حوار الساعة

برنامج حواري يستضيف شخصية سياسية أو أكثر ويحاورها في أبرز المستجدات حول قضية معينة.

عودة الشيخ نوّاف البشير إلى دمشق

انتقال شيخ عشيرة البكّارة في سوريا نوّاف البشير من ضفة المعارضة إلى كنف الدولة: على أي أسس أتى قرار العودة وما هي الظروف التي هيأت له، ونشاط الشيخ البشير بعد العودة، بالإضافة إلى نقاش عن واقع حال المعارضة السورية في الخارج وأسباب أنقسامها والاتهامات التي توجه لبعض أقطابها

كمال خلف: سلام الله عليكم.

أخذ موقفاً جريئاً بالعودة إلى سوريا ووضع نفسه في تصرّف الشعب والقيادة السورية بعد سنواتٍ من الجلوس في صفوف المعارضة في الخارج.

هاله الفساد ورهنُ القرار للخارج، واتّهم فصائل عسكريةً بسرقة المعامل والمؤسّسات، هاجم دولاً واتهمها بالسيطرة على قرار المعارضة عبر الدعم الماليّ.

شيخ عشيرة البكارة الشيخ نواف البشير يجيب الليلة على تساؤلاتنا في حوار الساعة حول قرار العودة وما بعده، وعن حال المعارضة في الخارج وعلاقاتها الدّاخلية والخارجية، وعن الحلّ السياسي ومآلاته كما يتصوّره.

شيخ نواف البشير حيّاك الله.

 

نواف البشير: أهلاً وسهلاً.

 

كمال خلف: نواف البشير شيخ قبيلة البكارة، وُلِد الشيخ نواف في دير الزور عام 1954، تقلّد منصب شيخ قبيلة البكارة عام 1980 خلفاً لأبيه راغب البشير، عضوٌ سابقٌ في مجلس الشعب السوري بين عامي 1982 و1998، عضوٌ سابقٌ في اتحاد البرلمانيين العرب بين عامي 1978 و1982، أحد مؤسسي إعلان دمشق عام 2005، التحق بالمعارضة عام 2011 وغادر سوريا إلى تركيا عام 2012، ترأس الآمانة العامة لجيش الجبهة الشرقية في بدايات عام 2016، انتقد المعارضة معلنًا وقوفه إلى جانب الدولة في مواجهة الجماعات المتطرّفة في أيلول سبتمبر 2016، وعاد إلى دمشق في كانون الثاني يناير 2017.

أعود وأرحّب بك شيخ نواف البشير، وأبدأ معك من الحديث، وأنت حالياً في دمشق وعدت إلى دمشق، ما الذي دفع الشيخ نواف البشير إلى اتخاذ قرار العودة إلى سوريا؟

 

نواف البشير: أولاً شكراً لاستضافتكم في قناة الميادين.

 

كمال خلف: حيّاك الله.

 

نواف البشير: الحقيقة نحن منذ البداية وعندما كنا في سوريا في إعلان دمشق كان حراكنا سلمياً ووطنياً، هويتنا هي سوريا، انتماؤنا لسوريا، وأيضاً كنّا دائماً مع هذا الحراك السياسي مع جميع مكوّنات الشعب السوري، هذه الفسيفساء الجميلة التي تجمع كلّ المكوّنات في الوطن من عرب وأكراد ومسيحيين ومسلمين وسنّة وشيعة ودروز وكل هذه المكوّنات، الحقيقة كنا نشكّل حالاً جميلة جداً في البلد ومطالبنا كلها كانت سلمية، موضوع المواطنة، موضوع تغيير الأنظمة، والقوانين، الديمقراطية نعرفها ثقافة يلزمها سنوات عديدة لكي نصل إليها ونتحلّى بها. الحقيقة بعدما خرجنا إلى تركيا وجدنا هناك طريقاً آخر وأمراً آخر ليس له علاقة في ما كان يجري في الداخل السوري، هناك أجندات كبيرة، هناك مشاريع دولية، هناك الحقيقة دعم مالي كبير وأجندات خارجية، وهذا لا يعني أخي الكريم بأننا إذا كنا نمشي في طريق واحد، مجموعة كبيرة، هذا لا يعني بأن أهدافنا واحدة وفكرتنا واحدة وهدفنا واحد، أبداً والحقيقة نحن طريقنا يختلف عنهم وهدفنا يختلف عنهم وهويتنا تختلف عنهم، وهذا ما جرى، من هنا اتخذت قرار العودة إلى وطني وبلدي بعدما رأيت حجم المؤامرة الكبيرة على الوطن وعلى البلد، والكثير متماهون في هذا المشروع.

 

كمال خلف: قبل شهور شيخ نواف كان هناك تسريب صوتي، وكنت غاضباً جداً من وضع المعارضة.

ما الذي جعلك تغضب فعلاً في تلك اللحظة؟ أنا سمعت التسريب في حينه طبعاً، كان هناك نوع من الغضب الشديد، نوع من، حتى كانت هناك شتائم بالتسجيل لبعض شخصيات المعارضة.

لماذا هذا الغضب من المعارضة في ذلك الوقت؟

 

نواف البشير: أستاذي الكريم، أنت عندما ترى بأن الكل مطية لمشاريع خارجية، الكل يأتمر بأمر الخارج، المعارضة ليست صاحبة قرار، هي متماهية مع الإرهاب، متماهية مع تقسيم سوريا، والكثير منهم الحقيقة ذهب إلى إسرائيل وزار وذهب للحج إلى هناك واعتبر نفسه عندما رجع أنه أصبح زعيماً سياسياً، والكثير منهم ذهب إلى برنار ليفي كوهين في باريس وهو والد الثورات العربية، هذه الكارثة التي حلّت في المنطقة في ليبيا وسوريا واليمن وتونس وغيرها، فلهذا السبب الحقيقة أردنا أن نشكّل حالاً أخرى ولم نستطع لأنّ الداعم الدولي لا يقبل إلا بهؤلاء الشباب الوافدين من الخارج الذين أصبح لهم عشرات السنين موجودين في إنكلترا وفي فرنسا وفي السويد وفي أمريكا ودول أوروبا الأخرى، لأنهم يتماهون مع مشروعهم، لم تطأ أقدامهم أرض سوريا منذ عشرات السنين، فهؤلاء كانوا هم القيادة، هؤلاء هم كانوا الواجهة لهذا المشروع وعلى رأسهم الإخوان المسلمين.

