نقولا طعمة

محرر في الميادين نت ابتداء من أول آذار/ مارس 2012، ومراسل ومحقق صحفي ميداني على الساحة اللبنانية منذ 1980.

مسيرات ومسارات سلمية ترعب الاحتلال

يواصل الفلسطينيون تنظيم مسيرات ومسارات تحيي ما دمره الاحتلال، وما تم تهجيره، ومنها ما يهدف إلى التعرف على ربوع الوطن، وفي كثير من الحالات تحاول سلطات الاحتلال عرقلة التحركات، ويتصدى المستوطنون لها محاولين منعها.

من اجتماع جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين لتنظيم مسيرة العام ٢٠١٩
من اجتماع جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين لتنظيم مسيرة العام ٢٠١٩

أن يتظاهر الناس ضد السلطات لمطالبة بحق، وتقوم هذه السلطات بقمعهم، فهذا موقف مفهوم حتى في أكثر الدول المتبنية لادعاء الديمقراطية- فرنسا الحالية نموذجا. أما أن تمارس سلطةٌ القمع لمسيرة سلمية، أو المنع من المشي، والتعرف على البلد، فهذه ممارسة تسلط غير مسبوق، تنفرد به سلطة الاحتلال الصهيوني لفلسطين.

مسيرات العودة، كالمسيرة السنوية التي دأبت "جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين" تنظيمها سنويا منذ اثنتين وعشرين عاما دون انقطاع، والمسارات الفلسطينية التي تنظمها مجموعات متنوعة في فلسطين للتعرف على قراها، وبلداتها، ومدنها، وجبالها، ووديانها، وكل ما يمكن الوصول إليه، تواجه صعوبة الحصول على أذن من سلطات الاحتلال.

من آخر البدع الصهيونية عرقلة التحضيرات للمسيرة السنوية التي تنظمها "جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين" بدعم "لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية"، وقد أكدت الجمعية أنه "في السنوات القليلة الاخيرة تحاول تلك المؤسسات (الصهيونية) إعاقة تنظيم مسيرة العودة، بمختلف الوسائل، والذرائع، والحجج الواهية، وتجلت اقصاها خلال الاستعدادات لتنظيم المسيرة المقبلة، بتاريخ 9.5.2019، في قريتي ام الشوف وخبيزة المهجرتين، في منطقة الروحة.


جانب آخر من اجتماع جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين
جانب آخر من اجتماع جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين

وأكدت الجمعية، والمتعاونون معها في التحضير للمسيرة، "الإصرار في المضي قدما في استنفاذ جميع الوسائل الشعبية، والنضالية، والقانونية، والقضائية لتنظيم "مسيرة العودة" قائلة في بيان أن هذا التمسك هو "لقناعتنا الراسخة بحقنا في العودة، وتطبيق قرارات الامم المتحدة، وفي مقدمتها القرار 194”.

ونظرا للعراقيل المذكورة، عقد اجتماع طارئ مشترك بين الجمعية، واللجنة لبحث اخر التطورات والمستجدات المتعلقة بهذا الموضوع في مقر الجمعية في شفاعمرو، حيث
جرى عرض تفاصيل الشروط، والمطالب التي تحاول السلطات، والهيئات، والمؤسسات الرسمية، فرضها للحيلولة دون استصدار التصاريح الرسمية للمسيرة، وخرجوا مؤكدين إصرارهم على إجراء المسيرة تحت شعار "لا عودة عن حق العودة".


من المسارات الصعبة في أرجاء فلسطين
من المسارات الصعبة في أرجاء فلسطين

كما يشكو منظمو المسارات التي تجوب أرجاء فلسطين للتعرف على ربوعها، ومناطقها، من عراقيل إن من السلطات الرسمية، أم من المستوطنين، وبلغت الممارسات حد الاعتداء على المشاركين فيها، ومصادرة الناقلات التي تقلهم.

