عبد الرحيم مراد - نائب في البرلمان اللبناني

 

وفا سرايا: ها هي الحكومة الجديدة في لبنان تسير بخُطى سريعة، فأول الغيث بعد التأليف إنجاز البيان الوزاري بعد ثلاث جلساتٍ بشقّيه الاقتصادي والسياسي، متجاوزاً كلّ الخلافات والألغام، من البند المتعلق بالمقاومة وصولاً إلى العلاقة مع سوريا وعودة النازحين.

فهل هذه الخطوة تعكس النيات المشتركة لكل الفرقاء وتعني دفن نظرية المتاريس وتصفية الحسابات، أم أنّ هذه الحكومة أسيرة التجاذبات والمناكفات ذاتها، فالانقسام السياسي الحاد لم ينتهِ بالتأليف ونيل الحصص، والدليل بلوغ العاصفة الجنبلاطية الحريرية ذروتها؟ وهل نحن أمام مشهدٍ سياسيٍ مختلف في ظل تحالفات جديدة قيد التبلور؟

وبانتظار القراءة الأخيرة للبيان اليوم، كثيرون لا يتوقّعون المفاجآت أو المعجزات اقتصادياً ومعيشياً. فتحديات كثيرة بانتظار هذه الحكومة من محاربة الفساد وتنفيذ مقرّرات سيدر إلى تحفيز الاقتصاد وتخفيف الديون المتراكمة المرهقة للميزانية العامة فضلاً عن الشروع في مشاريع الإنماء.

ففيما ينذر القطاعان المالي والاقتصادي بمزيدٍ من الأزمات وعدم القدرة على تحمّل أوزار التناحُر السياسي، من ناحيةٍ أخرى كان لافتاً أمس بعد مرور 12 عاماً، تجديد حزب الله والتيار الوطني الحر تمسّكهما بالتفاهم الاستراتيجي بينهما، خاصة أنهما شدّا دفّة الميزان الرابحة في الحكومة نحوهما، ولا سيما بعد تمثيل اللقاء التشاوري بالوزير مراد، الذي طرح الكثير من التساؤلات عن حيثيته العابرة بين حصّة رئيس الجمهورية وتكتل لبنان القوي ولقاء سُنّة الثامن من آذار.

إذاً حكومة العهد الأولى في اختبارٍ حقيقيٍ بين التجاذبات وبرامج الإصلاح الداخلية. هل ستبتعد عن السياسة النفعية والنكايات لتغلّب ورشة الإصلاح والإنتاج واستعادة ثقة اللبنانيين؟ وكيف ستتأثر بالتسويات والنزاعات الإقليمية المحيطة بها؟

عن كل هذه الأسئلة وهذه التطوّرات، والواقعيْن السياسي والاقتصادي في لبنان والمنطقة، نسأل اليوم ضيفنا في حوار الساعة النائب في البرلمان اللبناني الأستاذ عبد الرحيم مراد.

أهلاً بكم إلى حوار الساعة.

 

(فاصل)

 

وفا سرايا: صباح الخير معالي الوزير، وربما المبروك الأكبر مثلما يُقال بالأيام الماضية، يُقال إن اللقاء التشاوري الذي توصّل إلى الأهداف التي كان يرسمها منذ البداية ومطالبته بتمثيله بوزير.

ولكن هل برأيكم هذه السجالات التي تلت الولادة بعد المخاض العسير ستحوّل ما يقال، هذه الحكومة إلى ساحة صراع بين الأطراف؟

 

عبد الرحيم مراد: شكراً على التهنئة أولاً.

 

وفا سرايا: أهلاً وسهلاً.

 

عبد الرحيم مراد: أكيد كلما تتشكّل حكومة تحدث انتقادات إلى آخره، لكن لا أعتقد أن موقف الأستاذ وليد جنبلاط حالياً، أقدّر أن لديه بعض الاعتبارات دائماً، لذلك شنّ هذه الهجمة، ولا أعتقد أنها تستمر طويلاً، سرعان ما تخبو.

 

وفا سرايا: يقال إنه حدثت وساطات لتهدئة الأوضاع إعلامياً بين الطرفين.

 

عبد الرحيم مراد: تماماً، تُعالَج القصة بكل بساطة، وما دامت شُكّلت الحكومة، والناس كانت متعبة من عدم تشكّل الحكومة والانتظار لتسعة أشهر. الآن على الجميع أن يساهموا بتقليعة جيّدة للوزارة للتخفيف من حدّة النقد، النقد على الحكومة من جهة ولتعويض التسعة أشهر التي مرّت. وهذا مفروض مسؤولية الحكومة.

 

وفا سرايا: هل تسمح لي، أشرت معالي الوزير للاعتبارات بالنسبة لوليد جنبلاط، ولكن هل هذه الاعتبارات هي نوع، وجد أنه محاصر بالنسبة له، هي أبعد من اعتبارات آنية، هو يتحدّث عن مستقبل وخطوات قد تلحق بهذه الحكومة، ومنهم التوزير بالنسبة للثامن من آذار، سنّة الثامن من آذار، وأيضاً توزير الوزير الذي يعنى بشؤون النازحين من قِبَل طلال أرسلان؟

 

عبد الرحيم مراد: هذا أمر كان معروفاً أنه سيوزّر واحد من اللقاء التشاوري، معروف منذ البداية أنه لن تشكّل حكومة إن لم يمثل اللقاء التشاوري، واتفقنا نحن في اللقاء التشاوري أن يوزّر واحد من هؤلاء التسعة أو إن عدنا للخلف، واحد من الستة أيضاً أو واحد من الثلاثة الذين سميّناهم، وتم اختيار أحدنا، هذا الأمر الأول. في الأمر الثاني كانوا متّفقين أصلاً على التسوية الدرزية الدرزية على أساس أن يأتي أخونا صالح الغريب، وكان الطرفان متّفقين عليه وجاء وزيراً.

 

وفا سرايا: هل أفهم من هذا الكلام أننا نحن أمام حكومة ستنهي هذه النزاعات ربما أو تضعها جانباً، بحين تسير الأمور الآن في ظلّ هذه التوافقات، وما يسمّى بتدوير الزوايا بالنسبة للرئيس الحريري؟

 

عبد الرحيم مراد: أنا أعتقد، دائماً يجب أن نميل إلى التفاؤل قليلاً في ما يتعلق بالحكومة، وأعتقد أنها ستقوم بجهد كبير لتقديم الصورة الجيدة عنها بالبداية، ونأمل أن تكون تقليعتها، أن تعكس صورة جيّدة وتكملها حتى آخر عهدها، هذا الأمل.

 

وفا سرايا: هل تتوقّع عمراً طويلاً لأن البعض يقول ذاهبة لثلاث وأربع سنوات هذه الحكومة؟

 

عبد الرحيم مراد: لا أحد يعرف، عليك الأخذ بالاعتبار الظروف السياسية والاقتصادية والأمنية، وهناك عوامل كثيرة هي التي تحدّد عمر هذه الحكومة.

