حوار الساعة

برنامج حواري يستضيف شخصية سياسية أو أكثر ويحاورها في أبرز المستجدات حول قضية معينة.

سالم زهران - مدير مركز الارتكاز الإعلامي

 

وفا سرايا: مرت ثلاثة أشهرٍ على تكليف الرئيس الحريري تشكيل الحكومة المقبلة، ولا بوادر لاختراق المراوحة وكسر الجمود في الملف الحكومي خصوصاً، والمشهد السياسي اللبناني عموماً.

ووسط المناخ الذي يتّسم بالغموض والضبابية، ينتظر اللبنانيون مرور الأيام الخمسة المقبلة التي تفصلهم عن الأول من أيلول، وما قد يحمله من متغيّراتٍ سياسيّةٍ بعد كثرة التكهّنات حول الإجراءات التي سيتّخذها الرئيس عون في شأن المأزق الحكومي.

فهل فرصة أيلول قد تنتج حلاً قبل الدخول في متاهات السياسات والحسابات الخارجية؟ فلبنان وسط زوبعة أزمة التشكيل يواجه تحدياتٍ وأزماتٍ تبدأ بالسياسة ولا تنتهي بالأزمات الاجتماعية والمعيشية والاقتصاد على حافّة الانهيار.

إذاً متى تنفرج أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية في بلدٍ يعيش تحت وطأة وضعٍ اقتصاديٍ صعبٍ ويزداد صعوبةً مع كلّ يومٍ إضافي يغيب فيه نشاط السلطة التنفيذية؟

وفيما تستمر الصراعات الداخلية والتنافس الحاد على الحصص في الحكومة الجديدة، تكثر التحليلات حول العقدة الأساسيّة المعرقلة لتشكيل الحكومة، أنّها ليست محلية الصنع، والكلّ بانتظار كلمة السرّ الخارجية.

ولكن، هل الأميركيون أو السعوديون أو الإيرانيون أو السوريون أو الروس قادرون على فرض الحل من دون موافقة لبنانية؟

لماذا أعيد استحضار ملف المحكمة الدولية وربطها بالحكومة الجديدة؟ وهل من تفسيرٍ لوظيفة المحكمة في خدمة السياسة؟

ومع الحديث عن أسباب التعثّر الداخلية والخارجية، كيف ستتم مقاربة ملف العلاقات اللبنانية السورية؟ وما انعكاسات التطوّرات الإقليمية والمشهد السوري على المحيط اللبناني؟

هي أسئلة ستكون محور نقاش حلقة اليوم من حوار الساعة مع مدير مركز الارتكاز للإعلام الأستاذ سالم زهران.

أهلاً بكم إلى حوار الساعة.

 

(فاصل)

 

وفا سرايا: صباح الخير أستاذ سالم، وأهلاً وسهلاً بك في حوار الساعة على شاشة الميادين.

 

سالم زهران: صباح الخير لك ولكل المشاهدين.

 

وفا سرايا: هل الأفرقاء اللبنانيون هم وحدهم المعرقلون، أم ينتظرون ليقرأوا الإشارات الإقليمية؟

 

سالم زهران: يكفي ألا يتدخل، وسأكون فظاً وأقولها كما هي، يكفي ألا يتدخل الخارج لكي لا تشكَّل الحكومة في لبنان. للأسف هذه الطبقة السياسية، أساساً صناعتها، إذا نظرتِ للطبعة من الخلف يظهر إما صُنِع في العربية السعودية أو أميركا أو لا أعرف أين.

والآن لم يلحقوا شمّ الهواء الروسي، بدأوا بالركض، بالوقت الذي أذكر من أربع خمس سنوات، مثلاً عندما كان يعقد مؤتمر مهم في روسيا كان الصحافيون اللبنانيون الذين يرغبون بالمشاركة كانوا ربما يعدّون على أصابع اليد الواحدة.

 

وفا سرايا: صحيح.

 

سالم زهران: الآن تتفاجئين بحجم الشخصيات التي تسعى لهذه الجهة.

سيّدتي باختصار، يكفي أن يقول الخارج ليس لديّ وقت لمناقشة الحكومة اللبنانية لكي يفهم اللبنانيون ألا حكومة، وسأكون مباشراً أكثر، كل الإشارات وبعض المعلومات تثبت أن الرئيس سعد الحريري ليس في زيارته الأخيرة إلى السعودية في عيد الأضحى بل في الزيارة الأخيرة إلى روسيا، في كأس العالم، عندما حاول فتح باب النقاش مع الأمير محمّد بن سلمان، كان جوابه لا وقت الآن لحكومة لبنان.

كانت تكفي هذه الجملة لكي تُخترَع العقد، مرة تسمّى عقدة درزية وتارة عقدة مسيحية وطوراً تسمّى عقدة سنية.

 

وفا سرايا: بالنسبة للسعودية، حتى الآن لم يحن الوقت لتشكيل هذه الحكومة؟

 

سالم زهران: بالنسبة للسيّد الأميركي حتى الآن لم يحن وقت الملف اللبناني، لأن الملف اللبناني وجزء منه الحكومة أصبح جزءاً من الملف السوري كما كانت العادة طوال الأعوام السابقة ما قبل المرحلة الأخيرة. لبنان عاد ليكون حلقة في النقاش السوري.

 

وفا سرايا: سنتحدّث بالتفصيل عن إرتباطه بالملف السوري. ولكن أستاذ سالم، الأستاذ نقولا ناصيف أمس في صحيفة الأخبار يقول إنه بانتظار هبوط كلمة السرّ كما جرى مع الرئيس تمام سلام، ليس بالأمر الجديد، بحكومة 2014 انتظروا كلمة السر الخارجية وشكّلت الحكومة، مع أنه بالمقابل السيّد وليد البخاري، بلقائه الأخير في 17 آب على ما أعتقد مع الرئيس الحريري، قال لم أناقش حتى ملف التشكيل وكأنه تضع هذه المسافة؟

 

سالم زهران: وليد البخاري يُعطى أكبر من حجمه. حجمه ودوره تنفيذي بسيط في التركيبة السعودية. أساساً عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، لا نذمّ بشخصه، لكن كونه من خارج الأسرة الحاكمة هو خارج دائرة القرار والتأثير.

وكنا نتحدّث تحت الهواء نحن والزملاء، أنا التقيت السنة الماضية بعادل الجبير في موسكو في مؤتمر الأمن الدولي، كان يمكنك مشاهدة مشهد الضباط السعوديين، ليسوا متأهّبين، بل غير مكترثين بوجوده أساساً بينهم، بينما تخيّلي لو كان سعود الفيصل يمر بين مجموعة الضباط السعوديين. كانوا على الأكيد سيكونون بوضعية الاستعداد. وأنا لا أتحدّث عن أمر شكلي فقط، بل لأدخل منه إلى المضمون.

السياسة الخارجية السعودية في لبنان يقرّرها محمّد بن سلمان ومندوبه هو العلولا، وكل الساسة اللبنانيين في فريق 14 آذار وفي فريق النصف الذي بالعادة يكون بين 8 و14 يسعون للعلولا، وسأخبرك أمراً على الهواء. أنا عدت من لندن من 48 ساعة، كان يكفي يعرف أن العلولا كان موجوداً بأحد لوبيات الفنادق لتري السياسيين اللبنانيين يتراكضون نحوه لالتقاط إشارات المشهد اللبناني منه.

ما تسرّب من تلك اللقاءات التي حصلت مع العلولا في لندن من 72 ساعة هي ألا أوان للحكومة بعد.

 

وفا سرايا: هنالك أمل وترقّب حتى لدى اللبنانيين خصوصاً بعد الوعد الذي أعطاه الرئيس عون أنه مع بداية شهر أيلول، وكثرت التكهّنات حول الخطوات والإجراءات.