 

كمال خلف: سنتحدّث في كل هذا شيخ نواف، لكن قلت أنّ البعض زار إسرائيل وعندما عاد ظنّ أنه هو أصبح زعيماً سياسياً، كأنه أخذ دعماً من إسرائيل.

 

نواف البشير: تماماً، تماماً.

 

كمال خلف: نحن نعرف أنّ كمال اللبواني زار إسرائيل، وهناك واحد اسمه فهد المصري ظهر حديثاً، بالأمس كان هناك تصريح للإذاعة الإسرائيلية يقول أنه عرض عليهم حتى الصداقة والتحالف وإلى آخره. غيرهم، هل هناك أشخاص لا نعرفهم ذهبوا إلى إسرائيل أيضًا؟

 

نواف البشير: نعم أسماء شخصين أو ثلاثة آخرين، لا أريد أن أذكر أسماءهم، أبو عدنان ومقداد وغيره، والكثير منهم أيضاً كان يطلب اللقاء علناً على الفضائيات وغيرها وعلى صفحات الفايسبوك يطلب اللقاء والذهاب إلى تل أبيب. نحن إذا كان هذا المشروع مشروعاً وطنياً سورياً، أصبح الآن الطريق يختلف بيننا وبينهم، نحن مشروعنا مشروع سوري، انتماؤنا سوري، هويتنا سورية، انتماؤنا ليس أن نكون أجندات خارجية لتدمير وطننا، لضرب الوحدة الوطنية، لحرب طائفية فهذا الحقيقة غير طريقنا.

 

كمال خلف: شيخ نواف طبعاً أنا أحترم أنك لا تريد أن تقول أسماء ولن أطالبك بالحديث عن أسماء لكن حتى نفهم ويفهم المشاهد، هل هناك ما لا نعرفه؟ هناك شخصيات كثيرة ذهبت سراً إلى إسرائيل من المعارضة أو من الأسماء المعروضة من الائتلاف، من المجلس الوطني سابقاً؟ لأنه الحقيقة نريد أن نعلم حجم العلاقة، هل الموضوع محصور بشخصيات أو أصبح هناك نوع من التواصل؟

 

نواف البشير: نعم هناك تواصل، لأن أيقونة المعارضة أو أيقونة المجلس الوطني والائتلاف وهيئة التفاوض هي رئيس مكتب  برنار ليفي كوهين التي هي زارت، وكل فترة هي في تل أبيب، فهي الآن موجودة في هيئة التفاوض، موجودة في الائتلاف، موجودة كانت سابقاً في المجلس الوطني، فهي أيقونة المعارضة الكل يحافظ عليها ويعتبرها هي الأهم في هذه المعارضة. إذا الأمور وصلت إلى هذه الحال فماذا نرجو من هكذا معارضة الحقيقة، وبالإضافة إلى أن المعارضة منقسمة على نفسها، نحن لا نستطيع أن نقول أنّ المعارضة كلها باتجاه واحد، لا أبداً، هناك معارضة شريفة هي رافضة لهؤلاء رافضة لهذا المشروع، لا تقبل به، ولكن هي مغيّبة، الكثير منهم ترك وذهب إلى أوروبا واستقر هناك والكثير الآخر يحاول أن يغيّر ويصحّح المسار وليس بيدهم حيلة في الحقيقة، لأن هؤلاء هم المدعومون دولياً وعربياً، وطبعاً الإخوان المسلمين على رأس هذه المكوّنات كلها.

 

كمال خلف: شيخ نواف، كثير من المعارضين، من الشخصيات المعارضة، عبّروا عن نفس ما تقوله أنت حالياً. كان هناك تسريب صوتي لا أعرف إذا سمعته لميشال كيلو، قال فيه ما قلته تماماً.

 

نواف البشير: نعم، سمعته.

 

كمال خلف: كان هناك أمس تسريب للمحامي رمضان تحدّث فيه أيضاً عن السيّد رياض حجاب وعن سلب أموال حسبما ورد في هذا التسجيل الصوتي، أيضاً العميد مصطفى الشيخ اليوم حُكِم عليه بالإعدام من قِبَل محكمة عسكرية للجيش الحر لأنه قال في روسيا كلاماً عن الفصائل وعن الدور الروسي وغيره.

هؤلاء الأشخاص، هذه الأسماء التي ذكرناها أو غيرها، هل شيخ نواف هناك نوع من التواصل؟ هل هذا هو جو عام؟ هل هناك من يخشى من قول هذا الكلام، أو هل هناك من يريد أن يعود ولكنه لا يستطيع؟

 

نواف البشير: تماماً أستاذي الكريم هذا جو عام سائد في المعارضة في تركيا، الكل يعرف الحقيقة ولكن القسم الكبير منهم خائف لأن هناك تصفيات جرت في تركيا، معروفة أسماء ضباط جرت تصفيتهم في أنطاكيا وتصفيتهم في الداخل عندما نزلوا إلى الداخل السوري من قبل فصائل المعارضة، ولذلك الكل يخشى التصريح إلا أن يكون بعيداً، يكون ذهب إلى موسكو أو إلى دولة، إلى أوروبا فهو قادر على التصريح. الحقيقة هناك مجموعات كبيرة من شباب المعارضة يريدون أن يرجعوا إلى سوريا سوريا الوطن لأنهم وصلوا إلى قناعة تامة بأن هناك مؤامرة كبيرة على وطنهم وعلى بلدهم، فهم يريدون الوقوف بجانب شعبهم ووطنهم وجيشهم، ولكن خائفون، يريدون أن تكون هناك ضمانات، يكون هناك أشخاص قبلهم دخلوا إلى سوريا من المعارضة يؤكّدون لهم أن هناك ضمانات لرجوعهم إلى وطنهم والعمل من الداخل السوري، ونحن جميعاً يجب أن نقف إلى جانب وطننا وبلدنا أمام الهجمة الإرهابية، أمام هذه المؤامرة الكبيرة التي هي تستهدف تدمير البلد وتدمير الوحدة الوطنية وحرب طائفية في ما بيننا.

