مخيم ضبيّه... معاناة صامتة