بالأمس كان هناك ما ذكره وبلوره الوزير جريصاتي وتدابير حُكيَ عنها اليوم، كثير من التحليلات تتحدّث عن أنها إجراءات ولكنها ليست قرارات، وليست دستورية، هي سياسية.

اليوم ما هي الاحتمالات التي يمكن أن يتّخذها الرئيس عون مع شهر أيلول؟

 

سالم زهران: بالشكل وثم بالمضمون. الوزير سليم جريصاتي سألته قبل الحلقة بدقائق، لم يقدّم ورقة أو خارطة طريق رسمية لفخامة الرئيس. نعم، دردش مع فخامة الرئيس، وطبيعي وزير عدل وواحد من أقرب المقرّبين إلى فخامة الرئيس، بلور في صحيفة النهار موقفه وخارطة طريقه، لكن لندخل بالمجهر على هذه الخريطة.

البند الثالث والأساس، والذي يقول فيه سنداً للمادة 53 الفقرة العاشرة من الدستور، أن رئيس الجمهورية سواء مباشرة أو عبر رئيس مجلس النواب يطلب جلسة لمجلس النواب لمناقشة مسألة تأخير ولادة الحكومة.

أود تذكيرك وتذكير المشاهدين أن هذا الأمر قد جرّبه الرئيس نبيه بري، تذكرين، جس نبض الشارع، جاء الجواب على الشكل التالي بعد ساعات، أن هذا الأمر يستفزّ الرئيس سعد الحريري وسيعتبره أن رئيس مجلس النواب الشيعي يريد أن يسائل الرئيس المكلّف السنّي، وتراجع للأسف الرئيس نبيه بري عن هذه المسألة.

سؤال، إذا كان الرئيس الشيعي يخشى من أن يتحوّل الأمر إلى سنّي شيعي، هل الرئيس المسيحي قادر على أن يذهب إلى هذا الأمر في ظل هذه التركيبة الطائفية اللبنانية؟ تقديري الشخصي، زائد النصّ الموجود، لا إمكانية لنزع التكليف عن الرئيس سعد الحريري، وعليه هذا التكليف سيبقى قائماً.

 

وفا سرايا: حتى لو أعيد تكليفه مرة ثانية أستاذ سالم، لأنه بشروط جديدة يقال؟

 

سالم زهران: هنا لأقول لك شيئاً، نحن لدينا تجربة ماضية مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وتذكرينها، أحدثت ضجة، التكليف غير مشروط، هو شرط معنوي، شرط معنوي، تأتين وتقولين له أسمّيك أو لا أسمّيك ولا يمكنك القول له أسمّيك، ولكن حتى فكرة أنني أودع الإسم عند الرئيس محل جدال ونقاش طويل.

باختصار في التركيبة الطائفية اللبنانية الآن، لا إمكانية لسحب التكليف من الرئيس سعد الحريري، هذا أولاً. ثانياً، بكل شفافية وصراحة حزب الله الذي هو العضل الأساسي في فريق ثمانية آذار يبدو أنه وليس يبدو، على الأكيد هو غير راغب بالذهاب إلى الشارع بل أكثر من ذلك هو طلب من أصدقائه في التيار الوطني الحر عندما لوّحوا بالشارع عدم استخدام هذه الورقة.

وعليه اليوم لا إمكانية لتشكيل حكومة 8 آذار لأن هناك تقدير.

 

وفا سرايا: حكومة أكثرية مستبعدة، دائماً الذهاب إلى حكومة وحدة وطنية؟

 

سالم زهران: لأن هناك تقديراً يقول قد يكون السيناريو الأميركي ليشكل حزب الله حكومة من 8 آذار ومن بعدها نذهب إلى سيناريو الليرة التركية.

 

وفا سرايا: لمحاصرته؟

 

سالم زهران: ويقال للبنانيين تفضلوا، هذا الرئيس عون وهذه الحكومة جلبت إليكم الويل والثبور وعظائم الأمور، وهذا الكلام ليس جديداً. أنتِ إن راجعت الأرشيف، من ثلاث سنوات إلى اليوم، دائماً كان هناك سياسيون لبنانيون ينصحون السعوديين والأميركان لننسحب من السعودية، لنجري توقّفاً ومراجعة.

في 4 تشرين الثاني يوم الذي تم احتجاز الرئيس سعد الحريري في الريتز، قدّمت الاستقالة، تدخّل الأميركيون، وكان هناك دور كبير وأساسي للأستاذ نادر الحريري ومعالي الوزير جبران باسيل بشبكة علاقات دولية تبدأ بأردوغان ولا تنتهي بماكرون وصولاً إلى كوشنر صهر ترامب، تم تحرير الرئيس سعد الحريري.

لكن تقديري اليوم أن السيناريو أعيد تكراره. ما كان السيناريو؟ أنت تستقيل ويكون أمام الرئيس عون أحد الأمرين، إما يشكل حكومة غالبية من ثمانية آذار تتحمّل فشل وسقوط البلد والبلد ترين أنه على حافّة السقوط كما ذكرت في المقدّمة، الاقتصادي، وإما نذهب إلى تعطيل طويل المدى إلى أن يقدّر الله أمراً كان مفعولاً.

برأيي سيناريو تشرين الثاني مع احتجاز الرئيس سعد الحريري يعاد اليوم لكن بطريقة أخرى. الأميركيون لم يؤنّبوا السبهان لما فعل في المضمون، أنّبوه لما فعله بالشكل، أي أنه بالشكل كان واضحاً أن الرئيس سعد الحريري كان محتجزاً وأهين، ولست أنا من أقول، الصحف الأميركية ذكرت أنه تم ضربه أيضاً. وبالتالي الأميركيون كانوا مختلفين مع السعوديين بالسيناريو، كان يمكن أن ترسلوا له شخصاً إلى بيروت يطلب منه تقديم استقالته.

 

وفا سرايا: مع أنه في المفارقة اليوم عن الأحداث الماضية واحتجاز الرئيس الحريري في السعودية، الانتخابات وما أفرزته الانتخابات من نتائج كّونت فرقاء حتى داخل الطائفة السنّية أستاذ سالم، وهذه نقطة مهمة؟

 

سالم زهران: أشكرك على السؤال وهذا سبب مهم لتكرار السيناريو.

 

وفا سرايا: قبل أن أذهب لأننا لا نريد أن نحرق ما ذكره الوزير جريصاتي.

 

سالم زهران: أنا ممنونك. هذا سبب إضافي لتكرار السيناريو. واحد من أسباب احتجاز الرئيس سعد الحريري. وُجّهت له تهمتان، التهمة الأولى أنك تتعامل مع الحرس الثوري الإيراني، والتهمة الثانية أنك أصبت الوهن للطائفة السنّية وللمشروع السعودي في لبنان بتراخيك. جاءت نتائج الانتخابات لتثبت أنّ الرئيس سعد الحريري ثبت الوهن للسعودية، والدليل أنّه اليوم هناك عشرة نواب سنّة من خارج الرئيس سعد الحريري والنائب الحادي عشر طه ناجي، احملي ورقة وقلم، وأدخلي إلى موقع وزارة الداخلية، اجمعي الأصوات، يتبيّن أن طه ناجي نائب، الأمور لا تحتاج لكثير فذلكة.

وبالتالي نعم سيناريو الانتخابات وأنا أشكرك أنك سألتِ عن الانتخابات، هو عامل إضافي لتكرار سيناريو احتجاز الرئيس سعد الحريري.

هنا الرئيس عون لديه حل من إثنين، إما يسلّم بحكومة تتجاوز الانتخابات وتتجاوز نتائج الانتخابات، وتكون فيها الغلبة للفريق السعودي، أو يبقى البلد مُعطّلاً لوقت طويل وكلاهما أصعب.

 

وفا سرايا: طرحت سيناريوهين بالفعل هما من الصعب على وضع متأزّم اقتصادياً وسياسياً مثل لبنان.

ولكن إسمح لنا بالعودة إلى موضوع ما طرحه بالأمس الوزير جريصاتي، سنتابع الآن أستاذ سالم ومشاهدينا الكرام، تحديداً الطلب إلى البرلمان تحديد معايير الحكومة هو مخالف للدستور، هو عنوان مقال جريدة الحياة اليوم. فلنتابع ونعود لمتابعة النقاش.

 

الحياة اللندنية: لبنان: الطلب إلى البرلمان تحديد معايير الحكومة مخالفٌ للدستور

طرحت في الوسط السياسي أسئلة كثيرة حول الموقف الذي يمكن أن يتّخذه رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، كما نُقِل عن لسانه، إزاء تأخير ولادة الحكومة بعد الأول من أيلول (سبتمبر) المقبل.

وقال مصدر سياسي بارز للصحيفة إنّ ما نُشِر أمس عن دراسةٍ أعدّها وزير العدل سليم جريصاتي يشير إلى أنه يعود لرئيس الجمهورية استناداً إلى دوره وموقعه حامياً للدستور وحافظاً للمصلحة العليا أن يطلب من الشخصية المكلّفة أن تأخذ تصوّراً أو توجيهاً ما في الاعتبار تذليلاً للعقبات وتمهيداً للتأليف، ما دام توقيع مرسوم التأليف يعود في النهاية إلى الرئيس، وصولاً إلى الاعتذار عن التكليف، حتى إن كُلّفت مجدّداً الشخصية ذاتها في الاستشارات النيابية، تتحرّر من الأثقال والشروط والشروط المضادّة التي أعاقت التأليف إن رغبت في ذلك.

كما أن الدراسة تشير إلى تدبير آخر ينصّ عليه الدستور، المادة 53، بتوجيه رئيس الجمهورية رسالة إلى البرلمان تنصّ على آثار إطالة مهلة التأليف على وضع البلد، ليدعو رئيسه نبيه بري إلى جلسة عامة تتدارس الأمر، ولها أن تأخذ قراراتٍ بالأكثرية العادية، كأن تحدّد معايير تتشكّل على أساسها الحكومة.

وذكر المصدر السياسيّ البارز أنّ التداول بين الرئيسين لن يفضي إلى اعتذار الحريري حتى لو كان ذلك بهدف إعادة تكليفه. كما أنّ الطلب إلى البرلمان أن يُحدّد معايير للتأليف سيكون مخالفاً للدستور لأنه مناقض لمبدأ الفصل بين السلطات.

 

وفا سرايا: أستاذ سالم، أليس التأخير والتعثّر بتشكيل الحكومة، أتحدّث سياسياً، يستهدف العهد أولاً؟ بالتأكيد الشعب اللبناني هو المتضرّر الأساسي، ولكن سياسياً، العهد وما وضعه من أسقف عالية لتنفيذ هذه الإصلاحات؟

 

سالم زهران: قلنا لا شيء إسمه العهد بعد اتفاق الطائف وأدّت لجدل وكثُر لامونا خاصة من رفاقنا في التيار الوطني الحر، بالأمس كنت أقرأ دراسة للوزير السابق إبراهيم نجار ودراسة دقيقة تقول بعد اتفاق الطائف لم يعد هناك شيء إسمه العهد، العهد كان دائماً مصطلحاً له علاقة برئيس الجمهورية عندما كان لديه صلاحيات، اليوم العهد هو الحكومة مجتمعة، والحمد لله نفسهم من في مجلس النواب هم بالحكومة والمخفر والقضاء وشركة الكهرباء وهم بموقف السيارات، هي ذاتها نفس التركيبة.

 

وفا سرايا: تركيبة متكاملة.

 

سالم زهران: إذاً هي ضربة لمن؟ هي ضربة لكل الاتفاق الثنائي العوني الحريري إن شئت. الحقيقة أن الرئيس سعد الحريري هو واحد من ضحايا الذي يحدث اليوم. صحيح ربما هو بطبيعته غير مُكترِث، أو صحيح ربما بطبيعته ليس جدياً كالرئيس عون، ربما يعتبر أنه معه وقت، لأن رئيس الجمهورية بالقانون، بالدستور، لديه ست سنوات، أما رئيس الحكومة يمكن أن يبقى رئيس حكومة ستين سنة أو رئيساً مكلّفاً عشرين سنة، وهناك تجارب، الرئيس الشهيد رفيق الحريري وقبله وقبله كان هناك شخصيات عاشت سنوات طويلة في رئاسة الحكومة.

نعم، الرئيس عون مستهدف أكثر من الرئيس سعد الحريري، لأن لديه فترة زمنية، هذا الذي كان مقصوداً بالعهد، أي ست سنوات، نعم، لديه ست سنوات وتنتهي، أما الرئيس سعد الحريري فالأمر مفتوح، وهذا ليس استهدافاً للرئيس عون فحسب بل هو استهداف لي ولك وللمصوّرين ولكل الناس.

 

وفا سرايا: ولكن بشخص الرئيس عون هل سيبقى بموقع المتفرّج على هذا المشهد خصوصاً وأن الهدف المباشر يصيب هذا العهد ويطالب بعدد من الوزراء ليحمي هذا العهد؟

 

سالم زهران: في الدستور والنصّ لا يوجد لدى رئيس الجمهورية حل، لكن هو لديه صلاحية واحدة هي حثّ الرئيس المكلّف ومكاشفة اللبنانيين. ما هي قيمة جلسة مجلس النواب؟ الآن وصل خبر من ثوانٍ أن مجلس الشورى الإيراني أو البرلمان الإيراني رفع الحصانة عن وزير الاقتصاد وعزله وحمّله مسؤولية.

 

وفا سرايا: هناك مساءلة للرئيس روحاني حتى.

 

سالم زهران: نحن ليس لدينا هذه الإمكانية، لماذا؟ لأن نفس السلطة التشريعية هي السلطة التنفيذية. لكن تخيّلي جلسة مجلس النواب تنقل مباشرة، وبصراحة هناك كثر من النواب لولا النقل المباشر لا يذهبون، وأمام الرأي العام ما الذي سيبرّرونه؟ عندما تقولين نريد معياراً واحداً للحكومة، هل هناك عاقل يرفض هذه المسألة؟ لنقل إن المعيار الواحد هو نتائج الانتخابات النيابية تفصيلياً، مثلاً يمكن أن يكون هكذا، مثلاً اليوم القوات اللبنانية حصلت على 33 بالمئة من الأصوات تنال 33 بالمئة من مقاعد المسيحيين، التيار نفس الأمر، وذاته ينطبق على الدروز وعند السنّة، ويمكن أن تقولي لا أنا سآخذ الأول، الأول، الأول أكثر واحد بطائفته.

 

وفا سرايا: الأكثر تمثيلاً ما يسمّى؟

 

سالم زهران: عليك معرفة كيفية إيجاد المعايير عندما يوضع يصبح سهلاً تطبيقه برأيي، وضع الرأي العام اللبناني أمام هذه المعضلة بجلسة نيابية علنية يجعل الناس تتراجع عن موقفها، لأن المشكل حتى الآن، لا يوجد معيار واحد في مسألة تشكيل الحكومة، هناك من يطالب ب10 وآخر بـ 11 وثالث بـ 2.

 

وفا سرايا: لماذا تضخيم هذه الأحجام، ربما الفريق الوحيد الذي لم يدخل بهذه السجالات إن كان حزب الله أو حركة أمل محددة المقاعد والحقيبة السيادية التي تريدها، ولكن هل لديها فيتو على تسلّم القوات وزارة الدفاع؟

 

سالم زهران: لا، أبداً، هذه الحكومة بالذات، وبالأملية سأسألك، أحمد فتفت كان وزير داخلية بالوكالة. بين أحمد فتفت وطوني زهرا.