 

وفا سرايا: هل الظروف الإقليمية تلعب دوراً، لأنه لا أدري إذا كنت توافق ما يُقال أو ما يُحلّل، أنّ الخوف، كلّ الخوف من أن تكون هذه الحكومة لتقطيع الوقت بانتظار جلاء غبار وضع المنطقة التي تعيش حالة من عدم التوازن ولا استقرار؟

 

عبد الرحيم مراد: لا يراهننّ أحد على مسألة العوامل الخارجية أنها من تسبّب بتأخير تشكيل الحكومة، تبيّن أنها لم تؤخّر التشكيل، ولا يراهننّ أحد الآن أن هناك عوامل خارجية ممكن أن تحدّد دور الحكومة إلى آخره، أيضاً ليس صحيحاً، لا أحد متفرّغ لنا، نحن أخّرنا ولادة الحكومة، نحن ومن دون أي تدخّل من الخارج ونحن إن لا سمح الله عرقلنا الحكومة نكون مسؤولين عن هذا الموضوع، ونطيل أو نقصّر أمد هذه الحكومة، نحن نكون مسؤولين عن هذا الموضوع.

 

وفا سرايا: هذه تحليلات أو معلومات كانت لديكم معالي الوزير؟ الأميركيون قد رفعوا الغطاء، لا يريدون التدخّل في الشأن اللبناني؟ ماذا عن السعوديين؟

 

عبد الرحيم مراد: كل الناس السعوديين والعرب والأميركان والغرب إلى آخره دعوا للتعجيل والإسراع بتشكيل الحكومة وكفى عرقلة، والعرقلة كانت منا. قيل السعودي، السعودي لم يتدخّل لا من قريب ولا من بعيد لا بالتشكيل ولن يتدخّل، ولا غيره من الدول العربية.

 

وفا سرايا: سهّلت المهام أمام الرئيس الحريري السعودية؟ وهل اقتنع أيضاً أو تجاوز يمكن القول الأميركيون والسعوديون مسألة تمثيل حزب الله بهذه الحكومة؟

 

عبد الرحيم مراد: حبيبتي لا يوجد إمكانية لتشكيل الحكومة، يعرف الأميركي والسعودي والكل يعرف أنّه لا إمكانية لتشكيل الحكومة بتجاهل هذا الفريق القوي والمهم والذي يلعب دوراً أساسياً على الساحة اللبنانية، تتجاهلينه وترفضين تمثيله، كيف لا يوزّر بالحكومة؟ يجب أن يوزّر بالحكومة حتماً، وبالتالي كأنهم يقولون لا تشكّلوا حكومة بل إبقوا بلا حكومة إلى أبد الآبدين. مستحيل.

 

وفا سرايا: من ربح بتشكيل هذه الحكومة؟ هل نحن أمام حكومة لا غالب ولا مغلوب؟ منذ عشر سنوات، كانت هذه الصيغة، يتمّ التوافق على ما يسمّى بحكومة وحدة وطنية، أو حكومة الأضداد المتواجدة اليوم.

 

عبد الرحيم مراد: الآن حكومة وحدة وطنية فعلية تشكّلت، كنا نحن نشتكي من أننا فريق لم نتمثّل وهذا لا يجوز، تمثّلنا نحن كلقاء تشاوري وكل القوى تمثّلت، ربما بقي الكتائب من دون أن يمثل.

 

وفا سرايا: صحيح، بقوا بصفوف المعارضة.

 

عبد الرحيم مراد: وأعتقد أيضاً إخواننا القوميون.

 

وفا سرايا: صحيح، القوميون والبعثيون كان لهم وزراء في السابق، اليوم غير متواجدين.

 

عبد الرحيم مراد: صحيح لكن برأيي إن القوميين لهم، أنا أقول إننا نحن.

 

وفا سرايا: لهم حلفاء في داخل الحكومة.

 

عبد الرحيم مراد: نحن، صحيح.

 

وفا سرايا: معالي الوزير سننتقل من بعد تشكيل الحكومة، الخطوة السريعة التي بدت أمام جلستين اليوم بانتظار الجلسة الثالثة للبيان الوزاري وإقرار هذا البيان.

وكأنه نسخة مطابقة للبيان السابق، بما يتعلق ببند المقاومة تم تجاوز هذه النقطة التي توقعنا أن تكون خلافية والحمد لله تم التجاوز، وأيضاً في ما يتعلق بعودة النازحين وعدم استخدام تعبير طوعية.

 

عبد الرحيم مراد: هناك مؤشّران يبشّران بالخير، المؤشّر الأول وكما تلاحظين العجلة، سرعتهم بإنجاز البيان الوزاري والسرعة لعقد جلسة لمناقشة البيان الوزاري، سارعوا لعقد جلسة ثقة، ربما الرئيس بري قد يختار يوم الأحد.

 

وفا سرايا: قبل الإثنين.

 

عبد الرحيم مراد: يُعيّن جلسة لأنه مستعجل هو أكثر من غيره، دائماً كان ينبّه لهذه الأمور، هذا الموضوع الأول.

الموضوع الثاني، تحصيل حاصل أن هناك مسائل مهمة واستراتيجية في البيان الوزاري يجب أن تذكر في ما يتعلق بالموقف من المقاومة، وهذا أمر استراتيجي وهي من أهم النقاط الموجودة والتي تهّمنا، والمسألة الثانية تتعلّق بالعلاقات مع سوريا، بما فيها عودة النازحين، وبما فيها معبر نصيب، وكلّ الأمور التي نحن بحاجة لها بالنسبة للعلاقة مع سوريا.

 

وفا سرايا: مع أنه ربما حدث خلاف بوجهات النظر، بما يتعلّق خصوصاً بعد التصريح الأخير بالنسبة للوزير باسيل في بروكسيل حول عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، وأثار هذا امتعاض بعض الفرقاء، من بينهم كان الاشتراكي وأيضاً القوات والمتمثلة بالوزيرة مي شدياق في هذه اللجنة والوزير أبو سليمان.

ولكن هل نحن أمام انفراج واضح بالجلسات لأنه يُقال مع كل عقد جلسة يمكن أن نتوقع خلافاً مستجداً بين الأفرقاء؟

 

عبد الرحيم مراد: عودة سوريا لا تحتاج لوزير لبناني يقول نعم أو يرفض.

 

وفا سرايا: ما الذي تحتاجه؟

 

عبد الرحيم مراد: تحتاج إلى موقف من الدول العربية وبات الموقف واضحاً من الدول العربية، عندما جاءت الإمارات وافتتحت سفارتها.

 

وفا سرايا: وكنت أول من أعلنت عن أننا نحن أمام هذه الخطوة.

 

عبد الرحيم مراد: عندكم هنا.

 

وفا سرايا: صحيح.

 

عبد الرحيم مراد: وفي نفس الوقت يبشّرون الآن بأن السعودية قريباً تفتح التنسيق بين الإمارات والسعودية، أيضاً سيفتحون.

 

وفا سرايا: هذه معلومات معالي الوزير أن السعودية قادمة على فتح السفارة؟

 

عبد الرحيم مراد: هذا تقدير.

 

وفا سرايا: شعرنا أن هناك نوعاً من الفرملة حدث.

 

عبد الرحيم مراد: ليس فرملة بل سرعة أكثر، لأن الأمر لا يقف، جاء الرئيس البشير والرئيس الموريتاني وكثر من جاؤوا.

 

وفا سرايا: حتى وفود إماراتية، ووفد برلماني أردني.

 

عبد الرحيم مراد: أعتقد أنه قبل اجتماع جامعة الدول العربية أو اجتماع القادة في جامعة الدول العربية، أكيد ستعود سوريا لجامعة الدول العربية، وهذا أمر طبيعي وليس جميلاً لأحد.

 

وفا سرايا: ممكن بقمّة تونس بآذار المقبل؟ في هذا الوقت القريب؟

 

عبد الرحيم مراد: وهو ضرورة، حتماً إن شاء الله، وهذه مسألة ضرورية لانتظام العمل العربي، كان هناك نقص بغياب سوريا، لا يجوز أن تغيب سوريا عن جامعة الدول العربية، الآن الهم الأساسي من يستطيع أن يستثمر في سوريا ومن سيعمل.

