المشهدية - خاص: طلال أرسلان

لانا مدوّر: شهيدانِ في زيارةٍ لمجموعةٍ من الوزراء، القتَلة معروفون، والجريمةُ واضحة. لبنانُ يلتقطُ أنفاسَ توتّرٍ أمنيٍّ كاد يشتَعل من الشارعِ الدُرزيِّ الى المَسيحيّ. لماذا عادتِ اللغةُ الطائفيةُ ومن خلفَها؟
الليلة المير سيتحدّثُ عنِ الجبل، الدروزِ، ولبنان، هلِ الجريمةُ ستبقى من دونِ حساب؟
في المشهدية خاصّ لهذه الليلة نضع كل التساؤلاتِ لدى رئيسِ الحزبِ الديمقراطيِّ اللبنانيِّ طلال أرسلان.

مشاهدي الميادين، مشاهدي المشهدية، مساء الخير مير طلال أرسلان وشكراً لك لاستضافتك هنا في دارتك في خلدة في بيروت، وأيضاً شكراً لأنك لأول مرّة ستتحدّث بعد تلك الجريمة التي هزّت الجبل وهزّت لبنان بشكل عام، في المشهدية. والسؤال الأول ربّما الذي يتبادر الى ذهن كل المشهدين، متى سيتم تسليم المتّهمين؟ هذا هو السؤال الأهم بالنسبة إليكم راهناً.


المير طلال أرسلان: حقيقةً لا أعلم، تألينني وعليّ أن أكون صريح، لا أحب المناورة، حقيقةً لا جواب عندي، لا أعرف، نحن نواجه مشكلة كبيرة جداً في البلد، الدولة في لبنان أضعف حلقة، أصبح كل شيء للتفاوض، هناك أمور نقبلها وهناك أمور مستحيل أن نقبله أو نتعايش به أو نقبل التفاوض به، هي الأمن والقضاء، السلم الأهلي هو حق مكتسب للشعب بغضّ النظر عن طوائفهم ومذاهبهم وإنتماءاتهم السياسية، وثانياً القضاء، حين يكون القضاء إستنسابي ولا تُحترَم النصوص القضائية القانونية الواضحة والصريحة التي لا تتطلّب إجتهاد تدخلين في شريعة غاب. لبنان يعاني منذ سنوات، سأقولها وسأستغل فرصة أنني معك في هذه القناة المحترمة جداً، أن أكون شفاف جداً وواضحاً، ماذا ينتظر لبنان كدولة؟ ماذا ننتظر؟ خطة إقتصادية لا يوجد، خطة مالية لا يوجد، خط إنمائية لا يوجد، خطة خدماتية لا يوجد، خطة أمنية لا يوجد، قضاء مستقل لا يوجد، جيش، قوى أمن، أمن دولة، أمن عام، جمارك، وكل ما يتبعهم خاضعون لتوظيف سياسي، تعيين سياسي، تعيين مذهبي طائفي، وكأننا أصبحنا في بلد، والذي يقول لك غير ذلك يكذب أيّاً كان، وكأننا أصبحنا في بلد لم نعلن به الفيدرالية ولم نعلن به التقسيم ولم نعلن فيه أن كل طائفة تستقل في شؤونها، ولكن مع الأسف السنوات الثلاثين الماضية عملياً تركّبت تركيباً الدولة في الأمن والقضاء والإقتصاد والإنماء وكل ذلك، تركّبت على قواعد مهترئة، قواعد مزارع، قواعد تقسيم غير معلَن، على قاعدة الدويلات، وهذا أمر خطير، والطوائف أؤكّد لك بريئة من هذا الموضوع، هناك مشكل في البلد كبير جداً، ليس في الطائفية ولا المذهبية بقدر ما هو مشكل في تجار الطوائف والمذاهب.


لانا مدوّر: مير ألا تعتقدون أن إصراركم على المجلس العدلي الآن، على إحالة القضية الى المجلس العدلي، هو طبعاً محكمة خاصة في لبنان فقط للتوضيح للمشاهدين غير اللبنانيين، هو الذي يعقّد تسليم المتّهمين وبدء التحقيقات؟ لأن التحقيقات لم تبدأ لغاية الآن.


المير طلال أرسلان: لا، نحن في مشكلة أساسية، أولاً لنتّفق على أمر ليتّضح للرأي العام، المجلس العدلي ليس حكم، حين تقولين أنا أريد إحالة ملفّ للمجلس العدلي لا يعني أنكِ أصدرتِ حكم.


لانا مدوّر: لكن أحكامه مبرمة، وهذا يُقلق الطرف المعني.


المير طلال أرسلان: أهمية المجلس العدلي ما يختلف به عن الآخرين هو توصيف الجرم، القضايا التي تُحال للمجلس العدلي في القانون ليست بمزاج طلال أرسلان ولا مزاج رئيس حزب فلان وزعيم فلان ووزير فلان، مُحددة بنصوص واضحة، الذي حصل لا أحد يحاول يسخّره، لأنه بالنسبة لي هناك دم شهيدين أبرياء سقطوا في موكب وزير حالي في الحكومة اللبنانية، أُصيبت سيارته 16 طلقة، الوسادة خلف رأسه وهو يقود أُصيبت برصاصتين، أي وزير في الحكومة تعرّض لمحاولة إغتيال، وبالتالي لم يحصل، كان هناك كمين محكم وليس الذي أقوله أنا، ولا الذي حللته أنا، يوجد أجهزة أمنية تعاطت في هذا الموضوع وأبلغتنا، يوجد وزير دفاع كان موجود على بعد كيلومتر ونصف عن الحادث، شخصياً، وكان يتابع مع القوى الأمنية والجيش لحظة بلحظة، وكان يصله كل ردود الفعل، هناك قنبلة رُميَت قبل ليلتين في كفرمتّى، هناك قذيفة انطلقت..