 

وفا سرايا: وأشرف ريفي وزير عدل.

 

سالم زهران: بين أحمد فتفت وأشرف ريفي وبين طوني زهرا وغسان الحاصباني من يكون أريح لحزب الله؟ هذا الواقع، القوات اللبنانية وأنا من الجيل الذي كان بالنسبة إلي بعبعاً، وخاصة أن تاريخها مرتبط بتاريخ الحرب الأهلية، وأنا ببيت ربما ليس لديّ حق أن أقول على الهواء الأمور الخاصة، لكن لديّ خالان شهيدان بمعارك ضد القوات اللبنانية، كانت هي هذا البعبع عند جزء كبير من فريقنا لكن عندما دخلوا إلى الحكومة لن أقول هم أحسن أو أسوأ.

 

وفا سرايا: فريق سياسي متواجد مكوّن؟

 

سالم زهران: لا، بالعكس، أداء القوات أحياناً يكون أفضل من أداء تيار المستقبل بكل صراحة.

 

وفا سرايا: هل أسهل العقدة القواتية اليوم من العقدة الدرزية، العقدة لدى وليد جنبلاط والتمسّك بثلاثة وزراء؟

 

سالم زهران: صدقيني، العقد الثلاث التي يتحدّث عنها هم مزحة أمام الخارج. الآن السفيرة الأميركية تزور الشباب وتقول لهم علينا السير بالحكومة، يسيرون بالحكومة. إلى هذه الدرجة القصة بسيطة وسهلة.

 

وفا سرايا: هناك العقدة الأكبر ما سمّي بعقدة أو عقبة العلاقة مع سوريا، ما يسمّيه فريق الرابع عشر من آذار التطبيع مع سوريا؟

 

سالم زهران: هناك مسألة أخرى لم تأخذ الحيّز بالنقاش الإعلامي. حركة الموفدين الأميركيين، منها الظاهر لساترفيلد مثلاً، ومنها غير الظاهر لرجل الكونغرس دارل عيسى، الذي التقى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب، ربما تحدّثوا بالغاز وترسيم الحدود البحرية، وأنا سمعت من الرئيس بري منذ أكثر من شهر كان يقول حرفياً، الأميركيون قالوا أعطونا بحراً وخذوا براً، الرئيس سعد الحريري بالأملية عندما زار الرئيس نبيه بري أعتقد برمضان على الإفطار، كان يطلب نفس الأمر الذي طلبه الأميركي منه.

الآن الآن كوني أكيدة، إذا فريقنا السياسي يتنازل في البحر سوف يأخذ مقابله في العلاقات مع سوريا في البيان الوزاري. هناك نقاش أمام الجمهور.

 

وفا سرايا: إذا هذه هي العقدة الأساسية أفهم منك؟

 

سالم زهران: هناك نقاش أمام الجمهور والرأي العام له علاقة بالعقد المسمّاة درزية وسنّية ومسيحية، وتعرفين وأنا أعرف بالمسألة الدرزية على الأقل من الآن وإلى قيام الساعة، لا أحد يمكنه إغلاق البيت اليزبكي ولا البيت الجنبلاطي لأنه على الأقل هناك جيل مستمر لـ 25 سنة على الأقل.

وبالتالي هذا النقاش هو مضيعة للوقت. النقاش الجديد والحقيقي في العمق بثلاثة ملفات. الملف الأول الغاز والثروة البحرية والترسيم البحري وأين حصّة إسرائيل في هذه المسألة. المسألة الثانية العلاقة مع سوريا، للأسف أدخلنا مصطلح التطبيع وهو مصطلح غير أخلاقي، والمسألة الثالثة والأساسية ما هو دور وحجم حزب الله داخل الإدارة اللبنانية، الإدارة اللبنانية وليس الدولة.

كوني أكيدة أن الأميركيين يهتمون بنتائج المدرسة الحربية وبنتائج معهد القضاء الأعلى أكثر من اهتمامهم بتشكيل الحكومة لأنهم يعرفون أن من يدير البلد هم هؤلاء الناس. وأنا على يقين أن فريقنا السياسي وعلى رأسه حزب الله إذا تنازل في مسألة الحدود البحرية وهذا ما يطلبه الأميركيون وبشكل مباشر عبر كوشنر صهر ترامب، كوني أكيدة سيغضّون النظر عما أسموه بين هلالين التطبيع مع سوريا.

 

وفا سرايا: بما أننا دخلنا على ملف مهم جداً، ما يتحدّث عن عقوبات على حزب الله، حتى تضييق الخناق على ما تسميه أميركا أيضاً النفوذ الإيراني في المنطقة وحزب الله كمنظومة من جزء هذا المكوّن.

اقتصادياً، هناك كثير من التحليلات عن انعكاس هذه العقوبات الاقتصادية، ليس فقط على حزب الله بل على لبنان بشكل كامل، وخصوصاً من فريق الرابع عشر من آذار.

اليوم أنت بحكم علاقاتك إن كان مع حزب الله أو مع جميع الفرقاء، ما هي حدود الإجراءات التي تتخذ للحد من هذه العقوبات؟ لأنه حتى بالأمس كان هناك مقال للزميل عماد مرمل يتحدّث فيه عن كلام للسيّد حسن نصر الله، يقول فيه هنالك بنية قوية والعقوبات ستستمر طالما الرئيس ترامب موجود بالرئاسة الأميركية؟

 

سالم زهران: أولاً تظلمين 14 آذار عندما تضعينهم بهذا النقاش، لأنه أكثر ما يمكنهم فعله هو التغريد، هم خارج اللعبة للأمانة، هم يمكنهم أن يسمعوا ويسوّقوا لها بعض التسويق، لكن بالقرار ليس لهم علاقة بالقرار.

ثانياً بالعسكر هناك ما يسمّى بالكشّافة، أن ترسلي فرقة أو مجموعة تستطلع ثم يشنّ الهجوم. الكشّافة عند الأميركي هم مراكز الأبحاث. خذي مركز تقدم الأميركي الذي زار مركزنا وزار عدداً كبيراً من الشخصيات القريبة من حزب الله. كل الأسئلة التي سألها من ثلاث سنوات هي الأسئلة التي ينفّذها الأميركي اليوم بالمشهد السوري.

انطلاقاً من هذا المدخل سأقول، كل مراكز الأبحاث التي لها علاقة بالدولة العميقة الأميركية وترامب يأتي ويغادر كما بولتون لكن الـ CIA والـ FBI والمنطقة الوسطى العسكرية هي الأساس، المؤسّسة الأميركية العميقة وصلت إلى قناعة أن حزب الله قادر عبر مؤسّساته المحلية مع بعض التقشّف من إدارة شؤونه المالية، وعليه يجب خنق إيران. لذلك كوني أكيدة أنه في المرحلة المقبلة لا العين على سوريا ولا العين على لبنان ولا حتى العين على العراق، ستكون العين بشكل أساسي على الداخل الإيراني. وأكثر من ذلك هم أيقنوا أن كل العقوبات الخارجية على إيران لن تُجدي نفعاً.

 

وفا سرايا: يحاولون تحريك الأقليات غير الفارسية بشكل مباشر.

 

سالم زهران: صحيح، يريدون لعب اللعبة الإيرانية الداخلية لأنهم يعرفون ما دامت إيران عزيزة وقوية ومتينة، لا شيء في الدنيا يمنع هذا الشريان من الوصل.

وهم أيقنوا أن حزب الله، لا تؤاخذيني بالكلمة، افترضنا حزب الله من دون تمويل إيراني، سأفترض أنا وأنت، حزب الله ببنيته الحالية من يوجد من الأحزاب ينافسه والأرقام بالانتخابات؟ يمكننا أن نرجع، حزب الله الأول انتخابياً في لبنان بفائض مخيف. إذا أخرجنا الأرقام الآن، نال حزب الله بمفرده حجم أربعة أحزاب كبرى في لبنان، الأول انتخابياً حزب الله الأول بالصوت التفضيلي في بيروت، حزب الله أول بالصوت التفضيلي بزحلة، حزب الله أول بالصوت التفضيلي بالجنوب، حزب الله أول بالصوت التفضيلي بالبقاع، ماذا يوجد أكثر من ذلك.

 

وفا سرايا: وإيران، حتى لو كان حزب الله تعود أو تكيّف بعد ثلاثين عاماً من العقوبات، وهما لا يعتمدان على النظام المصرفي العالمي إن كان حزب الله أو حتى إيران؟

 

سالم زهران: حزب الله تكيّف حتى لو ألا سمح الله هناك شاه وليس وليّاً فقيهاً في إيران. هل هناك أبعد من ذلك؟ لهذه الدرجة هم ذاهبون لخنق إيران لأنهم يعتقدون أنّ خنقها هو خنق لكل حركات الثورات الإسلامية والعربية في المنطقة.

 

وفا سرايا: مهم أن نعود إلى هذا الموضوع أستاذ سالم، وأيضاً إلى ملف النازحين السوريين، الخطة الروسية، التهديدات الإسرائيلية أيضاً المستمرة وكيفية مقاربة لبنان لهذه الملفات.

ولكن إسمح لنا أن نذهب إلى فاصل قصير ونعود لمتابعة حوار الساعة. ابقوا معنا.

 

 

المحور الثاني

 

وفا سرايا: أهلاً بكم من جديد إلى الجزء الثاني من حلقة حوار الساعة، التي نستضيف فيها اليوم الأستاذ سالم زهران. أهلاً بك من جديد.

 

سالم زهران: أهلاً وسهلاً بحضرتك.

 

وفا سرايا: سنستأنف هذا الجزء بهذا المقال وما كنا نتحدّث عنه قبل الفاصل، بصحيفة الشرق الأوسط، مقال تحت عنوان، حزب الله يتّخذ إجراءات للتكيّف مع العقوبات الأميركية على إيران. فلنتابع.

 

الشرق الأوسط السعودية: حزب الله يتّخذ إجراءات للتكيّف مع العقوبات الأميركية على إيران

سارع حزب الله في الأشهر الماضية بحسب المعلومات، إلى اتخاذ إجراءاتٍ استيعابيّةٍ للتكيّف مع العقوبات الأميركية الجديدة، وإن كانت مصادر متقاطعة رجّحت أن تستمر التداعيات السلبية عليه وأن تطاول حتى الوضع الاقتصادي في لبنان ككلّ. وهذا ما رجّحه مدير معهد الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية والخبير الاقتصادي الدكتور سامي نادر الذي تحدّث عن ارتداداتٍ مباشرةٍ لهذه العقوبات على حزب الله، لافتاً إلى أنه رغم اتخاذه بعض الاحتياطات أخيراً، فإن توسّع نطاق العقوبات لن ينعكس سلباً على الحزب وحده بل سيطاول لبنان بأكمله.

ويستبعد الكاتب والمحلّل السياسي قاسم قصير أن يكون للعقوبات الإيرانيّة الأخيرة تأثيرٌ مباشرٌ في الحزب، خصوصاً أنه بدأ منذ عدّة أشهر تماماً كما طهران باتخاذ إجراءاتٍ داخلية لاستيعاب العقوبات والتكيّف مع المرحلة الجديدة، معتبراً في تصريح إلى الصحيفة أنّ من شأن العقوبات أن تؤثّر بلا شكٍ في الوضع المالي العام لجهة اعتماد نوعٍ من التقشّف نتيجة تراجع السيولة، إلا أنه ما دام الحزب وإيران لا يعتمدان على النظام المصرفي العالمي لإجراء التحويلات المالية، فإنّ الانعكاسات ستبقى محصورة.

 

وفا سرايا: إذاً هذا ما كنا نتحدّث عنه بإطار أيضاً الإجراءات والعقوبات بحق حزب الله، اليوم أيضاً هناك كلمة للسيّد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله بذكرى التحرير الثانية، وهذا أيضاً تحرير الجرود لم يكن حدثاً عابراً في تاريخ لبنان، اجتثاث التنظيمات الإرهابية.

هنا بهذا الإطار هل انتهى مشروع داعش في لبنان، ومنذ أيام سمعنا أيضاً عن عمليات أمنية استباقية الحمد لله لخلايا نائمة تريد تفجير الوضع في لبنان؟

 

سالم زهران: هل انتهى مشروع داعش؟ نعم، انتهى مشروع داعش، لأن مشروع داعش كان إقامة إمارة تمتد من القلمون إلى الضنية ومن الضنية وصولاً إلى البحر، ومحاضر التحقيق موجودة والخرائط موجودة، والعماد جان قهوجي الله يوجّه له الخير قائد الجيش اللبناني السابق قال في إحدى المقابلات لصحيفة بريطانية، نعم، كان هناك سيناريو لإقامة إمارة.

وعماد جمعة الإرهابي الذي تم توقيفه في آب، مثل هذه الأيام في معركة عرسال، كان لديه خريطة كاملة لهذه الإماراة. نعم، سقط المشروع لكن الخلايا النائمة أو الخلايا الخبيثة التي تشبه مرض السرطان دائماً موجودة، وشعبة المعلومات صحيح، من 48 ساعة ألقت القبض على انتحاري كان يتلقّى تعليمات لتفجير نفسه بإحدى الكنائس من ضمن الأهداف.

الأجهزة الأمنية وتحديداً الجيش اللبناني، وأكثر، الأمن العام اللبناني أيضاً، دشّنوا الأمن الاستباقي. نحن اليوم بالعيد الـ 73 للأمن العام اللبناني، نوجّه لهم معايدة وللواء عباس إبراهيم. تعلّمت أنا قاعدة في الحركة الكشفية تقول الفرقة بقائدها، والمديرية بقائدها الذي هو اللواء عباس إبراهيم الله يوجّه له الخير الذي دشّن الأمن الاستباقي بالأمن العام اللبناني.

ماذا يعني الأمن الاستباقي؟ يعني بفندق ديروي في الروشة كان هناك انتحاريان يعدّان لتفجير نفسيهما بمطعم الساحة ومستشفى الرسول الأعظم، تم إلقاء القبض عليهما قبل تفجير نفسيهما.

بالأمس شعبة المعلومات قامت بإجراء أيضاً، ربما لم يكونوا بعد قد جهّزوا الأحزمة الناسفة، ولكن كان جزءاً من الأمن الاستباقي.

 

وفا سرايا: كان هناك مخطط واضح.

 

سالم زهران: بتفجير البرج اللاحق أيضاً كان باكورة لفتح، مخابرات الجيش أيضاً بالعهد القديم والعهد الجديد أيضاً حقّقت إنجازات نوعية. نعم، الأمن اللبناني متميّز جداً وبصراحة المعادلة متكاملة جيش شعب مقاومة، ربما يأتي وقت إن شاء الله تخرج المقاومة وتقول كيف هي والأجهزة الأمنية يتعاملان مع بعض.

 

وفا سرايا: وحتى بمعركة تحرير الجرود وإن عدتم عدنا؟

 

سالم زهران: أما بالنسبة لخطاب سماحة السيّد، لنجري مراجعة للوراء، خطاب سماحة السيّد الماضي.

