى فترة أخرى عند السعودية تصريحات للأمير السابق نايف، ثم يعاد الاعتذار عنها. ما كنا نقصد جماعة الإخوان، ولكن كنا نقصد شيئاً كذا وكذا هذه التصريحات مكانها في التاريخ، من كان يصرّح بتصريح ثم يسحبه شخص آخر وأن جماعة الإخوان وقيادة الإخوان هم محل تكريم. أنتم تعلمون والأستاذ كمال يعلم جيدًا أن كتب سيّد قطب كانت من ضمن مناهج التربية والتعليم وظلّ محل تكريم وتقدير وتُطبَع كتبه على نفقة المملكة العربية السعودية وتوزَّع في بلدان كثيرة جدًا.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

أسامة جادو: هذه مرحلة طالت حتى لامست عتبات ثورات الربيع العربي، وهنا حدث الانقلاب الأكبر وله أسبابه إن اتّسع الوقت عرضتها لكم بدأت هذه المرحلة بالانقلاب الفعلي والمواجهة السافِرة والمواجهة الدموية في بعض المناطق حتى وجدنا الآن التحريض المستمر، وأنا أريد أن أذكّر بشيء مهم جدًا. مَن يقول لي أن التحريض المستمر في اليمن وفي ليبيا على إرادة الشعب الليبي وعلى إرادة الشعب اليمني وما سمعناه وترامى إلى مسامعنا عن ثورة الشعب الجزائري الذي مازال حتى اليوم صامداً ثابتًا على مبادئه ومطالبه في الشارع هناك في وهران والجزائر. مَن الذي يُحرّض على هذه الثورة؟ مَن الذي يريد أن يحرف إرادة الشعوب؟ ما هي المصلحة للإمارات وحكّامها في إسالة وإهراق دم المسلمين في تشاد؟ مَن الذي يُحرّض على المسلمين هناك؟

يا أحبابنا هذه المرحلة مرحلة عصيبة جدًا، وأرجو الله تعالى أن لا تطول وأن ترجع العلاقات الطيّبة بين الشعوب بعضها مع بعض إلى خير ما كنا نأمل.

يحيى أبو زكريا: دكتور أسامة نحن ندعو الله تعالى ليلًا ونهارًا أن يُعيد للمسلمين ألقهم ووحدتهم وتلاحمهم وأن يرفع هذا البلاء عن هذه الأمّة.  لكن أجبني في كُليمة حتى استكمل الملف مع الدكتور كمال.

أسامة جادو: تمام تمام.

يحيى أبو زكريا: قطر لِمَ مازالت تحتفظ بعلاقة متينة مع الإخوان؟

اسامة جادو: هذا يرجع لإدارة قطر ولأميرها وللمؤسّسات هناك، فهم يدركون أن مصلحة قطر اليوم ومصلحة الشعب القطري هي أن لا يفتح عداوات مع بني عقيدته مع إخوانه ومع أهله، هم يقولون كيف لنا أن ننقلب على المعلّمين الذين علّمونا؟ على المهندسين الذين هندسوا الطًرُق وبنوا لنا الجامعات وأسّسوا لنا المؤسّسات؟ كيف؟ يا أخي هذا الكلام. نحن نشعر بغصّة كيف بعد 50 سنة نحن نشارك كإخوان في ترقية مجتمعات.

يحيى أبو زكريا : واضح واضح الجملة واضحة.

أسامة جادو: الشكر لكل مَن ساهم وساعد من أن يكون هذا العداء وهذه الحرب.

يحيى أبو زكريا: السؤال للدكتور كمال دول الخليج منظومة الخليج هي منظومة أميركية بامتياز وأميركا تعتبر الخليج بيتاً أميركياً. كيف لأميركا تغضّ الطرف عن منظومة خليجية؟ مجموعة دول خليجية تعمل على تشجيع الدولة المصرية الوطنية الدولة العميقة وتسمح لدولة خليجية أيضًا بإحداث انقلاب وتعثّر أمني واضطراب أمني في مصر. فسّر لي هذه العقلية دكتور كمال؟