لانا مدوّر: أي ليس حادث فردي، هذا محاولة إغتيال، أنتم لديكم كل الدلائل التي..


المير طلال إرسلان: هنا المشكل الأساسي، التوصيف، نحن مع تسليم كل الناس.


لانا مدوّر: فقط الإشتراكي، تحديداً رئيس الحزب الإشتراكي الرئيس وليد جنبلاط يقول محاولة الإغتيال أو التوصيف الذي حصل بمحاولة الإغتيال هو قفز صبياني الى الإستنتاجات، هذا التعبير كيف تردون عليه؟ أي نسي كل تلك الدلائل التي تقولها هي مجرد إستنتاجات صبيانية.


المير طلال أرسلان: كفى لعب بدم الناس، أنا لا أستنتج يا لانا ولا أنا أوجّه، أنا أقول سؤال برسم كل السياسيين في لبنان ويغض النظر عن التحالفات، هل مسموح وزير في حكومة لبنانية يتعرَّ لما تعرّض إليه؟ إن كان لا غير مسموح ما هو التوصيف الجرمي لهذا الحدث؟ هو توصيف فتنة، أجهزة معها تسجيلات صوتية من قبل بيوم، تحريض، بالأصوات موجودة.


لانا مدوّر: مير نريد أن نفهم شيء، يقول كل المعنيين في الحزب الإشتراكي أنه يجب على التحقيقات أن تأخذ مجراها، يُثبَت أن ذلك هو محاولة إغتيال ومن ثمّ يتمّ إحالة القضية الى المجلس العدلي. أنتم الآن التحقيقيات مبرمة بالنسبة إليكم؟ فعلاً المعطيات واضحة؟


المير طلال أرسلان: هناك مشكل.. ما هي وظيفة المجلس العدلي؟ عندما تُحال قضية لمجلس العدلي يعيّن وزير العدل محقق عدلي، ما اسمه؟ محقق عدلي، تعود الى رئيس مجلس القضاء الأعلى والرؤساء من خلفه. عليه أن يجرى تحقيق تفصيلي، الكل سيُطلَب، المرافقين عندنا كشهود سيُطلبون، والمطلوبون..


لانا مدوّر: لكن أنت مصرّ على مرافقين شهود، لماذا إصرارك على ذلك؟ لماذا الإصرار على أن يكونوا فقط شهود وليس متّهمين؟

 

المير طلال أرسلان: ولاو يا لانا وهل يحتاج لإثنين يتكلمان بذلك؟


لانا مدوّر: لا عليك أن توضّح لنا..


المير طلال أرسلان: أنا أوضّح لك، مجرّد أن نتبنّى، هذا السؤال هذا سؤال خطأ، أنا اليوم أخرج في موكب، المرافق الذي معي، في كل المواكب وليس معي فقط، المرافق لشخصية سياسية يخرج في موكب ويرى طريقاً رُمي عليها مازوت، مقطوعة بسيارة دفع رباعي اعترض منتصف الطريق ليمنع موكب أن يسير، بدأ رصاص ينطلق من الأسطح ومن الجوانب، السؤال البديهي المرافق ماذا يجب أن يفعل؟ طبيعة عمله ماذا؟ يؤمّن الوزير، يفتح الطريق بالقوة، لا يمكن أن يتهاون، يرشّ الورد؟
أنا من هذا المنطلق أقول نحن لو من جانبنا، أقول لك بكل شفافية وصراحة، هنالك مطلوبين حزبيين بالحزب الديمقراطي اللبناني جاؤوا من القرى ومن البيوت..


لانا مدوّر: كنتَ قد سلّمتهم؟


المير طلال أرسلان: أكيد، لكانوا مطلوبين، إنّما المرافق ما هي وظيفته؟ رغم، أتمنى عليكم بالميادين وأنت أن يزوّدوكي بكل الفيديوهات الموجودة، رغم أن الشابّين اللذين استشهدا من عندنا بدا واضحاً في كل الفيديوهات أنهم يطلقون الرصاص في الهواء لفتح الطريق.


لانا مدوّر: مير عفواً نحن نسأل لسبب جداً مهم، هل كل الذين التقيتهم، تحديداً مثلاً رئيس الجمهورية، كل مَن يقوم الآن بالوساطات من اللواء عباس إبراهيم، الرئيس بري، كل تلك الأطراف موافقون معك على تقديم المرافقين كشهود؟ وأن القضية يجب أن تذهب الى المجلس العدلي؟ أنت متمسّك بهذين الشرطين.


المير طلال أرسلان: أولاً لنيمّز بين أمرين، قلت لك وأكرر المجلس العدلي هو مطلب للدولة، هو تقويم أمور الدولي بالشكل العدلي والقضائي الصحيح.


لانا مدوّر: ماذا يعني مطلب للدولة؟ هذه الدولة فيها أكثر من رأس.


