احتمالات التصعيد بين إيران وأميركا

في مرحلة معينة سيكون هناك أزمة دولية لم يخلقها ترامب، ربما هي قادمة الآن في أوكرانيا أو ربما في لبنان أو ستأتي بطريقة ما تشمل إيران. عضو فريق المفاوضات الأميركي مع إيران بشأن الاتفاق النووي خلال إدارة أوباما جاريت بلان يعبّر عن قلقه إن لم تقم إدارة ترامب بتحسين قدرتها على صنع السياسة والاستجابة لهذا النوع من الأزمات.

قلق حول قدرة إدارة ترامب على الاستجابة للأزمات

رغم اعتقاده بأن كلاً من واشنطن وإيران لا تسعيان إلى مواجهة مباشرة، إلا أن مبعث القلق يكمن في احتمالات التصعيد غير المقصود. يرى جاريت بلان أن هناك الكثير من العداء بين الطرفين، والكثير من الأماكن حيث يمكن أن يكون هناك احتمال للاحتكاك.

يقول بلان إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يمتلك رؤية استراتيجية تجاه إيران. ويضيف "لم يعجبه الاتفاق النووي الذي أبرم معها، هو لا يحب أي شيء وضع أوباما بصماته عليه، يوجد فقط هذه النظرة الحزبية السيئة والتي خلاصتها ترامب فعل ذلك، لذلك علينا القيام بشيء آخر". 

يشكك بلان في حظوظ نجاح صفقة القرن، ويقول "لا أعتقد أنها الجيوسياسة الصحيحة الآن، وكل ما سمعناه من إشاعات أو تسريبات حول شكل الصفقة، سمعناه من جهة واحدة الأمر الذي لا يشكّل أساساً لمفاوضات جادة".

المزيد حول تداعيات الانسحاب الأميركي من الاتفاق مع إيران واحتمالات التصعيد في المنطقة في القراءة المخصصة لبلان ضمن ملف "عالم مضطرب".

 

 


إن الآراء المذكورة في هذه المقابلة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً