لعبة الأمم

برنامج حواري أسبوعي يرصد القضايا والملفات السياسية الساخنة أو الباردة الإقليمية والدولية من منظار جيو - سياسي. يقارب ما تفرضه الجغرافيا بكل عناصرها من متغيرات في تحديد السياسات العامة للدول وبالتالي في رسم الاستراتيجيات السياسية والامنية والعسكرية.

لبنان بين التوترات والانفجار

اللبنانيون منذ استقلال بلادهم عن الانتداب الفرنسي، منقسمون على بعضهم وفي الولاء الخارجي، وهكذا فحاليا ثمة من يسير في موكب خصوم حزب الله معتبرينه يسيطر على البلد وانه ذراع لايران، وآخرون يؤيدون الحزب على أساس أنه آخر العرب المقاومين لإسرائيل مع المقاومة الفلسطينية وأن حكمته جنبت لبنان حروبا داخلية كثيرة ورفعت كرامة العرب. وسط هذا الانقسام، ينتظر اللبنانيون منذ أكثر من مئة وسبعين يوما تشكيل حكومتهم برئاسة سعد الحريري، وكلما فُككت عُقدة، ظهرت اُخرى اكثر تعقيدا، وآخرُ العقد حاليا ما تسمى بعقدة توزير نائب سني من خارج كتلة الرئيس الحريري. الاقتصاديون يحذرون من انهيارات مؤكدة اذا استمر العُقم السياسي، واللبنانيون منهكون بالأزمات والغلاء وتدهور العمل المؤسساتي. الأمراض تزداد والفساد يتفاقم والديون وصلت الى خط أحمر، وكأن كلَّ ذلك لا يكفي حتى أضيفت مشاكلُ أمنيةٌ في الايام القليلة الماضية كادت تعيدُ الذكرى المشؤومة للحرب الأهلية.. فهل المشكلة هي فقط في تشكيل حكومة، أم انها أزمة نظام كامل لا بد من إعادة التفكير بأسسه وهنّاته التي تُنبت طائفية بعد طائفية وتؤدي الى اندلاع حرب بعد حرب وأزمة بعد أخرى وفساد بعد فساد؟