 

كمال خلف: إذا توفّرت بتقديرك شيخ نواف مثل هذه الضمانات من قبل الدولة، السلامة الشخصية، إلى آخره، هذه الضمانات، سيعود كثيرون؟ هناك ناس فقط العائق أمامهم أنه لا ضمانات لعودتهم إلى سوريا؟

 

نواف البشير: هم يخافون، يريدون ضمانات، الكثير منهم سوف يعودون، وأيضاً هناك الكثير من شباب الفصائل هم أيضاً يريدون أن يعقدوا مصالحة وطنية ويرجعوا إلى وطنهم ويقفوا بجانب وطنهم، هذا فهمته من الكثير، وأنا أعلنت منذ أقل من عام تقريباً، منذ عام 2013 تركت المعارضة، ومنذ عام الحقيقة أعلنت علناً موقفي في تركيا.

 

كمال خلف: بالنسبة للسيّد رياض حجاب، اليوم السيّد رياض حجاب يبدو من خلال بعض التقارير أنه لن يكون رئيس الوفد المفاوض في أستانة، بينما سيكون علوش هو رئيس الوفد.

لماذا كان بالتسريب الذي سمعناه حضرتك غاضب جداً من رياض حجاب؟ لماذا رياض حجاب تحديداً من بين كل أقطاب المعارضة التي ذهبت إلى الخارج، وبعضهم أدين بتهم فساد، وبعضهم أدين بتهم التواصل مع إسرائيل، كثير من الشخصيات كانت بين قوسين ربما أسوأ من رياض حجاب بالنسبة لكم؟

 

نواف البشير: الحقيقة رياض حجاب هو ابن محافظة دير الزور، ونعرف بعضنا جيّداً، رياض حجاب شاب مواطن من دير الزور، إنسان شخص عادي، الحقيقة صُعّد إلى مستوى الحزب والشبيبة والاتحاد، ومن ثم أتى أمين فرع وقيادة فرع وأمين فرع ومحافظ ووزير ورئيس حكومة، كان يحلم رياض حجاب أن يصل إلى هذا المكان، ونحن لسنا بهذا الصدد الحقيقة، ولكن هناك أمر مهم، رياض حجاب على أساس أنه علماني وشخص قومي وعروبي، لماذا رياض حجاب يتماهى مع الإخوان المسلمين؟ نعم، الإخوان المسلمين وجبهة النصرة عندما أتى بـ47 مليون دولار من قطر وسلّمها إلى جيش الفتح من أجل الهجوم على حلب في المرحلة الأولى، عندما دخلوا إلى الكلية الحربية وسموها، الإخونجية سموها غزوة إبراهيم اليوسف الذي أعدم مجموعة كبيرة من شباب الجيش السوري رحمهم الله في كلية المدفعية، فاعتبروها غزوة إبراهيم اليوسف، فكيف أنت تأتي بـ47 مليوناً.

 

كمال خلف: أحد الأشخاص الذين شاركوا في مجزرة المدفعية أيام الإخوان، سمّوا العملية على اسمه؟

 

نواف البشير: تماماً أيام الإخوان، تماماً سموا العملية على اسمه، إذاً كيف تقبل أنت رجل قومي وعروبي وعلماني أن تتماهى مع الإرهاب وأن تأتي بدعم 47 مليون دولار من أجل الهجوم على حلب؟ فهذا أحد الأسباب الحقيقة، فاختلفت مع رياض حجاب فيها، بالإضافة شعرت بأن رياض حجاب مطية، هم الإخوة في السعودية وفي قطر، هو ينفذ ما يطلب منه، فأنت كنت سابقاً رئيس مجلس وزراء يجب أن تغيّر المسار، يجب أن تحاول ان تفعل شيئاً من أجل وطنك من أجل بلدك، أن لا تكون مطية لمشاريع وتملى عليك قرارات أنت لست مقتنعاً فيها، فهذا أحد الأسباب الحقيقة التي سقط فيها رياض حجاب.

 

كمال خلف: التسجيل الصوتي الذي انتشر يوم أمس شيخ نواف للمحامي رمضان، والله لا أعرف ماذا، هو أحد أقطاب الشخصيات في المعارضة، في التسجيل الصوتي يتحدّث عن اختلاس أموال، سبعة ملايين دولار تقريباً، تم اختلاسها، اختلسها رياض حجاب كما يقول هو طبعاً. موضوع الفساد داخل المعارضة كم حجمه؟ ما مدى حجم وجود حال فساد او اختلاسات أو أموال ذهبت أو سرقت أو تسرق؟ هذا الموضوع هل اطلعت عليه، هل كنت مطّلعاً على هذه المسائل؟

 

نواف البشير: والله جميع المعارضة أو الموجودون في تركيا الحقيقة يعرفون حجم الفساد الكبير، أحد قيادات الائتلاف أو من كان رئيساً للائتلاف سرق 116 مليون دولار وذهب إلى دولة عربية وشكل حزباً، أيضاً هناك شخص آخر سرق 18 مليون دولار لا أريد أن أذكر اسمه الآن نال جنسية إنكليزية وذهب إلى إنكلترا، كان أيضاً أحد قيادات الائتلاف، وحدة الدعم والتنسيق هناك 51 مليون دولار وحتى الآن لا أحد يعرف أين ذهبت، موضوع الإغاثة أستاذي الكريم، موضوع التمويل، موضوع الأسلحة والذخيرة، بيعها، الحقيقة كارثة. هناك مليارات أتت من أجل دعم ما يُسمّى بالمعارضة، هذا الدعم طبعاً أغلبه ذهب إلى جيب الإخوان المسلمين، لماذا؟ لأن الإخوان المسلمين هم الدينامو والمحرّك لهذه اللعبة الموجودة في تركيا، هم قيادة الائتلاف وهم قيادة الحكومة المؤقتة وهم قيادة المجلس الوطني وهم لديهم مجموعة كبيرة من الكتل السياسية بأسماء مختلفة، هم باطنيون، الحقيقة لا يقولون ما يريدون، هم باطنيون، داخلون بأسماء شتى وكتل شتى، أما هم الأغلبية يشكلونها في الائتلاف، والباقي هم عبارة عن دمى، دمى تُحرّك من قبل الإخونجية، فهؤلاء الحقيقة هم لديهم 145 جمعية على مستوى العالم، عندما تأتي هذه المساعدات باسم الشعب السوري توضع في صناديقهم، أيضاً حجم السلاح بمليارات الدولارات موجود في مخازنهم، بيع قسم وقسم يخزّن إلى مرحلة قادمة ما بعد الأزمة، ما بعد انتهاء الأزمة.

