أوروبا قد تعاني أكثر من الشرق الأوسط

قد تشهد أوروبا اضطرابات وتعاني أكثر من الشرق الأوسط. ستشهد بالتأكيد عاماً متوتراً لأسباب عدّة. أولاً كيف سيكون وضع الشعبويين خلال انتخابات البرلمان الأوروبي؟ ثانياً هناك الكثير من المظالم في أوروبا بعضها يعود إلى مئات السنين ويمكن أن يبرز من جديد. ثالثاً هناك دونالد ترامب. توماس فلاسيك الذي تتركز أبحاثه حول الأمن والدفاع يتحدث حول هذه القضايا.

أوروبا قد تعاني أكثر من الشرق الأوسط

يرى فلاسيك أن ما يبدو ظاهرياً محل اهتمام أساسي في العلاقات الأميركية الأوروبية والمتمثل بمطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأوروبيين بإنفاق أكبر على ميزانيات الدفاع، ليس في الواقع  أكبر قضية خلافية. الحقيقة التي تقلق الأوروبيين هي أن الإدارة الأميركية لم تعد تؤمن بأن المؤسّسات الدولية مفيدة للولايات المتحدة ولبقية العالم.

يعتقد فلاسيك أن هذا العام سيكون متوتراً في أوروبا لأسباب عدّة. الانتخابات الأوروبية مقبلة ومن المرجح أن يكون وضع الشعبويين فيها خلال انتخابات البرلمان الأوروبي أفضل من الانتخابات السابقة.

ويشير إلى وجود الكثير من المظالم والقضايا في أوروبا بعضها يعود إلى مئات السنين ويمكن أن يبرز من جديد.

المزيد من التفاصيل حول هذه الرؤية في المقال المخصص لعرض قراءة فلاسيك ضمن ملف "عالم مضطرب".


إن الآراء المذكورة في هذه المقابلة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً