الحلقات - أ ل م

الإسرائيليات في كتب التفسير

الإسرائيليات هي كل ما دخل إلى التراث الإسلامي، وبخاصة في مجال التفسير من روايات لها أصل ومصدر يهودي يمكن الوقوف عليه، كالعهد القديم أو التلمود، أما فيما يتعلق بأصحاب هذه الإسرائيليات فقد جاءوا إلى جزيرة العرب قبل ظهور الإسلام بمئات السنين وكانت يثرب وحِمْيَر وتيماء ووادي القرى هي أبرز مستوطنات اليهود التي استقروا فيها وأقاموا بها حصونهم حتى جاء الإسلام. قسم العلماء الإسرائيليات ثلاثة أقسام وفقا لموقعها من شريعتنا أولها: ما يوافق ما صح من شريعتنا، ومن ذلك ما ذكر في صاحب سيدنا موسى أنه الخضر، وهذه أقرها الإسلام ولا ينبغي أن نطلق عليها مصطلح إسرائيليات. ثانيها: ما يخالف شريعتنا، وجاء تكذيبه في مصادرنا العلمية، مثل ما ورد في شأن الأنبياء؛ وفيه طعن في عصمتهم، وبخاصة ما ورد عن لوط ويوسف وداود وسليمان عليهم السلام، وهذا بطلانه واضح ويجب تنقية كتب التفسير منه. وثالثها: ما ليس في شريعتنا ما يوافقه أو يخالفه، أي المسكوت عنه، فلا نؤمن به ولا نكذبه.

أهمية الزواج في الإسلام

يتحدث القرآن الكريم عن أنبياء الله ورسله مشيراً إلى أنه جلّ في علاه جعل لهم أزواجًا وذريّة؛ قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً ﴾ [الرعد: 38]، فالزوجيَّة آيةٌ من آيات الله سبحانه كما بيَّن في كتابه الكريم وقال تعالى ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾.

سياسة تشويه الرموز والمجاهدين بين الماضي والحاضر

درج الاستعمار الغربي الفرنسي والإسباني والإيطالي والإنجليزي على إطلاق أرذل الصفات على المجاهدين العرب الذين قاوموه، فهم في عرفه البرابرة والخارجون على القانون واللصوص وأعداء الحضارة والتنوير، وفي المغرب العربي استخدموا لفظة "الفلاقة" وكان الهدف من ذلك الإقلال من شأنهم وقتلهم معنوياً وإعلامياً. وفي عصرنا المعاصر ورث الاستكبار العالمي هذه المسلكية وبات يطلق سمة الإرهاب على من يقاوم الكيان الصهيوني أو الوجود الأميركي في المنطقة، والعجيب أن مصطلحاته التدميرية والتي فيها تعالي واستكباراً يردّدها بعض العرب والمسلمين دون أن يشعروا أن من أنتج هذه المصطلحات هو المستعمر نفسه. نحت الاستعمار مصطلحات ووسم بها أهل العزة والكرامة كجزء من سيكولوجية الاستعمار، فرنسا الاستعمارية أرسلت جماجم قادة المقاومات والثورات ضدها بعدما أعدمتهم إلى متحف الإنسان في العاصمة باريس عامي 1880 و1881. وتسببت التجارب النووية الفرنسية في الجزائر بمقتل 42 ألف جزائري وإحداث عاهات مستدامة بسبب الإشعاعات النووية التي لا تزال تلوّث المكان حتى اليوم. والكيان العبري وسم كل مقاوميه بالإرهاب وكرّس هذه السمة عالمياً حتى بات الغربيون يعتبرون الصهيوني المعتدي مظلوماً والفلسطيني العربي ظالماً. كيف واصل المحتلون الجدد سياسة الاغتيال المعنوي والإعلامي للمقاومين؟