أيضاً الإغاثة كذلك تذهب لهم، وهناك أيضاً الجوازات، في الجوازات حوالى 400 مليون دولار التي أتى بها السيّد نذير الحكيم عندما أتى بطابعة بموافقة إحدى الدول الأوروبية وبدأ يصدر جوازات 400 دولار ثمن الجواز، عشرات آلاف الجوازات ذهب فيها السوريون إلى أوروبا من خلال نذير الحكيم، بالإضافة مع الأسف الشديد أيضاً الدواعش القاعدة التي ذهبت إلى أوروبا اشترت هذه الجوازات بآلاف الدولارات، 3000 و4000 دولار فالمئات وربما الآلاف ذهب إلى أوروبا من خلال هذه الجوازات.

 

كمال خلف: هذا كلام خطير ويدين الدول الأوروبية.

 

نواف البشير: نعم كلام خطير ويدين الدول الأوروبية، يدين من أعطى الموافقة لنذير الحكيم باستعمال هذه الطابعة من أجل الجوازات، وكثير من هذه الجوازات ذهبت إلى الإرهابيين، وذهبوا من خلالها إلى أوروبا، نعم، ويجب محاسبة نذير الحكيم بالحقيقة على هذا العمل.

 

كمال خلف: لا أعرف من سنحاسب، شيخ نواف ذكرت.

 

نواف البشير: يجب أن تسحب جنسيته الفرنسية.

 

كمال خلف: ذكرت رؤساء ائتلاف أخذوا أموالاً، ونتحدّث عن ملايين الدولارات. من كان يدفع شيخ نواف؟ من كان يدفع هذه الملايين؟

 

نواف البشير: قطر والسعودية هما اللتان تمولان اللعبة الموجودة في تركيا الحقيقة مع الأسف الشديد، نحن إذا عدنا تاريخياً أستاذي الكريم، السعودية وقطر شاركتا في مأساة العراق وشاركتا في مأساة ليبيا وشاركتا في مأساة اليمن وشاركتا في مأساة سورية. هؤلاء مع الأسف الشديد دائماً داعمون لتدمير المنطقة، ما هو هدفهم من هذا التدمير؟ ما هي رغبتهم في هذا التدمير؟ طبعاً هذا معروف لهم أجندات خارجية يُملى عليهم ما يفعلون.

الإخوان المسلمين برأيي الخطر الأكبر لماذا؟

هم يضعون داعش على اليمين والقاعدة على اليسار وهم في الوسط، يقولون للمجتمع الدولي هؤلاء الدواعش إرهابيون، وهؤلاء أيضاً إرهابيون، إذاً اقبلوا بنا فنحن نلبس طقماً مدنياً، ونحن جماعة نحن البديل وهم البديل الأسوأ، لأنهم هم أساس الفكر. الآن نحن نعرف أنهم يعدّون من السلاح ومن العتاد والذخيرة والتمويل لما بعد الأزمة، على أساس بعد الحل السياسي. بالإضافة إلى ذلك هم لا يقبلون بالآخر، هم أيضاً لا يقبلون بالآخر، هم جماعة متطرّفون، راديكاليون، هم يريدون انهيار مؤسسات الدولة السورية، وهذا مطلبهم كان وبناء مؤسسات جديدة على ركام هذه المؤسسات، هذه المؤسسة الجديدة التي يبنونها حسب مفهومهم فكرياً ودينياً وعقيدياً وعسكرياً تكون تصول لمصلحتهم ولأهدافهم.

 

كمال خلف: شيخ نواف ما مدى تأثير حركة الإخوان المسلمين السورية على مجمل صفوف المعارضة السياسية في الخارج؟

 

نواف البشير: أخي الكريم لهم نفوذ إلى حد ما، لأنّك أنت تعرف أن من يموّل له حق التحكّم بزمام الأمور، فهم يموّلون، كل شيء( شام ودرع) هم يمولونه، بالإغاثة وبالسلاح والعتاد، الإدارة المدنية أيضاً في المناطق التي يستولي عليها الجيش الحر أيضاً تموَّل من قبلهم، هم غير محبوبين الحقيقة أنا أقولها بصدق، حتى الذين يمولون من قبلهم يكرهونهم، لأنهم يعرفون ما هي أجندتهم، يعرفون ما هو هدفهم، يعرفون مطلبهم. أما الناس تعرف بأن التمويل من خلالهم وليس من خلال أحد آخر، هكذا مطلوب دولياً، هكذا مطلوب عربياً أن يكون الممّول والداعم والراعي هم الإخونجية في الداخل السوري وهم المهيمنون على قرار المعارضة طبعاً في تركيا وفي الداخل السوري، والسعودية أخذت هيئة التفاوض وأيضاً هي قرارها سعودي وليس قرارها.

 

كمال خلف: لاحظت، أشرت شيخ نواف إلى نوع من التحضير إلى ما بعد الأزمة وقلت أنهم يخزّنون سلاح لما بعد الحل السياسي. هل هناك مشروع لماذا؟

 

نواف البشير: نعم هم يخزّنون، عندهم مشروع وحتى تدريب قنّاصين وغيرهم وإلى آخره، هم عينهم على السلطة، لا يقبلون إلا بالسلطة في سوريا، هم كانوا يفكرون في الفترة الماضية عندما كان مرسي رئيساً للجمهورية في مصر، والمرزوقي في تونس، وأيضاً في ليبيا كان رئيس المجلس الوطني من الإخوان، هم كانوا يشعرون بأنهم قاب قوسين أو أدنى من الوصول للسلطة والحكم في سوريا.