 

وفا سرايا: بذكرى تموز؟

 

سالم زهران: عندما تحدّث عن إسرائيل، قال هناك شق سأتحدّث به في هذا الخطاب وشق آخر سأتحدّث به بالخطاب اللاحق. أنا أحلّل، تصبحين عندما تراقبين أكثر خطاب سماحته، ربما يمكنك رؤية كيف يفكّر أو يعمل هذا العقل. ماذا قال سماحته؟ قال الإسرائيلي تدخّل مباشرة في حرب تموز وتحدّث.

تقديري الشخصي أن في خطابه اليوم سيتحدّث سماحة السيّد عن التدخّل الإسرائيلي غير المباشر عبر المجموعات التكفيرية، لأنّ المجموعات التكفيرية هي ذراع من أذرع العدو الإسرائيلي.

نعم، في الخطاب الماضي، سلّط الضوء سماحة السيّد على عدوان تموز والتدخّل الإسرائيلي المباشر والعدوان الإسرائيلي المباشر. تقديري، اليوم، في هذه الذكرى، سيشرح كيف أن الجيش العربي السوري والمقاومة والجيش اللبناني تمكنوا من القضاء على غير المباشر.

 

وفا سرايا: لفتتني نقطة مهمة جداً. إلى أي مدى لا يمكن فصل بطبيعة الحال الأمن السوري عن الأمن اللبناني؟ رغم كلّ ما يُحكى عما أصبح بمقولة تطبيع العلاقات مع النظام السوري، ولكن نحن نعلم إلى أي مدى انعكست الأزمة السورية على لبنان، إذا بدأنا بملف النازحين السوريين، كان الكلام واضحاً للوزير باسيل بلقائه بالوزير لافروف، لا مجال لربط ملف النازحين السوريين بالحل السياسي.

كيف ستُحَل الأمور إذا ما بقي الوضع كما هو عليه الآن؟ وهل الخطة الروسية هي مستمرة بالتنفيذ؟

 

سالم زهران: أولاً، ليس صدفة أن عيد الجيشين اللبناني والسوري سوياً في 1 آب أحبّ أو لم يُحب الناس.

 

وفا سرايا: في 1 آب، صحيح.

 

سالم زهران: ليس صدفة أن والد الرئيس لحود الله يوجّه له الخير كان مدرّباً للرئيس حافظ الأسد، أيضاً ليست صدفة، نحن جسم واحد، تاريخ واحد، وليست صدفة أيضاً أن العماد جوزف عون الله يوجّه له الخير أجرى اتصالاً في 1 آب عايد قائد الجيش أو رئيس الأركان السوري.

وبالتالي هذه العلاقة هي علاقة تكاملية، ومدير مكتب التنسيق اللبناني السوري، كان العميد أبو إبراهيم، ولا أعرف من هو اليوم، هو موجود على مدار اللحظة ينسّق بين لبنان وسوريا، يحب بعض 14 آذار أو لا يحبّون بات أمراً آخر. يمكنك ألا تحب الشمس لكن لا يمكنك منع حرارتها عنك.

 

وفا سرايا: تاريخياً وجغرافياً، أنت مرتبط؟

 

سالم زهران: هذا الواقع والتنسيق شغّال لحظة بلحظة. بموضوع النازحين يمكن للشخص أن يختلف مع الوزير جبران باسيل بكثير من الملفات، وأنا من أكثر الناس الذين اختلفوا بمرحلة من المراحل مع الوزير جبران باسيل وأدائه السياسي، لكن كلمة حق تقال أمام الناس وأمام الله عزّ وجلّ، أن الوزير جبران باسيل من اللحظة الأولى كان الأكثر جدية بالتعاطي مع ملف النازحين، وكان بنقاشاته حاداً جداً مع المنظمات الدولية التي كان واضحاً أنها تدفّق النازحين من دون أي عوامل ضبط.

وهناك أمر أخطر كان يجري، وهو يولد الطفل السوري يقال له اذهب وخذ بطاقة خضراء تشبه البطاقة الزرقاء الفلسطينية، ولا داعي لتذهب إلى السفارة وتسجل ابنك، كان هناك تحريض أن هؤلاء الناس لا يسجّلون أولادهم بالسفارة السورية حتى تصلي لوقت لديك مئة ألف أو مئتا ألف طفل، خمسمئة ألف طفل ليس معهم هوية سورية، معهم بطاقة خضراء تتعاطي معهم كلاجئين دائماً.

الوزير جبران باسيل للأمانة أداؤه كان دائماً أداء إيجابياً، لكن أيضاً للأمانة اتفاقه مع الرئيس سعد الحريري السياسي جعله يسحب الورقة التي قدّمها بملف النازحين في الجلسة ما قبل الأخيرة من عُمر الحكومة اللبنانية.

تقديري الشخصي، أن ما كان يساير به الرئيس سعد الحريري الوزير جبران باسيل قبل الانتخابات غير قابل، خاصة بعدما تبيّن أن الرئيس سعد الحريري للأسف لا يمون، بالنهاية عندما تقول له السعودية عطّل يُعطّل، انسحب ينسحب.

نعم، نحن بحاجة إلى مقاربة مختلفة ونحن بحاجة للانتباه إلى مسألتين. المسألة الأولى، الروسي يقول أنه بقمة هلسنكي بين ترامب وبوتين تم الإتفاق على عودة 890 ألف نازح سوري، عودتهم إلى سوريا، أنا سأسألك سؤالاً، عندما يكون لدينا مليون و600 ألف، لدينا عدد مضاعف، ما الذي نفعله بهم؟ إذا هناك جزء الروسي سيُعيده، حتى الآن لم نضع له آلية واضحة.

 

وفا سرايا: لأن الأعداد حتى الآن هي قليلة جداً. نتحدّث عن الحد الأقصى.

 

سالم زهران: 890 ألفاً، للأمانة الروس وضعوا خطة وهذه الخطة هي على الشكل التالي، المدة الزمنية سنة ونصف السنة، معابر، تقريباً 11 معبراً، هناك فكرة ما زالت أن يكون حتى جزء من الجيش الروسي داخل الأراضي اللبنانية.

 

وفا سرايا: حُكي عنها، صحيح.

 

سالم زهران: لتسهيل دخولهم، اللواء عباس إبراهيم هو القناة الجدية والأساسية التي لا يمكنهم تجاوزها لسبب بسيط، لأنه بالنهاية سيرى الأخ أو الأخت السورية هو وخارج الأمن العام اللبناني عبر المعابر، حتى المعابر التي سيتم استحداثها هي معابر تربط الإثنين، لكن هناك مسألة أخرى معقّدة، وهي مراكز الإيواء، النازح السوري لن يعود من هنا إلى دوما، سيذهب إلى مركز إيواء، وعذراً على هذه الكلمة، قلتها ولديّ الجرأة لإعادتها، وناقشتها مع وزراء أصدقاء سوريين، هذا الصبي الذي جاء وعُمره ثماني سنوات واليوم عُمره 16 سنة هو مغرَّب عن كل التركيبة السورية، ربما نشيد بلده لا يعرفه، هذا يمكنك إدخاله مباشرة إلى دوما أو أية بلدة سورية او هو بحاجة إلى إعادة تأهيل؟

 

وفا سرايا: إعادة تأهيل، صحيح.

 

سالم زهران: هناك مراكز إيواء فيها إعادة تأهيل تحتاج لميزانية تقدّر بـ 5 أو 6 مليارات دولار، أكيد الروسي لن يدفعها بمفرده.

 

وفا سرايا: مَن سيدفع؟

 

سالم زهران: على المجتمع الدولي أن يشارك، كما دمّر سيشترك وبالتالي رأيي الشخصي.