 

وفا سرايا: سأغوص بتفاصيل هذه الأمور، ولكن إسمح لنا أن نبقى بما يتعلق بالبيان الوزاري، سنذهب إلى مقال في ما يتعلق بهذا الشأن من صحيفة البناء اللبنانية ثم نعود للتعليق عليه من قِبَلكم أستاذ عبد الرحيم.

البيان الوزاري والهروب من السياسة مَرجلة. هذا كان عنوان مقال للأستاذ ناصر قنديل بصحيفة البناء اللبنانية. فلنتابع.

 

البناء اللبنانية: البيان الوزاري والهروب من السياسة مَرجلة، ناصر قنديل

من المُضحك أنّ ما يجري تداوله بشأن التمسّك باتفاق الطائف الذي صار دستور لبنان ينحصر في التجاذب التقليديّ حول الصلاحيات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، أو بتسجيل التنمّر السياسيّ المتبادَل بشأن هذه الصلاحيات.

ويتناسى الجميع أنّ في الدستور وفي الطائف إطاراً سياسياً محلياً وإقليمياً حاكماً للاستقرار الداخلي، سيترتّب على غيابه تحوّل الحكومة إلى حكومة تصريف أعمال، ولو كان بيانها الوزاري من مجلداتٍ، فسيبقى أقرب إلى بياناتٍ صحافيةٍ لما سيكون عليه عمل الوزارات.

ثلاثة عناوين سياسيّةٍ حدّدها اتفاق الطائف كإطارٍ سياسيٍ لمشروع الدولة، وترك للمجالس النيابية والحكومات المتعاقبة ترجمتها خططاً. العنوان الأول هو تحرير الأراضي اللبنانية المحتلة من العدو الإسرائيلي، والعنوان الثاني هو العلاقة المميّزة مع سوري، والعنوان الثالث السير بالدولة من التنظيم الطائفي إلى التنظيم اللا طائفي لعلاقة الدولة بالمواطن وعلاقة المواطن بالدولة.

وكلّ بيان وزاري يخلو من رسم الكيفية والخطة لمقاربة هذه العناوين الثلاثة، خروجٌ عن الدستور، وتنكّرٌ لاتفاق الطائف، وقبولٌ بحكومة تصريف أعمال، وتنازل سيادي خطير عن مسؤوليات الدولة، التي تترك لسواها عملياً رسم السياسات في هذه العناوين، لأنّه لا فراغ في السياسة، وما لا تملأه القوى المعنية بخيارات واعية فسيملأه سواها بالوقائع التي يصعب تجاهلها.

تحمّلوا مسؤولياتكم الدستورية كحكومة، ولا أحد يريد منافستكم على مقاعدها.

 

وفا سرايا: بمقال الأستاذ ناصر، أستاذ عبد الرحيم مراد، هناك عدة نقاط، إسمح لي أن أبدأ بالبيان الوزاري ومن ثم أعود لاتفاق الطائف.

هل توافق بأنه تحوّل هذا البيان وبات أقرب إلى بيانات صحافية أكثر مما يكون عليه سوف يؤسّس الأسُس لعمل هذه الوزارات، والبعض حتى سمّاه أنه بالسنوات العشر الأخيرة تحوّل إلى وثيقة سياسية لا تقدّم ولا تؤخّر؟ ما هو تعليقك على هذا الكلام؟

 

عبد الرحيم مراد: البيان الوزاري يضع العناوين، والممارسة العملية علينا أن نراها. هناك كثير من الأمور توضع بيانات وزارية ولا يتم الاهتمام بها وتتجاوزها وإلى آخره، لكن الآن يتحدّث أخونا ناصر عن ثلاثة عناوين رئيسية، هذا بيت القصيد كله بالموضوع. طبعاً هناك مكافحة فساد وكهرباء وسواها، كل هذه التفاصيل اقتصادية مفهومة، لكنه وضع ثلاثة عناوين في مقاله. العنوان الأول تحرير الأراضي وهذه قصة أعتقد أنه يجب أن تُذكر بالبيان الوزاري ويجب أن يلتزم فيها والتُزِم فيها، ما دامت المقاومة موجودة وما دامت هناك ثلاثية ذهبية، الشعب والجيش والمقاومة، موجودين وكل الناس يوافقون عليها. هذا بحد ذاته مكسب.

 

وفا سرايا: حتى الرئيس الحريري مقتنع بهذه الثلاثية التي بدأت منذ أيام الرئيس الحريري الأب؟

 

عبد الرحيم مراد: أنا أعتقد أنه مقتنع وقال أكثر من مرة في السابق، والتقى بحزب الله وجرى حوار مشترك بينهما، وموافقون، ولا أعتقد أن لديه مانعاً من الموضوع.

 

وفا سرايا: هل نحن أمام علاقة الآن ثلاثية بالحكم أساسية، ربما مثلّث إذا أردنا رسم، التيار الوطني الحر وأيضاً رئيس الجمهورية، مع الحريري وحزب الله، لذلك ربما اعتبرت بأنها مقيّدة أكثر الأطراف الباقية أستاذ عبد الرحيم؟

 

عبد الرحيم مراد: هو طبعا السيّد حسن ذكّر أخيراً بالاتفاق بينه وبين التيار الوطني الحر.

 

وفا سرايا: نحن اليوم بالذكرى الثالثة عشرة.

 

عبد الرحيم مراد: تماماً، هم يؤكّدون على هذا الموضوع، وأعتقد وكما يقول الرئيس الحريري غير بعيد، وأجرى حوارات أكثر من مرة ولجان مشتركة بالحوار وإلى آخره.

 

وفا سرايا: صحيح.

 

عبد الرحيم مراد: بنفس الوقت مع التيار الوطني الحر دولة الرئيس الحريري أيضاً العلاقة جيّدة، كله سيتعاون مع بعضه البعض، كل القوى سيتعامل مع بعضه البعض، إن أردنا إنجاح الحكومة ولا نصنع عراقيل فيها.

 

وفا سرايا: سأذهب إلى العنوان الثاني، العلاقة المميّزة مع سوريا التي تطرّق إليها.

 

عبد الرحيم مراد: هذا أهم موضوع.

 

وفا سرايا: نحن انتقلنا من مرحلة الحكومة، تحديداً شؤون النازحين كانت مع الوزير المرعبي اليوم يصفه الوزير جنبلاط للوزير الغريب بأنه لونه سوري، وكأن يُراد، سمّاها تطبيع العلاقة مع سوريا من خلال هذا الشق بالحكومة؟

 

عبد الرحيم مراد: أنا أقول يجب تطبيع العلاقة مع سوريا ويجب أن تكون علاقتنا مميّزة مع سوريا، لم نقل نحن هذا الكلام، الدستور قال هذا الكلام والطائف قال هذا الكلام، ونحن نريد الالتزام بالدستور، وخطأ، نحن مصلحتنا تقتضي أن تكون علاقتنا مميّزة مع سوريا، نحن أخونا صالح سيهتم بالمواضيع، الأمر ممتاز وليس فقط هو، كل الوزارات المفروض أن تهتم بالعلاقة مع سوريأ وتنسّق معها.