 

كمال خلف: شيخ نواف قبل أن نذهب إلى فاصل، إذا كانت حركة الإخوان كما تقول حضرتك هيمنت على قرار المعارضة بسبب التمويل وقوة التمويل، وجود واضح ووجود مشروع، خطوات لمشروع حتى ما بعد الحل السياسي، لماذا تم استثناء الشيخ نواف البشير؟ هم استطاعوا أن يستقطبوا الكثير من الشخصيات المعارضة ومنهم من يخضع أو ليس لديه مشكلة، هو مع المشروع يسير، وهؤلاء الأشخاص ليسوا إسلاميين، ميشال كيلو ليس إسلامياً ورياض حجاب ليس إسلامياً وكثير من الشخصيات ليست إسلامية ولكنها موجودة وتعمل. لماذا تم استبعاد الشيخ نواف البشير فقط؟

 

نواف البشير: هم في الأشهر الأولى عندما خرجت من سوريا إلى تركيا طبعاً تم الترحيب بي من قبلهم، وعن طريق أصدقاء مقرّبين منهم، أنّه إذا أردت أن تكون في اللعبة ويجب أن ترتّب الأمور مع الإخوان وأن تكون يدك بيدهم وأن تغضّ الطرف عن أمور كثيرة لأنهم أصحاب اللعبة في تركيا وليس أحد آخر، فالحقيقة رفضت هذا المشروع رفضاً باتاً، كنا نحن في مشروع وطني سوري، أنا بصراحة أنا مع علمانية الدولة، لست مع أن تكون الدولة لها واجهة إسلامية، نحن في سوريا إسلامنا وسطي، نحن نؤمن بحرية الفكر والدين والعقيدة، نؤمن بسيّدنا عيسى المسيح والإنجيل، ونؤمن بسيّدنا موسى والتوراة، كما نؤمن بسيّدنا محمّد والقرآن الكريم، نحن نؤمن بكل الديانات.

 

كمال خلف: لكن الحل السياسي شيخ نواف، قبل أن نذهب إلى فاصل، الحلّ السياسي الذي وافقت عليه هيئة التفاوض، الذي وافق عليه الائتلاف، بما فيه الإخوان المسلمين، ينصّ على علمانية الدولة السورية وليس على إسلاميتها.

 

نواف البشير: نعم، هذا الكلام صحيح الحقيقة، في الفترة الأخيرة هم بدأوا، هم يتلوّنون، يرون كيف الأمور تسير، وأسيادهم يقولون لهم هذا الممكن الآن، يجب أن تكونوا في داخل هذه اللعبة، أن توافقوا على ما يُطرَح الآن، هم يقولون هم موافقون على علمانية الدولة، ولكن في الحقيقة هم لا يوافقون على علمانية الدولة.

 

كمال خلف: شيخ نواف البشير أرجو أن تبقى معي، سنتوقف مع فاصل قصير بعده مباشرة نكمل في حوار الساعة. إبقوا معنا.

 

 

المحور الثاني

 

كمال خلف: تحية من جديد مشاهدينا في حوار الساعة في هذا اللقاء مع ضيفنا الشيخ نواف البشير شيخ قبيلة عشيرة البكارة في سوريا.

شيخ نواف، أعود وأحييك من جديد، والكل بعد عودة الشيخ نواف إلى سوريا يتساءل اليوم عن الدور الذي سوف يلعبه الشيخ نواف البشير في سوريا بعد العودة.

ماذا قرّرت؟ وماذا سوف تفعل؟ ما هو الدور الذي سوف تقوم به بعد عودتك إلى دمشق؟

 

نواف البشير: الحقيقة أنا سعيد جداً أنني عدت إلى وطني، لأنّ الوطن هو الكرامة، الوطن هو الانتماء، الوطن هو الهوية، الوطن هو المستقبل، فنحن الآن الحقيقة مستعدون أنا وكثير من شيوخ القبائل الذين التقيت بهم كي نبدأ بتجييش العشائر في المنطقة، القبائل في المنطقة ومنها أيضاً قبيلتي من أجل الوقوف بجانب الجيش العربي السوري، من أجل البدء بتحرير وطننا من الإرهاب، والكل يقف في وجه وحدة التراب السوري ويقف في وجه تفتيت الوطن وضرب الوطن. هذا ما نصبو إليه، أن نكون داعمين لبلدنا ووطننا وقيادتنا وجيشنا العربي السوري، بالإضافة، كثير من الأصدقاء الذين هم موجودون الآن في الخارج، كلّفونا بأنه إذا كان ممكناً أن يعودوا إلى وطنهم، إلى بلدهم من أجل تسوية أوضاعهم، ونحن إن شاء الله في الفترة القادمة سوف نقوم على ذلك من أجل رجوع الكثير من الإخوة والأصدقاء.

 

كمال خلف: وهؤلاء مواطنون سوريون أم شخصيات سياسية؟

 

نواف البشير: والله هم شخصيات سياسية.

 

كمال خلف: مثلاً؟

 

نواف البشير: شخصيات سياسية، والله لا أريد، حرصاً عليهم لأنهم موجودون هناك فلا أريد تسميتهم.

 

كمال خلف: تتحدّث عن أكثر من شخص شيخ نواف وكأن هناك عدداً؟

 

نواف البشير: نعم، مجموعة، نعم، مجموعة من الأصدقاء الذين هم في المعارضة، قسم منهم موجود الآن في أوروبا وقسم ما زال في تركيا، نعم، هم وصلوا إلى قناعة بأن هذا ليس مكانهم وما يدور هو مؤامرة كبيرة فيريدون الرجوع إلى وطنهم والوقوف بجانب وطنهم وجيشهم.

 

كمال خلف: المعيق لهذه العودة شيخ نواف؟

 

نواف البشير: المعيق هم قالوا بأننا ننتظر بعد رجوعك، إن شاء الله تكون الأمور بخير وسلام، وتتم تسوية وضعك وأمورك وبعدها نحن عندما نراك بخير، نحن جاهزون للرجوع إلى وطننا، عندما تكون أنت موجوداً هناك وتقوم بتسوية أوضاعنا من أجل الرجوع إلى الوطن.

 

كمال خلف: قريب هذا الكلام؟

 

نواف البشير: إن شاء الله بإذنه تعالى قريب.