منظم مسار "أمشي تعرف على بلدك" أنور حمام أفاد في وقت سابق أن قوات الاحتلال الإسرائيلي احتجزت مجموعة مساره في إحدى أنشطته السلمية البحتة، واستولت على الحافلة التي تقلهم.

ومن مسارات "امشي تعرف على بلدك" مسار الفارسية- عين السكوت كنموذج للمسارات السلمية، يعرضه الناشط فيه الدكتور أحمد زاغة:

الفارسية قرية تقع في الأغوار الشمالية في محافظة طوباس، تعاني من مضايقات الإحتلال الإسرائيلي، وقطعان المستوطنين، والذين يشنون الحملات المتواصلة لطرد السكان الفلسطينين الأصليين، وهدم بيوتهم، والاستيلاء على أراضيهم، ومنعهم من البناء بكل أنواعه، بما فيه البركسات، والخيام.


المسار في طريق ترابية تحف بها بساتين الخضار
المسار في طريق ترابية تحف بها بساتين الخضار

كان المسار طويلا تجاوز الساعتين والنصف، شارك فيه خمسون، ويعتبر تحديا للاحتلال، و قطعان مستوطنيه الذين يحاولون منع السكان الفلسطينين من الوصول لاراضيهم بحرية.

سلكنا دربا ترابية وسط حقول مزروعة بالحمص، والجرجير، والبطيخ،


رعاة يخيمون في المغاور
رعاة يخيمون في المغاور

ومررنا بمحاذاة خيم بدوية قريبة من أول مستوطنة أقيمت في الأغوار بعد حرب 67، وهي مستوطنة "محولا"، وتنتشر امامها حقول من الورود البرية.

 


مجموعة المسار عند عين الساكوت
مجموعة المسار عند عين الساكوت

تابعنا المسير في طريق معبدة، وكانت سيارات عربية، وأخرى للمستوطنين تمر بجانبنا حتى مررنا بمحاذاة السلك الشائك بين الضفة الغربية، و الشرقية، ومررنا تحت جسر يعلوه طريق للسيارات، وقطعنا للجهة الاخرى حتى وصلنا لعين الساكوت، وهي نبع ماء محاط باشجار البوص (القصب)، وتتكون حولها تجمعات مائية، وتعيش فيها اسماك صغيرة، وترى جموع من الناس تزور وتسبح، وتستحم في المكان.


مشاؤون يتسلقون الجبال والصخور
مشاؤون يتسلقون الجبال والصخور

وتفاجأنا ان هناك فريق آخر من المشائين، وكان عددهم كبيرا، قادم لزيارة المكان، وهذا دليل على أن انتشار ثقافة المشي، والتعرف على ربوع فلسطين كنوع من النضال، والتمسك بالأرض، والتعرف على جغرافيتها، وتنوعها البيئي، لهو عمل إيجابي، ويسير في الإتجاه الصحيح.


علاء يرفع علم فلسطين على إحدى تلال بلاده مكرسا الحق الوطني الفلسطيني فيها
علاء يرفع علم فلسطين على إحدى تلال بلاده مكرسا الحق الوطني الفلسطيني فيها

من مسارات "أمشي تعرف على بلدك"، مسار وادي السيق – عين الديوك، طوله حوالي 4 كم، ابتدأ من شرق رمون، ومخماس باتجاه عين الديوك بمشاركة 75 مشّاء.

لحظات مرت حتى بدت تلة يعلوها مبنى متهدم، وبدأ المسار بالصعود، وسبق علاء باعتلائه، و بدأ يلوح براية فلسطين، و كأنه حررها.


تلال ووهاد خضراء
تلال ووهاد خضراء

كان مشهدا رائعا للربوع الخضراء، ثم بدأ المسار الهبوط الى أسفل الوادي، ماراً على كهوف غاية في الروعة والجمال.


لوحات فنية في طبيعة فلسطين
لوحات فنية في طبيعة فلسطين

ينتهي الزاغة بالقول: لا شك أن روعة ربوع فلسطين أسطورة لا تنتهي وتبقى مزروعة فينا الى الأبد.