 

وفا سرايا: انتقلنا من مرحلة إلى مرحلة ثانية لأنه بالمرحلة السابقة كان هناك رفض قاطع من قِبَل الوزارات السابقة بالتعاطي خصوصاً التي كانت تميل للاشتراكي أو للمستقبل؟

 

عبد الرحيم مراد: غير صحيح، هناك عدد من الوزراء زار سوريا أيضاً والتقى زملاءه بسوريا، والمفروض كل الوزراء. حبيبتي، نحن المحتاجون، قلت أخونا صالح، هناك أيضاً أخونا عباس إبراهيم، اللواء عباس إبراهيم بذل مجهوداً كبيراً وذهب إلى سوريا، يذهب باسم الدولة وباسم السلطة وباسم الدولة اللبنانية، يذهب ليرى كيفية إعادة النازحين.

 

وفا سرايا: أيقن الرئيس الحريري بأنّ مصلحة لبنان بإعادة هذه العلاقات؟ وهل يمكن أن نشاهد بالفترة المقبلة، مثلاً الكل يقول إنّ وزير الخارجية يمكن أن نراه قريباً في دمشق؟

 

عبد الرحيم مراد: أنا أقدّر مع هذه العودة العربية لسورية، أعتقد أنها ستسّهل الأمور داخلياً أكثر، ودولة الرئيس الحريري أيضاً سيكون من المتحمّسين لإعادة النازحين، ليس معقولاً أن يرفض البعض عودة النازحين، سيساعد على عودة النازحين إضافة لتمرير إنتاجنا الصناعي والزراعي عبر معبر نصيب، ولدينا مصلحة بفتح نصيب، وأعتقد أنه لن تشكّل مشكلة بالبيان الوزاري.

 

وفا سرايا: عودة النازحين، لم يتضمّن البيان كلمة العودة الطوعية. هل نحن أمام أخذ المبادرة الروسية، التمسّك بها من كل الأطراف، هي الأكثر قابلة للتطبيق بالأيام المقبلة؟

 

عبد الرحيم مراد: حبيبتي، علينا أن نبذل مجهوداً جميعاً لعودة النازحين، وسوريا ترحّب بهذا الموضوع، وتبقى الأمم المتحدة، والمشكلة بالأمم المتحدة، الأمم المتحدة إذا اتخذت قراراً معلناً بشكل واضح كل من يعود من لبنان إلى سوريا، المبلغ الذي كان يدعم به وهو مقيم حالياً في لبنان، يبقى مستمراً هذا، ليقيم بأرضه لأنه ربما تكون الإقامة مؤقتة وبحاجة لمساعدة مالية.

فالمفروض أن يتم الاتفاق مع الدول الداعمة لترضى بهذا الموضوع، وهذا يساعدنا كثيراً على عودة النازحين بسرعة.

 

وفا سرايا: سوف أتطرّق إلى اللقاء التشاوري والتمثيل، لأنه طرح الكثير عن حيثيات الوزير مراد، الذي هو نجلكم، وهذه مباركة جديدة لكم داخل البيت السياسي، ولكن قضية الاستقالات المُسبقة للوزراء، وكأنّها حرب شُنّت، منذ ما أعلن عن ذلك على الوزير باسيل، وكأن ذلك انتهاك للدستور، للقوانين، وكان وزير العدل الجديد الوزير سرحان قال إن هذا أمر منطقي وبالعكس هو يحفّز الوزراء على العمل.

أنتم كيف تنظرون لهذا الأمر؟

 

عبد الرحيم مراد: هذه بدعة، لا أعرف لماذا أرادها هكذا الأستاذ جبران باسيل، أول مرة تحدث في لبنان. على كل حال من دون شك هو رئيس الحزب.

 

وفا سرايا: أو تكتل لبنان القوي.

 

عبد الرحيم مراد: رئيس التكتل ورئيس الحزب ومن حقه محاسبة أي واحد إن قصّر من الوزراء، وهو همّه الأساسي أن يقول للرأي العام اللبناني إن الوزاراء الذين اخترتهم أنا قلت لهم سلفاً إن لم تعملوا ستستقيلوا. تستقيلون أو توقّعون على ورقة استقالة، أنا أضغط عليكم لتستقيلوا، هذه قصّة وهو حرّ ومن حقه قول هذا الكلام حتى يحاول أن يشجّع على الإنتاج.

أنا أقاربها من هذه الزاوية، قام بهذا للقول للرأي العام إنني سأفعل هكذا بوزرائي وكل جهة تفعل بوزرائها هكذا، لا يوقّعهم على ورقة استقالة لكن على الأقل يحثّهم.

السيّد حسن قام بها بأسلوب آخر، أروع كلام قاله السيّد حسن عندما قال له لا تذهب لتعزّي أو تهنّئ ولا تذهب لتضييع الوقت.

 

وفا سرايا: ليس للمناسبات الاجتماعية.

 

عبد الرحيم مراد: مهمتك ليس مناسبات اجتماعية، بل مهمتك أن تجلس بالوزارة وتخدم الناس، مهمتك ألا يموت أحد على أبواب المستشفيات. هذا كلام رائع، هذا ما نريده من كل وزير من الوزراء، وليس فقط وزير الصحة، كل الوزراء، همّنا الأساسي مصلحة المواطن، عليك أن تفتح أبوابك من دون مواعيد، كل المراجعين، بالأربع وزارات التي كنت فيها بابي مفتوح بشكل مستمر وأيضاً هاتفي.

أنا أدعو أيضاً الوزراء الحاليين، أتمنّى عليهم أن يتركوا أبوابهم مفتوحة من دون مواعيد معينة ليُزاروا، طبعاً لمراجعات معينة وبساعات معينة وليس كل وقتهم.

 

وفا سرايا: على أمل ذلك.

 

عبد الرحيم مراد: والأمر الثاني هو أن تبقى مفتوحة للمراجعات.

 

وفا سرايا: لكن برأيك إلى أي مدى هناك جدية بمكافحة الفساد؟ تحديداً تحت هذا العنوان نحن نعلم بأنكم كنتم حلفاء لحزب الله بالانتخابات النيابية التي انعكست نتائجها بطبيعة الحال على شكل هذه الحكومة والوزراء.

هناك جدية بمكافحة الفساد؟ وهل هناك قدرة على المكافحة وإعادة ربما تنشيط الإدارات العامة وهذا الشلل الذي أصابها طيلة الفترة الماضية؟

 

عبد الرحيم مراد: هذه مسألة لا يستطيع أحد أن يجيب عليها إلا مسألة المراقبة والمتابعة، لا يجوز أنه عندما تكشف قصة معينة، أنا أقول هناك كثر من الوزراء طُلبوا للتحقيق ولم يذهبوا. القصة الثانية معروفة، هناك مدير عام التربية، وعرف أنه مسؤول عن تزوير شهادات، وحتى الآن نحقّق ونريد أن نحقّق. ماذا تحقّق؟ انتهينا، كشفت عرف.

 

وفا سرايا: المطلوب رفع الغطاء السياسي؟ وهل ستخوضون؟

 

عبد الرحيم مراد: لنحاكم واحداً، مديراً عاماً واحداً، يخاف الوزراء، وإن كان وزيراً يخاف الآخرون، بكل العالم يتم سجن رئيس وزراء ووزير إلى آخره، نريد نحن أن نؤكد أننا نمارس جدياً محاربة الفساد ونحاكم واحداً على الأقل ويكون عبرة للآخرين.

هذا الأمر المطلوب وأهم أمر الناس ستراقبه وتحاسب عليه، نجاح الحكومة أو فشلها سيكون على إحدى قاعدتي محاربة الفساد.