 

كمال خلف: هل عقدت أية لقاءات مع شخصيات سورية في الدولة، في الحكم في سوريا بعد العودة؟

 

نواف البشير: والله أستاذي الكريم، أتمنّى أن لا تحرجني في هذا الكلام، هذا الموضوع خاص وسرّي، ولا أريد أن أتحدّث به. أكيد أنا موجود في سوريا.

 

كمال خلف: مع شخصيات معارضة في الداخل في سوريا؟

 

نواف البشير: والله الحقيقة للآن لم ألتقِ مع شخصيات معارضة، التقيت فقط مع كثير من الأصدقاء وأبناء قبيلتي وشيوخ العشائر العربية الموجودين في دمشق، أتى الكثير من مناطقهم، والتقينا معهم، والجماعة الحقيقة يقفون إلى جانب وطنهم وبلدهم وجيشهم.

 

كمال خلف: موضوع وزن حضرتك شيخ نواف العشائري والشعبي في منطقتك في دير الزور، وأيضاً لدى قبيلتك، العشيرة كبيرة، لا تمتد فقط على رقعة الجغرافية السورية، لها امتداد في العراق وفي أكثر من بلد عربي أيضاً، قبيلة عربية معروفة جداً.

صار هناك جدل حول وزنك، وزن الشيخ نواف لدى هذه القبيلة، خاصةً بعد أن صدر بيان بعد عودتك إلى دمشق من شخصيات، قيل أنّها شخصيات من قبيلة البكارة تقول بأنهم تبرّأوا أو أنك لا تمثل القبيلة وغير ذلك.

كيف ترد على هذا وكيف توضح مدى قيمة وشعبية ووزن الشيخ نواف البشير لدى قبيلته؟

 

نواف البشير: أستاذي الكريم قبيلة البكارة مليونية، مليونية، فإذا 70، 80 شخصاً، 100 شخص، هم مستفيدون في هذه المرحلة ومحسوبون على الإخوان وقسم منهم يقاتل بجانب جبهة النصرة، الحقيقة ليس برقم، هناك مئة شخص من أصل مليون نسمة، معروف أنّ عشيرة البكارة، 99 بالمئة من عشيرة البكارة ما زالت في سوريا، لم تخرج، وهي مع وطنها، مع بلدها، مع جيشها، مع قيادتها، فإذا كان مئة شخص أو 80 شخصاً هم أصدروا بيانًا، وأنا اطلعت على هذا البيان، منهم كثير ما زالوا في سوريا وليس لهم علم في أنّ أسماءهم موجودة في هذا البيان، وقسم آخر الحقيقة هم يقاتلون الآن مع جبهة النصرة وقسم يقاتل مع درع الفرات ومنهم أيضاً جماعة مع الإخوان في جمعيات إغاثية، ومستفيدون، الحقيقة مئة شخص لا يمثلون عدداً أمام مليون نسمة.

 

كمال خلف: التقيت مع قبيلة البكارة، مع شيوخ، مع وجهاء من القبيلة حال عودتك إلى دمشق؟

 

نواف البشير: نعم، الكثير من شيوخ البكارة التقيت معهم وكانوا موجودين في مجمع أبلة الشام، وأحد الشخصيات المعروفة من قبيلة البكارة قام بدعوة كبيرة، وهو الشيخ تمام التركاوي، قام بدعوة كبيرة، وكان شيوخ القبائل الأخرى معهم، شيوخ البكارة موجودون في هذه الدعوة، وكل أربعة خمسة أيام يأتون الآن من الحسكة من وجهاء البكارة إلى دمشق من أجل اللقاء معنا والتنسيق معنا، بالإضافة حتى عشائرنا في العراق، عشيرتنا في العراق هم تواصلوا معي منذ ثلاثة أيام في الموصل، وهم سوف يتفقون على اجتماع هم وأبناء قبيلتنا في النجف وكربلاء والبصرة وميسان والعمارة، الشمال والجنوب، ويصدرون بياناً في الأيام القادمة على أحد الفضائيات، ويثمّنون عودتنا ورجوعنا إلى الوطن إلى سوريا، وبعد فترة سوف يشكّلون وفداً من العراق من الشمال والجنوب ويأتون إلى دمشق للقائنا.

 

كمال خلف: حضرتك زرت إيران قبل وصولك إلى دمشق، أليس كذلك؟

 

نواف البشير: نعم، زرت الجمهورية الإسلامية.

 

كمال خلف: لماذا؟ لماذا اخترت إيران قبل العودة إلى دمشق؟

 

نواف البشير: والله الحقيقة أنا منذ زمن كان بودي أن أزور الجمهورية الإسلامية، لأنني أشعر أنها الأقرب إلى قضايا المنطقة، الحقيقة هم دائماً مع القضية الفلسطينية، هم دائماً مع الشعب اللبناني، هم دائماً مع قضايا المنطقة، هم دائماً مع اليمنيين ومصابهم الآن، الذين قصف جوي وقتال ليلاً نهاراً، وتهديم البيوت وقتل الأطفال والنساء، الحقيقة دائماً موقف الجمهورية الإسلامية موقف مشرّف، هم مع قضايا المنطقة، هم مع القضية الرئيسية فلسطين، هم مع سوريا، هم مع لبنان، هم مع اليمن، هم دائماً حاضنة، حاضنة الحقيقة للموقف الوطني في المنطقة، فلذلك أنا زرت إيران من هذا الباب ومن هذا الموقف الحقيقة رأيت الحفاوة والاستقبال الكبيرين من المسؤولين في الجمهورية الإسلامية، وأنا من هنا على قناتكم أوجه الشكر الكبير للجمهورية الإسلامية وللقيادة السياسية، وللمسؤولين الكبار الذين هم دائماً سبّاقون يقفون بجانب قضايا المنطقة، بجانب المسلمين عامة.

