الإحتلال اعتقل 905 فلسطينيين خلال شهرين بينهم 250 طفلاً وقاصراً

تقرير يفيد بأن عدد المصابين وصل بين صفوف الأسرى في عملية القمع إلى 120 أسيراً، وتمّ نقل مجموعة من المصابين إلى مراكز التحقيق وقدمت بحقهم لوائح اتهام.

تقرير مؤسسات الأسرى: الإحتلال اعتقل خلال شهرين الاخيرين (905) فلسطينيين
تقرير مؤسسات الأسرى: الإحتلال اعتقل خلال شهرين الاخيرين (905) فلسطينيين

أعلنت مؤسسات تعنى بشؤون الأسرى (هيئة شؤون الأسرى والمحررين، نادي الأسير الفلسطيني، مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان)، أن سلطات الإحتلال اعتقلت خلال شهري أذار/ مارس ونيسان/ أبريل 905 فلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة، بينهم 133 طفلاً و23 إمرأة.

وأوضحت المؤسسات ضمن تقرير مشترك أن عدد الأسرى الفلسطينيين في السّجون بلغ 5700 أسير من ضمنهم نحو 500 أسير إداري من دون محاكمة، ونحو 250 طفلاً وقاصراً. وبيّن التقرير أن عدد أوامر الإعتقال الإداري التي صدرت خلال أذار/ مارس ونيسان/ أبريل وصلت إلى 112 أمراً.

وأفاد التقرير أن عمليات القمع للأسرى زادت، حيث شهد قسم (3) في معتقل "النقب الصحراوي"، المواجهة الأشد بين الأسرى وقوات القمع، واستخدمت خلالها قوات القمع قنابل الصوت والغاز، وأطلقت الرصاص على الأسرى وهو رصاص خاص بدأت تستخدمه بحق الأسرى خلال الإقتحامات منذ مطلع العام الجاري. ووصل عدد المصابين بين صفوف الأسرى في عملية القمع إلى 12أسيراً. ونقلت مجموعة من المصابين إلى مراكز التحقيق وقدمت بحقهم لوائح اتهام.

التقرير أوضح أنه خلال شهري أذار/ مارس ونيسان/ أبريل من العام الجاري فرضت محكمة الاحتلال الإسرائيلية غرامات مالية باهظة بحق الأطفال والقاصرين القابعين في معتقل "عوفر".

وذكر التقرير أنه خلال شهر أذار/ مارس الماضي تمّ إدخال 34 طفلاً إلى قسم الأسرى الأشبال في سجن "عوفر"، و20 قاصراً اعتقلتهم من المنازل، و12 من الطرقات، وواحد تمّ اعتقاله على حاجز عسكري، وواحد بعد استدعائه، وتمّ إدخال 39 أسيراً قاصراً إلى قسم الأسرى الأشبال في سجن "عوفر".