 

وفا سرايا: مع أنه يؤخذ أستاذ عبد الرحيم أنه خلت هذه التشكيلة الجديدة من وزارة شؤون مكافحة الفساد، رغم أن كل القوى السياسية تُجمِع على ضرورة التصدّي لهذه الآفة إلا اننا لم نلحظ شيئاً عملياً.

كان هناك مبرّر أن الكل معني بهذا المشروع الإصلاحي، لذلك لم يكن هناك تخصيص لهذه الوزارة.

 

عبد الرحيم مراد: حبيبتي المفروض أن كل الوزراء وزراء مكافحة الفساد، وعدم قيامهم بالفساد وبالتالي مكافحة الفساد، كلهم صاروا وزراء مكافحة فساد المفروض، بمن فيهم طبعاً الرؤساء الثلاثة لتكون عيونهم مفتّحة حتى يستطيعوا المحاسبة.

 

وفا سرايا: ربما لأنه ليس لديها صلاحيات أو هيكلية معينة لهذه الوزارة لم تقر؟

 

عبد الرحيم مراد: والله هذه الأمور شكلية، تظهر قصة فساد معيّن، ضربت المثل مثلاً بمدير عام بوزارة التربية، معروف، ماذا تريدين من وزير ليكافح الفساد؟

أنت يا وزارة ما الذي ستقومين به بالوزير الذي اكتشف حالياً؟ هل ستحوّلونه درساً أم لا؟ هذه القصة.

 

وفا سرايا: سنذهب إلى فاصل قصير، إسمح لنا أستاذ عبد الرحيم مراد ولكن سوف أعود أيضاً في ما يتعلق بالطائف، لأنه أصبح الكل يتحدّث عن خرق هذه الوثيقة والبعض يطالب بالتجديد.

السيّد حسن بمقابلته الأخيرة على الميادين قال لم نمس بها، نحن نريد فقط تطبيق هذا الطائف والتعديل والتطوير إذا تم التوافق من كل الأطياف، وأيضاً سوف نتحدّث عن خصوصية الوزير مراد الممثل للقاء التشاوري، وكيف سوف تكون حيثيته بالحكومة، ولكن إسمح لنا أن نذهب إلى فاصل قصير، ومن بعده مشاهدينا الكرام نعود لمتابعة حوار الساعة.

 

 

المحور الثاني

 

وفا سرايا: أهلاً بكم من جديد مشاهينا الكرام إلى الجزء الثاني من حوار الساعة، التي نستضيف فيها اليوم النائب في البرلمان اللبناني عبد الرحيم مراد.

أهلاً وسهلاً بك أستاذ عبد الرحيم، ولكن سنستأنف هذا الحوار بعد هذا المقال من صحيفة اللواء اللبنانية، الطاقم السياسي لم يتغيّر والملفات الخلافية متوارثة، لحسين زلغوط.

 

اللواء اللبنانية: الطاقم السياسي لم يتغيّر والملفات الخلافية متوارثة، حسين زلغوط

ثمة من يعتقد بأنّ الخلافات بين مكوّنات الحكومة من القوى السياسيّة لم تنتهِ بتأليف هذه الحكومة ونيل كلّ فريقٍ حصّته التي كان يطالب بها، لا بل إنّ هؤلاء يجزمون بأن الانشطار السياسي القائم سيعكّر صفو الحكومة عند أي استحقاق تقاربه، ولا سيما أنّ الملفات الموروثة من الحكومة السابقة لا يتوافر حولها التوافق المطلوب، بل إنّ هذه الملفات معلّقةٌ على حبل الخلافات منذ مدة طويلة، وإنّ فتيل النزاع بشأنها لم يُسحَب حتى هذه اللحظة.

فملف الكهرباء مشروع خلافٍ، وكذلك الحال بالنسبة إلى النفايات، وخصخصة بعض القطاعات خلاف، وكذلك الحال بالنسبة إلى مقاربة الوضعين المالي والاقتصادي. مفهوم النأي بالنفس خلاف، وكذلك الاستراتيجية الدفاعية. السلاح والمقاومة خلاف، وكذلك العلاقة مع سوريا. ملف النازحين السوريين خلاف.

لذا فإنّ هذا الهاجس يتطلّب إدراكاً مسبقاً لمخاطر أي انفجار في وجه هذه الحكومة التي كانت ولادتها عسيرة بعد تسعة أشهر من الكباش والتجاذبات. فالواقع الحالي في لبنان على كل الصعد، وفي الأولوية القطاعان الماليّ والاقتصاديّ، لا يحتمل المزيد من التناحر السياسي.

الخوف من أن تكون حكومةً لتقطيع الوقت بانتظار جلاء غبار وضع المنطقة التي تعيش حالة من اللا توازن واللا استقرار.

 

وفا سرايا: ربما هذه النقطة تطرّقنا إليها قبل قليل، بأنه بالفعل أثبتت بعد تسعة أشهر أنّ الخلافات كانت داخلية أكثر ما كانت إقليمية وحال النزاعات، لأن الصراع بالمنطقة لا يزال مستمراً، حتى ليس هناك من بلورة لتسوية لكل هذه الخلافات.

لكن معالي الوزير في ما يتعلق باتفاق الطائف الذي كنا نشير إليه قبل الفاصل، هل بالفعل نحن الآن أمام مأزق يسمّى بتنفيذ بنود الاتفاق؟ وهل يمكن أن نصل إلى انتقال من النظام الطائفي إلى الدولة اللا طائفية عبر تعديل هذه الوثيقة؟

 

عبد الرحيم مراد: حبيبتي، ربما دولة الرئيس نبيه بري طرح مرّة من المرات أننا نريد تطبيق الطائف بما يتعلق بهذا البند، إلغاء الطائفية، تشكيل اللجنة التي تمهّد لإلغاء الطائفية، ونجري انتخابات لا طائفية، وبالتالي نشكّل مجلس الشيوخ. قامت القيامة، وليست سهلة، إلغاء الطائفية تعني، ليس سهلاً على إخواننا المسيحيين الذين هم عملياً أقلية أن يصلوا وأن يكونوا مرتاحين إذا لم يعد هناك مناصفة بشكل دائم بالمواقع الموجودين فيها، وقد يؤدّي ذلك إلى هجرة، وهذا ما يتمنّاه العدو الصهيوني، أن يُفرِغ الدول العربية من العنصر المسيحي لكي تتحوّل إلى إثنيات مذهبية تتصارع مع بعضها البعض. نحن ضد هذا الموضوع. لهذا السبب نقول، إذا لم نستطع إلغاء الطائفية بشكل كامل يمكننا قصّ ظهرها عندما نقول مرة واحدة إن لبنان بأكمله دائرة واحدة وبالتالي تتم الانتخابات على أساس 128 نائباً، لائحة واحدة تضم 128 ولائحة ثانية وهكذا دواليك لنقصّ ظهر الطائفية ولا يعود أحد يعرف مَن المسيحي ومَن المسلم ومَن الدرزي ومَن الشيعي.

 

وفا سرايا: على أمل تطبيق ذلك، ربما حصل التحسين بالقانون الذي أدخل به النسبية.

 

عبد الرحيم مراد: لتكون الخطوة القادمة هذه، نسبية على قاعدة دائرة واحدة، تصبح لدينا أربعة أحزاب مثلاً، ولا تعود الأحزاب مذهبية ولا طائفية، أحزاب خليط من كل القوى تدخل بالقائمة الانتخابية التي تضم مختلف الأطياف والتنوّع الطائفي.