 

كمال خلف: أيضاً علاقتك شيخ نواف بروسيا علاقة جيدة، أليس كذلك، وكان هناك تواصل مع روسيا حتى وأنت في تركيا، وأحدهم قال لي بأن روسيا قد قدّمت للشيخ نواف وعداً بأن يكون في مؤتمر أستانة المقبل، هل هذا صحيح؟

 

نواف البشير: أستاذي الكريم الحقيقة أنا دُعيت إلى وزارة الخارجية مرتين إلى موسكو، ودائماً كنت أحاول أن أكون قريباً من أصدقاء الشعب السوري، من الدول التي تقف بجانب وطننا، بجانب بلدنا، الداعمين لوحدة التراب السوري، الداعمين لوقف إطلاق النار، إلى الحل السياسي للبقاء على مؤسسات الدولة السورية، فتوجهت إلى موسكو وإلى الجمهورية الإسلامية، نعم، ومؤتمر الأستانة هو مؤتمر عسكري فني وليس مؤتمراً سياسياً، فأنا رجل سياسي ولست عسكرياً، المؤتمر يقوم على دعوة رؤساء الألوية والكتائب والقادة العسكريين من أجل التوافق على حل سياسي، وإن شاء الله يتم ذلك لأن أملنا كبير نحن بأن مؤتمر الأستانة هو الأهم ويبقى جنيف هو عبارة عن رتوش ليس أكثر، أما المهم فهو مؤتمر الأستانة للحل السياسي في سوريا.

 

كمال خلف: أنا كنت سأسألك عن رؤيتك للحل السياسي المستقبلي في سوريا.

كيف تراه شيخ نواف البشير؟ وأيضاً كيف يمكن أن تساهم فيه؟ تساهم في صناعة الحل، في التفاوض؟ هل ستشكل حزباً، تياراً سياسياً في سوريا، أم ستنضم إلى تيارات موجودة؟ هذه التيارات هل هي معارضة داخلية أو الدولة؟ هل الأيام المقبلة أو المرحلة المقبلة أو رؤيتك واضحة لما سيكون عليه مشروعك السياسي في سوريا؟

 

نواف البشير: نبدأ بالحل السياسي في سوريا، طبعاً نحن عندما كنا في تركيا مجموعة كبيرة من الكتل السياسية ومن الأحزاب، كان مشروعنا أنّ الحل السياسي يبدأ بعدّة نقاط، أولاً وقف إطلاق النار، الحل السياسي، التفاوض من دون شروط، البناء على مؤسسات الدولة السورية، حكومة وحدة وطنية، وهيكلة الأنظمة والقوانين، ومن ثم انتخابات تشريعية، وبعدها تجميع كافة المكوّنات وكافة القوى للوقوف بوجه الإرهاب مع الجيش العربي السوري، فكان هذا هو مشروعنا، ما زال، وللآن نحن مع هذا الموقف، أنّ الحل السياسي غير المشروط، التفاوض غير المشروط، البناء على مؤسسات الدولة وليس على مؤسسات أخرى، بالإضافة حكومة وحدة وطنية وهيكلة الأنظمة والقوانين وانتخابات تشريعية. هذا المطلوب الآن لأننا نحن في مرحلة حرجة وفي مرحلة الحقيقة الإرهاب مستشرٍ في كثير من المناطق، والآن معارك طاحنة في دير الزور منذ أربعة أيام، وجيشنا الباسل يسطّر أروع الملاحم والبطولات، الحقيقة، الآن العمل العسكري أنا برأيي هو الأهم في الداخل السوري من العمل السياسي، العمل السياسي هو يأتي رافداً للعمل العسكري، كلما حققنا تقدماً، كلما حققنا تحريراً في محافظاتنا وفي مناطقنا يأتي العمل السياسي في ما بعد أنا برأيي في هذه المرحلة القادمة. فلذلك نحن الآن مع الوقوف بجانب وطننا وجيشنا ومع أيضاً تجييش أبناء القبائل للوقوف بجانب الجيش العربي السوري والقتال مع الجيش العربي السوري من أجل تحرير سوريا من الإرهاب ومن المكوّنات التي تنضم إلى هذا الإرهاب.

 

كمال خلف: علاقتك شيخ نواف مع قوات سوريا الديمقراطية؟ أنا أسألك هذا السؤال لسبيين. السبب الأول أنّ هناك من قال بأن الشيخ نواف صدر قرار بطرده من تركيا على خلفية علاقته بقوات سوريا الديمقراطية التي يشكّل الكرد عمادها، وهناك حساسية تركية كما تعرف من الكرد، والسبب الثاني أنّ قوات سوريا الديمقراطية تعمل في مناطق الشمال الشرقي في سوريا، في المناطق التي تهم قبيلة البكارة وهي منطقتك.

 

نواف البشير: نعم، أستاذي الكريم، الحقيقة نحن، الأكراد هم مواطنون سوريون بامتياز ونحن علاقتنا تاريخية مع إخوتنا الأكراد، نحن في مشروع وطني سوري واحد وأيضاً نحن في المنطقة علاقاتنا التجارية والاقتصادية وأيضاً متزاوجون من بعضنا، فنحن (خوؤلة ) نحن وهم قريبون جداً من بعض، الحقيقة نسيج اجتماعي قريب جداً، واحد أستطيع أن أقول، ولكن موضوع البيادا الحقيقة، نحن فقط نثمن موقفهم، قتالهم ضد الإرهاب، هذا لا نشك في هذا الموقف، ونحن نثمن موقفهم، ولكن نريد انتماءهم إلى الدولة السورية، توجد الآن حكومة مركزية ويوجد الآن برلمان سوري، لماذا حكومة في القامشلي وبرلمان في القامشلي؟ فقط نحن نريد منهم وثيقة على وحدة التراب السوري، لهم ما لهم وعليهم ما عليهم وهم إخوتنا وهم من نسيجنا، نحن أبناء وطن واحد ويدنا معهم ونثمن موقفهم في قتال الإرهاب، لا ننكر ذلك عليهم الحقيقة، والمناطق التي موجودون فيها هم مناطق آمنة الحقيقة ومناطق نظيفة من الإرهابيين، والأمور تسير على ما يرام طبعاً بوجود الحكومة السورية، بوجود المحافظ وأمين الفرع والأجهزة الأخرى والإدارات الأخرى، فنتمنّى في المستقبل أن تكون نظرتهم أشمل وأوسع ممّا هو موجود، نحن نقول إخوتنا الأكراد نحن وهم مشروع وطني واحد، البيادا هناك بعض الأمور التي لا نتفق معهم في بعضها، ونتفق في أمور أخرى الحقيقة، هم يبقون سوريين وأبناء بلدنا وأبناء وطننا وجل من لا يخطئ.