المير طلال أرسلان: أولاً أنا أشكر رئيس الجمهورية أنه متفهّم جداً لما حصل ولديه كل المعلومات بأدقّ التفاصيل، ليس منّي إنّما من الأجهزة الأمنية، أشكر مواكبة دولة الرئيس نبيه بري الذي واكبنا بأدقّ التفاصيل وأعرف كم هو ضنين على الدم الدرزي وعلى عدم قبوله قطعياً بالمتاجرة بدم الناس في الجبل، أعود وأقول لك بغض النظر عن التحالفات السياسية.
نحن المشكلة أنني أرفض التفاوض على قاعدة إشكال مسلّح حصل، أبداً، هذا أمر غير وارد على الإطلاق ولا مجال للتفاوض فيه مع أحد، يوجد أربعة وزراء في الحكومة هُدّدوا، والعذر الأقبح من ذنب حين يأتي إليك أحد يقول لك، سمعنا ذلك، وأنا عندما تسير الأمور في مسارها القضائي الصحيح سأطلب أن أدلي بشهادتي لأن الكلام كان معي، أننا لا نقصد فلان، اعتقدنا أنه جبران باسيل في الموكب.


لانا مدوّر: أحداً ما قال لك هذا؟


المير طلال أرسلان: نعم.


لانا مدوّر: مَن؟ من الحزب الإشتراكي؟


المير طلال أرسلان: نتركها للقضاء. اعتقدنا جبران باسيل في الموكب.


لانا مدوّر: أي أنّ جبران باسيل كان مقصوداً أن يتمّ اغتياله.


المير طلال أرسلان: مقصود الكل. أمس وصل لي تسجيل صوتي أوصلته حيث يجب أن يصل، يوجد خبر كان شائعاً رغم أنه كاذب وشائعة كاذبة أن جبران باسيل عنده زيارة نهار الأحد وسيزور حاصبيا، وهذا ليس صحيحاً، لو أراد زيارة حاصبيا كان تكلّم معي ونسّق معي في هذا الموضوع، ليس صحيح لأن برنامجه واضحاً في الجنوب. أحدهم يوزّع في مصدر سياسي تسجيل صوتي أوّل من أمس، تحريض على الدم واضح وصريح، على دمنا كلنا، أريد أن أسألك لو قال لي غداً جبران باسيل أنا سأزورك في حاصبيا وأريد زيارة مشايخ البياضة، كنت أكيد سأقول لك مهما كلّف ذلك أنه يذهب الى وسط حاصبيا ويزور المشايخ ..


لانا مدوّر: وإن ذهب الى حاصبيا دون أن يقول لك؟


المير طلال أرسلان: ليذهب، لكن أنا أقول إن ذهب ومعي علم، لأن مبدأ.. هم فضحوا أنفسهم، الوزير في الحكومة الذي يعتبر نفسه وزير، وهو أصغر بكثير من ذلك، يصرّح بعد أن استشهدوا الشباب، أنه فليفهم الجميع أن للجبل له مفتاح والدخول من الأبواب.


لانا مدوّر: تقصد وزير التربية.


المير طلال أرسلان: نعم، سأسألك سؤال، ماذا يعني هذا الكلام؟ هذا الكلام بمفهومي القانوني والقضائي أن الذي حصل هو مدبّر. هناك كلام أخطر من ذلك ومدره ليس طلال أرسلان إنّما الأجهزة الأمنية مصدره، حين قرر جبران باسيل ألا يكمل المسار وتوقّف في شملان، هذا الوزير الشهم الذي يتمتّع بأخلاق رفيعة يتّصل بجبران باسيل قبل أن يصل صالح الى شملان..


لانا مدوّر: مَن اتصّل به؟ تقصد وزير التربية أكرم شهيّب؟


المير طلال أرسلان: نعم اتّصل ليوصل جبران باسيل الى أحد الوزراء، قال له الطريق آمنة أكملوا.


لانا مدوّر: صحيح قيل أنه غيّر الطريق كما قال الوزير جريصاتي.


المير طلال أرسلان: مَن غيّر الطريق؟


لانا مدوّر: هو الوزير أكرم شهيّب قال له هناك طريق آمنة وهي التي سلكها الموكب، صحيح؟


المير طلال أرسلان: التي سلكها صالح الغريب، ماذا يعني؟


لانا مدوّر: هذا دليل أنه كان هناك كمين يُحضَّر. رفض هذا الأمر الوزير أكرم شهيّب، نفى هذا الأمر.


المير طلال أرسلان: الكذب كثير، لكن على كل حال هناك شهود وتسجيلات ووثائق تؤكّد هذا الموضوع في الأجهزة الأمنية.
على كل حال، أنا لا أحاول التبرير أو كذا، نحن نقول ليأخذ الأمر مساره القضائي الصحيح ونحن كلنا تحت سقف القانون، إنّما التلاعب بالجرائم بهذا الشكل، بتلفون يتّصل أحدهم بقاضٍ، آخر يتّصل بمدّعي عام التمييز يقول له الملف هنا أو هناك، هذه لن نسير بها. ونحن عندنا تجربة عمرها سنة وشهرين، وهذه عليها شهود، حين يتّصل أحد السياسيين بعد استشهاد علاء أبو فرج في الشويفات رحمه الله نهار الثلاثاء بعد الظهر، يتّصل أحد السياسيين بالشهم الآخر سمير حمود الذي كان مدّعي علم التمييز نهار الأربعاء التاسعة والنصف صباحاً يقول له يا عزيزي انقل الملف من المحكمة العسكرية الى القضاء في بعبدا، وبخط من القلم مدّعي عام التمييز ينقل الملف من إختصاص محكمة عسكرية، هناك عسكري من ضمن المطلوبين والمدّعى عليهم، ويوجد إشتباك مسلّح وهذا اختصاص القضاء العسكري، مدّعي عام التمييز نتيجة اتّصال سياسي نقل الملف، هذا لتشويه الحقائق. نحن المتاجرة التي جرت بدم المرحوم علاء فرج لن نقبل بها قطعاً، أنا أعتبر عندي ثلاثة شهداء في السنة، علاء أبو فرج ورامي سلمان وسامر أبو فرّاج، هؤلاء معتدى عليه، هؤلاء الأمر إذا استُكمل بهذه الطريقة هو تسويف وتشويه للحقائق، أنا ما أريد أن أقوله مهما كلّفت لا يمكن أن نقبل بالتهاون مع هذا الموضوع.