 

وفا سرايا: بما أنك أشرت إلى المجلس النيابي، كم تتوقّعون أن تنال من الأصوات هذه الحكومة، ثقة نواب المجلس في البرلمان، لأن البعض يذهب إلى أكثر من 115 صوتاً؟

 

عبد الرحيم مراد: إن شاء الله تكون 115.

 

وفا سرايا: يشير ذلك إلى أمر ما؟

 

عبد الرحيم مراد: أعتقد ما بين 110 و115 وربما أكثر، لأنّ كل القوى الموجودة بهذه الحكومة، وأعتقد المشاركون بالحكومة سيمنحون الحكومة، فتقريباً يصل العدد إلى 115.

 

وفا سرايا: أستاذ عبد الرحيم، طرحت حيثية الوزير حسن مراد، هذه الحيثية العابرة بين حصّة رئيس الجمورية وتكتل لبنان القوي وأيضاً حصّة اللقاء التشاوري، حصلت تساؤلات، إلى أي اتجاه صوته سوف يذهب على طاولة مجلس الوزراء؟

 

عبد الرحيم مراد: حسن مراد ممثل اللقاء التشاوري، وبالتالي موقعه باللقاء التشاوري وتصويته باللقاء التشاوري، أين يكون، نحن عندما نجلس مع بعضنا البعض هو معنا ندرس الأمور ونكلّفه بأن يكون هذا موقفه، هو سيشارك ويمثل موقفنا بما يتعلق بهذا الموضوع وبما يتعلق بذاك أو تلكم الموضوع، وهو أيضاً يشارك باجتماعات تكتل لبنان القوي حسب الاتفاق الذي تم بشكل دائم، وبدأ بالمشاركة.

 

وفا سرايا: إذا ما حصل تصويت على قضية ما، هل يمكن أن يلتزم الصمت ولا يصوّت ضد رئيس الجمهورية؟

 

عبد الرحيم مراد: هو مع اللقاء التشاوري، سيكون مع اللقاء التشاوري واللقاء التشاوري تعلمين لديه حلفاء والحلفاء الذين أوصلوه سواء حزب الله، أو حركة أمل، هم أوصلوا اللقاء التشاوري ليتمثل، لولاهم لما تمثل، سيكون ملتزماً معهم، هؤلاء الحلفاء تعلمين أيضاً مع مَن يتفقون، الاتفاق الكامل الذي تحدّث عنه السيّد حسن نصر الله مع التيار الوطني الحر، معنى ذلك لا خلاف استراتيجي سيكون بينهم، وبالتالي نحن أيضاً ننسّق مع حلفائنا، ولا أعتقد أنه سيكون هناك خلاف استراتيجي بالتكتل.

 

وفا سرايا: أعتقد بالملفات الاستراتيجية هنالك توافق بين هذه الأطراف، ولكن في التفاصيل الحياتية؟

 

عبد الرحيم مراد: بالتفاصيل نريد جلب الكهرباء، إلى آخره، نفس الأمر، يكون هنا أو هناك ذات الأمر، هناك تنسيق، ونقول رأينا باللقاء التشاوري، ينقله لتكتل لبنان القوي، ويعبّر عن رأي اللقاء التشاوري داخل التكتل.

 

وفا سرايا: هذا يدحض كل الأقوال التي كان هناك محاولات قبل تشكيل الحكومة أن هناك خلافاً داخل اللقاء التشاوري؟

 

عبد الرحيم مراد: لا يوجد خلاف أبداً باللقاء التشاوري.

 

وفا سرايا: الموقف موحّد؟

 

عبد الرحيم مراد: كان وما زال وسيبقى موحّداً اللقاء التشاوري، هذا أمر أكيد وحاسم.

 

وفا سرايا: الوزير مراد الذي سيمثل اللقاء التشاوري سيكون صلة وصل مع كل الأفرقاء؟ تحديداً أتحدّث مع القواتي، الاشتراكي، الحريري؟ صحيح أن لديه الحليفين التيار الوطني الحر وحزب الله.

 

عبد الرحيم مراد: أكيد، تعرفين، سيكون بعلاقة جيّدة مع الجميع ومع الحليفين الرئيسين، الحليف الرئيسي طبعاً، كما أقول، الذين وقفوا معنا وهم إخواننا في حزب الله وحركة أمل، وهناك الحليف الذي اختارنا أيضاً أي التيار الوطني الحر رئيس الجمهورية والأستاذ جبران باسيل، ستكون العلاقة جيدة مع كل القوى ومع الرئيس الحريري.

 

وفا سرايا: بما يتعلق وسوف أدخل بتفاصيل النظرة للحكومة اللبنانية، لأننا نحن نعلم وأنت أقرب إلى شؤون الناس وهموم الناس أستاذ عبد الرحيم، هنالك خوف كبير من هذا الوضع الاقتصادي. اليوم هل المطلوب الأساسي اقتصادياً، ما يُقال عن تنفيذ مقرّرات سيدر، وبالتالي إجراء هذه الإصلاحات للقدرة على تنفيذ ذلك؟ وهل اختلفت برأيكم النظرة الدولية إلى حكومة لبنان الجديدة؟

 

عبد الرحيم مراد: لا أعرف حجم ردّة الفعل الدولية ماذا ستكون.

 

وفا سرايا: بالأيام الأولى كان هناك إيجابية وكأنه بعد التشكيل.

 

عبد الرحيم مراد: علينا أن لا نحيل أي أمر لأسباب خارجية، ونقول الأسباب خارجية، كلها أسباب داخلية، وما الذي نقرّر، ومن يستعد لمنح قرض سيدر، هم نفسهم ممكن أن نأتي من دول عربية، قطر قدّمت وقد تقدّم السعودية وأيضاً أحد آخر وإلى آخره، كل الناس مستعدة لمساعدتنا إن كنا نحن نسير بشكل جيد مع بعضنا وتحكمنا الشفافية. هذا المعيار الأساسي الذي ينظر العالم عبره إلينا، ترى، سيدر يشترط علينا شفافية في ما يتعلق بالتنفيذ، وعلينا إعطاء أولويات للتنفيذ. الكهرباء أولوية، البيئة أولوية، الفساد، مواجهة الفساد أولوية، ومحاربة الفساد. كل هذه الأمور، الناس تراقبنا، إما أن يبقوا مستمرين معنا ويدعمونا أكثر وأكثر، وإما ينكفئون، وهذا المعيار وضع بسيدر بكل وضوح.

 

وفا سرايا: صحيح.

 

عبد الرحيم مراد: نطالب بالشفافية، طبّقوا الشفافية حتى نقدّم لكم وليس فقط سيدر، يمكن أن يأتي سيدر آخر وغيره إن كان هناك شفافية وقد يشرفون على هذا الموضوع.

 

وفا سرايا: أول من أمس كان واضحاً السيّد حسن نصر الله بدعوته إلى الهدوء، وقف السجالات والنزاعات، وكأنه حدّد قواعد اللعبة وخارطة الطريق للحكومة، أنّ الأولوية الآن بالفعل، خصوصاً للشقّين الاقتصادي والمالي والمعيشي.

 

عبد الرحيم مراد: قضايا الناس، لقمة عيش الناس صارت ضيّقة وصعبة، الناس ستحاسب الحكومة الحالية، عليكم السعي بعملية إنقاذ أم لا، والناس تعرفين بالشارع، وإن شاء الله لا تبدأ بالشارع، أعتقد سيتريّثون قليلاً ليروا.

