ندوة الأسبوع

برنامج أسبوعي سياسي حواري. يتعاطى البرنامج مع الأحداث والقضايا بكل تفاصيلها والكشف عن خفاياها وأسبابها وتداعياتها. يستضيف أصحاب وصناع القرار والخبراء والباحثين لمعرفة حقائق الأمور.

اليمن: فرص السلام؟

في ديسمبر كانون الاول الماضي خيّم التفاؤل على كثيرين بعد التوصل إلى ما عرف باتفاق ستوكهولهم لوقف إطلاق النار في مدينة الحديدة غرب اليمن. لكن الاتفاق لم يحترَم وتبادل الطرفان أي جماعة أنصار الله والتحالف السعودي-الإماراتي الاتهامات بخرقه. نالت الأمم المتحدة نصيباً من الاتهامات بعدم الالتزام بالآلية الزمنية لتنفيذ اتفاق السويد والمحددة على مرحلتين. ولغاية اللحظة مازال أبناء مدينة الحديدة يعانون الأمرّين بسبب القصف المتبادل وعدم وصول المساعدات الإنسانية اللازمة إليهم، وذلك في موازاة استمرار الغارات الجوية في حجة وعمران ومدن يمنية أخرى، وفي ظل استمرار معاناة ملايين المدنيين اليمنيين من الجوع والمرض وويلات الحرب. هذه الحرب التي وصفها السناتور الأميركي بيرني ساندرز بأنها كارثة إنسانية واستراتيجية كانت محور نقاش وتصويت ثان خلال 4 أشهر في مجلس الشيوخ الذي دعا إلى إنهاء دعم واشنطن للحملة العسكرية في اليمن، فيما يواصل مشرّعون أميركيون الضغط على ترامب لتشديد سياسته تجاه المملكة. لكنْ لترامب وجهة نظر أخرى. وقد هدد باستخدام الفيتو ضد إنهاء الدعم العسكري المقدم للسعودية. يفهَم من ذلك أن الحرب قد تستمر أشهراً وربما سنوات أخرى في ظل إدارة أميركية لا ترى أي حلول خارج إطار الأرباح والمليارات. هل هذا يعني أن الحرب مستمرة طالما بقي ترامب وإدارته في البيت الأبيض؟ وما دور الأمم المتحدة في هذه الحال؟ هل تملك أدوات ضغط لتنفيذ أي هدنة أو اتفاق؟ وماذا عن دور الدول الأوروبية؟ هل القرار بوقف تصدير السلاح إلى المملكة سيغيّر في معادلات الحرب شيئاً؟