الاقتصاد المقاوم: الأساس النظري والمصداق العملي

أصبح الإقتصاد أهم ورقة استراتيجية وفاعلة ومؤثرة في أيدي دوائر الإستكبار وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتمد قاعدة نابليون بونابرت "إذا أردت أن تستعمر شعباً ففقّره". إن الهدف من سياسة التفقير هو اجبار الناس على الخضوع للسلطة وإجبار السلطات للخضوع إلى الإرادات الدولية التي باتت الآمر الناهي في بلادنا، وقد فقدت بلادنا العربية والمسلمة إستقلالها منذ زمن ونحن نتغنّى بالاستقلال الصوري فقط، والحاكم الفعلي لبلادنا هو أميركا التي أصبحت دولة آمرة، فالحكومات تقوم بإذنها وتنهار بأمرها، والطريقة الوحيدة لصيانة القرار السياسي الوطني والسيادي هو امتلاك زمام الإقتصاد والتحرر من التبعية وبناء اقتصاد مقاوم قوامه تحقيق الاكتفاء الذاتي وزيادة الناتج المحلي خاصة الزراعي والصناعي. ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية استحوذت أكبر الرأسماليات على اقتصاد العالم العالم العربي والإسلامي والثالث دون أن تترك فرص حقيقية لباقي الدول خاصة السائرة في طريق النمو.

ثورة العشرين: قيامة العراقيين ضد الاستعمار

عندما كان الجهاد شرف الأمة وعنفوانها انطلقت الثورات ضد الاستعمار الغربي لبلادنا، ثورات معززة بإجماع قطعي أن هذا الإستعمار يكرهه الله و رسوله والؤمنون الأحرار. بريطانيا صاحبة التاريخ المشؤوم في عالمنا العربي وضعت يدها على العراق كتركة عثمانية ضعيفة وأساءت معاملة العراقيين وأذلتهم إلى أبعد الحدود بتعبير الدكتور علي الوردي رحمه الله، و لمواجهة الذل الإستعماري خرج العراقيون العراقيون بكل طوائفهم ومكوناتهم ضد الاحتلال البريطاني. قبل مائة عام إتحد العراقيون شخصيات علمائية ومثقفة ودعوا للثورة على الإستعمار البريطاني البغيض منهم عبد الرحمن الكيلاني، وجميل صدقي الزهاوي، ومعروف الرصافي، والحاج داود أبو التمن، ومحمد فاضل الداغستاني، وشوكت باشا، والشيخ حميد الكيلدار، والسيد محمد الصدر، ومحمد مهدي البصير، ورفعت الجادرجي، والشيخ أحمد الداوود. قبل مائة عام كنا كتلة واحدة، كان العراقيون يواجهون الإنجليز، والسوريون خاضوا معركة ميسلون وسعد زغلول في مصر يقاوم الإنجليز، والجزائريون والتونسيون والمغاربة كانوا يواجهون الفرنسيين، والليبيون كانوا يواجهون الإيطاليين، هؤلاء الذي دكدكوا جغرافيتنا و مقدراتنا و الذين عادوا إلى جغرافيتنا اليوم كمنقذين. ما أكذبهم ..ما أكذبهم.

