فلسطين أندلسية هذا المساء

في وطني عَلم مديد لونه عربي، وسياط من حديد طعمه عربي.

  • فلسطين أندلسية هذا المساء

أتُغتال فلسطين

ونحن كثْرٌ

يا عرب..

أنُصفع صفعة القرن

ونرقص سكارى 

للعشق والحب..

****

تسقط كل يوم

 قدسٌ..

صنعاء.. بغداد.. طرابلس الغرب.. وحلب..

ونواصل الحب

لا نتعب..

نواصل الحقد

لا نتعب..

القدْس.. حزينةٌ هذا المساء.

***

القدس

يا تـوْأمةَ العـِشْـقِ

ويا مَـلاذَ العُظماء..

حين تمُـرِّينَ بي

راقـِصةً..

كالخيل في كبرياء

و حين تمُـرِّينَ بي

رائــعة..

كأمـيــرةٍ حسـناء

أنسى عصر السُّفهاء

وأرى صلاح الديـن..

وجحافِـل العــُظماء..

ثم أستفيقُ أجِدُكِ عارية

وما تبقَّى منك عُرْفٌ

يَسوسُه.. يدوسُه أخَسُّ الجبناء..

وأنا مازلت أعشقك

ألْثُم جسدك العاري

أمام الملأ الناري

بلا وَجَلٍ.. بلا خَجلٍ.. بلا رياء

ثم أفيقُ

وما تبقَّى منك

صورة ممزّقة الأحشاء..

وألف ليلة وليلة

تحكي عن حماقاتِ الخلفاء..

وما تبقَّى منك شِرْذِمة أنباء

تحكي عن عبثِ الجواري

ونوادِر جُحا

وخبث البخلاء

وما تبقَّى منك ذاكرةٌ بتْراء

وما تبقَّى نِضالاتٌ كُروية..

وما تبقَّى سهراتُ رقصٍ وغِناء..

ثم أفيقُ

أجوب الدروب..

كل يوم.. كل ليل.. كل حين

أبحث في بلاطاتِ السلاطين..

 وحارات المُتسكِّعين..

عن حبيبةٍ تسكنني

لا أجد سوى ما يحزنني

أنا العاشقُ المصلوب

منذ زمن سحيق

تحياني الحياة

رغم المواجع والحريق

لا الريح تُبعثرني

لا الأمطار تغسلني

ولا أستريح..

***

يا جماهير

هل من شُجاع..

يا جماهير

سقط القِناع

يا جماهير تحقّقت نبوءة سَيِّدي درويش:

"عربٌ أطاعوا رومهم.. عربٌ وباعوا قدسهم.. عربٌ وضاعوا"

سقط القِناع

خيولنا 

غيّرت أسماءها

غيّرت أنسابها

وتعلّمت الرقص

اختارت العهر

واستبدلت ميادين الوغى

بأوكار اللعب..

وسيوفنا 

ما عادت تتذكّر الحرب

دنّسها أشباه الرجال

سيوفنا أصبحت عاهرة

واستحلت الهز

استحلت الرقص

كان الرقص رقصاً

حين كان الأندلس قدساً

وكان الفخر

كان الرقص

صلاة قدسية

فوق ظهور الخيل البرية

وكان النصر

***

فلسطيني أنا

نسبي يمتد 

من 

المحيط إلى الخليج

أنا حفيد الصنديد

صلاح الدين

الناصر 

قادم من 

جديد

يدخل القدس

تفتح أبوابها المغلقة

تنشد أبوابها الفاتحة

إني رأيت أحد عشر كوكباً

والروم وصهيون

لنا خاضعين

***

استيقظ 

ولا تكن 

من الحالمين

كفاك شعراً

لا تكن 

من الهائمين

أنا الشهيد وقاتلي عربي

يُهدم بيتي

تُسرق أرضي

يُحرق تاريخي

وأمام ناظري

وأنا مكبّل اليدين

تُصفع أمي

 آه آه.. يا أمي

أبصق في وجه الكلب

يصفعني  الرعديد

تبصق أمي ثانية على

الصهيوني الغاصِب

يقتلها

صفعة القرن

أساق في وطني

إلى المحكمة

وأسمع خلف جدار زنزاتي

نشيد الصبايا

عاد لي

وطني

ووطني فلسطين

في وطني عَلم مديد

لونه عربي

وقاض طريد

كأنه عربي

وسياط من حديد

طعمه عربي

أنا الشهيد وقاتلي عربي

عاد لي وطني

ووطني فلسطين

في

وطني جـنـــات وعــيــون

وحياتي فواجع وديون

في

وطني  قصـــور ومدائن

ومسكني خيام وزنازن

أنا الشهيد وقاتلي عربي

لو لم يتآمر

أخي 

العربي

ما كان يقتلني

العــــــــــــبري

أنا فلسطين

أنا كل عواصم العرب

أنا غرناطة الحمراء

مازلت مخضبة بالدماء

لو لم يتآمر

أخي 

ما كان ليصلبني

خصمي

أنا الشهيد وقاتلي عربي

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]
نور الدين برحيلة

أستاذ الفلسفة- المغرب.