لانا مدوّر: كيف يعني مهما كلّفت، حتى لو كلّفت تفجير الحكومة؟ تفجير الإستقرار السياسي؟


المير طلال أرسلان: على مهلك قليلاً يا لانا، الإنسان لا قيمة له في لبنان؟


لانا مدوّر: لا نختلف في هذا لكن نتكلم عن بلد يقوم على التسويات والحلول التصالحية كما قال بيان حزب الله أمس.


المير طلال أرسلان: صحيح على التصالحات السياسية، صحيح في الشق السياسي وليس في شق محاسبة المرتكبين لا، لا أحد يقرأ موقف إخواننا في المقاومة أنهم يبيعون ويربطون القضاء بالأمن بالمصالحات السياسية.


لانا مدوّر: كيف يُقرَأ مفهوم الحل التصالحي لحزب الله؟ كيف يمكن قراءته؟ ماذا يريد الحزب الآن؟


المير طلال أرسلان: واضح، الحزب يريد المصالحة السياسية، يريد الإنفتاح في الجبل.


لانا مدوّر: لا نختلف، لكن ما الذي سيسبق هذه المصالحة؟ هل سيدعمونك في مسألة المجلس العدلي مثلاً؟


المير طلال أرسلان: المصالحة لا تعني التغاضي والتساهل في الجرم الذي حصل، الذي حصل هو تعدّي على السلم الأهلي وأمن الدولة، على الكل أن يفهمها، دم صالح الغريب ليس هكذا، ودم الشباب كلهم الذين كانوا في الموكب ليس هكذا، ودم الشهداء ليس هكذا.


لانا مدوّر: أنتم طبعاً معنيون كثيراً بما حدث، والشهداء من عندكم، لكن أيضاً كما يقول الحزب الإشتراكي أن المطالبة بالإحالة للمجلس العدلي قد تكون تكرار لسيناريو القوات اللبنانية وسيّدة النجاة وكل ذلك، ما هي الضمانات التي تؤكّد للحزب الإشتراكي أنه لن يكون هناك أيضاً مزيد من التطويق لأن النائب وليد جنبلاط يعتبر أن هناك تطويق له؟


المير طلال أرسلان: مَن يرضى أساساً؟ وهل نحن بهذا القدر فاقدون للعقل والتوازن؟ نحن نعرف موقع وليد بك جنبلاط، معروف، ويكفي تغطية الشمس بالإصبع، بالعكس، أنا سؤالي عكس ذلك، أنا الى الآن لا أشكّ بوليد جنبلاط أنه قاتل، أبداً، لكن أنا إذا استمرّينا هكذا..


لانا مدوّر: لكن الآن قلت أنه يمكن أن يكون هناك قرار سياسي، ماذاذ يعني ذلك؟


المير طلال أرسلان: أنا الى الآن لا أشكّ أن وليد جنبلاط هو قاتل إنّما إذ استمرّ الإصرار على الهروب من الجلس العدلي ماذا يعني؟


لانا مدوّر: ستشكّ بالموضوع.


المير طلال أرسلان: طبعاً، ماذا يعني؟ إذا المرء فعلاً، وأنا جاءني من أوساط وليد، طبعاً غير مباشر، أنّ أحداً غشّه بتحريضه على المجلس العدلي، أحداً غشّه، في الأوساط التي من حوله غشّوه في مسألة المجلس العدلي.


لانا مدوّر: والآن لم يستطع أن يتراجع مثلاً؟


المير طلال أرسلان: لا أعرف، أنا أخبرك أنه غُشّ بهذه المسألة، فبالتالي أنا بالنسبة لي هو بريء، لكن إذا استمرّينا بالإصرار بهذه التغريدات وهذه المزحات وتسخيف الدم وتسخيف إغتيال صالح وتسخيف 16 رصاصة في سيارة صالح الغريب، لا، سوف يضع ذلك علامات إستفهام وشكوك كبيرة لدى كل الناس وليس فقط لدى طلال إرسلان، ولدى كل الجبل، نحن بالعكس، المجلس العدلي ليس إتّهام، إحالة ليس إتّهام، المحقق العدلي يحقق مع كل الأجهزة الأمنية، وله حق بأن يطلب مَن يشاء من عندنا أو من غيرنا لكشف ما حصل، لماذا المواربة؟ أنا كي أرضى أن يظهر بالنهاية أن فلان وفلان قد قتلوا فلان وفلان لأنهم اختلفوا؟ على ماذا اختلفوا على قسطل مياه؟ أو على ميراث؟ وهل يعرفون بعضهم؟ المسلك القضائي الصحيح، اقرؤوا القانون، هذا واضح.


لانا مدوّر: مير، لنركّز المرحلة التي نحن بها الآن، اليوم المير طلال أرسلان يقول أنه لن يساوم على المسلك القضائي المتمثّل بالمجلس العدلي، تمام؟


المير طلال أرسلان: صحيح.


لانا مدوّر: الحل المطروح الآن أمامك ليس فيه مجلس عدلي، الحل الذي طرحه الرئيس نبيه بري وقرأناه كما نقلته الصحف.


المير طلال أرسلان: مَن قال؟


لانا مدوّر: إذاً ما هو الحل؟


المير طلال أرسلان: لا أعرف.


