كمال بن سالم - مولود حشلاف

الانتخابات في الجزائر باتت قريبة جداً. فماذا ينتظر الجزائريون منها؟ هل ستشهد إقبالاً كثيفاً على صناديق الاقتراع يؤشر إلى رضى الرأي العام عن الأسماء المرشحة والمسار الانتقالي، أم ستظهر عزوفاً يشي برفض الناس لهذا الاستحقاق والطريقة التي ستجري فيه؟ وما بين هذا وذاك، ينتظر الجزائريون ومعهم العالم العربي والعالم، تداعيات ذلك على المشهد في البلاد، فهل ستكون المحطة الرئيسية لبدء عملية الانتقال نحو الدولة الديمقراطية القوية أم ستدخل في سيناريوهات خطرة وغامضة؟