كمال حبيب: طبعًا الولايات المتحدة الأميركية يهمّها في النهاية إن كان أوباما أو ترامب أو غيره يهمّها مصالحها في الشرق الأوسط، ونحن نعرف أن الولايات المتحدة الأميركية لها علاقات قديمة مع الإخوان المسلمين من سنة 1993 في هذه السنة بدأت علاقة منظّمة حول ماذا؟ حول أن هناك فكراً هو فكر أسامة بن لادن والفكر الجهادي وهذا الفكر الجهادي طبعًا ضرب الولايات المتحدة الأميركية عام 2001، وكان مطروحاً وترامب وغيره من السياسيين الأميركيين كانوا يتحدّثون عن إسلام سياسي معتدل، وبالتالي تم تشجيع إردوغان على سبيل المثال في تركيا باعتباره نموذجاً منذ العام 2002 وتكون تركيا عيناً للولايات المتحدة الأميركية على أوروبا، وكان تقديم لنموذج مختلف من الإخوان المسلمين، كانوا أطروحة مختلفة تؤدّي إلى تهميش أو القضاء على الشكل الجهادي العنيف الذي استهدف الولايات المتحدة الأميركية في عمقها، الولايات المتحدة الأميركية تريد مصلحتها.

يحيى أبو زكريا: فقط.

كمال حبيب: فقط، وطبعًا هي تتحدّث عن الحرية، وعن مثل هذه القِيَم. كل هذا الكلام تروّج به لمواطنيها، لكن ليس لمنطقتنا، وهم نفسهم ذكروا ودعوا هذه المنطقة ليأكلوا بعضهم بعضًا، وعندما حصلت المشاكل في سوريا وظهر الجهاديون هناك ظلّ أوباما يقول إن هؤلاء لاعبون صغار، ولم يرَ أن هناك تهديداً لأمن الولايات المتحدة الأميركية.

يحيى أبو زكريا: دكتور كمال أتصوّر أننا أولينا أميركا الكثير من الكلام دعها جانباً أسأل الله أن يشلّها جانبًا. نبقى في الموضوع الآن الكلام الذي قاله الدكتور أسامة عن العلاقة بين الإخوان والخليج والقطريين واهتمامهم بالإخوان كونهم حافظوا على الجميل وصانوا العهد. ماذا تقول في ما ذكره من ملفات؟

كمال حبيب: مشكلة الإخوان المسلمين ان هذه أحد الإشكاليات الكبيرة التي تثير العجب، والتي أدعو الدكتور أسامة أن يفكّر بها وحتى أدعو عقلاء الإخوان أن يفكّروا فيها جماعة طوال تاريخها منذ سنة 1928 تقف في صِدام مع جميع الأنظمة يحدث بين الحين والآخر أحيانًا أنه خلال فترات حكومة الأقليات، الفترة الليبرالية إسماعيل صدقي معه حتى تحصل على مساعدات أو فوائد الجماعة تتحالف مع الأقلية ضد الوفد، ثم تتحالف مع عبد الناصر، وينقلب عبد الناصر عليها أو يحصل خلاف بينهم وبين بعض يؤدّي إلى أزمة 54 ثم تحدث أزمة 65 ثم يأتي السادات ويحاول أن يقول لهم أنشئوا جمعية مع إحياء الإسلام الجديد الذي حصل في الجامعات، ثم تحدث مشاكل.

يحيى أبو زكريا: يا دكتور هذه جماعة أزمات تريد أن تقول؟

كمال حبيب: نعم هذه مشكلة يا جماعة، إذا كان الإسلام الوسطي المعتدل وأنا أرحّب بذلك ولو كانت الجماعة جماعة الإخوان بقيت على هذا النحو جماعة خدمية تخدم أبناء مجتمعها وتخدم أمّتها ودرجتها من مسألة التنظيم، التنظيم الذي تحوّل حتى كان تنظيمًا جميلًا وتنظيمًا فيه موظفون في الحواضر الكبرى، وفي البنادق. خيرت الشاطر حولّه إلى تنظيم ريفي وحولّه إلى تنظيم سلفي.