لانا مدوّر: أنت قل لنا ما الحل؟ ماذا طُرح عليكم سيناريوهات للحل؟ لأنه أكيد طُرحَت سيناريوهات للحل راهناً.


المير طلال أرسلان: أولاً أنا لأُبلغك يا لانا، أنا مؤتمَن لا أستطيع أن أتكلم عن الإتّصالات التي جرت معي لكن ما أودّ تأكيده لك، لم يحاول أحد لأنه يعرف موقفي سلف، التغاضي عن المسلك القضائي الصحيح في المجلس العدلي، بدون إستثناء، لا أحد. الآن، تفاصيل المبادرة ومشكورة التي قام بها الرئيس بري وكلنا برعاية فخامة رئيس الجمهورية الضامن للدستور وضامن تطبيق الدستور والقوانين، وكلنا توافقنا أننا بالعنوان العريض كلنا تحت سقف القانون والإجراءات القضائية بالمسلك الصحيح. اللواء إبراهيم يقوم مساعٍ، كان عندي أمس أبلغته بكل وضوح وصراحة أنك بدأت بالمكان الخطأ، بدأت عندي، ابدأ عند كل الآخرين وحين تنتهوا أبلغوني ونحن حينها نعطي إجابنا بنعم أم لا. اللواء إبراهيم شخصية محترمة ولديه علاقات واسعة، وشفاف في تعاطيه، لنترك له مجال لنرى الى أين سنصل، إنّما تسألينني عن موقفي لا مساومة عن هذا الموضوع.


لانا مدوّر: مير، بالحل المطوح هو أن يتم تسليم المطلوبين، تبدأ التحقيقات، تعقدون جلسة مصالحة وبعدها يُصار ربّما للمجلس العدلي، هل من الممكن أن تجلس في جلسة مصالحة قبل تحويل هذه القضية؟


المير طلال أرسلان: أترك هذا الأمر لتقدير فخامة رئيس الجمهورية ودولة الرئيس نبيه بري، وأتمنى على رئيس الحكومة أن يكون فاعلاً ولا يكون متفرّجاً على الذي يجري والذي حصل.


لانا مدوّر: وهل هو متفرّج الآن؟ هو عنده موقف، بالعكس.


المير طلال أرسلان: الى الآن لم يصلني منه أي مسعى جدي إلا التهدئية، لكن كمبادرة، كحلول، لم يصلني، وأنا مستغرب أنه رئيس حكومة كل لبنان وليس رئيس حكومة فريق عن فريق، وليس طرف ولا يرضى.. وأنا مقتنع أن الرئيس الحريري بأخلاقياته لن يكون طرف بالمتاجرة بدم الناس.


لانا مدوّر: مير هو طرف الآن؟ أي موقفه من المجلس العدلي يعبّر على أنه طرف؟


المير طلال أرسلان: لم يصل إليّ بعد، لا أريد أن أحكم على ما قاله في الإعلام، لأنه يكون ظلماً، لم أُبلَّغ لكن كنت أتمنى أن يكون دوره أفعل، دوره كرئيس للحكومة أن لا يقبل خلط الوضع السياسي بالوضع القضائي والأمني وبالنهاية على حساب دم الناس، حيث أنا أعرف أنه ليس هكذا لكن لا أعرف ماذا يجري في هذه الأمور.


لانا مدوّر: يساير طرف ربّما؟ أو أنّه يهدّئ مشكلاً في حكومته.


المير طلال أرسلان: ليس هكذا تهدأ المشكلة.


لانا مدوّر: ما رأيك المير بعد الفاصل أن نتحدّث، لأننا دخلنا الى مسألة الحكومة وهي مسألة هامة جداً الآن، الحكومة متوقّفة عن جلساتها، سأسألك أكثر في هذا الموضوع لأنه يتعلّق بمجمل الوضع في لبنان، وإذا تبقى لدينا وقت نتحدّث أيضاً عن الإقليم.
فاصل قصير مشاهدينا نعود بعده الى متابعة المشهدية خاص، ابقوا معنا.


فاصل


لانا مدوّر: من جديد أهلاً بكم مشاهدينا الى المشهدية خاص، في هذه الحلقة نحن موجودون في دارة المير طلال أرسلان رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني ونتحدّث طبعاً عن حادثة هزّت لبنان، حادثة الجبل في أوائل هذا الشهر.
مير تحدّثت بكثير من المعلومات يجب أن نُعيد التذكير أنك وضعت ثوابت لأي حل ربّما سيحدث لهذه المسألة خصوصاً أنك لن تتراجع عن المسار القضائي الهام ولن تتهاون بمسألة دماء الشهداء الذين سقطوا، نذهب الآن الى الحكومة، الحكومة الآن لا تجتمع لأنكم مصرّون، كما قال أيضاً الوزير صالح الغريب، أنّ أوّل ما يعقد مجلس الوزراء ستطرحون مسألة المجلس العدلي للتصويت، في مجلس الوزراء نحن نعلم أن أي قضية ستُحال الى هذا المجلس يجب أن يصوّت عليها مجلس الوزراء، ماذا لو، بدايةً هل ستُعقَد الحكومة؟ هل سيكون هناك جلسات حكومة قبل إيجاد ذلك الحجل التصالحي؟


المير طلال أرسلان: الجواب ليس عندي.


لانا مدوّر: عند رئيس الحكومة؟


المير طلال أرسلان: طبعاً نحن بالنسبة لنا موقفنا واضح، نحن لسنا مع تفجير الحكومة ولا هدفنا تطهير الحكومة لكن على الحكومة واجب أخلاقي وسياسي وأمني وقضائي حفظ كرامة وزرائها وحفظ كرامة الهشداء الذين سقطوا وحفظ كرامة الناس ولجم هذا التفلّت والإستباحة التي حصلت في بعض المناطق.