 

وفا سرايا: لمس ذلك الرئيس الحريري عندما يقول سأشمّر عن زنودي ولن أسمح لأحد بعرقلة سير عمل الوزراء وتنفيذ الإصلاحات.

 

عبد الرحيم مراد: أتمنّى عليه أن يمارس هذا الدور دولة الرئيس الحريري.

 

وفا سرايا: لمستم هذه النيّة الصادقة معالي الوزير؟

 

عبد الرحيم مراد: هو طبعاً عبّر عن هذه النيّة، تحدّث عن هذه النيّة، الآن شكّلت الحكومة، ستبدأ الممارسة، وعلى ضوء الممارسة سيعرف بالفعل أنه دولة الرئيس إذا تابع وحاسب وطرح مواضيع وحسمها، في ما يتعلق بالكهرباء على سبيل المثال نريد أن نأتي بها، كيف، في ما يتعلق بمشاريع وفق الـ  b o t كيف تنجز، إن أردنا تشغيل قطار أو تشييد نفق بضهر البيدر، نأتي، يمكننا جلب مشاريع كثيرة عبر الـ  b o t من دون أن تكلفنا مالاً كثيراً، ونسعى لننجز. هذه الحكومة أمامها فُرَص كبيرة والـb o t أسهل المشاريع، تؤخذ على 20 و25 سنة.

 

وفا سرايا: على مدى طويل.

 

عبد الرحيم مراد: أمد طويل، تكون أسهل بكثير، الناس تعاني من الكهرباء، والسير.

 

وفا سرايا: من الطرقات.

 

عبد الرحيم مراد: ثلاث أربع ساعات داخل بيروت إضافة لخارج المدينة.

 

وفا سرايا: الخدمات الصحية، سير عمل الإدارات.

 

عبد الرحيم مراد: البيئة، المناطق التي تحتاج لعبض المشاريع، كل هذه الأمور التي يمكن أن تنفّذ مشاريع  b o t، إن لم يكن سيدر كافياً، المهم النيّة الصادقة، بالشفافية وبمحاربة الفساد وهناك فساد غير مالي بالمناسبة وهناك فساد بالقضاء على سبيل المثال، التدخّل بالقضاء، القضاء المدني والقضاء الشرعي، لا يجوز التدخّل السياسي بالقضاء ولا يجوز أن يقبل القضاة بالتدخّل السياسي.

 

وفا سرايا: ونحن أمام ثلاثة تعيينات مهمة جداً.

 

عبد الرحيم مراد: هناك قاضيان بالنار وواحد بالجنة، ليتذكّر إخواننا القضاة، ليتذكّروا قاضيان بالنار وواحد بالجنة، الله يحاسب، لا يجوز أن يظلموا الناس بالتدخّل السياسي ويقلبوا الباطل حقاً والحق باطلاً.

 

وفا سرايا: على أمل تحقيق ذلك لأنه دائما نحن محاصرون كعرب وليس فقط كلبنانيين بالأزمات التي من حولنا، والتي أساسها هذا الفساد السياسي الذي ينعكس على باقي القطاعات.

سنتابع هذا المقال الأخير ونعود لاستكمال النقاش خصوصاً في الملف الإقليمي وما يتعلق بسوريا وما تتمتّعون به من علاقات جيدة إن كان مع السعودية ومصر وكذلك سوريا.

بالأخبار اللبنانية عنوَنت الأزمة ومأزق الدولة الوطنية لعامر محسن. فلنتابع.

 

الأخبار اللبنانية: الأزمة ومأزق الدولة الوطنية، عامر محسن

في لبنان كما في غيره من دول الإقليم التي تعيش رسمياً حال سلم ولكنّها محاصَرةٌ فعلياً بالأزمات التي لا حل لها، الواقع منها والمؤجّل، فإنّ المشكلة لها طابع مزدوج. أنت من ناحية تراقب دنو الكارثة، وكالات التصنيف الائتماني تضعك في القاع، والخبراء العالميون يتكلّمون بوضوح عن اقتراب إفلاسك، فيما الفوائد المرتقبة على الدَيْن اللبناني تصل إلى مستوى يفوق بوضوحٍ قدرتنا على التمويل.

من ناحيةٍ أخرى، تجري كلّ هذه الأمور في إطارٍ من قبول العجز، أي أنّ هناك إجماعاً على أنّ المجتمع السياسي في بلادنا لا يقدر على حل هذه المشاكل، وإنّ مصيرنا الفعلي ليس بأيدينا فلا جدوى من مناقشتها أو شرحها أو حتى الاعتراف بها.

لسنا الدولة الوحيدة التي تسود فيها قناعة بأنّ استقرارها واستمرارها مرتبطان بتوافق دولي ونيّات طيبة، ولكننا أخذنا هذا النموذج إلى مكانٍ متطرّف، حتى أصبح هناك تساؤل عن جدوى السياسة الداخلية ومعناها، فيما يقترب لبنان من المجهول.

مثلاً يكون تأليف حكومةٍ جديدةٍ حدثاً منعزلاً بالكامل عن هذا الإطار والمخاطر المقبلة، والإعلام والوزراء يحتفلون بطريقةٍ تعكس الدور الفولكلوري للحكومة، والتغيير الحقيقيّ الذي تجلبه هو لحياة الوزير الذي أصبح بوسعه أن يفتخر، وأن يبدو مهماً أمام عائلته ومجتمعه.

في لبنان أيّ حلٍ يمكن أن يُطرَح على الساحة السياسية للأزمة الاقتصادية واحتمال الانهيار يأخذ بالضرورة النسق التالي، أن تُجمع الفاعليات السياسية والاقتصادية ويجري التوفيق بينها، ثم الحوار والتوافق على قرار، ولكن هنا تقبع معضلة منطقية وهي أنه بمجرّد توحّد القوى النافذة في البلد وصنع توافقٍ يمثّل مصالحها المختلفة، فأنت تضمن استحالة صوغ حلّ حقيقيّ للمشاكل الجذريّة التي يواجهها الوطن.

 

وفا سرايا: لا حلّ أمام اللبنانيين، حتى الأطراف اللبنانية سوى التوافق.

سأذهب إلى المحيط الإقليميّ، لم يتبقّ لنا سوى خمس دقائق أستاذ عبد الرحيم.

في ما يتعلق بسوريا، أشرت إلى أن لبنان هو من بحاجة الآن لسوريا، بشكل طبيعي هذه الجارة تجمعنا بها الحدود.

 

عبد الرحيم مراد: والدستور ينصّ على علاقة مميّزة مع سوريا، جيدة مع كل الدول العربية ومميّزة مع سوريا، وليست صدفة وضعت بالطائف هذه الجملة.

 

وفا سرايا: هل يجب ربما أن نلحق أنفسنا كلبنانيين قبل عودة، ما يسمّى الآن العودة السريعة للعرب ومراجعة تصحيحية لسياساتهم بفترة الحرب على سوريا؟

 

عبد الرحيم مراد: طبعاً نحن أولى، بالنسبة للعلاقة بيننا وبين سوريا نحن أولى من كل الدول العربية الأخرى، نحن بيننا تداخل جغرافي وبشري.