وجود الإخوان في السعودية أدّى إلى أن يستلهم الإخوان الأفكار السلفية الخاصة بالوهابية، وهذه أفكار جامِدة وأفكار خارج التاريخ بدل أن يكون الإخوان يتقدمون إلى الأمام، هم يعودون خلفًا. وفي النهاية تولّوا السلطة في مصر، وماذا يريدون أكثر من تولّي السلطة في مصر؟ وبعدما تولّوا السلطة في مصر رغم أن هذا كان مخاطرة وقفزة إلى الأمام وقفز في الهواء، انتهت الحال إلى ما نحن عليه أكبر محنة يواجهها الإخوان ويواجهها الإسلام لأنه طبع دخلت حكومات ودخلت وبات هناك إسلاموفوبيا، وفي النهاية نقول أنه أصلًا جماعة الإخوان كانت جماعة دَعَوية ووسطية، جيد أنا مع هذا الكلام، لكن عندما تدخل في موضوع التنظيم أنا أقول هذا دائمًا أن التنظيم هو عنف مؤجّل في مواجهة الدولة والمجتمع.

إعمل من دون التنظيم يا أخي، إعمل من دون السرّية، إعمل من دون فهم الدولة الإسلامية. عندما تذهب إلى السعودية التي تستقبلك، ثم تُنشئ تنظيمات سرّية في الأحساء وتبدأ هذه التنظيمات السرّية بالحاكمية ومن بعد الحاكمية عندما ظهرت فكرة منازعة المؤسّسة الرسمية الوهّابية ثم تكفير الدولة السعودية، صحيح الإخوان لم يكفّروها، لكن مَن كفّرها أبو محمّد المقدسي، وبدأت الصحوة المتأثرة بمحمّد بن زين العابدين إبن زرو، وكان رجلًا سوريًا متأثرًا بمروان حديد السوري وجاء إلى القسيم وعلم الأفراد الجزئي الحركي، وقال إن هذه المؤسّسة الوهابية مؤسّسة لا تفقه الواقع وغيره، ودخلوا في مواجهة مع الدولة السعودية. لم تعد حتى مواجهة مع المؤسّسة الرسمية لأن الإخوان وصلوا في مرحلة من المراحل أنهم يريدون أن يكون رأسهم برأس المؤسّسة النجدية المغلقة على ذاتها ولها شكل من أشكال السطوة التي تبرّر للنظام السعودي.

هنا السعودية خشيت على نفسها، وهذه دولة حديثة سنة 1932 وكما تعرف أن هذه الدولة كان فيها حجاز ونجد، وكل هذا التشكيل خشيت على وحدتها خشيت من الإخوان المسلمين لأن الإخواني يذهب بداية كشخص دَعَوي وتعليمي وكل هذا الكلام ثم يدخل فكر الإخواني يعتبر أن هذه مسؤوليته، ما الفكر الإخواني؟

يحيى أبو زكريا: دكتور كمال في هذه النقطة من فضلك إلى الدكتور أسامة.

دكتور أسامة السعوديون، الكويتيون، الخليجيون بشكل عام عدا القطريين الذين أحبوكم كما قلت وأنا أشك في حب الحكّام ولا أتصوّر أن هنالك أميراً قد يحب ولا يوجد حب لوجه الله في هذا العالم العربي. هل بالفعل دكتور أسامة كنتم تهدّدون الأمن القومي للكيانات الخليجية؟

أسامة جادو: حقيقة دكتور يحيى ما تعوّدت منك أن تترك الحديث لطرف واحد، وتبقيني أنا مُستمعًا.

يحيى أبو زكريا: لا لا، تفضل أعطيناك طرف الحديث؟

أسامة جادو: لماذا انحرافه عن عنوان الحلقة؟ نحن نتكلّم عن موضوع مُحدّد الأستاذ كمال يتحدّث ما بين التاريخ وما بين أضابير التاريخ، وما بين ما يرد في محاضر أمن الدولة التي يعرفها ومحاضر المخابرات ويتبنّى هو في حديثه الكلام عن وزارات الداخلية.

كمال حبيب: عفوًا يا أستاذ أسامة يا دكتور أسامة.

أسامة جادو: رجاءً إسمعني أستاذ كمال ليكون لديك سعة صدر.

يحيى أبو زكريا: دكتور كمال دعه يكمل رجاءً.