 

كمال خلف: وحضرتك كان لديك اتصال بهم خلال الفترة الماضية، ولديك تواصل دائم؟

 

نواف البشير: والله أستاذي الكريم تواصل على مستوى الأشخاص والقيادات الحقيقة، كان هناك تواصل بيننا وبينهم، وحتى ابن أخي خالد الدحام رحمه الله، استشهد في معركة، في تل أبيض، كان يقاتل داعش، كان معهم موجوداً هناك، يقاتل معهم، وأيضاً بعدما هو الوحيد الذي قطع رأسه وارسلوا لي الدواعش رسالة على الواتساب على رقمي، بعدما دامت المعركة عدة ساعات وطوق وقتل هو ومجموعة معه، استشهد، فتحدّثت أنا نحن ليس لدينا شيء ضد أخوتنا الكرد هم أهلنا وهم منا ونحن منهم ونحن في مشروع وطني واحد وهم يعرفون سابقاً، أثناء المشاكل في القامشلي في عامي 2002 و2003، أنا كنت دائماً بجانبهم، طبعاً السلطة والدولة كانت بجانبهم، أما نحن أيضاً فكنا وعقدت مؤتمراً في دير الزور، وهذا المؤتمر كانت فيه مجموعة كبيرة من إخوتنا الكرد والأحزاب الكردية وعقدنا لقاء بين العرب والكرد من أجل إزالة هذا الاحتقان، لأننا نحن كلنا سوريون وكلنا في مشروع وطني واحد.

 

كمال خلف: شيخ نواف ماذا بالنسبة تحديداً لعلاقتك بالسيّد أحمد الجربا؟ السيد أحمد الجربا في مطار القاهرة يقول من ثلاثة أيام بأنّ الإخوان المسلمين سبب فشل الثورة ولأنهم فرضوا المحاصصة، إلى آخره، هذا كلام قريب جداً من الكلام الذي قلته حضرتك وتقوله الآن.

بالنسبة لموقف تيار سوريا الغد أو أحمد الجربا، هل هناك تواصل بينكما؟ وهل السيّد أحمد الجربا أيضاً يشاركك الموقف أو القناعات التي وصلت إليها في ما يتعلق بانحراف مسار المعارضة السورية أو ارتهان موقفها للخارج وغير ذلك من السلبيات التي شابت تلك المرحلة؟

 

نواف البشير: أستاذي الكريم ليس هناك تواصل بيني وبينه، والحقيقة السيّد أحمد الجربا لا أعرفه، أنا أعرف الشيخ حميدي دهام الجربا، وشيخ شمر، أما السيّد أحمد الجربا الحقيقة أنا لا أعرفه، ولم أسمع به إلا في تركيا عندما كان رئيس الائتلاف، عندما أتى به السعوديون ووضعوه على رأس الائتلاف، عندما كان الأمير سلمان ابن سلطان مستلماً ملف المعارضة، وبدأت الكارثة في سوريا، ودخلت داعش ودخل الإرهاب، في تلك الفترة كان هو رئيساً للائتلاف، انا لم أعرفه ولم ألتق به الحقيقة نهائيًا، لا في تركيا التقيت به ولا سابقاً أيضاً//أنا أعرف الشيخ حميضي دهام الجربا، أعرف شيوخ شمر آخرين، والله لم أعرفه ولم التقه.

 

كمال خلف: شيخ نواف هناك من يقول هذه الأيام بأن الدعم القطري والسعودي المالي لم يعد كما كان سابقاً في الأعوام 2012، 2013، 2014 بأن هذا الدعم خفّ كثيراً، وأنّ هناك نوعاً من الآليات الجديدة التي بدأ يتخذها السعوديون والقطريون لإيصال الأموال إلى مناطق سوريّة التي تسيطر عليها فصائل عسكرية.

هل هذا الكلام صحيح؟ هل قل الدعم فعلاً، شحّ الدعم عن المعارضة؟

 

نواف البشير: والله ربما السعودية أوقفت الدعم أو خفّفت الدعم إلى حد ما ولكن قطر ما زالت تدعم، قطر ما زالت داعمة سراً بمئات ملايين الدولارات إلى المعارضة، والسعودية ربما أوقفت هذا الدعم نتيجة وضعها الاقتصادي، نتيجة حرب اليمن، نتيجة مواقف دولية معينة، هي خفّفت الدعم ولكن قطر ما زالت داعمة بقوة.

 

كمال خلف: ولا تتم المراجعة نتيجة الفساد، لا أحد ممّن يرسل الأموال يقول هنا توجد تهمة فساد، هنا أين ذهبت هذه الأموال. لا توجد آلية لمعرفة أين تصرف هذه الأموال؟

 

نواف البشير: والله سمعت أستاذي الكريم بأن أحد رؤساء الائتلاف عندما سرق 116 مليون دولار وذهب إلى إحدى الدول العربية وشكّل حزباً جديداً، فذهب وفد من الائتلاف إلى السعودية، كان يومها الأمير سعود الفيصل ما زال حياً وزيراً للخارجية، فقالوا له بأن فلاناً سرق 116 مليون دولار وذهب وانتهت مدته في الائتلاف، فكان كلامه المعروف أنه فلوسنا ولدنا.

 

كمال خلف: أنه لا بأس.

 

نواف البشير: فلوسنا ولدنا.

 

كمال خلف: لا مشكلة.

 

نواف البشير: لا مشكلة، تماماً، فالسيّد ميشال كيلو الحقيقة تحدّث بكلام جوهري والله عندما قال بأن السعوديين ليس عندهم سياسة، إذا هذا كلام فلوسنا ولدنا، فهذا ليس منطقياً، ما هذا هذا هو الدعم السعودي.

 

كمال خلف: شيخ نواف البشير نتمنّى لك التوفيق في بلدك سوريا وبما تريد أن تقوم به في سوريا سواء في الحياة الشخصية أو السياسية، وأشكرك جزيل الشكر على هذا اللقاء.

شيخ نواف البشير شيخ عشيرة البكارة، كنت معنا مباشرةً من دمشق، شكراً جزيلاً لك.

 

نواف البشير: شكراً.

 

كمال خلف: حيّاك الله. مشاهدينا إلى اللقاء.