 

وفا سرايا: هو سيدفع أكيد بورقة سياسية ليكسب بها وخاصة الأميركي؟

 

سالم زهران: هناك قناة إسمها الأمن العام اللبناني تعيد النازحين، نستفيد منها ونعمل على القناة الروسية البعيدة، لكن هذه الإدارة اللبنانية آسف أن أقول لك إنها لا تبشّر بالخير. فسّري لي جنابك كيف المهندس الأستاذ عماد خميس رئيس الحكومة السورية يأتي إلى الحدود اللبنانية إلى المصنع ويشرف على توسعة المعابر حتى تكون قادرة على استقبال العائدين السوريين ورئيس حكومتنا يتجوّل بين حفلة في الأردن وفي ماربايا وفي فرنسا ومباراة كرة قدم في روسيا وتزلّج. لسنا جدّيين، علينا أن نتحدّث بصراحة مع الناس. هذه الحكومة.

 

وفا سرايا: هل يتحمّل فقط رئيس الحكومة والحكومة تمثل عدّة أطياف وعدّة أفرقاء؟

 

سالم زهران: هو جزء من عملية الكسل، هناك كسل لبناني غير قادر على إدارة ملف الكهرباء والمياه والطرقات والنفايات، هذا الفاشل بكل هذا لا يمكنه أن يكون ناجحاً بملف النازحين.

بالأملية، هناك مثل مصري أهلنا بمصر يعرفونه جيّداً، هذا الصعيدي يكون يعيش في الصعيد، عندما يبيع أرضه ويحصل على مال ويقرّر الذهاب للعمل بالقاهرة، يقال جملة شهيرة بمصر، من لا يفلح بأرض والده لن يفلح بأرض الحكومة.

رئيس حكومة وارث عن أبيه وأفلس شركة سعودي أوجيه، سيعرف إدارة بلدنا؟ لا بأس عند الصباح.

 

وفا سرايا: على قضية إعمار سوريا، أيضاً ربط هذا الموضوع وكثر الحديث بلبنان عن توقيت إعادة إعمار سوري، كيف يمكن للبنان أن يساهم بذلك، وأيضاً أن يستفيد بالوقت نفسه، لأنه كان هناك موقف مهم لرئيس الجمهورية ميشال عون، قال صحيح أن لبنان ينأى بنفسه ولكن ليس عن مصالحه؟

ما المُضرّ أن يعود النازحون، ما المُضر أن نستفيد من فتح معبر نصيب اقتصادياً، ويُحكى بالأمس عن مرفأ طرابلس الذي سيساهم بشكل كبير بإعادة إعمار سوريا؟

 

سالم زهران: وَهم، وَهم.

 

وفا سرايا: تتسارع الشركات اللبنانية بعروضات كبرى على سوريا للمساهمة بإعادة الإعمار؟

 

سالم زهران: وَهم، الحديث عن مرفأ طرابلس وَهم، لن يشارك مرفأ طرابلس في إعادة إعمار سوريا في ظل هذه السياسة الحكومية وفي ظلّ رئيس حكومة مكلّف.

 

وفا سرايا: هذا قرار سوري؟

 

سالم زهران: لا، لا، أكثر من قرار سوري، هذا واقع في ظل رئيس حكومة يقول لا أريد الحديث مع الدولة السورية، والأسوأ من ذلك من يريدون علاقة مع سوريا يقولون نريد تطبيع العلاقات الاقتصادية. يا حبيبي سوريا هي كاريتاس؟

 

وفا سرايا: سوريا عندها مصالح بلدها؟

 

سالم زهران: سوريا لديها مرفأ اإسمه مرفأ طرطوس، بعيد دقائق عن مرفأ طرابلس، لماذا تسيّر لك مرفأك، هذا المرفأ الذي أدخل لطف الله 1 و2 وكان يهرّب سلاحاً إلى حمص؟ من عقلنا نحن أن هذا المرفأ سيفتح لنا لإعادة إعمار سوريا؟ في ظل هذه الحكومة وهذه السياسة لن نستفيد من إعادة الإعمار في سوريا بقرش واحد، لا ممّن مع 8 آذار وليس الذين مع 14 آذار.

ونصيحة لا يتعب أحد قلبه، ويبدأ بتأسيس شركات وهمية، لن يكون للبنان حصّة في إعادة إعمار سوريا لأمرين، أولاً نحن بماذا أفضل من التجار السوريين، مثلاً الوطنيين الموجودين في سوريا؟ ما الذي نعرفه هم لا يعرفونه، من أهمّ، نحن أم الصين؟ نحن أو إيران نحن أو روسيا؟

سيعيد إعمار سوريا إيران والصين وروسيا. نعم، إن شكّل لبنان حكومة جدية يمكنها فتح معبر نصيب الذي يصدّر بضائع بملياري دولار، ولكن أن تكون هذه الحكومة ستتعاطى بهذه الطريقة سنبقى جالسين هكذا نتفرّج على بعض.

 

وفا سرايا: بما أنك تأخذ موقفاً متطرّفاً بالنسبة للموقف من هذه الحكومة.

 

سالم زهران: لا، هذه الحقيقة.

 

وفا سرايا: بكل إطلالة تلفزيونية لك بالمقابلة الأخيرة على قناة محلية m t v، كان هنالك كلمة لك استفزّت الشارع بالنسبة لتيار المستقبل. هل خضعت الآن للقضاء؟ هل هنالك اعتذار تجاه ما صدر منك؟

 

سالم زهران: أنت تصدّقين؟ أولاً للقضاء، أنا أعددت ملفاً، ومحاميّ أعدوا ملفاً، وكل صوَر وأسماء الذين قطعوا طرقات واعتدوا على الناس، أعددنا لهم دعوة وندرس إن نتقدّم بها أو نسامحهم.

 

وفا سرايا: هي مفتعلة أو كانت عفوية؟

 

سالم زهران: هذه مُبرمجة ومجهّزة ومُعدّة، والمثل يقول لم يروهم هم ويسرقون، رأوهم وهم يتقاسمون.

سعادة السفير الدكتور المثقّف البخاري في اليوم التالي نزل إلى الرئيس سعد الحريري، حرق إطارات، أنا كان معي خبر عند الرابعة أنه ستُحرق إطارات، خرج إثنان على الشاشة، وهذه الشاشة للأسف كنا نعتقد أنها تحترم نفسها التي كانت معدّة الكاميرا مع الإطارات، الإثنان اللذان خرجا على الشاشة، أحدهما شقيقه ضابط بقوى الأمن الداخلي مرافق للرئيس الحريري، والثاني أيضاً على الخط الساحلي والده مرافق للرئيس سعد الحريري.

3 أو 4 تظاهروا في مكان و3 أو 4 تظاهروا في مكان آخر، وعدوا بالتوظّف بالدورات المقبلة، إن شاء الله يوظّفونهم، أنا أكون فرحاً لأنني خدمتهم.

هذا كان مفتعلاً، أنا قلت كلمة وسحبتها بنفس اللحظة، هو سمع أكبر من هذه الكلمة بعشر مرات الرئيس سعد الحريري، ولم يفعل شيئاً، هذا كان سيناريو معدّاً، رسالة ليُقال إن أردتم سحب التكليف من الرئيس سعد الحريري نقوم بهذا السيناريو.

 

وفا سرايا: بما يخصّ القائم بالأعمال بالسفارة السعودية وليد البخاري، حتى كان فرع المعلومات التابع لقوى الأمن استدعى مدير مكتب قناة العالم الزميل حسين مرتضى في ما يتعلق بخلفية هذه الاتهامات؟

 

سالم زهران: فقط للأمانة، الرئيس سمير حمود المدّعي العام التمييزي أعلن أنه يرفض أن يستدعى صحافي للأجهزة الأمنية بل يمثل أمام محكمة المطبوعات.