كمال حبيب: إسمعني أنت من فضلك لست من أمن الدولة أنت تتحدث عن مسألة انحراف، هذه لغة لا أقبلها أبدًا.

يحيى أبو زكريا: أرجوكم دكتور كمال.

كمال حبيب: هذا كلام ليس لي، عمري ليس عشر سنين.

يحيى أبو زكريا: كلاكما مصري ويحب مصر، نحن نريد لمصر أن تتّحد وأن تتآخى.

أسامة جادو: أنت تحدّد وتضبط الحلقة، أعطاك الفرصة كاملة أن تتحدّث بما شئت.

يحيى أبو زكريا: دكتور كمال تفضل، دكتور أسامة تفضل يا سيّدي.

اسامة جادو: لم تنزعج عندما تسمع رأيًا آخر؟

كمال حبيب: نحن نقول إن الإخوان في دول الخليج شكّلوا تنظيماً ضد الدولة، إعمل كإخوان من دون هذا الكلام أهلًا وسهلًا.

يحيى أبو زكريا: دكتور كمال أرجوك.

أسامة جادو: نحن لا نجلس في مقهى يا دكتور كمال، حتى تفعل هذه الأشياء، دع هذه للآخرين يا حبيبي اتبع الحوار.

كمال حبيب: كل شوية يقول لي أمن الدولة.

يحيى أبو زكريا: يا دكتور أسامة أكمل فكرتك رجاءً.

أسامة جادو: إسمع وجهة نظري وتحليلي أنا لهذا الموضوع دراساتي في هذا الأمر، نحن لا نجلس جلسة كل شخص لديه كلمتان يحكيهما من هنا ومن هناك.

يحيى أبو زكريا: تفضل يا دكتور أسامة في الموضوع.

أسامة جادو: أنا حين أتكلّم عن هذه العلاقة ذكرت أنها مرت بثلاث مراحل هذا الانقلاب الذي حدث في العلاقات ما بين دول الخليج وما بين الإخوان المسلمين كانت له مقدّمات بالفتور في العلاقات، لكن له أسباب هذا أمر مهم جدًا ينبغي أن يستمع له المشاهد الكريم الذي يتابع هذه الحلقة على أمل أن يخرج بفائدة يستفيد منها في حياته.

يحيى أبو زكريا: بحول الله.

أسامة جادو: هناك عدّة أسباب لهذه الانقلابة التي حدثت، السبب الأول هو تنامي الخوف على السلطة لدى بعض الحكّام كيف يعني؟

هم يخافون على السلطة، ومن ثم يتّجهون إلى ما يُسمّى بالخصم المُحتَمل. فما هو الخصم المُحتَمل؟ الخصم المُحتًمل عندهم هم يجدون أن الفكرة الوسطية المعتدلة الإصلاحية التي تجد كل طوائف الشعب أو غالب طوائف الشعوب عندهم فيميلون لها ويرون أنها جديرة بأن تسهم في عملية الإصلاح والتغيير في بلدانهم رأوا نماذج في دول كثيرة أكثر من 16 دولة في خلال 30 سنة الماضية أبدت تعاطفًا وأبدت تسامحًا وأبدت تعاونًا مع الفكر الإخواني للمسلمين وأكرّر أنه هو الفكر الإصلاحي وهو المعتدل وهو الوسطي وهو الذي إذا ما عرضت له فرصة حرية فإذا به.

كمال حبيب: لم يأخذ فرصة من سنة 28 إلى الآن.

أسامة جادو: هذه واحدة والثانية هذا سبب مهم جدًا.

كمال حبيب: فرصة ماذا؟ 90 سنة لم تنجز شيئًا.

أسامة جادو: يا دكتور يحيى أنبّه على حضرتك وعلى إدارة القناة هذه ليست أول مرة لي أقف هنا، وأتحدّث إما أن يكون هناك التزام بأدبيات الحوار، وإلا فأنا أعتذر ولا أكمل الحلقة.

يحيى أبو زكريا: دكتور أسامة.

أسامة جادو: لا أسمح بهذه المُشاغبات، أنا لست مع طالب عندي في الجامعة حتى يحصل معي هذا الكلام.