التطبيع العلمائي وخيانة أمانة فلسطين

بعد أن ساهمت بعض العمائم في تفجير الأمن القومي العربي وتخريب الأوطان العربية بفتاوى إبليس التدميرية والفتنوية، وبعد أن نجح فقهاء الدم في إشعال الفتنة الكبرى وتحولوا إلى حصان طروادة لمن خطط لتدمير الأوطان، ها هم اليوم يكرسون التطبيع العلمائي مع الكيان العبرى في أوج ذبح هذا الكيان لأطفال فلسطين ونسائها وشيوخها ورجالها من الوريد إلى الوريد ...لقد سبق لبعض العمائم أن روجت للصلح مع الكيان الصهيوني، واعتبروا الصلح مع الأعداء التاريخيين أمر يجيزه بل يندب الشرع إليه وأنه لا ضرر فيه، وأن القرآن أمرنا به والسنة دعتنا إليه، الحاخام والرئيس السابق لإسرائيل موشيه بن عمار زار البحرين واجتمع بمسؤوليها وبعلماء دين والتقطت الصورة لتكون خارطة نحو التطبيع العلمائي المذل ...لقد بات واضحاً أن المشروع المقبل للكيان العبري وحلفائه من المستسلمين هو تسخير الدين والفتاوى والعمائم لتمرير التطبيع، وهذه المحاولة ستبوء السقوط و الفشل كما سقط مشروع التكفير الذي أسس له الفكر الصهيو تكفيري بأذرع إسلامية ... فمن يعمل على تكريس التطبيع العلمائي والديني ومن يطلق فتاوى التسليم تحت شعار السلام المزعوم؟ ماهي أهداف المؤتمر الديني في البحرين بحضور حاخام الاحتلال الأكبر السابق موشيه بن عمار ؟ أما آن لفتاوى التطبيع أن تسقط كما سقطت فتاوى الدماء؟

بين الفكر الإنساني والفكر الإسلامي

لماذا تمكنت المدارس الغربية بشقيها اليساري واليميني وأفكار الحداثة والنهضة الأوروبية من الانتشار الأفقي في العالم ووصلت إلى كل الجغرافيا واستقطبت عقولاً من كل الجغرافيا البشرية, فيما ظل الفكر الإسلامي قابعاً في الحي أو الشارع العربي ضمن الدائرة الإسلامية الضيقة, من المسؤول عن عدم تبسيطه وإيصاله إلى الكون؟ أجيالنا اليوم تعرف الفكر الغربي أكثر من الفكر الإسلامي ما هي الأسباب والدوافع. التقصير العلمي والمعرفي في عدم بلورة إسلام العالمية الإنسانية. كيف انتشر الفكر الحداثي والغربي في العالم الإسلامي؟ مصاديق قصور الفكر الإسلامي, هل هو غير مفهوم؟ الخروج من المحلية إلى الكوكبية والعالمية.

الدين والخرافة

خلال أربعة عشر قرناً والنتاج المعرفي الإسلامي قائم على المذهبية والطائفية, و بات الصراع بين الطوائف ينمو بطريقة معاكسة للقرآن الذي نسي الجميع أهدافه الكبرى وعلومه الغزيرة ... وكثير من المسلمين من مختلف المدارس الإسلامية يتعاملون مع ما وصلهم من حقائق الإسلام أو المذهب عن طريق التسليم المطلق لما وردهم, و تسليم عقولهم بالكامل لما بين أبين أيدهم ...والمصيبة الأكبر بعد النقد والتمحيص يتضح أن هذا الموروث ساهمت السياسة في صياغته, فمنذ أن دبت الفتنة الكبرى في العالم الإسلامي دأبت السلطات والسياسات على صناعة شرع ساست به الأمة, هذا ديدن الخلافة الأموية والعباسية و البويهية والعثمانية والصفوية والقاجارية وكل الأمبراطوريات التي توالت على الحكم وكرست وجودها بقدسية الشرع والذي كان حصان طروادة للحكم وديمومتها ...و إذا أردنا أن نطهر الموروث الإسلامي من الخرافات والمدلهمات والأشواب علينا أن نسحب القدسية من كل السلط والامبراطوريات لأنه لا يوجد واحدة منها كانت معصومة وكلها جيرت الإسلام لصالحها ....نحن مطالبون بالتمكين لعقلانية الإسلام وإسلام العقلانية, لأن الإسلام دين عقل بالدرجة الأولى والأخيرة ...كان بعض الرهبان يبيعون قطرات من الدم الساخن زاعمين انها دماء مقدسة، وما هي في الحقيقة إلا قطرات من دماء عنز ذبحت للتو في داخل المعبد. ويخرج الراهب باناء الدم زاعماً أن قطرة واحدة إذا خلطتها العاقر بشرابها، فسوف تنجب، واذا شربتها الحامل، فمن المؤكد ان جنينها سيكون ذكراً؟ وهكذا ابتليت كل الأديان بالخرافة والأسطورة.