 

وفا سرايا: لكن هل سيسمح يا أستاذ عبد الرحيم؟ لأن هناك الكثير من التصويب، هناك نبرة عالية، بالأمس بعد تشكيل الحكومة إن كان الوزير جنبلاط والاشتراكيون أو حتى القوات اللبنانية لديها نفس الموقف، ويذهب تيار المستقبل بهذا التحالف؟

 

عبد الرحيم مراد: جيد، لكن إن أجريت إحصاء أو استفتاء في لبنان يتبيّن أن الغالبية لا، مع العلاقة، من يودّ بيع موزه أو خياره وخضاره وبعض الصناعة المحلية ويريد تسويقها. حرام، حرام أن نمنع الناس، هذه العلاقات الاجتماعية والبشرية بيننا وبين سوريا، معظم اللبنانيين لديهم علاقات عائلية واجتماعية بينهم وبين سوريا، لا يجوز النأي بالنفس وإلى آخره.

ما مصلحتنا، ثمّ هناك مليون ونصف مليون نازح سوري نريد إعادتهم، أكثر الله خير سوريا التي تساعد وتشجّع على هذا الموضوع، وإعادة الإعمار في سوريا تكلف ما بين 400 و500 مليار، كل العالم ينظر لسوريا ليرى كيف يمكنه ان يستثمر ويستفيد من إعادة الإعمار.

 

وفا سرايا: صحيح حتى بالشق المصرفي يمكننا أن نستفيد.

 

عبد الرحيم مراد: نحن بلبنان لدينا شركات وناس يمكن أن تذهب وتعمل، ليس فقط جاء إلينا السوريون، نحن علينا الذهاب إلى سوريا عندما تبدأ إعاد الإعمار، ستجدين نصف اللبنانيين سيذهبون لترتيب عمل، المهندس والكل في سوريا لأنها ورشة كبيرة وضخمة ستكون إن شاء الله بإعادة الإعمار.

 

وفا سرايا: أعرف أن لديكم علاقات مميزة مع الجوار العربي، إن كان مع مصر، مع السعودية، هل لمستم أيضاً هنالك رغبة عربية ما يقال عن المشاركة والاستفادة من إعادة إعمار سوريا؟ وما هو الموقف بدمشق أيضاً بحكم علاقاتكم الطيبة؟

 

عبد الرحيم مراد: أنا أعتقد أنّ سوريا حالياً مهتمّة باستكمال الوضع الأمنيّ بسوريا، وإن شاء الله استقرّ في معظم المناطق، وما زال هناك بؤر صغيرة.

 

وفا سرايا: الشمال السوري.

 

عبد الرحيم مراد: بؤرة معينة وتعلمين أن روسيا وضعت ثقلها بهذا الموضوع، تنسّق مع تركيا وإيران والكل في ما يتعلق بهذا الموضوع المتعلق بإدلب وبشمال سوريا.

 

وفا سرايا: ألا يزعج ذلك السعوديين والعرب في ما يتعلق والتنسيق والحضور الروسي في سوريا؟

 

عبد الرحيم مراد: لا، بالعكس، لهم مصلحة، لأن هناك كثيرين من الموجودين في إدلب وبهذه المنطقة هم من بعض الدول العربية ويخشون من العودة إليها، يهمّهم إنهاء الأمر.

 

وفا سرايا: الفوضى تعود إليها.

 

عبد الرحيم مراد: أنا أعتقد إنهم مرتاحون للدور الروسي في ما يتعلق بتسوية هذا الوضع الموجود بشمال سوريا، كلهم فرحون.

هذا الموضوع الأول، والأمر الثاني، الإمارات على سبيل المثال فتحت السفارة، الإمارات لها مصلحة بالمشاركة بإعادة الإعمار والسعودية مستقبلاً سيكون لها دور وإن شاء الله تشارك بإعادة البناء.

 

وفا سرايا: ما الذي يمنع حتى الآن عودة سوريا إلى الجامعة العربية أو يقال عودة الجامعة العربية إلى سوريا؟

 

عبد الرحيم مراد: أنا برأيي القصة بسيطة، شكلية. المفروض أن يحصل اجتماع لجامعة الدول العربية وإن شاء الله بالاجتماع القادم للجامعة العربية، سيؤخذ هذا القرار.

 

وفا سرايا: هل لعبتم أي دور وساطة تحديداً بين مصر وسوريا؟

 

عبد الرحيم مراد: دائماً عملي.

 

وفا سرايا: الرسائل التي كنتم توصلونها؟

 

عبد الرحيم مراد: عملي الكلمة الحلوة التي أسمعها من هنا أنقلها، سواء مع السعودية أو مع مصر أو مع الإمارات أو مع أية دولة عربية، أنا هذا دوري إن شاء الله، كنا وما زلنا وسنبقى.

 

وفا سرايا: نحن نرى أن هنالك شدّ حبال وهذا الصراع خصوصاً في ما يتعلق بما يسمّى بمحور المقاومة والممانعة بوجه أميركا والحلفاء في المنطقة.

لا يمكن إغفال اليوم ما يسمّى بالاتفاق الأوروبي الإيراني الذي كشفت بعض المصادر أنه تم التوصل لتفاهم يقضي بوضع آلية مالية أوروبية مطلع هذا الشهر، مع إرفاق عدد من التوضيحات التقنية.

برأيكم كيف سيؤثّر ذلك كلاعبين دوليين على سوريا تحديداً، وأيضاً على لبنان بطبيعة الحال؟

نحن لا نتحدّث فقط عن تشكيل الحكومة معالي الوزير، بل عن مستقبل نضوج هذه التسويات على مستقبل لبنان.

 

عبد الرحيم مراد: الاتفاق الأوروبي الإيراني؟

 

وفا سرايا: الأوروبي الإيراني وفي ظل أن هنالك تعنتاً أميركياً واضحاً، حتى الأوروبيون يستخدمون خطين متوازيين، من جهة هم مع الأميركان ومن جهة يريدون الإيفاء بوعودهم بما يتعلق بالإيرانيين.

 

عبد الرحيم مراد: أميركا تغار حتى من حلفائها الأوروبيين، هي تريد أن تحتكر حرية الحركة لها وحدها وهي لا أعتقد أنها ستكون مرتاحة لأي اتفاق يحصل بين أية دولة عربية وبين أوروبا أو إيران وأوروبا.

للأسف أميركا هي الدولة الوحيدة التي تقف موقفاً سلبياً من كل قضايانا العربية.

 

وفا سرايا: أكيد مع حليفتها إسرائيل.

 

عبد الرحيم مراد: تماماً، مع حليفتها إسرائيل.

 

وفا سرايا: سؤال أخير، لم يتبق لدينا وقت، هل التهديدات الإسرائيلية اليوم، نحن أمام استبعاد لكل هذه الحروب النفسية التي تقول عنها إسرائيل بشنها خصوصاً قبل الانتخابات الإسرائيلية بنيسان المقبل؟

 

عبد الرحيم مراد: العدو الصهيوني حبيبتي، يعرف أكثر منّا أنه لدى المقاومة حالياً قدرة أكثر بكثير من قدرتها عام 2006 سواء بالإمكانيات العسكرية أو بالإمكانيات البشرية. لذلك لا تتجرّأ أن تقدم على أي عدوان جديد أو عدوان كبير على لبنان، لأنّها تعرف أنّ الصاع سيُرَدّ صاعين، وهذا صمّام الأمان لدينا هذا الموضوع.

 

وفا سرايا: شكراً جزيلاً لك سعادة النائب عبد الرحيم مراد، ونتمنّى لكم كل التوفيق، على أمل اللقاء المقبل أيضاً مع الوزير حسن مراد من داخل البيت السياسي على شاشة الميادين. مرحّب بكم دائماً.

الشكر الأكبر لكم مشاهدينا الأكارم على طيب المتابعة لحلقة اليوم من حوار الساعة.

في أمان الله.