يحيى أبو زكريا: هلا أصغيت إليّ قليلًا؟

كمال حبيب: أيّ طالب لديك في الجامعة، أنا كنت أدرِّس في الجامعة.

يحيى أبو زكريا: لوجه الله لوجه الله أريد أن أقول كُليمة نحن حوارنا أخوي، نحن حوارنا يستهدف إصلاح العالم العربي فرجاءً رجاءً رجاءً  نطلق الفكرة إلى أن تكتمل.

كمال حبيب: أنا لست طالبًا في الجامعة عنده.

يحيى أبو زكريا: الدكتور أسامة لم يكمل الفكرة بعد، أكملها يا أخي.

أسامة جادو: أنا لا أتمكّن من طرح الفكرة  والوقت من حقّي الآن.

يحيى أبو زكريا: تفضل يا دكتور أسامة.

أسامة جادو: السبب الثاني وهو تنامي الرغبات في الوقت الحاضر عند الكثيرين من الجيل الجديد الذي يحكم في الخليج، تنامي رغبات بماذا؟ في بسط الهيمنة والسلطة والسيطرة على العالم العربي والعالم الإسلامي السنّي وأضع خطاً تحت مصطلح العالم العربي والعالم الإسلامي والسنّي.

إذا كان عداؤهم مع الإخوان في مصر، فلماذا ينصبون العداوات في اليمن؟ وأنتم لستم بعيدين عن هذا الأمر. ولماذا ينصبون العداء ضد إرادة الشعب الليبي وضد إرادة الحكومة الشرعية هناك؟ لماذا يساند اللواء حفتر وهو أسير حرب تشاد لماذا؟ لماذا هم يؤلّبون الحكّام على شعوبهم ويقفون هذه المواقف من الشعوب العربية والشعوب الإسلامية؟

نحن نرصد أن هناك سعاراً موجوداً في الوقت الحاضر من أجل المزيد من السيطرة بإذن الله تعالى لن يتحقّق هذا الأمر.

السبب الثالث وهو متعلق بخدمة الأجندة الصهيوأميركية، لا تغفلوا عن هذه الأجندة هذه أجندة خطيرة قديمة جديدة حديثة.

يحيى أبو زكريا: يا دكتور أنا أتمنّى لو عندي ألف ساعة لأسمح لضيوفي أن يتغلغلوا في كل المواضيع، لكن الوقت التلفزيوني ضاغط، وأنا أحاول أن أدير الحوار بعدالة شديدة ومسؤولية أمام الله.

دكتور كمال كلمة أخيرة إذا سمحت وباحترام كامل من دون تلوينات، جزيت خيرًا تفضل.

كمال حبيب: طبعا أنا لا تهمّني أنظمة الخليج هذه أنظمة تقليدية مرتبطة ارتباطًا كاملًا بمشاريع صهيوأميركية هذه قصة، وهذا أدى لمشكلة في العالم العربي، وأنا لا أدافع عن هذه الأنظمة، لكن أدافع عن أن الإخوان المسلمين في علاقتهم بالخليج أو في علاقتهم بالحكومات المصرية أو علاقتهم أينما ذهبوا، أتركوا فكرة التنظيم وفكرة السرّّية، إعمل ولذلك حتى أنا عندما آتي واجتهد كيف أتعامل مع فكر حسن البنا أقول لنفسي كباحث في العلوم الاجتماعية لا يمكن أن أهمله، لكن عندما يقول أيها المصريون المسلمون أهلًا وسهلًا، لكن أول ما يقول أيها الإخوان المسلمون هذا الكلام لا يعنيني لأنه تقسيم للمجتمع تقسيم رأسي.

يحيى أبو زكريا: إنا لله وإنا إليه راجعون، انفرط الإجماع في العالم العربي. الدكتور كمال حبيب شكرًا جزيلًا لك.

الدكتور أسامة جادو شكرًا جزيلًا لك.

مشاهدينا وصلت حلقتنا إلى تمامها إلى أن ألقاكم هذا يحيى أبو زكريا يستودعكم الله ويدعو الله معكم أن يوحّد هذه الأمّة ويجمع طاقتها من أجل البناء، يستودعكم الله الذي لا تضيع أبدًا ودائعه.