الإخوان المسلمون في الخليج وبداية التصفية

ظلت السعودية ودول الخليج ولسنوات طويلة الملاذ الآمن للقيادات الإخوانية الفارة من حملات الإعتقال في بلادها, و في الإمارات العربية التي ترفع اليوم لواء الحرب على جماعة الإخوان المسلمين وعلى تيار الإسلام السياسي عربياً وإقليمياً، فقد كان الحضور الإخواني لافتاً منذ تأسيس الاتحاد حيث شارك الإخوان في أول حكومة اتحادية في الإمارات عام 1971. لماذا الخليج تحديداً وما الذي حققه الإخوان المسلمون في الخليج؟ ما الذي تغيّر حتى أصبح الإخوان ملاحقين في الخليج؟ مستقبل العلاقة بين الإخوان والخليج.

الفساد داخل الحركات الإرهابية.. جبهة النصرة نموذجاً

التلازم بين الإسلام و الأخلاق هو تلازم يقيني تؤكده الآيات القرآنية والأحاديث النبوية , بل إن الإسلام في كل أبعاده ومفاهيمه هو مشروع أخلاقي وعرفاني وسلوكي... ولا معنى للذي يدعي الإنتماء للإسلام وهو يتجافى عنه عملا وسلوكا وأخلاقا والحركات الإرهابية التي شوهت الإسلام ودكدكت مشروعه الأخلاقي, وظنت أن دولة الإسلام تتأسس بقطع والبهتان والباطل والمذهبية المقيتة, أضافت إلى بهتانها اللصوصية والسرقة في ضحى النهار.... لقد حولت الحركات الإرهابية السرقة والإختلاس والتعدي على المال العام إلى جهاد, كيف لا وقد قعدّت لذلك بفقه مزوز, فالدولة كافرة في نظرها ويجوز سرقة نفطها وغازها وكل مواردها، والمواطنون مرتدون مالهم حلال وعرضهم مباح وخصوصا العاملين في قطاع الدولة.

أيام عربية لها تأريخ

تزدحم الذاكرة العربية بمشاهد وعناوين كلها كرامة وعزة ورفعة, تاريخنا المعاصر سجل حافل من المقاومات والثورات ضد الأحلاف الغربية والحركة الصهيونية والاستعمار الذي عمل على تركيعنا وتحطيمنا وسرقة مقدراتنا خيراتنا, وحاول أن يدكدك هويتنا ولغتنا وثقافتنا وديننا بشقّيه الإسلامي والمسيحي لأن الأيام لها تاريخ, فقد شاءت الأقدار العربية أن يزدحم شهر أيلول – سبتمبر بالمنجزات, ففي 28 ايلول/ سبتمبر 1961، وقع الانفصال المشؤوم الذي ضرب أول وحدة عربية رائدة بين مصر وسوريا, وفي 28 أيلول / سبتمبر 197، فقدت الامة العربية قائدها ورمزها جمال عبد الناصر, وفي 28 أيلول / سبتمبر 1982 نجحت طلائع المقاومة اللبنانية بكل تياراتها أن تدحر قوات الاحتلال عن بيروت, وفي 28 أيلول / سبتمبر2000 انطلقت انتفاضة الأقصى المبارك في فلسطين، والسؤال المركزي من يعمل على مسخ الذاكرة العربية المقاومة, ومن يعمل على جرّ أجيالنا العربية إلى ثقافة العولمة القائمة على الخنوع والميوعة ونكران الذاكرة المقاومة, ولماذا نحتاج على الدوام التذكير بأيامنا العربية المقاومة والصامدة.