لانا مدوّر: مير إذا طُرح التصويت قد تخسرونه في مجلس الوزراء.


المير طلال أرسلان: حين نصل إليها نصلّي عليها.


لانا مدوّر: متأكّدون أنكم ستحصلون على ..


المير طلال أرسلان: حين نصل إليها نصلّي عليها.


لانا مدوّر: ممكن أن أسألك بعض الآراء أو بعض الشخصيات الموجودة أو الأطراف في الأحزاب الموجودة في الحكومة، مثلاً كان الوزير صالح الغريب عند رئيس حزب المردة سليمان فرنجية، هل سيصوّت معكم في مجلس الوزراء؟


المير طلال أرسلان: الى أن نصل إليها نصلّي عليها.


لانا مدوّر: لم تحصلوا على إجابة منه؟


المير طلال أرسلان: الآن لن أتكلم بهذا الموضوع.


لانا مدوّر: فاجأك موقفه؟ برر الجريمة في الجبل خصوصاً عندما اتّهم الوزير جبران باسيل أنه هو وراء تلك الفتنة وأشعل هذا الحادث


المير طلال أرسلان: أنا لست مع هذا الطرح على الإطلاق، أنا أعتبر أتمنى على الجميع وعلى صديقي وأخي ورفيق الدرب سليمان فرنجية أن يتحقق عن حقيقة ما حصل ليرى بوضوح أن طلال أرسلان هو المستهدف والوضع الدرزي هو المستهدف، بغض النظر مهما كان موقفه من الوزير باسيل، إن كان عنده بعض الآراء أو لا يستطيع الإتّفاق مع الوزير باسيل، هذا حقه وأنا لا أتدخل في خصوصته في هذا الموضوع، إنّما لا يجوز على الإطلاق خلط الأمور ببعضها البعض عن غير قصد، أنا أعرف سليمان جيد جداً، سليمان أخلاقه عالية وأدبياته عالية ويعرف الفرق بين الحق والباطل، ويعرف جيد جداً طلال أرسلان مَن هو ويعرف جيد جداً أن الذي حصل هو تعدّي سافر علينا وعلى الوضع الدرزي من الداخل.


لانا مدوّر: مير هل جرى هناك رسالة عتب ربّما؟ الآن أنت ..


المير طلال أرسلان: بيني وبين سليمان فرنجية لا يوجد عتاب لا يوجد غير الود والرفقة.


لانا مدوّر: لكن تتفهّم الموقف الذي صدر عنه، أن تعتبره من دون قصد قيل؟


المير طلال أرسلان: أجبتك.


لانا مدوّر: إذاً ليس هناك نية في تعطيل حكومة أو في تفجير الوضع الحكومي لا من قبلكم ولا من قبَل الآخرين؟


المير طلال أرسلان: نحن ليس عندنا ولا نيّة.


لانا مدوّر: هل هناك طرف في لبنان عنده نية تعطيل الحكومة؟


المير طلال أرسلان: لا يوجد عندنا ولا نيّة لا تفجير حكومة ولا تفخيخ حكومة، إنّما نعم عندنا نيّة واضحة وصريحة أنّه علي الحكومة مسؤولية مباشرة أن تحجب دم الناس وتحفظ الأمن وتفحظ دم الشهداء الأحياء منهم والأموات.


لانا مدوّر: صالح الغريب صحيح تركك وذهب الى جبران باسيل ولم يعد..؟ هذا ما قاله الوزير أكرم شهيّب.


المير طلال أرسلان: يا عيب الشوم، هذا كلام رخيص وكلام عيب أن يُقال ولا أتنازل وأتكلّم به، والذي يحرّض على حادثة الشويفات التي أدّت الى استشهاد علاء أبو فرج رحمه الل، والذي حرّض على الكمين لصالح الغريب، والذي حرّض على الكمين لجبران، والذي حرّض على إطلاق نار الفتنة في الجبل، والذي حرّض على مشكلة عين دارة وسقط ثلاثة جرحى فيها، آخر واحد يحقّ له أن يصنّف الناس أيّاً كان، صالح الغريب هو كابني، صالح الغريب من بيت وعائلة كريمة ولها تاريخها الديني والسياسي، من العار، هذا الكلام نوع من الفتنة، هذا يجعلك ترين حين يعتبر أحد ما نفسه مسؤول يلقي بكلام رخيص دون أن يفكّر الى أين يمكن أن يصل هذا الكلام، أنّ كفرمتّى ضائعة دفعت أثمان باهظة وبيت صالح الغريب وسماحة شيخ العقل الشيخ نصرالدين الغريب دفعوا ضريبة دم غالية جداً في الحرب، حين يخرج أحد كهذه البضاعة ويلقي بالكلام دون أن يحسب كيف تعيش كفرمتّى والمجتمع في كفرمتّى كيف يعيش والناس قريبة من بعضها والعائلات منفتحة على بعضها، هذه فتنة، هذا حين قلت نائب الفتنة، كل يوم وكلّمّا يطلّ على الإعلام يثبّت أكثر من يوم أن كلامه نابعاً من حقد دفين وفتنة متنقّلة في كل الأمكنة، ونحن لن نقعد مكتوفي الأيدي، لا لحمنا طري ولا ساحاتنا مستباحة، كفى لندع الخلاف السياسي في سقف محترم، وعيب أن نوصل الخلاف السياسي لتحريض المجتمع على بعضه، هذا أمر لا يليق لا بوزير ولا بنائب ولا بزعيم ولا بالأحزاب.