 

وفا سرايا: بات الإعلام المُستهدَف الأول؟

 

سالم زهران: هذا موقف إيجابي، وبالأمس فرع المعلومات وزّع رواية وتعرفين أنه عندما تقرئين خبراً نفسه على عدّة محطات، يكون وزّعه محرّر واحد، فرع المعلومات وزّع خبراً أعتقد أنه سليم وفيه خطوة تراجعية للخلف، إن الأستاذ حسين غير مستدعى كصحافي وما فهمته سيُلغى الاستدعاء، واسأليني، أنا حدث معي سابقاً، عندما يبدأ الضغط يباشرون بجسّ النبض، إن وجدوا أنك بلا خيمة يطلبونك، يخوّفك، وإن كان هناك خلفك مرجعية سياسية لديها عضل يتراجعون.

 

وفا سرايا: لديك خيمة؟

 

سالم زهران: نعم، إسمها حزب الله واتصل بهم حزب الله، ولهذا لم أذهب المرة الماضية، وهذا دليل أنّ المسألة ليس لها علاقة بالقضاء بل لها علاقة بأمر آخر.

 

وفا سرايا: مُناكفات سياسية؟

 

سالم زهران: فقط، شعبة المعلومات شكرناهم على ما قاموا به بموضوع الإرهاب، ليعملوا بالإرهاب، نصيحة لبخاري، يتركهم على أفضل علاقات مع حزب الله وعلى أفضل علاقات مع جمهور حزب الله وعلى أفضل علاقات مع كل اللبنانيين، هذا ليس عملهم.

 

وفا سرايا: قبل أن أدخل إلى نقطة مهمة ذكرتها بالمقدّمة، وسأشير إليها الآن، استحضار المحكمة الدولية وربطها أيضاً بالحكومة، ولكن في ما يتعلق بالعلاقة مع سوريا بنقطة أخيرة، دائماً ما يجري بسوريا ينعكس اليوم، التحضير لإدلب أيضاً، ما اتهمت به وزارة الدفاع الروسية التحضير لهجوم كبير، التحجّج بالكيميائي ومسرحية كيميائية.

حتى ما حصل في السابق أستاذ سالم، الشهر الماضي في السويداء، انعكس بطبيعة الحال على المواقف اللبنانية وربطها بتشكيل الحكومة؟

 

سالم زهران: لا يمكنك الفصل حتى العائلات، آل الأطرش موجودون بحاصبيا وفي لبنان كما موجودون في سوريا، وآل الشوفي موجودون هنا وهناك، البيت الأرسلاني متجذّر هنا وهناك، العائلة موحّدون، الدروز عائلة واحدة.

 

وفا سرايا: هل هناك رسالة روسية نقلت بحُكم علاقتك مع الأمير طلال أرسلان تحديداً إلى إرسلان أو البيت الداخلي الدرزي؟

 

سالم زهران: لا يوجد أوضح من أن يكون الوزير طلال أرسلان بوزارة الدفاع، فتحوا له خريطة الروس وتعرفين، يرسلون رسالة واضحة جداً.

 

وفا سرايا: أنا أتحدّث عما يتعلق بالجبل، بما يحدث في السويداء وعن الدور الروسي، بالأمس كان هنالك موقف متشدّد للوزير جنبلاط؟

 

سالم زهران: سيّدتي الكريمة، تيمور جنبلاط اعتذر من القيادة الروسية بالنيابة عن والده للسيّد بوغدانوف، وقال له إنّ ما قاله والدي عن روسيا نعتذر عنه، يمكنه أن يكذبنا، ويكذبنا بود، لا تحتاج القصة للكثير، لكنه يعرف أن هذا الكلام صحيح وإن ينفي نقول له تفصيلاً أكثر.

عن عمد أرسل الروسي يطلب الوزير طلال أرسلان على عجل لكي يقول للنائب وليد جنبلاط لست أولاً عند الروس كمكوّن درزي، وعن عمد تعمّد أن تكون الزيارة إلى وزارة الدفاع الروسية لكن أهلنا في السويداء كأهلنا في حماة والشام وريفها، بالنهاية ليس لهم إلا الجيش العربي السوري. وما أعرفه أنه بعد أيام قليلة سيكون هناك وفد من كبار المشايخ، أكثر من مئتي شيخ جليل من داخل الجولان سيكونون عند الرئيس بشّار الأسد وقد يكون أيضاً الأمير طلال أرسلان على رأس هذا الوفد، وهذا يدلّ أن المكوّن الدرزي هو مكوّن واحد.

أنا لا أحب أن يكون في المجتمع الدرزي النقاش الذي أراه على تويتر بين القواعد الشعبية. أنا لست درزياً لكن أنا إبن هذا المجتمع، أحياناً الجغرافية تضعك ببقعة، التركيبة اللبنانية ذات غلَبة طائفية، الخطاب المُتشنّج الذي يرسله بعض نواب الحزب الاشتراكي برأيي إهدار للوقت لأنهم هم يعرفون أنه بالنهاية قواعد اللعبة الخارجية.

 

وفا سرايا: حتى رفض من داخل السويداء ومن قيادات درزية؟

 

سالم زهران: عندما كانت النصرة وداعش لم يكن يؤثّر، اليوم سيؤثّر؟

 

وفا سرايا: لديّ سؤال أخير، هل كان من الغريب استحضار المحكمة اليوم في ذروة هذه الحرب ليست فقط التي تشنّها واشنطن على المقاومة وعلى إيران، والتهويل وكأنه لم تربح هذه الورقة في الوقت الحالي؟

 

سالم زهران: سجّليها وتحاسبينني. في الأيام المقبلة، سوف يتم زج إسم الجمهورية الإسلامية الإيرانية في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لأنّ هذه المحكمة الدولية، ما يسمّى القميص الذي يمكنك لبسه على الميلين، يمكنك لبسها في الوجه والقفا.

عندما يشاء، ينزع الوجه ويضع القفا، المحكمة الدولية هي وظيفة سياسية، عندما كانوا يريدون سوريا اتهموا سوريا وعندما ذهبوا إلى سين سين رموا حزب الله بدل سوريا.

 

وفا سرايا: كيف سيتّهمون الإيرانيين؟ شخصيات قيادات إيرانية؟

 

سالم زهران: تذكّري كلامي، تذكّري، هذا العبد الفقير لله، سيتم زجّ أسماء إيرانيين في المحكمة الدولية في الأيام المقبلة، لأن المحكمة الدولية هي عبارة عن أداة سياسية، وإن اختلفوا مع كوريا الشمالية سيزجّون غداً باسم كيم يونغ بها، دائماً المحكمة تُستحضَر كأداة سياسية.

 

وفا سرايا: أشكرك جزيل الشكر مدير مركز الارتكاز الإعلامي.

 

سالم زهران: شكراً لك، وتعازينا لشقيقنا سعد مينا ولكل أهلنا السوريين. حنا مينا ليس مجرّد أديب، حنا مينا هو ذاكرتنا الحيّة، أعتقد أنه نهاية رجل شجاع، نهاية الرواية، ربما لم يبقَ أحد لم يبكِ عليها، يمكنك حضورها مئة مرة، وتعودين وتكرين ذات الدموع. إن شاء الله تكون روحه بالسماء مرتاحة. تعازينا لأخينا سعد ولكل أهلنا السوريين.

 

وفا سرايا: ونحن نضمّ صوتنا لصوتك.

 

سالم زهران: هذا شيخ الروائيين، ليس السوريين فحسب بل العرب أيضاً.

 

وفا سرايا: شكراً جزيلاً لك أستاذ سالم زهران مدير مركز الارتكاز للإعلام.

الشكر الأكبر لكم مشاهدينا الأكارم على طيب المتابعة لحلقة اليوم من حوار الساعة. في أمان الله.