لانا مدوّر: مير أيضاً في مسألة الحكومة لا يمكن أن نغفل العقوبات التي أصدرتها الولايات المتّحدة الأميركية على بعض الشخصيات في حزب الله، طبعاً بينهم نواب، اليوم إذا نظرنا الى مجمل الوضع هل مطلوب خارجياً في لبنان إستقرار أم إنفجار، ومَن يضبط الآن قواعد اللعبة في لبنان خصوصاً على طاولة الحكومة؟


المير طلال أرسلان: مع الأسف أريد القول لبنان عنده فائض قوّة، وفائض القوة التي دائماً نقولها، سأُعيدك لأول المقابلة أن الدولة أضعف حلقة، فائض القوة ليس بالدولة مع الأسف وليس بالحكومة، حين كل شيء خاضع للبازار سنصل الى أسوأ من هذا، فائض القوة الموجود عندنا هو تلاحم الشعب والجيش والمقاومة، هذا فائض القوة، وغيره مع الأسف أقول لك لا أرى في تركيبة المؤسسات بالشكل الذي تركب به وبالتسويف وبالتسويات التافهة، الإرضاءات، أعتذر منك النفايات لسنا قادرين أن نجد لها حلاً، أبسط أمور قواعد العيش الكريم، أين نتحدّث، في دولة أو مؤسسات، قضاء مهترئ منخور بالسياسة، لذلك أقول لك الذي يطمئنني ليس الحكومة، مع الأسف طبعاً..


لانا مدوّر: الآن يحمل البلد تفكك حكومة؟


المير طلال أرسلان: لا أقول يحمل، لكن هل يحمل البلد الفتن؟ هناك شيء يقول مَن جبرك على المر؟ الأمرّ منه. هل مطلوب عنا في لبنان دولة في الشكل أو في المضمون؟


لانا مدوّر: مفهوم رأيك، بات واضحاً أن مسألة المساومة على الدماء لن..


المير طلال أرسلان: طلال أرسلان لا يدخل بها ولا يقبل بها ومهما كلّف هذا الأمر، لا بتربيتي المتواضعة ولا بأخلاقيّاتي ولا الذي تربّيت عليه أُقايض الدم بأي شيء سياسي.


لانا مدوّر: هل صحيح النظام السوري يطوّق الآن الدروز في لبنان؟ تحديداً وليد جنبلاط؟


المير طلال أرسلان: يا ليت الذين يدّعون الحرص على الدروز خدموا الدروز أو يخدمون الدروز قدر نصف الحرص الموجود لدى الرئيس بشار الأسد تجاه الدروز، قولاً واحداً.


لانا مدوّر: يعني غير صحيحة مسألة أن هناك خطة سورية لمحاصرة الجبل..


المير طلال أرسلان: الذي يتآمر ويحلل دم الدروز في جبل العرب وفي جبل الشيخ وفي الجولان وفي إدلب..


لانا مدوّر: تخشى على الدروز الآن من المارونية السياسية؟ من جبران باسيل وما يمثّله ربّما مما يراه البعض مارونية سياسية وإعادة إنتاج لبشير الجميل؟


المير طلال أرسلان: أعوذ بالله، أعوذ بالله، لا من قريب ولا من بعيد، هذا تكاذب وتضليل.


لانا مدوّر: لماذا، ما الذي يطمئنك بجبران باسيل؟ الرجل غير مطمئن بالنسبة للآخرين.


المير طلال أرسلان: يا سيّدتي هذا موضوع آخر، أنا لا تكلم عن مَن يطمئن ومَن لا يطمئن، جبران باسيل يعمل بالعمل السياسي مثله مثل الآخرين، ناس تتفق معه وناس تعارضه، أحرار، هذه قناعات أتركها لكل واحد وتقييمه، أنا مقتنع بالذي قمت به، وأنا أعتبر أن مصلحة الجبل تقضي، ليس مصلحة طلال أرسلان، مصلحة الجبل وأهل الجبل، دروزاً ومسيحيين وسنّة وشيعة، مصلحتهم المباشرة الإنفتاح والسلم الأهلي والعيش المشترك وعدم التعرّض لبعضهم البعض والتحريض على قاعدة الطائفية والمذهبية البغيضة، نحن، سأتكلّم معك كلام درزي، مناطقنا ماذا فيها؟ نحن انتهينا من الحرب منذ ثلاثين عاماً، ماذا بها؟ فرص عمل لا يوجد، زراعة لا يوجد، سياحة لا يوجد، إنماء لا يوجد، مع أنه بتواضع أقول لك مناطقنا الشوف وعاليه، بتواضع ومع إحترامي لكل مناطق لبنان، ربّما من أجمل المناطق الموجودة، ماذا نفعل بها؟ 30 عام بعد الحرب، لا المهجّر عاد، ولا الدرزي نستطيع تثبيته بأرضه، أولادنا تسافر وتهاجر، أقصى حد أحداً من أولادنا ينزل ويعمل في بيروت.


لانا مدوّر: مير هذا وضع كل البلد أليس كذلك؟ كل الطوائف..


المير طلال أرسلان: لا، اسمحي لي أن أقول لك هذا الكلام غير دقيق، صيدا وضعها هكذا؟ النبطية والجنوب وضعهم هكذا؟ صور وضعها هكذا؟ طرابلس وضعها هكذا؟ كسروان وجبيل وبيروت وضعهم هكذا؟ زغرتا، إهدن، بشرّي هكذا وضعهم؟


لانا مدوّر: أي تهميش الدروز..


المير طلال أرسلان: لا، ليس تهميش الدروز، الإنعزال والقوقعة وتخويف الآخر، نحن الدروز لسنا قادرين أن نفعل في مناطقنا دورة إقتصادية مستقلة، نحن الدروز لسنا قادرين أن نقوم باستقطاب للإستثمار السياحي والصناعي والتجاري لوحدنا، نحن غير قادرين، نحن عنصر قوّتنا تاريخياً هو عنوان الإنفتاح والأمن والسلم بالجبل، متى ازدهر الجبل في تاريخه؟ ازدهر بالذي أقوله لك، ولا مرّة ازدهر الجبل بالتسكير، بالغيتويات، ولا مرّة. الى متى الإستمرار بهذه السياسة؟ أنت تعلمين بعد حادثة قبرشمون والتعدي السافر على صالح الغريب كم مهرجان أُلغي في الجبل؟ سبعة. المصطافين أين سيذهبون في هذا الجو؟


لانا مدوّر: مير أمام هذا المشهد اسمح لي فقط أن أعود الى مسألة وضع الدولة، نحن شاهدنا النائب وليد جنبلاط اتّصل بالكثير من السفراء وبعلاقات، في الآونة الأخيرة، إن كان علي المستوى الخارجي وحتى على المستوى الداخلي، خصوصاً بعد ربّما الجدل الذي حصل مع المستقبل وكذا، أريد أن أعرف تقييمك الآن لوضع الإشتراكي بشكل عام.


المير طلال أرسلان: أنا ليس عملي أن أقيّم لا الحزب الإشتراكي ولا غيره، سأقول لك كلمتين لترين الضياع، طبعاً وضعهم تراجعي جرّاء السياسة التي يتبعونها، هذه النقلّبات، مثلاً تتكلّمين أنه اتّصل بالسفراء وكذا، وهذا ليس سرّاً أُذيعه، كل اللبنانيين السياسيين يعرفونه، ربّما وليد جنبلاط تكلّم به في الإعلام كذا مرّة، هو يقول أنا الأميركان والغرب غشّوني، يقول ذلك علناً، الى أين؟ يسأل هو ويكتب على تويتر الى أين؟ نحن نسأله ونقول الى أين؟ يقول لك غشّوني، هو يقولها، إن كنتَ أنت تقول ولسنا نقول عنك، أين تذهب؟


لانا مدوّر: مير لكي نختم الحوار أريد أن أسألك بسبب علاقتك القوية طبعاً بسوريا، بالرئيس بشار الأسد، كان هناك عودة لعنصرين لبنانيين تم تسليمهم لك، هناك انتقادات على مسألة لماذا لك وليس للدولة اللبنانية لكن طبعًا أنت أوضحت المسألة، لكن في موضوع اللاجئين لأن هذا موضوع مهم جداً في لبنان هل لديك اتّصال مع الرئيس الأسد؟ هل تحدّثتم في هذه المسألة؟ مسألة اللاجئين في لبنان الى متى ستبقى ورقة تفاوض وضغط؟


المير طلال أرسلان: الوزير الغريب زار سوريا أكثر من مرة وحضّر ورقة عمل للحكومة ستُعرَض، جاء هذا الحدث وجرى التعطيل لمجلس الوزراء، تأخّرت لكننا جاهزون، والذي أريد أن أقوله في سوريا لا مشكلة، سوريا قرارها واضح وصريح متجاوب الى أقصى الحدود مع لبنان ومع الطروحات التي طُرحَت، المسؤولية على الدولة اللبنانية أن تعمل تحت الشعار الذي رفعه فخامة الرئيس ميشال عون الذي يقول إذا استطعنا مقاربة أي موضوع على عنوان واحد وأن نكون كلنا تحت سقفه، مصلحة لبنان فوق كل اعتبار فكل الأمور تسلك مسلكها الطبيعي ومسلكها الصحيح، وإذا أردنا إدخال كل المسائل في البازارات السياسية أنا أؤكّد لك المسكلة ليست في سوريا على الإطلاق، التجاوب السوري كبير جداً، المساعدة السورية كبيرة جداً، الرئيس الأسد عنده رؤية واضحة لهذه المسألة.


لانا مدوّر: أي ليست الحكومة السورية لا تريد عودة المهجرين.


المير طلال أرسلان: أبداً، هذا كلام ليس صحيح وهو كذب وهو لتفخيخ حل مشكلة المهاجرين.


لانا مدوّر: مير حل في موضوع حادثة الجبل طبعاً الأسبوع المقبل؟ من الممكن أن نشهد لقاء في بعبدا؟ لقاء تصالحي.


المير طلال أرسلان: نحن نتمنى اليوم قبل الغد ضمن الأصول والقواعد التي تكلمنا بها.


لانا مدوّر: فقط لا غير.


المير طلال أرسلان: نعم.


لانا مدوّر: مَن يعرقل الحل الآن؟ أنتم؟


المير طلال أرسلان: كل مَن يعطّل كشف حقيقة ما حصل كمال عطّل كشف حقيقة ما حصل في الشويفات وكما عطّل حقيقة كشف ما حصل في خلوات الكفير، وكل مَن يعطّل حقيقة ما حصل في عين دارة في كل هذه الأحداث المتنقلة يتحمّل مسؤولية دم الناس والتعرّض للأمن والتعرض للسلم الأهلي والتعرض لأمن الدولة.


لانا مدوّر: شكراَ جزيلاً لك رئيس حزب التقدمي الديمقراطي اللبناني المير طلال أرسلان على هذا الحوار في المشهدية خاص.
مشاهدينا الى هنا تنتهي المشهدية الخاص لهذه الليلة، شكراً جزيلاً لمتابعتكم والى اللقاء.